أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 6
 
عدد الزيارات : 34944365
 
عدد الزيارات اليوم : 553
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي      رفض عربي وأوروبي لتصريح ترامب عن الاعتراف بسيادة      مصادر بتل أبيب والقاهرة لصحيفةٍ عبريّةٍ: خطّةٌ إسرائيليّةٌ-مصريّةٌ لنزع سلاح المُقاومة الثقيل بقطاع غزّة وإبقاء حماس بالسلطة بمُوافقة دولٍ عربيّةٍ وخليجيّةٍ والأمم المُتحدّة وواشنطن      ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان.. ونتنياهو يرحب ويقول له “انت صنعت تاريخا”..      بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا زياد شليوط      القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين     
مقالات وافكار 
 

جريس بولس.// مقاطعة الانتخابات الإسرائيلية - انتخابات الكنيست- واجب وطنيّ- الحلقة الاولى

2019-01-11
 

مقاطعة الانتخابات الإسرائيلية - انتخابات الكنيست- واجب وطنيّ- الحلقة الاولى
مقدمة:
سأقوم في كتابة سلسلة مقالات على شكل حلقات بها أحاول أن أقنع القارئ الفلسطينيّ في الداخل لماذا يجب عليه أن يقاطع انتخابات الكنيست أيدولوجيّاً – استراتيجياً وليس تكتيكيّاً، من منطلق ما يمليه عليه الضمير في هذا المفترق الهام الذي نقف اليوم على أعتابه. اليوم نحن موجودين على مفترق طرق فيه قضية وجود لفلسطينيي الداخل، قضية "كن أو لا تكون"، قضية "هوية وتعريف" وليس لعبة برلمانية الرابح بها هو فقط "أعضاء الكنيست" واليك الحلقة الاولى أيها القارئ.

في مبدأية الموقف: مسارات في البيت الفلسطينيّ:

منذ ابتدأت ولوجات الاستيطان اليهودي بالتدفق الى أرض فلسطين في فترة سلطة السلطان عبد الحميد، تمركزت موضوعيّاً كل حركات العمل السياسي الفلسطينيّ وشخصياته في مسارين لا ثالث لهما: الواحد يطرح ويعبر عن مشروع خيانيّ معتدل والآخر يعبر عن مشروع مقاومة وتحرير.
وقد واجه كل من تذاكى برفع شعار "الواقعيّة السياسيّة" أو استعمال مصطلح "شق صفوف المعسكر المعادي" بواسطة تسليم تنازلات مبدئية، قاعدة حديديّة والذي لا يمر يوم واحد على الصراع العربيّ-الصهيونيّ المسترسل اكثر من مائة عام، إلا واثبتت صحتها، وهي قاعدة التناحر الصراعيّ الذي لا حلّ له إلا بإلغاء الآخر معنوياً وممارستياً وبالعنف المستشري يوماً بعد يوم.
وهذه القاعدة أثبتت ليس بسبب التعصب والتطرف في امتنا العربية، بل بسبب طبيعة الصهيونيّة التي نواجهها وما تكنه من عداء للشعوب بشكل عام وللشعب الفلسطيني بشكل خاص، وبسبب خصوصية طبيعة مشروعها ومخططاتها، وبالرغم من كون القيادات العربية معتدلة كان مشروع الصهيونية مشروعاً احتلالياً استيطانياً فيه كل الاعتداء على شعب فلسطين، ثم تحول الى "مشروع تفكيكي" حين وصل الى المرحلة "الشرق أوسطية".

وقد جرّب الحاج أمين الحسيني فترة عقدين من الزمان أن يبقي بريطانيا على الحياد لكي يقوم بالتركيز على مواجهة الصهيونية، وقد جاء هذا الامر بعد أن تخلت الزعامات الفلسطينية عن "وحدة وعروبة فلسطين" مع باقي امة العرب لمصلحة مشروع تحت نير الانتداب هو مشروع "الدولة الديموقراطية الواحدة في فلسطين" بحجة انه "أكثر واقعية" في فلسطين المتكونة من العرب واليهود، وهو الذي دفع بعض الفلسطينيين الى الاعتقاد في تلك الفترة ان هذا المشروع أقرب لإدراك ولتفهم "الرأي العام الغربي" الذي لفظ خارجاً مصداقية أكثر من قوة وشخصية سياسية فلسطينية، الى أن اكتشف الحاج أمين وقتها انه من المستحيل التوصل الى تفاهم مع المملكة المتحدة- بريطانيا عشية ثورة 36، مع التأكيد انه حينها كان يعتبر من الوجهة السياسية الاكثر إخلاصاً والتزاماً للقضية الفلسطينية، عكس الفرقة الاخرى الممثلة بآل النشاشيبي وباقي الاحزاب العربية.

حينها امسى واضحاً ان بريطانيا الامبريالية هي حامية الحمى للمشروع الصهيوني ووجهته القانونية! وكان يفترض تاريخياً حينها ان تشطب تماماً الفكرة حول إمكانية التعايش مع اليهود المهاجرين الجدد في فلسطين عكس اليهود الساكنين بها قبل الهجرة، ضمن إطار دولتين أو دولة واحدة، ثنائية القومية كانت أو ديموقراطية، لولا وجود مجموعة عربية فلسطينية ترتبط مصالحها بالتفاهم مع أعداء الامة آنذاك، لكانت انتهت الى الابد بعدها أي مراهنات حول تحقيق الحد الاسفل من حقوق الامة العربية عن طريق "حل سياسي تكون قيّمة عليه القوى العظمى".

أما ما تبقى فهو تحصيل حاصل وعملياً، ضاعت قضية فلسطين سنة 39 مع الفشل الذريع لثورة 36، وليس عام 48، وكانت الزعامات الفلسطينية قد خسرت وقتاً ثميناً والمشروع الصهيوني لا يزال بأوله، باستنادها على حماقة "الحل السياسي" و"التفاهم" مع بريطانيا بدلاً من التجهيز للثورة والقيام بطرد المستعمر آنذاك، تماماً كما حدث بمستعمرة جرش الصهيونية في شرقي الاردن في نهاية القرن التاسع عشر في زمن حكم السلطان عبد الحميد وبسبب وحدة العرب هناك وثورتهم لذا تعثر الاستيطان الصهيوني لشرق الاردن لزمن غير مسمى، في نفس الوقت الذي كان يقوم الزعماء الفلسطينيين بكبح جماح الفلاحين وكانوا حينها يجمعون التوقيعات من أجل إرسال العرائض للباب العالي في الدولة العثمانية للاحتجاج على السماح بولوجات الهجرة اليهودية الى أرض فلسطين.

ويتبع.....

بقلم: جريس بولس.
ادنبرة-اسكتلندا.

 
مواضيع ذات صلة:
جريس بولس. // مقاطعة الانتخابات الاسرائيلية- انتخابات الكنيست واجب وطنيّ – الحلقة الثانية
قاطعة الانتخابات الاسرائيلية- انتخابات الكنيست- واجب وطني- الحلقة الثالثة- بقلم: جريس بولس.
 
تعليقات