أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن // الرهان على غانتس خاسر ..!
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 35
 
عدد الزيارات : 37726736
 
عدد الزيارات اليوم : 1469
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   خامنئي: إيران لا تدعو إلى زوال الشعب اليهودي ولكننا نقصد "الكيان الصهيوني"      الكاهن قتلني ترجمة ب. حسيب شحادة      بعد اشكالات وتعرّض عناصره لاعتداءات... الجيش اللبناني يفتح معظم الطرقات      العراق… كر وفر وإطلاق متقطع للقنابل المسيلة للدموع في بغداد      مركز أبحاث الأمن القوميّ بتل أبيب: تريث حماس بالتصعيد العسكريّ ضدَّ إسرائيل سيُطلِق العنان للحديث عن ضعفها والحركة      مُؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: الحرب ضدّ إيران وحليفاتها باتت وشيكةً جدًا والكيان لن ينتصِر ولن يحسِم المعركة وسيدفع ثمنًا باهِظًا جدًا      برغم الهدنة ...إطلاق صواريخ من غزة ليلة امس والاحتلال يعطل الدراسة في عسقلان      إصابتان في سلسلة غارات إسرائيلية على مواقع للجهاد الإسلامي في قطاع غزة      مواطنون بين صاروخين//// جواد بولس      استشهاد بهاء ابو العطا مدخل لانهيار اسرائيل بسام ابو شريف      خلاصات عربية من سياسات أميركية! د. صبحي غندور      إسرائيل تعلن استشهاد القيادي في الجهاد الإسلامي رسمي ابو ملحوس خلال غارة الليلة الماضية على قطاع غزة      إبراهيم أبراش غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة      مصادرٌ رفيعةٌ في اسرائيل تؤكِّد أنّ المُعادلة الجديدة تدمير حزب الله وبيروت سيدفع إيران لتدمير تل أبيب وجولة القتال الحاليّة حلقة من الصراع الأمريكيّ-الإيرانيّ      “يوميات الحراك في لبنان… المخاطر الأمنية بعد الاقتصادية تدخل على المشهد.. احتقان ومواجهات وظهور مسلح بسبب قطع الطرقات..       لمواجهة القرار السلطوي التدميري ضد الطيرة كتب : شاكر فريد حسن      سـاعـات في أرشـيـف أمـن الـدولـة // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حسـين ياسـين       8 شهداء من عائلة واحدة في مجزرة جديدة بغزة ليرتفع عدد الشهداء لـ35 شهيدا      الاتفاق على وقف إطلاق النار في غزة برعاية مصرية       غزة ..24 شهيد من بينهم 3 أطفال وسيدة و72 إصابة بجروح مختلفة من بينهم 30 طفلا و13 سيدة      "بصق في الوجه"... لماذا لا يريد الإسرائيليون رؤية العرب في الكنيست؟      معلنة عن اسم المعركة.. فصائل المقاومة بغزة تصدر بيان هام وتؤكد أن الحساب مفتوح مع العدو      إسرائيل توجه رسالة عاجلة لـ"الجهاد الإسلامي" : إذا لم تتوقف الصواريخ سنغتال زياد النخالة      ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 23 واصابة العشرات جراء غارات إسرائيلية على غزة.. وإطلاق دفعة جديدة من الصواريخ على اسرائيل      انتقادات اسرائيلية لاغتيال ابو العطا.. "إسرائيل لم تتخل أبدا عن سياسة الاغتيالات"      الناطق بلسان جيش الاحتلال: جولة التصعيد قد تستغرق أيامًا      صفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزة      إسرائيل تبحث عن طوق النجاة ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ناجي الزعبي // غزة تصنع الانتصار      تصعيد اسرائيلي ضد طهران ومحورها بقلم : راسم عبيدات     
مقالات وافكار 
 

90 عاما على ميلاد العندليب الأسمر (1-2) بين حليم وبليغ: العندليب لا يخون الأصدقاء ولا يقل وعيا سياسيا عنهم زياد شليوط

2019-06-13
 

90 عاما على ميلاد العندليب الأسمر (1-2)

بين حليم وبليغ: العندليب لا يخون الأصدقاء ولا يقل وعيا سياسيا عنهم

زياد شليوط

 

شرع الصديق الشاعر سيمون عيلوطي، مؤخرا بكتابة حلقات متتابعة على صفحته الشخصية، تتناول حياة وفن الملحن المصري المميز بليغ حمدي، وصدف أن التقيت به قبل شروعه بكتابة السلسلة وحدثني عن الموضوع، وروى لي حادثة الخلاف بين الصديقين المطرب عبد الحليم حافظ والملحن بليغ حمدي من وجهة نظر حمدي، وأشرت له أن عبد الحليم لم يكن بتلك الصفات وليس من عادته خيانة أصدقائه، لكنه أصرّ على نشر الرواية، وحذرته مداعبا بأني سأقوم بنشر رد معاكس في حال نشر القصة، ويبدو أن اعجاب الصديق سيمون عيلوطي بالملحن بليغ حمدي وصل به الى حد المصادقة على كل ما رواه المؤيدون له وتجاهل الرواية المغايرة. نشر عيلوطي عن علاقة الملحن الموهوب بليغ حمدي وخلافه مع صديقه المطرب عبد الحليم، وملخص ما جاء في روايته أن الخلاف الذي حصل بينهما " بسبب تفضيل حليم للأغنية التي لحَّنها له محمَّد عبد الوهاب، عن الأغنية التي لحنها له بليغ لتقديمها في مهرجان "شمِّ النَّسيم" الذي كان يقام سنويًا في القاهرة، ويُعتبر بمثابة تظاهرة فنيَّة، حضاريَّة تحضرها جماهير غفيرة من مصر ومن مختلف الأقطار العربيَّة والمهجر. اصرار حليم على عدم تقديم أغنية بليغ في هذا المهرجان بسبب أنَّ حالته الصِّحيَّة لن تسمح له بتقديم أغنيتين، كما نصحه الأطبَّاء، لم يقنع بليغ لأن عَشَمَهُ بحليم كان أكبر من ذلك بكثير، إذ لم يخطر على باله أنَّ من أعطاه أغنية "تخونوه" التي لحَّنها لليلى مراد، أو قبوله لشرطه بأن لا يلحِّن أكثر لمحمَّد رشدي، حين يغنّي هو من ألحانه الشَّعبيَّة، والأهم من هذا وذلك، منحه أغنية "أيِّ دمعة حزن لا" بعد أن سحر لحنها وردة التي أرادتها لنفسها، لكنَّه أصرَّ على منحه الأغنية، معتذرًا لحبيبته التي قضى عمره يحلم بها في منامه ويقظته، إضافة إلى رحيل أم كلثوم، وحزنه الشَّديد على فراقها الذي أفقده أيضًا مواصلة التَّخطيط لابتكار ألحانٍ جديدةٍ لها، رغم الخلاف الذي وقع بينهما. هذه الأمور مجتمعة أعاقت متابعته لإتمام مشروعه في تطوير الفولكلور، أو إبداع ألحان جديدة من وحيه".

ان تبني الصديق سيمون لرواية بليغ، دون العودة الى ما رواه عبد الحليم في مذكراته، يتناقض والبحث الموضوعي، وهذا يوجب عليّ أن أورد ما قاله عبد الحليم حول هذه الواقعة في مذكراته التي رواها للاعلامية ايريس نظمي، ونشرتها في كتاب ذكريات حليم " قصة حياتي"، حيث كان عبد الحليم يستعد لتقديم أغنية " نبتدي منين الحكاية" من تلحين محمد عبد الوهاب، واتفق مع بليغ على تقديم أغنية أخرى من ألحانه، لكن بليغ ماطل في انهاء اللحن بينما عبد الوهاب يجتهد في تلحين اغنيته التي انتهت وجهزت قبل أن ينهي بليغ لحنه، وفي هذه الأثناء سافر بليغ الى باريس، وعاد بعد مدة ليبلغ حليم أنه انتهى من التلحين، وبعد الاستماع الأولي له رأى حليم كعادته أن اللحن يحتاج الى تعديلات ومراجعات، وهذا يتطلب وقتا لا يكفي لموعد الحفل خاصة وأن حليم مريض ويحتاج الى مواعيد للعلاج والأدوية كما هو معروف. وحذره طبيبه على ضوء التحليلات ألا يجهد نفسه كثيرا فاكتفى بتقديم أغنية عبد الوهاب الجاهزة، وهنا غضب بليغ وقاطع حليم، وهذا أثر في نفسية عبد الحليم الذي شعر بأن بليغ غير مهتم بصحة صديقه وهو يعرف حقيقة وضعه، ورد حليم على اتهامات بليغ له بالقول " أية خيانة يا بليغ، أنا لا أخون أبدا، لكنك أنت الذي تلكأت في البداية ثم تركتني وسافرت فجأة الى باريس. أية خيانة يا بليغ، الذي لا نعمله اليوم نستطيع أن نفعله غدا". (قصة حياتي، ص 129-132).

ومن جهتي أميل الى تصديق رواية عبد الحليم، وخاصة أن قصة مرضه باتت معروفة لنا بكل تفاصيلها بعد وفاته، وكم عانى في حياته من الاشاعات المغرضة حول ادعائه للمرض، وهنا لن أتوقف عند هذا الموضوع لأنه قيل فيه الكثير وكشفت وقائعه. لكني أتحفظ أيضا مما أورده صديقي سيمون حيث يظهر وكأن بليغ صاحب الفضل في شهرة حليم من خلال الألحان التي قدمها له، والجميع يعلم أنه عندما انطلق عبد الحليم في عالم الغناء ووضع قدمه بثبات في هذا الملعب أمام الكبار، لم يكن بليغ قد ظهر في عالم الفن بعد، والملحنان اللذان رافقا عبد الحليم في البداية ويعود لهما بعض الفضل في انطلاقته وشهرته، هما صديقاه كمال الطويل ومحمد الموجي، ومن ثم صديقه وراعيه الفنان محمد عبد الوهاب، أما بليغ فظهر في مرحلة تالية، وهذا لا ينقص من قيمة الألحان العظيمة والمميزة التي قدمها له، والتي لم تكن لتلاقي الشهرة والانتشار بدون صوت عبد الحليم.

ويورد الصديق الشاعر سيمون عيلوطي واقعة أخرى استهجنها أيضا، وفيها إساءة لعبد الحليم ومحاولة لاضفاء الوعي السياسي عند بليغ وانعدامه عند حليم. وهذا يتجلى في الموقف السياسي من الرئيس المصري أنور السادات، وفيها مغالطات غريبة ومستغربة، فيذكر الشاعر عيلوطي واستنادا إلى كتاب مكَّاوي سعيد، "القاهرة وما فيها" أن السادات "أرسل لبليغ بشكل مباشر، أو غير مباشر عبد الحليم حافظ يطلب منه أن يلحِّن له أغنية لصانع نصر 1973، زعيم الأمَّة محمَّد أنور السَّادات، بليغ رفض الفكرة جملة وتفصيلا، معتبرًا بأنَّه من الخطأ الفادح أن ننسب النَّصر لأيِّ شخص مهما علا شأنه، وأوضح لحليم بأنَّنا إذا أردنا أن نغنّي للنَّصر، فلتكن أغنيتنا لصانعيه الحقيقيِّين من المقاتلين والشُّهداء" .

وأظن أن الإشارة هنا يقصد بها أغنية "عاش اللي قال"، فعودة سريعة الى أرشيف الأغاني تثبت أن بليغ حمدي لحن الأغنية المذكورة والتي أنشدها عبد الحليم في أعقاب نصر أكتوبر وعبور الجيش المصري الى سيناء، ويقال أن هذه الأغنية قيلت في السادات، مع أن اسمه لم يذكر فيها بتاتا، واذا ما دققنا النظر في كلماتها نجد أن الحديث لا يدور عن السادات (مع إمكانية رؤية ذلك لمن يريد) انما عمن قام بالتحرير وإعلان الحرب واعداد الجيش، وهذا يعود فضل كبير فيه للزعيم جمال عبد الناصر الذي أعاد تسليح الجيش المصري وتجهيزه لحرب التحرير قبل أن يموت، وكذلك للجيش نفسه والقيادات التي كانت حينها والتي أعلنت جميعها أنها تسير على طريق عبد الناصر.

ويروي كاتب كلمات أغنية "عاش" الشاعر الغنائي محمد حمزة، في لقاء صحفي مع مجلة " السينما والناس" المصرية، العدد 598، الصادر يوم 28 مارس 1998 وخصص للذكرى الـ 21 لرحيل العندليب، واقعة تأليف وتلحين الأغنية قائلا " كان عبد الحليم قد انتهى من تسجيل عدة أغنيات وطنية عقب نصر أكتوبر مباشرة.. ثم سألني أنت لم تكتب لي حاجة لنصر أكتوبر، فأجبته لقد كتبت أغنية.. فأخذ الكلمات ونزلنا لمنزل بليغ ودخلنا نحن الثلاثة غرفة وأغلقنا الباب الى أن انتهى بليغ من تلحينها في الصباح، ثم ذهبنا للإذاعة وسجلها حليم في اليوم التالي مباشرة.." وهكذا لم يذكر مؤلف الأغنية أن بليغ امتنع عن تلحين الأغنية أو أن حليم طلب ما ذكر، وهذه شهادة كاتب الأغنية الذي لم يشر من قريب أو بعيد الى السادات كما لم يذكر الأمر عبد الحليم.

أكتفي هنا بتوضيح تلك النقاط، خاصة أن المساحة المتاحة لا تكفي للحديث عن مواقف عبد الحليم السياسية، وأغانيه للثورة المصرية بقيادة عبد الناصر، وانكفائه عن الغناء الوطني بعد الغناء لنصر أكتوبر، واذا دعت الضرورة سأعود لهذه المواضيع في مقالات قادمة.

(شفاعمرو- الجليل)

 
تعليقات