أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 35625721
 
عدد الزيارات اليوم : 9945
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الإتحاد الأوروبي ....إنحياز وعداء سافر بقلم :- راسم عبيدات      يديعوت : وضع المغنية مادونا علم فلسطين على ظهر إحدى أعضاء فرقتها في اليوروفيجن      ليبرمان يطالب بعدم تدخل نتنياهو بقراراته ضد حماس ويريد حسم وليست تسوية      ترقب وشغف في الشارع الاردني للتفاصيل بعد “تسريبات” عن محاكمة وشيكة لمسئول “أمني بارز متقاعد”…إحالات جديدة على التقاعد وتهمة الاساءة والاستغلال الوظيفي في الطريق      إيران ليست جاهزةً للتّفاوض حتى لو “وقفت قِوى العالم” أمامها والسعوديّة تدعو إلى قمّتين “طارئتين” في مكّة      لهندسة لطوق نظيف كخيار لليانكي لاحتواء إيران :المحامي محمد احمد الروسان      إيران تنفي تركيب الحرس الثوري صواريخ مجنحة على قوارب وتؤكد انها لم تأمر قادة الفصائل العراقية المتحالفة معها بالاستعداد لمهاجمة القوات الأمريكية في البلاد      باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد      قائد الحرس الثوري الإيراني: نحن في حرب استخباراتية ونفسية كاملة مع واشنطن وجبهة أعداء النظام الإسلامي      انباء عن إحباط محاولة انقلابية في السودان بعد إعفاء عدد من قادة الشرطة.. والمتظاهرون يزيلون المتاريس والركام حول مكان اعتصامهم في الخرطوم      هشام الهبيشان. // "إدلب ... منظومة الحرب على سورية بدأت بالتهاوي!؟"      خطوط الوساطة مع إيران.. ماذا يحضر ترامب لها من مفاجآت؟ ولماذا تتقدم سويسرا على قطر؟ كمال خلف      هُناك مِنصّات صواريخ باليستيّة منصوبة في قِطاع غزّة.... لماذا يَهبُط شخص في مكانته إلى هذا المُستوى من الكذِب والتّزوير؟      الخارجية الفلسطينية: الرئيس يستعد لإجراء مفاوضات مباشرة مع نتنياهو في موسكو      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان صاروخي اسرائيلي فوق دمشق      الدفاع الروسية: "النصرة" تستعد للقيام باستفزازات في إدلب باستخدام مواد كيميائية      في يوم النكبة أحن إلى المجدل / بقلم الدكتور رأفت حمدونة      حرب إدارة يُقابلُها حرب إرادة ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      سلاح حماس الجديد: طائرات مسيرة تحمل صواريخ مضادة للدبابات      سليماني خلال لقاءات سرية في العاصمة العراقية مع حلفاء ايران: استعدوا للحرب      للمرة الاولى بعد خلعه ..مبارك يكشف خبايا أسرار مهمة للمرة الاولى.. ويتحدث عن عواقب "صفقة القرن"      صفقة_القرن_طبخة_شاطت_وتعفنت.!؟ منذر ارشيد      أحمد بدارنة // عندما تبكي الرجال       خربشات في ذكرى النكبة بقلم : شاكر فريد حسن      إيران تتهم الولايات المتحدة بتصعيد “غير مقبول” للتوترات وتؤكد أن طهران تتصرف “بأقصى درجات ضبط النفس” وتستبعد الحوار معها      استشهاد أسرة يمنية بغارة للتحالف السعودي على حي سكني وسط صنعاء      لغة الحرب تتراجع بين طهران وواشنطن.. خامنئي لن تقع الحرب بيننا وبين أمريكا.. بومبيو من موسكو: لا نرغب بشن الحرب ولكن نمارس ضغوطا على إيران لتغيير سلوكها..      نكبة أمّة بأسرها! صبحي غندور*      طهران: الاستعدادات العسكرية والدفاعية الإيرانية في أعلى مستوى ضد أي تهديد وواشنطن والجبهة الصهيونية ستذوقان مرارة الهزيمة      .65 اصابة بينها خطيرة بمليونية العودة شرق قطاع غزة     
مقالات وافكار 
 

افكار الصندوق الامريكي د. هاني العقاد

2019-05-14
 

 

اكثر من يتحدث عن  الصفة الامريكية هم الامريكان وخاصة طاقم السلام التابع للبيت الابيض و مستشاروترامب  والمتابع لما يصدر عن هذا الفريق  يلاحظ كثافة التصريحات المركزة خلال  الفترة الاخيرة وهذا يعني ان الطاقم انتقل من مرحلة الاقناع والحشد التي باءت بالفشل الى مرحلة الضغط على الفلسطينين سياسيا عبر شن هجوم غير طبيعي على الموقفين الرسمي  والفصائلي  الفلسطيني  , هذا يعني  ان الطاقم يبذل جهد مكثف لمحاولة تذويب جبل الجليذ الفلسطيني امام الصفقة لعلهم يقبلوا اي من بنودها , في سبيل ذلك  بدأ واضحا ان الفريق قسم  الادوار بين اعضائه . غرينبلات بدأ هجومه على كل القيادات الفلسطينية  دون استثناء و بدا يكيل الاتهامات لحماس والجهاد بانهم الوحيدين من يقع عليهم اللوم في معاناة الفلسطينين ولم يتوقف الامر عند هذا الحد بل بدأ يذكر القيادات الفلسطينية بالاسم وخاصة من يقول ان صفقة القرن ولدت ميته وتشكل تهديد حقيقي للفلسطينين. في الوقت ذاته ادارة البيت الابيض قررت  اعطاء الفلسطينين مهلة عام لدراسة الصفقة وقبولها  وبعد ذلك سيتخذ اجراءات ضد الطرف الذي يعرقل دون ان يحدد طبيعة الاجراءات وكأن البيت الابيض لم يتخذ اي اجراءات ضد الفلسطينين بسبب قرارهم النهائي حول رفض الخطة الامريكية . جاريد كوشنرف يالجانب الاخر  يتولي مسألة التنظير للصفقة ومحاولة اقناع الفلسطينين بمجرد التفكير فيما تحتوية هذه الصفقة ووالكشف عن بعض الاغراءات المادية والاقتصادية التي ستغير حياة الفلسطيني راسا على عقب .

 

لم يخفي  كوشنر اهم بنود الصفقة التي لم تعتمد حل الدوتلين كاساس لحل الصراع وجلب السلام وقال " ان حل الدولتين لم ينجح في السابق مما يتطلب التخلي عن هذا السياق و لدينا افكار خلاقة خارج الصندوق وقد تؤدي الى تحقيق السلام " دون ان نتسائل ما في الصندوق الامريكي من افكار..؟ فكلها   لا تعتمد الحل على اساس حل الدولتين..,  افكار اقتصادية لكيان فلسطيني بجناحين في غزة والضفة استثمار مليارات الدولارات في هذه المناطق  والمحيط العربي بمشاركة خبراء اقتصاد  امريكين لن يتركوا للفلسطينين الاستقلال براس المال او الاستقلال الاقتصادي  بل ستكون مهمتهم رسم قنوات لتصفي الاموال التي ستدور في دائرة تشغيل الفسطينين نحو الخزانة الامريكية . ما في الصندوق الامريكي من افكار لا يمكن تسميتها على الاطلاق بخطة سلام بل خطة لتثبيت الدولة اليهودية القومية للشعب اليهودي واسنادها بمليارات الدولارات لتكون في مركز تفوق امني وسياسي وعسكري و اقتصادي كبير. ما في الصندوق الامريكي من افكار للسلام لا تعتمد اي اساس للحل غير الاساس الاقتصادي الوهمي  حتي مبادرة السلام العربية 2002 التي طرحت في قمة بيروت ومازالت على الطاولة قال عنها كوشنر انها اصبحت شيئا من الماضي ولم تنجح لانها تحمل افكار تقليدية . ما في الصندوق الامريكي هو قبول العرب لاقامة  علاقات سياسية ودبلوماسية مع هذا ااسرائيل  دون ربط ذلك  بتحقيق السلام او قيام الدولة الفلسطينية .

 

ما في الصندوق الامريكي افكار تزعم تغير حياة الفلسطينين للافضل وفتح مناطقهم امام الاستثمار كركيزة هامة تساعد الامريكان عن القفز عن اي حلول يرغب بها الفلسطينين للعيش في دولة مستقلة قابلة للحياة جنبا الى جنب مع دولة اسرائيل وهذا ما تحدث عنه كوشنر عندما قال  " تركزينا ينصب على الحل من الاسفل الى الاعلي"   مع ذلك لا اعتقد ان خطة البيت الابيض ستنتهي خلال فترة وجيزة بل تحتاج عقود وهذا يعني  ان هناك اجيال من الساسة الفلسطينين تصنعهم الولايات المتحدة لهذه المراحل بالتتابع  برغم رفض القيادة الحالية . . لعله بات واضحا ان ما بالصندوق الامريكي مجرد مشروع اقتصادي امروصهيوني يوظف الشعوب المسكينة والمغلوبة على امرها من الفلسطينين وبعض دول الاقليم كعبيد ليس اكثر لعشرات السنين مقابل الغذاء وتقديم حلول كافة الازماتهم الاقتصادية  التي صنعها الامريكان والاسرائيلين ذاتهم. هذه هي الافكار الابداعية التي تحدث  عنها فريق البيت الابيض الامريكي للسلام افكار ليس اخلاقية ولا خلاقة ولا ابداعية بقدر ما هي افكار استعبادية   .

 

الافكار الابداعية الامريكية تمنح اسرائيل السيادة على الارض الفلسطينية وتوظف الفلسطينين كاجراء لدي شركات ضخمة براس مال امريكي دون اي سيادة سياسية او اقتصادية فلسطينية   ولن تعترف الولايات المتحدة بعد ذلك بحق تقرير المصير للفلسطينين لانهم حققوا تقرير مصيرهم اقتصاديا واعطوهم الخبز والطعام والسيارات  والبيوت والتنقل برقابة استخابراتية مركزية  تلاحقهم في كل مكان يصلوا اليه وبالطبع سترسم ادارة البيت الابيض الخارطة السياسية للفلسطينين علي مدار عشرات السنوات وعبر مراحل بعيدة المدي. كل ما بالصندوق الامريكي مرفوض وقبولة يعني الخيانة واشتراك  في تصفية القضية الفلسطينية وسيكتب التاريخ ان هذه الافكار هي افكار لصالح دولة الكيان اليهودي الجديد ليس اكثر . لذلك كل افكار الصندوق الامريكي ما هي الا قاذورات امريكية  بحته يجب كبها في اودية النسيان ومزابل الشعوب الحرة  , ولعل محاربتها شرف نضالي كبير ومواجهتها بات من معالم الانتماء الوطني الفلسطيني الخالص  . وان مجرد الاطلاع على هذه الافكار او النظر لما في الصندوق الامريكي جريمة بحق الشهداء و الاسري و الارض والشعب وعلي فريق ترامب ان يدرك انه فريق فاشل بسبب لسانه االاسرائيلي  وبنائه خطته على اساس مصلحة شعب اسرائيل  دون مصلحة الفلسطينين وعليه ان يدرك ان جبهة الصد الفلسطيني باختلاف مكوناتها لن تنكسر وستبقي صبلة مهما حاول الفريق استخدام اساليب لتفتيت هذه الجبهة .

Dr.hani_analysisi@yahoo.com

مرفقان (2)
 
تعليقات