أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 34918136
 
عدد الزيارات اليوم : 2263
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف      جيش الاحتلال يصادق على خطة لاعادة احتلال قطاع غزة واسقاط حكم حماس      تل أبيب: حماس “دفنت” تحت الأرض مئات الصواريخ التي تعمل بدون مُطلقٍ وحالة من الرعب تنتاب الإسرائيليين      أزمة غزة الكارثية مركبة وجوهرها سياسي بقلم :- راسم عبيدات      الفصائل الوطنية تدعو حماس إلى احترام حقّ التظاهر السلمي والحركة تستنكر البيان      حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار // بقلم الدكتور أيوب عثمان      الإرهاب " الداعشي" الأبيض بقلم :- راسم عبيدات      بيان استنكار وشجب صادر عن مركز اللقاء للحوار والعيش المشترك في الجليل      حديث الانتخابات - (1): لا تكرهوا أمراً... علّه خيرٌ لكم سميح غنادري      إسرائيل تبلغ ميلادينوف بعدم رغبتها في التصعيد والوفد المصري حمل اجابات محدودة لـ"حماس      مؤلفات أفلاطون في التراث العربي لاقت مصيرا بائسا      محمد عادل الكاتب والمثقف الفلسطيني المشبع بالمقاومة والحلم بقلم : شاكر فريد حسن      مادورو يكلف الجيش بتأمين البنية التحتية في فنزويلا      الشعبية: اجتماع عاجل للفصائل لبحث الأوضاع بغزة في ظل قمع حراك "يسقط الغلاء"      ترامب يلجأ للفيتو للرد على قرار الكونغرس رفض تمويل بناء الجدار مع المكسيك     
مقالات وافكار 
 

حكومة الواقع الجديد بقلم: فراس ياغي

2019-03-12
 

 

 

 الدكتور محمد إشتيه مهني وذو فهم مؤسساتي وهو من الجيل القادر على مواكبة مفاهيم الحداثه وعصر الديجتال مرتبطا بالحق الوطني الثابت للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقله، لكن السؤال المطروح الآن، هل مشاكلنا وهمومنا بقدرة الدكتور على ايجاد الحلول لها؟!! وهل المهنيه والوطنيه هي الدواء للداء المُستفحل؟!!!

أعتقد جازما ان الازمة أكبر بكثير من مسألة نوعية رئيس الحكومه المطلوب او طبيعتها او برنامجها، فالازمات متعدده، تبدأ بالصراعات الفتحاويه الداخليه وتمرُّ بالانقسام الذي يتحول تدريجيا لإنفصال، وبقرصنة أموال المقاصه، ولا تنتهي فقط بمشروع الاداره الامريكيه بفرض حلول لا تتماشى بالمطلق مع القانون الدولي وتتناقض بشكل صارخ مع الحد الادنى للحقوق الوطنيه للشعب الفلسطيتي.

 ورغم أن الحكومه ولايتها وسلطتها القانونيه لا تتجاوز المناطق المسماه جورا بمناطق "أ" سوى ببعض الصلاحيات المدنيه في منطقه "ب" إلا أن مجرد وجود أزمه ماليه تم إفتعالها وفقا للخطه الأمريكيه لفرض شروطها على الشعب الفلسطيني، تؤكد أن القادم أكبر من الإمكانيات والقدرات في ظل تلك الأزمات المتعدده، حكومة الدكتور إشتيه التي سيشكلها تعكس مفهوم ضيق للتعامل مع الواقع الفلسطيني المتردي لأن النظره إليها ستكون وفق مقاييس حزبيه وفئويه، خاصة من الطرف المسيطر بأمر الواقع على غزه، وهذا سيؤدي بالضروره لتعميق الإنقسام أكثر وأكثر بعد أن تم حل المجلس التشريعي الذي كان يشكل رمزيا وحدة ما بين جناحي الوطن، ومن جهة أخرى فإن تشكيل الحكومه بدون تفاهمات مع الاطراف الفلسطينيه الفاعله والتي حضورها الجماهيري أعمق بكثير من نظرية التجاهل القائمه والتي تضع أصحابها في مفهوم حتى نكران الذات، ستؤدي حتما إلى معضلة في إجراء الانتخابات كنقطه مركزيه في كتاب التكليف وأنها أحد الاسس الجوهريه في برنامج وعمل الحكومه القادمه.

يبدو أن آفاق المستقبل ذاهبه أكثر نحو سياسة التفكك بعد أن إنتهت عملية سياسة الاحتواء التي إستمرت حتى العام 2005، حيث انطلقت عملية التفكيك المجتمعي والفصائلي الفلسطيني منذ الانقلاب الاسود عام 2007، والسيطره على غزه بقوة السلاح، كما أن التفكيك الجغرافي بين غزة والضفه إنتقل لاحقا إلى تفكيك في الوحده الجغرافيه الواحده بعزل قلب الضفه الغربيه القدس بمقدساتها ومحاصرتها وما يجري من تهويد متسارع لها تُوّجَ بنقل سفارة الولايات المتحده واعتراف ادارة البيت الأبيض بها كعاصمه لدولة الاحتلال، وأثناء ذلك كانت تجري بقوة عملية التدمير والتفكيك الذاتي للحركات والمؤسسات الفلسطينيه لدرجة عزوف الجمهور عنها بحيث وصلت نسبة الشباب التي ترفض الحزبيه والتأطير بداخلها إلى أكثر من 75% منهم.

أمام كل ذلك فإن ما جرى من تكليف لتشكيل حكومه جديدة ليس سوى محاولة للإلتفاف على جوهر الأزمه بل الأزمات والتي حتما ستؤسس للإنفصال أكثر من قدرتها على تحقيق ما ورد في كتاب التكليف، فالإنتخابات أصبحت أقرب لأن تحصر في الضفه فقط منها في الوطن ككل، والإنقسام سيتعمق لأن الحكومه خرجت من باب الفرديه لا من باب التوافق او كنتيجه لوحده وطنيه، وفوق هذا كله الأزمه مع الاحتلال في الضفه ستتصاعد مع طرح خطة ترامب إضافة إلى عدم توفر الحلول للأزمه الماليه التي ستتعمق بالتوازي مع الحلول التصفويه القادمه".

ليس بالخبز وحده يحيى الانسان" جملة الدكتور إشتيه ردا على الابتزاز الامريكي-الاسرائيلي، لكن بدون غزة لا معنى واقعي وعملي لهكذا توجه، فقط بوحدة الجغرافيا والوحدة الوطنيه يمكن المواجهه وتحمل الاعباء، وغير ذلك سيبقى أمنيات إذا كانت النوايا حسنة في الأصل.

 
تعليقات