أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 9
 
عدد الزيارات : 35265628
 
عدد الزيارات اليوم : 22167
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم      لعبة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية،وعرب الداخل الفلسطيني - 48 - بقلم :- راسم عبيدات      اسرائيل تتخوف من الاسلحة الجديدة لحزب الله..تطوير الصواريخ المضادة للدبابات، وتحسين وسائل الدفاع الجوي      واشنطن تدعو الجيش السوداني لتسليم السلطة إلى قيادة مدنية      بعد ساعات من لقائه محمد بن سلمان.. مبعوث بوتين يلتقي الرئيس السوري في دمشق.. والاسد يؤكد ضرورة العمل على تطبيق اتفاق ادلب      مبعوث ترامب: هذا ما نريده من الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن صفقة القرن وسيكون الطرفان راضيان      قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع      مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة      مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على قرار بشأن ليبيا بسبب رفض واشنطن وموسكو تأييد مشروع بريطاني.      بعد نفي موسكو.. إسرائيل تنفي حصول روسيا على رفات إيلي كوهين من سوريا وعودتها إلى موطنه الأصلي      رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة     
مقالات وافكار 
 

القائمة المشتركة: الحزب في مواجهة "النجم" جواد بولس

2019-02-08
 

 

ستُسجّل معركة الانتخابات القادمة للكنيست كعلامة فارقة في حياة النظام السياسي الإسرائيلي، وقد تشكّل منعطفًا حادًا سيفصل بين مفهوم اليمين الصهيوني التقليدي وذلك الذي تتحدث باسمه " النجمة الواعدة "، وزيرة القضاء الحالية أيليت شاكيد والتي أقامت مع شريكها " النجم"، الوزير نفتالي بينيت حزب "اليمين الجديد" ، ليكون اسمه إشارة واضحة تنقل، حتى لعسيري الفهم، حقيقة ما يخطط له "أمراء إسرائيل" الجديدة الذين لا يعتبرون نتنياهو ممثلًا حقيقيًا لليمين ويسعون لاستبداله وللسيطرة على مقابض الحكم وقيادة الدولة وتحويلها إلى مملكة إسرائيل الكبيرة. 

لن تنحصر انعكاسات هذه الانتخابات داخل المجتمع اليهودي فقط ، فمن الواضح أنها ستترك أيضًا أثرًا كبيرًا بين المواطنين العرب في إسرائيل؛ أو ربما ستفضي إلى ولادة واقع سياسي ستظهر فيه أطر شبه حزبية جديدة وأدوات حركية اجتماعية/سياسية تعتمد على بنى بشرية "عصرية "، وتغيب عنه ، في المقابل،  أطر  سياسية/ اجتماعية كانت تقود الجماهير على مدار عقود طويلة .

من المؤسف أن يقتصر جلّ النقاش بين المواطنين العرب وقياداتهم على قضية القائمة المشتركة وأن تحصر أبعاد هذه النقاشات في مدى أهمية إبقائها كقائمة مركبة من أربعة عناصرها الأصلية، وذلك من دون الخوض في أهم ما كشفته هذه التجربة حين اصطدمت في "اللغم" الذي ألقاه أمامها النائب الطيبي.      

لن أراهن على مواقف الأحزاب النهائية إزاء هذه الأزمة، فهذه لن تحسم أمورها قبل اقترابها من خط النار الحقيقي، وقبل ان تستعرض "الحركة العربية للتغيير"  قوتها في مؤتمرها المزمع عقده هذا المساء; حيث من المتوقع أن تحشد له جيشًا عرمرمًا لتغص به القاعة في مشهد "بولشيفيكي" يمكّن النائب الطيبي من استثماره في وجه من كانوا شركاءه ، من جهة، أو كرافعة انتخابية في حالة مضيّه منفردًا للمعركة ، من جهة ثانية.

في هذه الأثناء وإلى أن يقضى أمر، سيستمر جميع اللاعبين في استعراض مهاراتهم القيادية وفي مناوراتهم على ملعب المشتركة، لكنهم يعرفون، في الوقت ذاته ، معنى المقامرة وثمن المغامرة، فجميعهم يحفظون جداول " الضرب" ويشعرون بوجع الطرح والخسارة ويقيّمون فوائد الجمع ونعمة القسمة، خاصة بعد أن بات مجموع حاصل المنتخِبين العرب محسوبًا بدقة تقريبية لا تقبل التصرف والافتراض؛ 

لقد عزز تعهد السيّد علي سلّام ، رئيس بلدية الناصرة، والذي أعلنه على الملأ في السادس من الشهر الجاري " على إعادة القائمة المشتركة  في الكنيست بمركابتها الأربعة شرط أن يكون النائب أحمد الطيبي رئيسًا للقائمة .."  عزز ، مواقف من راهنوا على عودة الطيبي للمشتركة بشروطه.

لقد أطلق  علي سلام تصريحه عندما كان النائب الطيبي يقف على يمينه،   بيد أن هذا المشهد لم يمنع  عضو المكتب السياسي في الحركة العربية للتغيير ، يوسف شاهين، من الخروج مباشرة إلى الإعلام ليعلن بانهم " خارج المشتركة ولا نريد رئاستها أو مقاعدها " وذلك دون التطرق، من بعيد أو من قريب، إلى تصريح علي سلّام مبقيًا  أياه على مكانته ومعناه في هذا الحراك السياسي المتفاعل.

على جميع الأحوال، لم تتخلف الحركة الإسلامية عن إشهار موقفها في هذه المساجلة، فهي وعلى لسان قادتها كانت قد أعربت عن تفضيلها لخوض المعركة بقائمة مشتركة تضم جميع مؤسسيها، وإلا ستخوضها كقائمة منفردة، وذلك في موقف صريح من شأنه أن يزج النائب الطيبي في معضلة كأداء، لأنهما ، في حال خوضهما المعركة بقائمتين منفصلتين، سيتنافسان ،في عدة مواقع، على نفس الأصوات وعلى الجمهور ذاته.

من خلاصات هذه التجربة يتضح أن استقواء النائب الطيبي على زملائه لم يكن مجرد نزوة أغوته على اتخاذ قراره، بخلاف ما فعله منذ بداية حياته النيابية، فخطوته كشفت عمليًا عن محركات العملية السياسية كما تسود في مواقعنا، وهي ابنة ما يجري على نطاق أوسع عالميا ومحليًا ؛  فنحن نشهد كيف تحوّلت المجتمعات، العربية واليهودية ، من مجتمعات تتخلى عن المحصِّنات "التكافلية الجمعية" وتقدم عليها الدوافع " الفردانية"،  وتحولت كذلك من حالة شكّل " الكل" فيها محور الوعي الاجتماعي والسياسي إلى حالة  صار فيها  "ألأنا" يشكل عصبها المركزي ولحاء حياتها .

لقد خضعت مجتمعاتنا الى تأثيرات عديدة، أدت ، بمجملها، إلى تراجعنا من "مجتمع/أقلية مجندة" في سبيل قضايا جمعية،  إلى أفراد يسعون وراء سعاداتهم ورغدهم وفق قوانين ومعطيات جديدة؛ فلقد تحسنت الأوضاع الاقتصادية بشكل ملحوظ بين شرائح اجتماعية واسعة، وانخرطت قطاعات مؤثرة من "عربنا"  في مرافق الدولة وشرعت هذه تربط مصالحها في "سرة" مشغّليها، وارتفعت نسب الأكاديميين والأكاديميات فهُيّئت مناخات ساعدت على تطوير  ونشوء مفاعيل اجتماعية / اقتصادية حيّدت بدورها أهمية الأحزاب وراهنية الايديولوجيات السائدة؛ هذا علاوة على انفتاح شبابنا على العالم من خلال وسائل التواصل الحديثة وانغماسهم في هواجس  ابعدتهم تلقائيًا عن "نادي الحزب" وعن دوراته التثقيفية المملة.

انه واقع مغاير جدير بالدراسة وبالمواجهة وباستخلاص العبر، فبعد ما جرى داخل مجتمعاتنا صارت العودة الى حضن العائلة ضرورة  واللجوء الى الحمولة ضمانة، وتحول الحزب "والقضية" إلى عالمين افتراضيين والمعبد الى ملاذ و"النجم" الى قدوة ولقمة العيش صارت غاية دونها كل الوسائل! 

لقد بدأت الانهيارات قبل سنوات في مجالسنا المحلية والبلدية، ومن لم يستوعب في حينه أنها قدر  سيغزو حتمًا  الساحة البرلمانية كان أعمى في عيون "روسية" أو عيون " عربية" .

لا اعرف كيف ستنتهي هذه الأزمة، فقد يعود الطيبي للمشتركة محمولًا على  "هودج" وكما يناسب ما ومن "هوْدجوه" ، ولكنني اعرف إن أزمة الأحزاب التقليدية لن تنتهي مع انتهاء  المعركة الانتخابية النيابية القادمة ، بل هي في الواقع قد بدأت وإذا لم تواجه فسيجد قادتها أنفسهم، بعد خمس سنوات، لا أكثر من  "سادة" على هياكل أو على خرائب  .

وأخيرًا، فقد يأفل نجم أحمد الطيبي بعد حين ويبقى أثره ملتبسًا ولن يزول؛ فسماواتنا تضج "بالنجيمات" وهي تتأهب من ظلمتها وتنتظر تحقيق نجوميتها  "الجماهيرية" ؛ بينما  ستبقى، بدون ريب،الحركة الإسلامية موجودة كمفاعل وازن ناشط بين ظهرانينا، وذلك إذا ما بقيت تمتح شرعيّتها من ماء السماء ومن حركات عابرة للحدود وللقوميات وللاوطان؛ وأما الجبهة الديمقراطية، فإذا لن تدرك ولم تتدارك " مصائبها " فقد تواجه ما يواجهه اليوم حزب "التجمع" ، الذي أتمنى ، رغم  أنني لم أكن من داعميه يومًا ، أن يبقى موجودًا وفاعلًا على ساحة العمل السياسي البرلماني بيننا، فللجبهة بخلاف الآخرين،  تاريخ طويل وعريق ورصيد نفيس وعمق يميّزها ويحصّن بقاءها  في هذه المتغيرات الخطيرة، لأنها، علاوة على ما ذكر، هي الحزب الوحيد في هذه الدولة " المستهودة" الذي يؤمن بالشراكة، مع القوى اليهودية الديمقراطية  التي يجب أن نفتش عنها أو أن "نخترعها".

يتبع  

 

 
تعليقات