أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 34098016
 
عدد الزيارات اليوم : 6620
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   منذر ارشيد في رسالة لرئيس المجلس الوطني: لست كمالة عدد ولن أكون شاهد ما شافش حاجة      نعيم قاسم: كل ارجاء الكيان الصهيوني في مرمى صواريخ حزب الله وهذا ما قاله عن غزة      “الداخلية الفرنسية” تعلن السيطرة على المظاهرات وتوقيف 1385 ورئيس الوزراء يدعو إلى “الحوار”..      وزير اسرائيلي لا يستبعد زحف الجيش الإسرائيلي على لبنان.. مصادر تقول تهويل غير قابل للتنفيذ      إسرائيل أمام فضيحة: من سرق رشاشين من طِراز “ماغ” من فوق آليات الجيش الإسرائيلي المُنتشر على حدود لبنان الجنوبية؟..      شهداء وجرحى في الحديدة والتحالف السعودي الإماراتي يواصل تصعيده      عـبـد اللطيف اللعـبي بين السِّجن وسـُـقوط الأحلام الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـيـن يـاسـيـن      الكرملين: نتنياهو أبلغ بوتين بتفاصيل العملية الإسرائيلية على الحدود اللبنانية      كيف رد الأردن على رسالة الأسد "انقل للملك إنني أتطلع إلى الأمام ولا أتطلع للخلف"      الحكومة الفرنسية تنشر 90 ألف شرطي تحسباً للتظاهرات...فرنسا تتأهب لتظاهرات جديدة اليوم      أزمة اندلعت في بيروت على خلفية نية رئيس الجمهورية وضع تكليف الحريري بتشكيل الحكومة في عهدة مجلس النواب إثر فشله في تأليفها 7 أشهر      من اجل فكر وخطاب سياسي وبرلماني جديد نبيل عودة      شرف العربي معلق على خاصرة وردة // جواد بولس      واشنطن نقلت الى لبنان تحذيراً جدياً من اسرائيل بالرد.. أطراف دولية اتصلت بإسرائيل لمنع التصعيد في جنوب لبنان..      عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة      نتنياهو : الجيش سيعمل داخل الاراضي اللبنانية قريبا وحزب الله خطط لنقل وحدات خاصة الى اسرائيل      ابراهيم ابوعتيله //أحجية التصويت على مشروع القرار الأمريكي لإدانة المقاومة      الإحتلال يتعمق مأزقه بقلم :- راسم عبيدات      أشرف صالح / عملية الدرع الشمالي ,, قراءة سريعة      عاطف الكيلاني// حماس ما زالت تتخبط … الزهار في لبنان يلتقي أبرز أعداء محور المقاومة ( وليد جنبلاط )      فشل تمرير مشروع أمريكي يدين حركة حماس في الجمعية العامة للأمم المتحدة      وسائل إعلام إسرائيلية: الوحدة الخاصة مكثت عدة أسابيع في غزة قبل عملية خان يونس      6 قضايا خلافية على مائدة المشاورات اليمنية في السويد أهمها إطلاق سراح الأسرى من الجانبين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين      طهران تؤكد أنها ستعاقب الإرهابيين وأسيادهم بعد تفجير تشابهار      ” اليونيفيل ” تصادق على رواية إسرائيل بوجود أنفاق لحزب الله داخل فلسطين المحتلة.. لبنان يقدم شكوى رسمية للأمم المتحدة يتهم إسرائيل بالتمهيد لعدوان عليه      أخ أبو نبيل.. وداعا// زياد شليوط      وكالة سانا : مقتل 5 مدنيين نتيجة لغارة للتحالف الدولي على دير الزور      بري: إذا أرادت "إسرائيل" التمدد بالحفر نحو الأراضي اللبنانية فهناك كلام آخر      مركز أبحاث الأمن القوميّ: تجنّد بن سلمان لإنجاح العقوبات يتناقَض ومصالح السعوديّة وترامب سيفشل بإخضاع طهران لتغيير سياساتها وهدفه قلب نظام الحكم      موقع استخباراتي يكشف ان إسرائيل لا تريد استهداف البنية التحتية والاستراتيجية لـ”حزب الله” وإنما توجيه رسالة دون الدخول في حرب لانها لا تريد العمل على جبهتين     
مقالات وافكار 
 

ليس مجرد تطبيع عربي اسرائيلي...! د.هاني العقاد

2018-12-02
 

كان بعض العرب يتمنعوا وهم الراغبون في العلاقة مع اسرائيل سواء كانت علاقة شرعية او محرمة وكانوا يسموها دولة العدو وكانت اي علاقة مع اسرائيل تفسر على انها خيانة  للتاريخ والقضية والدم العربي والشهداء وبعدها أصبحت دولة الكيان الاسرائيلي  ومن ثم دولة اسرائيل , بعدما جاء ترامب واختار طاقم يهودي بامتياز تحت مسمي طاقم السلام في الشرق الاوسط يهيئ  لصفقة العصر  اصبحت اسرائيل دولة يهودية شقيقة وبدأ العرب يتجاوزوا كل القرارات العربية التي تم اتخاذها في القمم العربية الماضية برسم علاقات مع اسرائيل وعلنا وبالتالي تستقبل نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل في زيارات رسمية  لهذا البلد او تلك من اجل تنفيذ كافة خططه على اساس ان العلاقات الدبلوماسية مع كافة دول العالم العربي قد بدأت وخاصة دول الخليج التي باتت تهرول  في العلن لعلاقة شرعية  دون ان يتم حل الصراع العربي الإسرائيلي لان كثير من دول العالم العربي اصبحت تعتبر الصراع فلسطيني اسرائيلي والقضية الفلسطينية قضية الفلسطينيين وحدهم  دون ان يلتزم احد ببنود مبادرة السلام العربية 2002 التي قدمتها العربية السعودية وتنص على ان العلاقات مع اسرائيل تأتي بعد انهاء الصراع على اساس هذه المبادرة واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.  
ما يجري من تقارب اسرائيلي عربي له معني واضح وهو ان امريكا هي التي تدير العلاقات في الاقليم باتجاه حلف اقليمي  تكون فيه اسرائيل عضو مركزي يتم تشكيله لأجل تحقيق صفقة القرن والتي من خلالها سيقدم حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي حسب الرؤية الأمريكية واقامة دويلة فلسطينية مؤقته  تحت وصاية عربية اسرائيلية مشتركة تكون عاصمتها ابو ديس  تقبلها اسرائيل ويعترف بها العالم وتقدم لها مئات مليارات الدولارات على شكل مشاريع اقتصادية تغير مستوي المعيشة للفلسطينيين وتلحقهم بالحضارة الدولية  . ما يجري هو جزء من برنامج لتهيئة المنطقة العربية  لتطبيق  خطط صفقة القرن التي لن تكون ولن تنجح الا بتشكيل مثل هذا التحالف  المركزي ليكون مركزه الخليج العربي باعتبار دول الخليج بالإضافة للعربية السعودية  اغني دول المنطقة وتمتلك ثروات هائلة , تصور الولايات المتحدة للعرب ان مثل هذا الحلف وتعزيز وجودة الفعلي  هو حماية لمنطقة الخليج العربي وممراتها المائية من التهديد الايراني المتزايد  الذي تصوره الولايات المتحدة واسرائيل على انه عبارة عن اطماع ايرانية شيعية في المنطقة وهذا ما يفسر انسحاب الولايات المتحدة الأميركية اتفاق 5+1 لحل الازمة مع ايران والبدء بفرض عقوبات جديدة وكبيرة على ايران . الولايات المتحدة الامريكية تقول للعرب انها لا تحمي بلادهم  من أي تهديد ايراني على الارض بل تعمل على الحيلولة دون وصول الإيرانيين للسلاح النووي الذي يهدد كل دول الاقليم  . هذا الحلف تزوده واشنطن وحلفائها الأوروبيين بالسلاح وتزوده اسرائيل بالمعلومات الاستخبارية الضرورية لمواجهة أي اختراق لحدود دول الحلف وتترابط دول هذا الحلف بجسور عسكرية على مدار العام كما سيبدأ الحلف بإنشاء قواعد عسكرية امريكية اسرائيلية عربية مشتركة .
  ومن هنا فان حكاية التطبيع التي نشهدها اليوم لم تكن وليده اليوم بل  اعتبر ان التطبيع تعدي مراحل كثيرة بعدما مر بالعديد من المراحل السرية ما بين زيارات وفود مختلفة وتعاون امني وعسكري واصبح اليوم امام علاقات دبلوماسية سيتم اعلانها بين عدد من الدول العربية واسرائيل تباعا حسب برتوكولات تعدها خلايا مشتركة . لا يجوز منطقيا ان نعرف ما يجري الان من تقارب اسرائيلي عربي بانه تطبيع اقتصادي او رياضي او حتى امني بل ابعد من هذا لان ما يجري علاقة محرمة ستتحول بفعل الوقت الى زواج شرعي  يعلن حسب التوجه الامريكي في الاقليم ,هذا الزواج العربي الاسرائيلي ستكتمل مراسيمه بإعلان بنود الخطة الامريكية المسماة " صفقة القرن او العصر" والتي تم تاجيها اكثر من مرة من قبل ادارة ترامب من اجل  الحصول على اعلي درجة لقبول الصفقة الامريكية. المختلف في علاقات اسرائيل بدول العالم العربي اليوم انها تتم دون قرار عربي وتتم خارج الاجماع العربي لكن لم تمنح هذه العلاقات حتى لو كانت شرعية دبلوماسية رسمية أي شرعية لوجود اسرائيل بالمنطقة العربية وحتي لو اعتلت اعلام اسرائيل المباني الاستراتيجية في تلك الدول  , ولا يمكن ان تقبل الشعوب العربية اسرائيل او المواطنين اليهود  مهما فعل الحكام ومهما برر الحكام ذلك ومهما تلاعبوا بمشاعر شعوبهم لان صراع اسرائيل مع الفلسطينيين لم ينتهي ولم توقف اسرائيل ممارساتها الاحتلالية ولم تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني كاملة حتى لو انهت اسرائيل الاحتلال  وقدمت حلول ما للصراع لان المجتمع العربي يحتاج ازمان لتغير وعيه الوطني الذي لن يتغير بين ليلة وضحاها .
ليس مجرد تطبيع او علاقة مراهقة مع دويلات او امارات عربية وانما ابعد من ذلك , انه حلف عربي اسرائيلي يتشكل بجدول زمني وخطة متدحرجة تبدأ بدويلات صغيرة تصل في اقرب وقت للدول كبري فاعلة في المنطقة العربية ويعتقد ان ينهي هذا الحلف كل اشكال الصراع مع اسرائيل عربيا ومن ثم فلسينينا وستدخل المنطقة بهذا تاريخ جديد تفتح فيه البلاد العربية لليهود ليتاجروا ويستثمرون  ويبيعوا سلاحهم الذي جربوه في صدور الفلسطينيين ورقابهم وبيوتهم واطفالهم  بالإضافة للتكنولوجيا الحربية التي تقول اسرائيل انها تنفرد بها في العالم ,ونلخص ان هذا الحلف  ليس لحماية العرب من أي تهديد اخر كالتهديد الإيراني كما تصوراسرائيل والولايات المتحدة بل لأجل الثروات والاموال العربية المقدرة بملايين التريليونات والتي من شانها ان تصب في خزينة واشنطن واسرائيل وبالتالي تكبر اسرائيل يوما بعد يوما وتتعاظم قوتها لتصبح سيدة الاقليم ترعاها امريكا سيدة العالم .

 
تعليقات