أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 11
 
عدد الزيارات : 35265657
 
عدد الزيارات اليوم : 22196
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم      لعبة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية،وعرب الداخل الفلسطيني - 48 - بقلم :- راسم عبيدات      اسرائيل تتخوف من الاسلحة الجديدة لحزب الله..تطوير الصواريخ المضادة للدبابات، وتحسين وسائل الدفاع الجوي      واشنطن تدعو الجيش السوداني لتسليم السلطة إلى قيادة مدنية      بعد ساعات من لقائه محمد بن سلمان.. مبعوث بوتين يلتقي الرئيس السوري في دمشق.. والاسد يؤكد ضرورة العمل على تطبيق اتفاق ادلب      مبعوث ترامب: هذا ما نريده من الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن صفقة القرن وسيكون الطرفان راضيان      قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع      مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة      مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على قرار بشأن ليبيا بسبب رفض واشنطن وموسكو تأييد مشروع بريطاني.      بعد نفي موسكو.. إسرائيل تنفي حصول روسيا على رفات إيلي كوهين من سوريا وعودتها إلى موطنه الأصلي      رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة     
مقالات وافكار 
 

في الذكرى الاربعين للثورة الايرانية.. هل سعت إيران إلى التشييع في البلاد العربية.. اليكم تجربة شخصية كمال خلف

2019-02-08
 

تحتفل إيران هذه الأيام بالذكرى الأربعين لثورتها ، ذاك التاريخ من العام 1979 كان زلزالا سياسيا غير موازين الإقليم ، وقلب دور ووجهة إيران في المنطقة لصالح القضايا العربية ، وكان أول الفرحين والمرحبين و الرابحين من تلك الثورة هم الفلسطينيون .

طرد الإسرائيليون شر طردا من دولة إقليمية تشكل قوة كبيرة في محيطها . لكن هل سعت إيران فعلا إلى تصدير مذهبها منذ تلك المرحلة حتى اليوم ، كما يعتقد الكثيرون منا  ؟ وهل تقوم إيران بتشييع العرب أينما حلت أو استطاعت لذلك سبيلا ؟ .  اسمحوا  لي ان اقدم شهادة من تجربتي ، ثم انتقل إلى مساحة الرأي والاستنتاج  بقدر من الموضوعية ، لاكتشاف الأمر بين أن  كان يقع في دائرة الواقع أو الأسطورة .

أتذكر منتصف العام 2006 عندما جئت إيران لأول مرة ، وذهبت  وقتها للعمل في إحدى قلاع الدولة الحصين وهو مبنى الإذاعة والتلفزيون الإيراني ، هو ليس بناء عاديا ، إنما مدينة كاملة على مساحة شاسعة شمال العاصمة طهران ، يحوي عددا كبيرا من القنوات المحلية وأخرى بلغات عدة ، بالإضافة إلى المصارف والملاعب و الجامعات وروضات الأطفال ، و مسجد كبير ، ومسبح ، ومطاعم  وشركة حجوزات للطيران ، وحدائق ، وبناء ضخم للمؤتمرات .

 أتذكر كذلك كم الاهتمام والترحيب الذي حظيت به من الإيرانيين رغم كوني شابا في أول العمر ، ولكن كان يكفي أن أكون فلسطينيا حتى تفتح أمامي أبواب القلوب والاهتمام .

 في القناة العربية التي أنشأتها إيران في العام 2003 ، وجدت عددا كبيرا من الصحفيين العرب ، من فلسطين و سوريا و العراق ، ومصر ، والسودان ، والمغرب العربي ، وموريتانيا ، والأردن  ولبنان . كان غالبية هؤلاء من الطائفة السنية . وعبر سنوات عملت فيها مع هذا الفريق ، وجدت أن فيهم المتدين و اليساري و القومي العربي  ، والليبرالي  و آخرين محايدين . كان خليطا أمن حالة من التفاعل و النقاش اليومي الممتع في العمل أو في منازلنا حيث كنا نجتمع مساء .

كان الزملاء من العرب السنة يصلون في المصلى داخل القناة  إلى جانب الزملاء  الشيعة من الإيرانيين أو العرب ، لم يكن الإيرانيون ، إدارة أو موظفين يهتمون باختلاف مذهب أغلبية الصحفيين العرب . لم يكن أيا من الصحفيين العرب يشعر بالتردد في أداء صلاته أو التعبير عن معتقادته الدينية . عبر السنوات ، خرج عدد كبير من هؤلاء للعمل في بلدان أخرى ، دون أن يغيروا مذهبهم ، عاد قسم منهم إلى بلدانهم ولم يتشيعوا أو يتأثروا بالمذهب الرسمي للدولة التي عملوا بها .  هذه شهادة للتاريخ ، ويعلمها  تماما كم كبير من الزملاء ممن أصبحوا اليوم في قنوات مختلفة وبلدان عدة .  فإذا كانت إيران لم تعمل على تشييع نخبة من الصحفيين العرب وهم في قلب دولتها ، وتركتهم على مذهبهم حتى غادروا ، فلماذا تذهب لتشيع في أقصى العالم العربي .

أذكر في تلك الأيام كم الصداقات التي حصلت عليها هناك ، من مختلف شرائح الشعب الايراني ، وهي صدقات بنيت على الاحترام والثقة ، لم يطلب فيها أحدا مسؤولا كان أو إنسانا عاديا ، أن يثبت لي أن مذهبه هو الأفضل أو الأجدى بالاعتناق ، وفي حال طرحت المسائل الدينية على بساط البحث فإن كثيرا منهم ، كان يسعى إلى إظهار الأخوة والوحدة وعدم التفرقة . محاولا إزالة أي شوائب أو أفكار سلبية عن الشيعية .

الشعب الايراني شعب متدين لذاته ، لكنه شعب مدني ، يهتم بالثقافة والحضارة والعلوم الانسانية و الرياضة والتجارة و الترفيه  وليس كما يتصوره البعض منا  مهوسا بنشر مذهبه ، أو حث الآخرين على اعتناق عقائده  وصدق أو لا تصدق أن الشيعة الايرانيين اكثر اعتدالا بمراحل  من نظرائهم الشيعة العرب  .

 أما النخبة السياسية ، وتلك التي تمارس الحكم ، فإنها ترى أن مكسب إيران ومصلحتها في أن تتواصل و تتحالف مع القوى السنية ، بلدانا أو أحزاب ، أو تيارات بكونها سنية لا أن تتغير لتصبح شيعية ، فليس من مصلحة إيران تشييع العرب ، خاصة اولئك الذين ينظرون اليها بعين الصديق . تدرك إيران أنها بحاجة إلى جسور تواصل مع العرب ، وأن تشييع من يقترب منها مسألة عديمة الفائدة ، بل مضرة بها . تحالفت فتح مع الثورة الايرانية في بدايتها وفي أوج زخمها ، ولم تتشيع فتح ، وجاءت حماس الإسلام السياسي السني ، واعتمدت على إيران في التسليح و الدعم و التمويل ، ولم تتشيع حماس ، وكذلك الجهاد ، والجبهة الشعبية اليسارية ، وكذا قوى وأحزاب سنية في لبنان . وإلى أسطورة التشيع في سوريا ، حيث لا وجود لها على أرض الواقع ، بل تزداد سوريا اليوم مدنية وعلمانية عبر مجموعة من القوانيين الجديدة .

التشييع الايراني أعتقد أنه استخدم كوسيلة لتخويف المجتمعات والنخب و الأحزاب من التعامل مع ايران ، وبالتالي يغدو هذا الشبح في سياق الحملة الشاملة لعزل إيران ، واستعداء العرب لها.

في ذكرى الثورة الايرانية  نقول أن  المشكلة تكمن في أننا كعرب لم نفهم إيران ، لم نفهم ماهي من داخلها  وكيف تفكر ، وماذا تريد، وماذا نريد منها ،  وماهي حدود تعاوننا معها ، أو عدائنا لها . لذلك لم نحسن حتى اليوم التعامل مع هذا الجار الكبير و العريق . أعتقد أن علينا التدقيق في أساطير كثيرة سوقت للعرب على أنها مسلمات ، حول إيران وغيرها .  إن الخلاف السني الشيعي هو  أحد مظاهر التخلف في العام العربي ، وأن التخلص منه واجب ديني وطني و إنساني ، وشرط من شروط التقدم والتطور والالتحاق بركب حضارة الأمم .

كاتب واعلامي فلسطيني

 
تعليقات