أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 35207507
 
عدد الزيارات اليوم : 16112
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
مقالات وافكار 
 

الاسير المحرر محمد خلف // هواجس من خلف القضبان

2018-12-03
 

هواجس من خلف القضبان
ان الظمأ الى الحريه والاشتعال الدائم للهيب الشوق الى اغلى الأحبه هما اهم الدوافع للكتابه ان كان ذلك من خلال قصيدة شعر او قصه او مقاله او خاطره او رساله ففي هذه الحاله يستنزف القلب والعقل بما لديه من بحر من الهواجس والمشاعر والافكار حتى يترجمها ويكتبها من على هذا الورق الابيض يحاول الواحد منا ان يعتصر ماعنده من ذكريات بكل تفاصيلها ودراميتها انني حقا احاول ان انبش ارشيف ذكرياتي واستخرج من خلاله كل كنوز الكلام وجمالية التعبير جاهدا بكل ماعندي من شعور جياش وفكر وقاد لاشعله واحوله الى شعله علها تضيئ طريقنا المعتم والطويل املا ان نصل يوما الى فجر الحريه فمهما حاصرني السجن بقيوده وجدرانه السميكه وبواباته الضخمه الفولاذيه المحوسبه لايستطيع ابدا ان يحول دون تفجر ينابيع الحب والفكر عندي ان الشعر والادب هما اجمل لغه واعمق تعبير يستطيع الشاعر والاديب الصادق ان يلامس ويتحسس من خلالهما ادق المشاعر الانسانيه حساسية ان حالات البؤس والحزن والمعاناه التي تمر على الانسان قادره ان تخلق عنده الابداع بشرط ان لايقع في فخ ندب حالته التي هي جزء من الحاله البشريه عامة ففي حالتي والتي بدات بتشردي منذ الطفوله على الصعيد الاجتماعي نتيجة لتربيه ابويه خاطئه وانسحبت على حياتي السياسيه من ممارسات متواصله من القمع والملاحقه كانت نتيجتها واحدى افرازاتها الاعتقالات منذ ان كنت قاصرا حتى يومنا هذا وادخالي الى العديد من السجون خلقت عندي نزعة التمرد على هذا الواقع الاجتماعي التربوي والواقع السياسي وحافظت على عدم الوقوع في شباك اليأس والبكاء والتقوقع على الذات استطعت من خلال تجربتي الطويله ان اختلق الأليات النضاليه والشعريه والادبيه المتواضعه وان اتحرر من خلالهما من الذاتيه لاحولها رمزا للقضيه العامه على الصعيد الاجتماعي والسياسي وكل ذلك لكي اساهم ولو بتواضع بهذه المسيره الطويله من المعاناه والحلم وترك رساله ذات بعد انساني ووطني واممي للأجيال القادمه فعندما اشحذ قلمي وافرد اوراقي واستنفر افكاري لكي اكتب .. اكتب عن الأم عن الزوجه عن الأولاد عن الأحفاد عن الأوفياء من الأصدقاء والرفاق مع ايماني المطلق بأنني اكتب عن جرح وألم وحلم جماعي ومصير مشترك ليس للعائله الصغيره فقط وانما للعائله الكبيره ايضا ان كانت على مستوى مساحات الوطن او حتى ابعد من ذلك ان كل واحد من الذين اكتب عنهم واليهم هو اهزوجه ولحن وزنبقه يعطرون هذا الوطن بلمساتهم الأنسانيه وبطيبتهم فأثرت ان احول الدموع الى زيوت ننير منها قناديل الحريه فالسجن بامكانه ان يحاصر الجسد بسلاسله واقفاله وجدرانه السميكه وبسجانيه غلاظ القلوب ولكنه عاجز كل العجز ان يحاصر المشاعر والأفكار فالمشاعر الشفافه والأفكار الحره باستطاعتها ان تتجاوز كل قضبان الفولاذ وكل الاسوار الاسمنتيه الشاهقه وكل الأسلاك الشائكه العدوانيه وايضا أدق النقاط حراسه مغردة لحن الحريه مثل تغريد البلابل على سفوح وتلال وجبال وسهول الوطن ان هذه الحواجز المذكوره كان يراد لها والغايه منها ان تحول اسرى الحريه الى ارقام والى مجرد كتل لحميه بائسه ولكن الاراده والعزيمه والوعي والايمان بالحق وبالأنسانيه حطم كل هذه الوسائل القمعيه فمن خلال الأبداع بالكتابه شعرا او ادبا ومن خلال تواصل كل الأحبه استطعت ان اعمل من سجني معقلا للحريه ومن قيوده اساور اخلخل من خلالها وحشة ليالي الأسر وحرقة الغياب عن الأحبه فمن خلال كلماتي الدافئه احاوا ان اخفف من وطأة البعد والحرمان عن احبائي وان اكون بكلماتي بلسما يخفف من جراحاتهم ومعاناتهم اما من خلال كلماتي الثوريه احاول ان اخاطب وطني وشعبي وكل البؤساء في هذا العالم بلغة التفاءل بمستقبل افضل وحياه حره كريمه لايماني بان لغة الحق اقوى من لغة الباطل
تصبحون على وطن وحريه .

 
تعليقات