أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 36972329
 
عدد الزيارات اليوم : 1764
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الولايات المتحدة “على أهبة الاستعداد” للرد بعد الهجوم ضد أرامكو والذي تسبب بخفض إنتاج النفط الخام في السعودية إلى النصف      تونس ..استطلاعات الرأي تتحدث عن “زلزال انتخابي” أفضى مبدئيا وتونس تنتظر حسم النتائج الرسمية وانتقال مرشحين ضد النظام الى الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية       أيـلـول الـفـلـسـطـيـنـي // الدكتور عــبـد القادر حسين ياسين       سَجِّــلْ شعــــر : حســـين حســــن التلســـــيني      ما هي استراتيجية حزب الله الجديدة في مواجهة جنون العقوبات الأمريكية في لبنان؟ كمال خلف      نتنياهو : " أعددنا خطة عسكرية خاصة ضد غزة لن اكشف تفاصيلها ولن تكون كسابقاتها "      القوات المسلحة اليمنية تعلن استهداف معملين لأرامكو السعودية بـ 10 طائرات مسيرة      تل أبيب: أزمةٌ دبلوماسيّةٌ حادّةٌ مع الأردن بعد إعلان نتنياهو ضمّ الأغوار والملك عبد الله يرفض الاجتماع معه وتبعات الخطوة إستراتيجيّةً وتتعلّق أيضًا بالوصاية على الأقصى      بوتين حذر نتنياهو وهدد بإسقاط المقاتلات الإسرائيلية في حال ضربها أهدافا بلبنان وسوريا      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة عن العميل العربي " رفيع المستوى" الذي جندته اسرائيل      نار جهنّم ترجمة ب. حسيب شحادة      في ذكرى اوسلو المشؤوم بقلم :- راسم عبيدات      فلسفة مبسطة: مفهوم الله في تاريخ البشرية نبيل عودة      دول مصورخة...... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      " الاونروا " الشطب او تجديد التفويض ..؟ د. هاني العقاد      الدكتور عـبد القادر حـسـيـن ياسين// كيـفَ ساهَـمَ صـُنـدوق الـنـقـد الـدولي في صـناعـة أزمات العـالم الـثـالـث      بيان صادر عن حركة ابناء البلد // أيمن عودة والقائمة المشتركة هم أول من يجب أن يكشفوا كم المال السياسي الذي يبذلونه في الإنتخابات الإسرائيلية //      - الشاعرُ والأديبُ الفلسطيني الكبير " سليمان دغش " يحصل على جائزة " بالمي " العالميَّة في إيطاليا      جيش الاحتلال يرفع مستوى التأهب وينقل قوات تعزيز لفرقة غزة خوفا من التصعيد      نتنياهو يهدد بالحرب على غزة قبل الانتخابات: "قد يحصل في كل لحظة"      أول تعليق من ملك الأردن بشأن فلسطين بعد تصريحات نتنياهو الصادمة      ما وراء زيارة نتنياهو إلى روسيا؟..الحملة الانتخابية... محاولة واهية لتفكيك التحالف الروسي –الإيراني      الحشد الشعبي يسقط طائرة مسيرة حاولت استهداف الجيش العراقي      وزير اسرائيلي: وصلنا إلى نقطة حاسمة مع غزة وإسقاط حكم حماس لن يضمن الهدوء!      صاروخا اسدود سيُحدّدان نتائج الانتخابات الإسرائيليّة المُقبلة؟ ..عبد الباري عطوان      واشنطن تعلن عن قيادات سياسية وعسكرية من الجهاد ضمن قائمة الارهاب والحركة ترد      نتنياهو بموسكو- تقرير روسيّ يعتمده الإعلام العبريّ: المُقاتلات الروسيّة منعت الاثنين الماضي إسرائيل من تنفيّذ عدوانٍ بسوريّة      مسؤولون أمريكيون: اشتباه بتجسس إسرائيل على البيت الأبيض...ووزير الخارجية الاسرائيلية يرد وينفي      الاستخبارات الإسرائيلية جندت شخصية عربية بارزة تنقل معلومات حساسة      ترامب ينهي مهام بولتون.. فمن هو الضحية القادمة ولماذا؟ بسام ابو شريف     
مقالات وافكار 
 

هل تنجح الوساطة اليابانية في إعادة أمريكا وايران للحوار؟ بسام ابوشريف

2019-06-08
 

اذا أخذنا بالاعتبار كافة التصريحات والبيانات الصادرة عن طهران وعن واشنطن يمكننا أن نرى امرا واحدا ، وهو أن استبعاد الحرب كوسيلة لايجاد حل للتناقض الاميركي الايراني هو سيد الموقف ، لكن كلا الطرفين وضعا السيوف جانبا ولم يعيدوها الى غمدها .

كانت الولايات المتحدة قد هددت ووعدت ايران بالويل والثبور ان هي لم ترضخ لشروطها وصاغت تلك الشروط على لسان بومبيو بلائحة من 12 بندا ذهب جميعها في نزع أسلحة طهران الدفاعية ذات الطاقة الهجومية الفاعلة والفعالة ، وبقي بولتون بوقا للعدوانية ليذكر الجميع بأن السيوف لم تغمد ، ودعمه ترامب أمس بالقول بأن خيار الحرب لم يستبعد كليا !! .

عندما زار ترامب اليابان كان هدفه تكليف اليابان بالتوسط لدى طهران كي توافق على التفاوض مع اشنطن ، وفعل ذلك مع الرئيس السويسري الذي قد يعلن هو الاخر عن نيته زيارة طهران مباشرة بعد رئيس وزراء اليابان .

رئيس وزراء اليابان ( وربما بالاتفاق مع ترامب أعلن عن معارضة اليابان للعقوبات المفروضة على طهران لأنها تمس ميادين حياتية أساسية ” كالغذاء والدواء ” وذلك تهيئة لزيارته ) ، لم يعلن عنها حينها .

وذكر البيان الصادر عن الزيارة الاميركية لطوكيو أنه سيكون هنالك جولات اخرى لمباحثات حول الميزن التجاري ، وحدد ترامب قيمة العجز الذي سيجري التفاوض حوله ، لكنه أجل .. ربما انتظارا لنتائج زيارة آبي لطهران .

ماذا سيعرض آبي وماذا سترد طهران ؟

المرشد خامنئي يؤسم حدود الاستراتيجية الايرانية بطريقة تتمسك فيها ايران بمبادئها وتلتزم بسياستها الداعمة للشعوب المظلومة ، وتحافظ على كرامة واحترام ايران لنفسها على الوقوف بحزم وقوة أمام التهديدات ، وفي الوقت نفسه يقول : ” لسنا ضد السلاح النووي لأنه ممنوع دوليا فقط ، بل لأن ديننا الحنيف وأخلاقنا وانسانيتنا ترفض هذه الأسلحة التدميرية وتعتبرها خارجة عن الشرع والشريعة والأخلاق السامية ، وديننا يمنعنا من ارتكاب جريمة امتلاك أسلحة الدمار الشامل ” .

لكنه في الوقت نفسه يقول في يوم القدس العالمي : ” سنسقط صفقة القرن الى غير رجعة وسنستمر في العمل لتحرير القدس ونصرة محور المقاومة ” ، وبهذا يكون المرشد علي خامنئي قد أعطى اجابات على المفاصل الرئيسية التي يريد ترامب الحديث حولها : فقد أعطى جوابا حول السلاح النووي بعدم امتلاك هذا السلاح ، ومحاربة امتلاك الدول الاخرى له وهذا موقف هجومي يضع اسرائيل في خانة المتهم بمخالفة القرارات الدولية ويطالب بأن ينزع سلاحها النووي ( أي أن بند السلاح النووي في المفاوضات يجب أن يتحول اى بند الشرق الأوسط المنزوع من السلاح النووي ، وأن على واشنطن الالتزام بهذه السياسة اذا كانت تدافع عن القرار الدولي ) .

ولاشك ان الشهادات المتتالية لوكالة الطاقة الذرية ، والتي تؤكد التزام ايران بالاتفاق النووي دليل على صدقها والتزامها ، أما فيما يتعلق بالقضايا الاخرى وهي :

– الصناعات الصاروخية وتطويرها .

– الولوج في عالم سباق الفضاء .

– نفوذ ايران في الشرق الأوسط .

بنود سياسية لايمكن للولايات المتحدة أن تفرض على ايران من خلالها تبني أو الانصياع لسياسة واشنطن ، سيطرح الاميركيون تدخل ايران في سوريا والعراق واليمن وفلسطين على اعتبار هذا التدخل عدوانا على الدول ، وعلى الدول المتصارعة معها .

وجواب ايران واضح … قالها بوضوح المرشد خامنئي ايران ملتزمة بمساعدة الشعوب المظلومة ، وهي طرف وليست دخيلة في معركة تحرير القدس وتصديها للاحتلال الاسرائيلي هو مباشر وليس تآمريا ، فايران ملتزمة بقرارات الشرعية الدولية بينما اسرائيل وواشنطن لاتلتزمان بها ، وايران كبلد اسلامي له الحق في الدفاع عن مقدسات المسلمين التي تقع تحت احتلال واغتصاب جيش الاحتلال الاسرائيلي ، وان القدس ليست عاصمة اسرائيل بل هي محتلة ولايجوز ضمها لاسرائيل .

وكذلك اليمن ، فايران تساعد على صد العدوان الذي تقوده وتسلحه واشنطن على يد أعوانها  واما في سوريا ، فايران تساهم بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بمحاربة الارهاب ودعم سوريا التي تتعرض للعدوان .

أمام هذا المنطق السليم ستكون على آبي مهمة صعبةلاقناع ايران ، لكن دور آبي ليس دور المناقش في بنود الخلاف ، دوره يتلخص في اقناع ايران بالجلوس الى طاولة المفاوضات ولذلك لايمكن أن يتوجه آبي الى طهران دون حافز أو محفز أو دون اغراء لايران بالجلوس والتفاوض ، فماهو هذا الحافز ؟

هنالك تلميحات ايرانية حول ماعلى الولايات المتحدة فعله كي تتفاوض معها ايران ، ووردت عدة أفكار بين سطور الايرانيين : –

1- العودة للالتزام بالاتفاق النووي .

2- التراجع عن العقوبات الاقتصادية .

3- الاحتلاام المتبادل .

4- ضمانات بالا لتزام .

وأمام التعقيدات ، وقابلية الوضع للتصعيد لابد أن واشنطن زودت آبي بنوع من أنواع التراجع عن بعض قراراتها ” وان كان ذلك غير معلن ” ، مثلا : السماح سرا لبعض الدول بينها اليابان وكوريا الجنوبية بشراء النفط الايراني ، والغاء بعض قرارات العقوبات المتصلة ببيع المعادن ومنع تزويد الأدوية والغذاء …

طريق آبي صعب وطويل ، لكنه الطريق المفتوح وخلال هذه الطريق لن تتوقف ايران عن دعم محور المقاومة ، فهذا جزء لايتجزأ من تعديل موازين القوى لصالح محور المقاومة ، ويأتي موقف الصين وروسيا ليزيد من دعم الموقف الايراني ، وخروج ادلب كورقة بيد تركيا سوف يجرالدور التركي باتجاه مختلف قد يشكل عنصرا معقدا لمعركة سوريا وايران وروسيا ضد الارهاب وتحرير شمال سوريا وفتح الحدود العراقية السورية والعراقية الاردنية

ايران تتخذ مواقف ايجابية ولينة في ظاهرها لكنها مواقف تستمد صلابتها من صلابة الموقف الاستراتيجي الذي لاتحيد عنه كما عبر عن ذلك المرشد علي خامنئي .

في ظل صلابة الموقف الايراني وثقة المرشد بالحكومة الايرانية ، فان الحديث الايراني مع آبي سيكون لينا وايجابيا ، وسيتحاشى الطرفان الدخول في تعقيدات السياسة وسيركزان على ماستقدمه واشنطن من تراجعات لتسهيل قرار ايران بالجلوس الى طاولة المفاوضات .

وهذا يعني التركيز على ما انتقدته اليابان سلفا ، وهو العقوبات فسيضطر ترامب الى الغاء بعضها علنا أو سرا ليجلس ويتفاوض مع ايران .

 
تعليقات