أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 11
 
عدد الزيارات : 35265675
 
عدد الزيارات اليوم : 22214
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم      لعبة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية،وعرب الداخل الفلسطيني - 48 - بقلم :- راسم عبيدات      اسرائيل تتخوف من الاسلحة الجديدة لحزب الله..تطوير الصواريخ المضادة للدبابات، وتحسين وسائل الدفاع الجوي      واشنطن تدعو الجيش السوداني لتسليم السلطة إلى قيادة مدنية      بعد ساعات من لقائه محمد بن سلمان.. مبعوث بوتين يلتقي الرئيس السوري في دمشق.. والاسد يؤكد ضرورة العمل على تطبيق اتفاق ادلب      مبعوث ترامب: هذا ما نريده من الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن صفقة القرن وسيكون الطرفان راضيان      قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع      مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة      مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على قرار بشأن ليبيا بسبب رفض واشنطن وموسكو تأييد مشروع بريطاني.      بعد نفي موسكو.. إسرائيل تنفي حصول روسيا على رفات إيلي كوهين من سوريا وعودتها إلى موطنه الأصلي      رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة     
مقالات وافكار 
 

أشرف صالح // راس عباس

2019-01-15
 

راس عباس

من المؤكد  جدا أن رأس السيد الرئيس محمود عباس ثمين , كونه رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية والقائد العام لحركة فتح , كي يكون هدفا للقيادي في حركة حماس أحمد بحر , ووزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان , ومع أن أحمد بحر لم يطالب بإغتيال الرئيس وتصفيته جسديا  كما طالب أردان , وأن يكون مصيره كمصير ياسر عرفات , ولكنه يطالب بإغتياله معنويا عبر قنوات سياسية ودبلماسية وقانونية , فقد أرسل أحمد بحر رسائل الى  رؤساء البرلمانات العربية والإسلامية والدولية ، والمنتديات والتجمعات البرلمانية ، وأمين عام جامعة الدول العربية ، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي ، ورئيس اتحاد البرلمان الأسيوي , يطالب فيها  نزع الأهلية القانونية والسياسية عن الرئيس محمود عباس, وذلك بسبب إنتهاء المدة القانونية لرئاسته للسلطة كرئيس منتخب , ويتزامن هذا الطلب مع نقاش الكابينيت الإسرائيلي حول منع الرئيس من العودة الى الضفة , أو تصفيته كالرئيس  ياسر عرفات كما دعا أردان وزير الأمن الداخلي , ومع أن هناك رابط دم يجمع بين بحر وعباس إلا أن هناك رابط مصلحة مشتركة يجمع  بين بحر وأردان .

من المؤكد  أن تطاول الرئيس محمود عباس  على إسرائيل عبر قنواته السياسية والمتمثلة بفضح إنتهاكاتهم في العالم , وأيضا كسب أصوات المجتمع الدولي لصالح دولة فلسطين وتقديم طلب عضوية كاملة في الأمم المتحدة , قد تجعل من رأس الرئيس هدفا لإسرائيل في كل وقت , وحتى لو تكلفتا مصر والأردن بحماية الرئيس فهذا لا يعني أن إسرائيل ستكف عن إيذائه سياسيا , وسحب البساط من تحت قدميه بحجة أنه يمول العنف ضد إسرائيل , وأيضا يجيش الرأي العام والمجتمع الدولي لصالح القضية الفلسطينية , بالإضافة الى رفضه الصريح لصفقة القرن , ولكن أحمد بحر لم يجد سببا كافيا في رسائله للعالم سوا أنه رئيس فقد ولايته القانونية , بالإضافة الى بعض الإتهامات والتي ليس عليها دليل قانوني بالأصل , فهل سينجح بحر في إغتيال الرئيس معنويا ؟

برأيي أن أحمد بحر عندما قال أن الرئيس منتهية ولايته القانونية , كان ناسيا أن المجلس التشريعي منتهية ولايته أيضا , وهذا بغض النظر عن قرار المحكمة الدستورية بحل المجلس التشريعي , وإذا كانت ثغرات القانون والتلاعب في الألفاظ والمصطلحات القانونية والغير واضحة أصلا , تقول أن المجلس التشريعي يبقى قائما حتى إستلام نواب جدد منتخبين , فهذا النص القانوني لا يعفي المجلس من أنه قائم رغم أنف الشعب الذي منحه السلطة والثقة في يوم من الأيام , فمن حق الشعب أن يذهب الى صناديق الإقتراع كل أربعة سنوات كي يختار من سيمثله .

سواء يدرك أحمد بحر أو لم يدرك أن الرئيس يعمل بقوة منظمة التحرير والتي هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج , كون فلسطين لا زالت تحت الإحتلال , بالإضافة الى كونه رئيس دولة فلسطين في الأمم المتحدة والمحافل الدولية والتي تعمل بقالب السياسة  قبل أن تعمل  بقالب القانون , فاليوم وصل الرئيس الى نيويورك لتسلم رئاسة مجموعة الـــ 77 + الصين في مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة , فهذه بحد ذاتها ردا على رسائل بحر , وربما تكون درسا سياسيا جديدا في علوم السياسة والشرعيات .

 أحمد بحر في الوقت الراهن يعمل ضمن خطة سياسية أعدتها حماس بعد حل التشريعي وهي تتكون من خطة "أ" وخطة "ب" , فالخطة "أ" تعتمد على تسويق حماس دوليا عبر قنوات سياسية ودبلماسية وقانونية , والرسائل هي تمهيد لزيارات قد تقوم بها الحركة ولكن بعد إنتظار ردات الفعل من الدول والبرلمانات والتي تلقت الرسائل , فإذا نجحت الخطة "أ" تكون بالنسبة لحماس , زيادة الخير خيرين كما يقولون بالعامية , وإذا فشلت الخطة "أ" ستنتقل الحركة الى الخطة "ب" فورا , وهي تشريعي غزة لدولة غزة , والإكتفاء بغزة كدولة لها مكوناتها وخصوصياتها وسياستها والتي تعتمد هذه الفترة على التسوية مع إسرائيل برعاية مصرية ودعم قطري ومباركة أممية .

أشرف صالح

كاتب صحفي


 
تعليقات