أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 50
 
عدد الزيارات : 40363650
 
عدد الزيارات اليوم : 10598
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   ارتفاع عدد المصابين بالكورونا في البلدات العربية خلال اسبوع العيد | اليكم اخر الارقام      960 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة بأمريكا والإتحاد الأوروبي يدعو واشنطن للتراجع عن قرار قطع العلاقات مع الصحة العالمية      أكثر من 6 ملايين إصابة بكورونا في العالم ثلثاهم في أوروبا والولايات المتحدة في وقتٍ يتواصل رفع تدابير الإغلاق      الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"      شروط الاستسلام العشرة ..؟ // د. هاني العقاد      فصائل فلسطينية تطالب بتحقيق دولي بقتل إسرائيل لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في القدس      استمرار التعليم في جميع المدارس باستثناء المدارس التي سجلت بها اصابات بالكورونا      شرارة احتجاجات قتيل الشرطة الأمريكية تنتقل للعاصمة واشنطن.. حرق مبنى للشرطة ومهاجمة مركز”سي ان ان” والأمن يستنفر      التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل      الإعلام الحربي التابع لحفتر: مقتل قائد فرقة سوري مدعوم من تركيا جنوب طرابلس وحسابات رسمية للمعارضة السورية تنعي القتيل      صحيفة عبرية تكشف: رئيس الموساد اجتمع سرا الأسبوع الماضي بقيادات مصرية في القاهرة لبحث “صفقة القرن” وضم الضفة      الأونروا ليست خصماً للاجئين.. علي هويدي*      الأجندات الخارجة عن الإجماع الوطني بقلم : سري القدوة      هل قرار التحلل الفلسطيني من التزامات اوسلو يعدُ قفزة غير محسوبة .؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      ذكرى تحرير الجنوب اللبناني بقلم : شاكر فريد حسن      التحديات المصيرية يجب أن تعيد للبيت الفلسطيني مكانته وأن يتسع للجميع بقلم : محمد علوش *      إبراهيم أبراش السفينة الفلسطينية لم ولن تغرق      الحبُّ خريفٌ شرس نمر سعدي/ فلسطين      79 مريضا جديدا بالكورونا في اسرائيل - وزارة الصحة ستعقد جلسة لبحث الارتفاع المقلق      ترامب يوقع قرارا انتقاميا يستهدف منصات التواصل الاجتماعي      “كورونا”.. 1297 وفاة خلال 24 ساعة بأمريكا والبرازيل تُسجل عدد قياسي بالوفيات والصين خالية من الحالات الجديدة      وسط توتر أمريكي وتهديد إيراني.. ناقلة نفط إيرانية جديدة تصل المياه الإقليمية الفنزويلية والخامسة تنتظر الإبحار خلال أيام      “الكورونا” تتوغل في مصر وتضرب بقوة لا قبل للدولة بها.. الإصابات تتجاوز حاجز الألف ومائة لأول مرة..      جنرال إسرائيلي: السلطة تهددنا فقط.. وهذا ما تخشاه اسرائيل في حال اقدمت على الضم      تقارير عبرية تزعم : حماس تبلغ مصر بنيتها التصعيد      نتائج تهميش الصراع مع إسرائيل والتصالح معها صبحي غندور*      عروبتنا أقوى من تطبيعكم وكيان احتلالكم زهير أندراوس      تـَحـالــُف الـسـَّـيـف والـقـَلـَم الـدكتور عبـدالقـادر حسين ياسين      الموسمية اللاذعة The Annual Caustic Gift ترجمة ب. حسيب شحادة      لافروف يكشف عن أساليب الدول الغربية لفرض سياساتها في زمن كورونا     
مقالات وافكار 
 

قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع

2019-04-20
 

قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة

            بقلم الدكتور جمال سلسع

كان لا بدَّ ان أعود الى الكتابة الصحفية لأقرأ قراءة موضوعية تاريخية ما يسمى بصفقة القرن الجديدة. دائما كانت بلادنا العربية  شهوة استعمارية يسعى اليها الأخرون، فالاستعمار يبحث دائما عن وسائل عدة من اجل تمرير أهدافه. فلغة الاستعمار واحدة وان تعددت أشكالها وأساليبها والتاريخ دائما يذكرنا كي لا ننسى  بأنه مع الشعوب دائما. فبعد هزيمة الأطماع الألمانية التوسعية في السيطرة على العالم بعد الحرب العالمية الأولى والثانية. وبعد انكسارها وانتصار الاتحاد السوفياتي وظهور القوة الأمريكية، اتجهت انظار أمريكا وحافاؤها الى العالم الاسلامي والعربي ليكون سدا منيعا امام الاتحاد السوفياتي وحارسا للغرب خاصة وهذا العالم غني بموارده الطبيعية وثرواته المعروفة.فعملت على تأسيس حلف بغداد ليكون رديفا لحلف الأطلسي في ذلك الوقت_ وهو ما استطيع تسميته بصفقة القرن القديمة_ وقد بدأ الحلف بتركيا وايران وافغانستان وباكستان والعراق. وقد لعب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر دورا هاما في محاربة هذا الحلف وخطورته على عالمنا العربي. ونعلم جيدا كيف كسر" جون جمال" تلبية للشارع العربي بعمله البطولي الانتحاري، القوة العسسكرية البحرية الفرنسية في قناة السويس، تلك القوة القادمة لكسر الموقف الشعبي المصري وتمرير هذه الصفقة صفقة حلف بغداد. وقد سقط الحلف وسقطت بغداد بالثورة فيها وسقطت الملكية فيها. اذ كانت الشعوب العربية كلها مع موقف مصر في ذلك الوقت. وقد أثبت التاريخ ان لغة الشعوب اقوى من كل المؤامرات والقوات العسكرية.

واليوم تتباهى امريكا  واسرائيل بصفقة القرن الجديدة من اجل تصفية القضية الفلسطينية وصولا الى تحقيق الحلم الصهيوني من النيل الى الفرات.فكيف يرى الشارع العربي ذاته في مرآة غده؟ وغده مسلوب الارادة مهزوما بلغة العواصم.

واليوم يسمع العالم لغة الشعب العربي وصحوته في الجزائر والسودان الذي أثبت قوته وجدارته في رسم خارطة بلاده ومستقبله، وصفقة القرن الحالية لا يتم اسقاطها الا بلغة الشارع العربي  وأمريكا لا تزال تحاول تخدير هذا الشارع وارادته باعلانها عدة مرات عن انها ستعلن عن هذه الصفقة وتسرب مقاطع لعل الشارع يلتقطها جرعة جرعة ويسكر من خلا ل اغراءاتها الكاذبة. التاريخ قال كلمته وعلينا ان نقرأ هذه الكلمة ونحترمها ونتمسك بها وندافع عنها. لأننا بها نحترم الارض والوطن والقضية. والويل اذا التزمت شعوبنا العربية الصمت

 
تعليقات