أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 36642201
 
عدد الزيارات اليوم : 13407
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ عن محافل رفيعةٍ بالكيان: السيسي ينظر للحكومة الإسرائيليّة على أنّها الجانب المُشرِق من الكوكب ويعمل بوتيرةٍ عاليّةٍ لوقف مُقاطعتها ثقافيًا أيضًا      لماذا لا تُعلِن إسرائيل مسؤوليتها عن تفجيرات العراق الـ”غريبة”؟ ولماذا لا تتهِّم بغداد الكيان بتنفيذها؟      محلل عسكري : الضفة ستشتعل قبل انتخابات الكنيست على خلفية الازمة الاقتصادية      مسؤول إسرائيلي كبير : "صفقة القرن" خلال أسابيع... وهذه لاءاتنا      غزليَّات على نافذة صيفية نمر سعدي/ فلسطين      عادة صياغة تقاليد بعض المناسبات الفلسطينية عبد الستار قاسم      على هامش ما حدث ويحدث في جامعة الأزهر: تهاونت مع الحق أمس ففقدت قدرة الدفاع عنه اليوم! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      خطة ضم الضفة الغربية بدأت قبل سنتين ..؟ د. هاني العقاد      فصليّة       سعيد نفّاع // تدريز العرب المسيحيّين في إسرائيل (قراءة في دراسة وإعادة طرح مقالة!)      الجيش السوري يقطع طرق الإمداد على مسلحي "النصرة" في ريف حماة الشمالي      عباس ينهي خدمات وامتيازات كافة مستشاريه.. وإلزام رئيس وأعضاء الحكومة الـ 17 بإعادة المبالغ التي كانوا قد تقاضوها      شاكر فريد حسن // خمس سنوات على رحيل فارس الشعر الوطني المقاوم سميح القاسم      ما الهدف من منع دوري العائلات المقدسية..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      د. نضير الخزرجي// العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع      الجيش السوري يسيطر على حاجز الفقير بخان شيخون في ريف إدلب الجنوبي      كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي (١٨٩٩-١٩٨٧) حسيب شحادة      عاطف ابو بكر //[الواهمووووونْ]      إيران تقول إنها حذرت الولايات المتحدة من احتجاز ناقلتها النفطية وعدم القيام بمثل هذا الخطأ إذ سيكون له عواقب وخيمة      تل أبيب: نتنياهو أوهن من شنّ حربٍ على القطاع وتصريحاته لا تمُتّ للحقيقة بصلةٍ وتقريرٌ سريٌّ يُحذِّر من انفجار الضفّة الغربيّة واندلاع الانتفاضة الشعبيّة      الياسر للميادين: أميركا هي من استهدفت معسكر الصقر في سياق الضغط على الحكومة العراقية      مؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: “عقيدة الضاحية” وُضِعَت بتل أبيب وحزب الله سيُطبِّق”عقيدة وزارة الأمن”… في الحرب القادِمة سيدفع الكيان الثمن الأشّد      ابراهيم امين مؤمن // مقامة الرقصة الأخيرة      ليبرمان: نتنياهو استعراضي و زعيم ضعيف و سيقدم ملايين الدولارات كحماية لحماس بنهاية الشهر      الجهاد وحماس : الاحتلال الاسرائيلي يتحمل مسؤولية جريمة الامس في غزة      تلفزيون اسرائيلي : مجموعتان حاولتا التسلل من غزة لإسرائيل سبقها إطلاق صواريخ للتمويه      سلطات جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية وتؤكد ان عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد طهران أقل بكثير عن تلك المطبقة في الولايات المتحدة      مقاومة نصر الله.. و جبهة خامسة إسرائيلية أمريكية عربية// دكتورة ميساء المصري      رحلة الموت : العثور على جثة طالبة التخنيون اية نعامنة من عرابة التي اختفت آثىرها خلال رحلة تعليمية في صحراء إثيوبيا       زهرة على ضريح طالبة العلم آية نعامنة بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

جريس بولس. // مقاطعة الانتخابات الاسرائيلية- انتخابات الكنيست واجب وطنيّ – الحلقة الثانية

2019-02-09
 

مقاطعة الانتخابات الاسرائيلية- انتخابات الكنيست واجب وطنيّ – الحلقة الثانية

 

مقدمة- شعار "دولة المواطنين" الذي جاء به التجمع- شعارٌ خطير ويصب في مشروع الأسرلة:

 

سأثبت من خلال مقالي هذا أن طرح "دولة لكافة مواطنيها" الذي جاء به التجمع أو بالأحرى عزمي بشارة ومن خلاله شرعن دخوله الى الكنيست الاسرائيلي هو طرح خطير جداّ يصب في مشروع الأسرلة، أي يصب في مصلحة المشروع الصهيوني كما أن طرح "دولتان لشعبين" الذي تطرحه الجبهة  الديموقراطية للسلام والمساواة هو طرح خطير أيضاً ويصب في نفس المشروع ولكن طرح "دولة لكافة مواطنيها" هو الأخطر، ولا أكذب ولأني اعتدت الصدق دائماً في كتاباتي وتحكيم العقل والضمير، فإني كنت من المعجبين بهذا الطرح كما كنت معجباً بصاحبه عزمي بشارة قبل أن تنكشف عورته ويبان على حقيقته، ولكن مع التقدم في السن والتهامي للكتب وازدياد الوعي والتواصل مع الاوفياء للأمة فهمت مع الوقت مدى خطورة هذا الطرح وكأن عزمي بشارة جاء به كجزء من مشروعه الكبير في خدمة الصهيونية، الذي سيكتب عنه لاحقاً.

 

عندما تطرح شعار "دولتان لشعبين" ففي هذا الطرح ما ينسف قضية "اللاجئين" وقضية "فلسطينيي الداخل" اي ان اسرائيل هي دولة للشعب اليهودي، وهناك دولة فلسطينية للشعب الفلسطيني لذا فهو طرح خطير يصب في مشروع الأسرلة ولا سيما  ان الجبهة الى يومنا هذا تؤمن بالنضال اليهودي -العربي الذي أثبت حتى الآن انه حبر على ورق لا غير.

 

وحين تطرح شعار "دولة لكافة مواطنيها" أي أنك تسلم بأن اسرائيل بما فيها كافة رموزها الصهيونية هي التي تمثلك وانت جزء من مشروعها الصهيوني شرط ان تكون لكافة مواطنيها وهل هناك أكثر "أسرلة" من ذلك كما ان هذا الطرح ينسف قضية عروبة فلسطين وحق العودة لللاجئين كما ينسف الهوية الفلسطينية لفلسطينيي الداخل حيث يحولهم من فلسطينيين الى إسرائيليين في الهوية شرط ان تكون الدولة لكافة مواطنيها". بمعنى آخر، التجمّع بشعاره هذا يحوّل الصراع من صراع قوميّ بامتياز إلى صراع مدنيّ على الحقوق فقط.

 

وحين تقوم الحركة الاسلاميّة بطرح شعار "الأقصى في خطر" فهذا أيضاً يصب في مشروع الأسرلة، أي بمعنى أن الحركة الاسلامية تحوّل الصراع من صراع قوميّ بامتياز لصراع دينيّ بشكل عام وعلى المسجد الأقصى المبارك بشكل خاص.    

 

طبعاً سيقوم البعض ويقول لي: ان ما تكتب يتناقض مع الواقع الذي نعيشه فجوابي سيكون: انك تستطيع العيش بكرامة حتى ولو فرض عليك الواقع من دون التنازل عن فكرة عروبة فلسطين ومن دون أن تتنازل عن هويتك الفلسطينية ولا سيما ونحن اهل البلاد الأصليين وبدون ان تطرح هذه الشعارات الخطيرة التي تصب في مشروع الأسرلة وأن تقوم بمجابهة الاسرلة بكافة الطرق القانونية المتاحة.

 

مشروع الدولة الواحدة في فلسطين:

 

يمكن ان يؤدي بنا النقاش الذي يدور اليوم عن التصدّي لما يسمى "يهودية الدولة" الى مسارين: مسار تسووي يحوي التفريط وآخر مقاوم وجذري. فهناك من يقوم ضمن التصدي ليهودية دولة اسرائيل بالتأكيد على مطلب "دولة لكافة مواطنيها" أو "الدولة ثنائية القومية" كرد على صفاء الهوية اليهوديّة لدولة اسرائيل. وهذا الطرح يعني بالفعل:

 

  1. 1.     إلغاء الهوية العربية- الفلسطينية عن فلسطين، حين يعتبرها لكافة مواطنيها من مهاجرين وغزاة وغير غزاة، أو ثنائية القومية، يهودية وعربية.
  2. 2.     المطالبة بالعيش تحت شعار "حقوق المواطنة" مع المهاجرين والغزاة في فلسطين وهنا تصبح الاستراتيجيا "مجابهة التمييز العنصري" لا "التحرير".
  3. 3.     القيام في النضال بواسطة وسائل سلمية مع يهود تقدميين" أو شخصيات امميّة.

ومن يطرح مشروع "الدولة الواحدة" باعتبار انه "واقعي أكثر" من فكرة الدويلة الفلسطينية الممسوخة ويقوم أنصار هذا الطرح "الدولة الواحدة" بتسويقه عن طريق تقديم البراهين "سقوط مشروع "الدولة الفلسطينية خصوصاً  وان الجدار الاستيطاني أنهى مشروع "الدولة الفلسطينية" وكيف تفتقر تلك الدولة الفلسطينية المقسمة الى كانتونات الى متنفسات الحياة وكيف يهاب الجمهور في اسرائيل من تحول الدولة الفلسطينية الى قاعدة ضده.

 

ومن هنا فان مشروعي "الدويلة الفلسطينية" و "الدولة الواحدة" فيهما نفس النهج "التعايش مع اليهود في فلسطين" ونسف الحق العربي التاريخي لفلسطين.  

 

من جهة اخرى من يقوم برفض "يهودية اسرائيل" من الفلسطينيين أولاً على مبدأ التمسك "بعروبة فلسطين وعلى مبدأ رفض العنصرية، يبدأ برفض حق "الصهيونية" بالوجود قبل ان يدخل الى ظلمات "يهودية الدولة" لكي يصل بالنهاية الى ضرورة الذوبان بقوة في النظام السياسي "الصهيوني" ومنه الكنيست بحجة جعله اقل عنصرية وهذا يوصل الى التطبيع بامتياز وكان المشكلة تكمن فقط في "يهودية الدولة" وفي الحالات الاكثر تطرفاً تجد بين طارحي "اسرائيل الواحدة، الديموقراطية، اللا عنصرية" من يعتبر الاسلاميين بكافة أطيافهم المساوي العربي الفلسطيني لليهود الحاخامات وكأن القصة فصل الدين عن الدولة في "اسرائيل" وقصة الغاء العنصرية على مثال جنوب افريقيا الذي لا يشبه الوضع الفلسطيني البتة فالشعب الجنوب افريقي لم يكن ولا مرة اكثر من نصفه من اللاجئين كما هو حال الشعب الفلسطيني، خارج بلاده، والقضية في جنوب افريقيا اتخذت منحى إنسانيا اكثر من بعد حضاري ارتبط في فلسطين بقوة بالصراع على هوية هذه الارض، وما اذا كانت فلسطينية عروبية او توراتية.

 

ومن الواضح ان من يطرح شعار "الدولة الواحدة" فانه يتخلى عن الهوية العروبية لفلسطين وعن انها جزء لا يتجزأ من الوطن العربي.

 

وما جاء آنفا لا يتناقض مع وجود أبعاد سياسية، مقابل الابعاد الايدولوجية لفكرة "يهودية الدولة" فالصهيونية تريد ان تهندس المفاوضات مع السلطة الفلسطينية والانظمة العربية بطريقة تملي شروطها مقدماً وان تحضر العقول لفكرة الترانسفير او ترحيل فلسطينيي الداخل اما عن طريق طردهم في ظروف مناسبة او بضم تجمعاتهم للدولة الفلسطينية الممسوخة وتريد أن تقطع الطريق مسبقاً على أي نقاش بخصوص "حق العودة" الذي هو "حق مقدس" ليس لأن "حق العودة" مطروح على الطاولة أصلاً بل لتخفيض التنازلات والمبالغ في أي تسوية مستقبلية مهما كانت هزيلة وتافهة. 

 

لذا ليس هناك حق من غير أن يكون له مطالب ولن "تكون عودة" حسب رأيي في المشاريع المطروحة والمهم ان الصهيونية جرت الجميع للتفاوض حول مطالبها القصوى بطرحها قضية "يهودية الدولة" بعد ان تخلى الفلسطينيين عن طرح قضية "وجود الصهيونية".

ويتبع....

                                                                   بقلم: جريس بولس.

                                                                             لندن- كفرياسيف

 
مواضيع ذات صلة:
جريس بولس.// مقاطعة الانتخابات الإسرائيلية - انتخابات الكنيست- واجب وطنيّ- الحلقة الاولى
قاطعة الانتخابات الاسرائيلية- انتخابات الكنيست- واجب وطني- الحلقة الثالثة- بقلم: جريس بولس.
 
تعليقات