أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 34970960
 
عدد الزيارات اليوم : 9975
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   السيد نصرالله يلتقي وفدا من حماس ويناقش معه التعاون الثنائي وتنسيق المواقف بعد العدوان الإسرائيلي ​على قطاع غزة​      المدن الاسرائيلية تفتح الملاجيء ... اصابات- قصف اسرائيلي متواصل على قطاع غزة وتدمير مكتب هنية      بدأ بتحريك قواته باتجاه الحدود ..جيش الإحتلال يستنفر لواءين تحت قيادة فرقة غزة ويستدعي الاحتياط على نطاق محدود      تل أبيب تُقّر: إطلاق الصاروخ من غزّة لمركز الكيان وعدم اعتراضه من “القبّة الحديديّة” فاجأ الجميع والردع الإسرائيليّ تعرّضَ لأضرارٍ جسيمةٍ جدًا ويحتاج لإعادة تأهيل      وسائل التحريض الاجتماعي ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لقاء نتنياهو ترامب// شاكر فريد حسن      قوات الاحتلال تقتحم سجن النقب وتعتدي على أسرى فلسطينيين وتستخدم قنابل الصوت والغاز والرصاص      أهم ردود الفعل الاسرائيلية على صاروخ غزة والذي سقط في هشارون      إصابة سبعة إسرائيليين بجروح وانهيار منزل وإصابة آخر بسقوط صاروخ شمال تل أبيب      نتنياهو يتوجه الى واشنطن للقاء ترامب وشكره لتأييده الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجزء المحتل من هضبة الجولان ولنقل حملته الانتخابية الى الولايات المتحدة      يوآف غالنت عضو الكابينت، الحرب في غزة هي الملاذ الاخير      اغلاق الحسابات// د.هاني العقاد       إبراهيم أمين مؤمن / / ملحمة موت الإله //      مُستشرِق إسرائيليّ: الكيان قلِقٌ على نحوٍ خاصٍّ من تعزّز العلاقة الرسميّة بين سوريّة والعراق وإيران لن تنسحِب حتى لو غادرت روسيا ويجب إقناع ترامب بإبقاء جنوده      وزير الخارجية الإسرائيلي: ترامب سيوقع الاثنبن مرسوما يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان خلال لقاء سيجمعه بنتنياهو في واشنطن      نتنياهو: صادقت على بيع غواصات ألمانية لمصر لأسباب تتعلق بأسرار الدولة وأمن إسرائيل      سيادة المطران عطا الله حنّا: نرفضْ ظاهرة الكراهيّة والعنصريّة وآلمنا وأحزننا كثيرًا العمل الإرهابيّ بنيوزيلندا ضدّ المُصلّين المُسلِمين      معاريف تزعم : إجراءات جديدة للرئيس عباس في غزة قد تشعل الحرب      هل يمكن للحزن أن يستريح في قلب شاعر؟ سمر لاشين*      من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي! إعداد: آمال عوّاد رضوان      البلطجة الأمريكية تبلغ ذروتها بقلم :- راسم عبيدات      تقرير إسرائيلي : مصر تعد جيشا كبيرا وجاهزة لأي حرب      المقداد للميادين: القيادة السورية تدرس كل الاحتمالات لاستعادة الجولان المحتل      مهاتير محمد يشن هجوما حادا على إسرائيل ويصفها بـ "دولة لصوص"      أمي … حبيبة القلب و الروح ! بقلم : عاطف زيد الكيلاني      أ-د/ إبراهيم ابراش // حدود الدم في فلسطين      والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي     
مقالات وافكار 
 

ما الذي تعنيه المصادقة على قانون " الولاء في الثقافة"....؟؟ بقلم :- راسم عبيدات

2018-11-08
 

 

بداية علينا القول بان سيل القوانين والتشريعات والقرارات العنصرية التي يجري طرحها وإقرارها والمصادقة عليها من قبل " الكنيست" البرلمان الصهيوني والمستهدفة لشعبنا الفلسطيني،ولكل تجليات وجوده من هوية وثقافة وتراث وتاريخ وانتماء وأرض وغيرها،هي تعبير عن أزمة عميقة يعاني منها الإحتلال والمشروع الصهيوني،حيث الحلم الصهيوني بالتوسع والتمدد،وإقامة هذه الدولة العنصرية من النيل الى الفرات،ينكفىء ويتراجع،لكي تقيم وتحيط نفسها بجدران عازلة ....وكل هذه القوانين والتشريعات والقرارات العنصرية،هدفها جرى تكثيفه فيما يسمى بقانون أساس القومية الصهيوني،طرد وتهجير وإقصاء وتغييب شعبنا الفلسطيني عن الوجود،فأحلام المؤسسين والقادة من الحركة الصهيونية امثال هيرتسل وبن غوريون واللاحقين غولدا مائير وبيغن وشامير وبيرس ورابين والحاليين نتنياهو وبينت وليبرمان وكحلون وريغف وغيرهم من قادة الإحتلال المتطرفين،بإختفاء شعبنا أو ابتلاع البحر له،او تبخره أو إبادته كما حصل مع الهنود الحمر،ثبت أنها ضرب من الخيال،فرغم موت كبارنا،فصغارنا لم ينسوا،بل ازدادوا تشبثا بوجودهم وبقائهم على أرضهم.....واول امس جرت المصادقة على قانون ما يسمى ب " الولاء في الثقافة " الذي تقدمت به المتطرفة العنصرية ميري ريغف،وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية،والتي جالت في قصور ومساجد عربان مشيخات الخليج،ومن هناك خاطبت " شعبها" بالقول " شعب" اسرائيل حي"، ومشروع هذا القانون الذي جرى المصادقة عليه بالقراءة الأولى أمس بأغلبية 55 صوت مقابل 44 صوت ،الهدف منه منح هذه المتطرفة الحق في منع او تجميد ميزانيات عن مؤسسات او هيئات ترفض الإعتراف بإسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية والرموز المشمولة في هذا القانون، وبعد مصادقة الكنيست بالقراءة الأولى على هذا القانون،سيتم تحويله الى لجنة التربية والثقافة التابعة للكنيست للدفع به والمصادقة عليه بالقراءتين الثانية والثالثة. 

وبحسب نص مشروع القانون، فإن إلغاء ميزانية مؤسسة سيكون "في حال رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، أو التحريض على العنصرية والعنف و"الإرهاب"، أو دعم الكفاح المسلح و"الإرهاب"، أو اعتبار يوم "الاستقلال" كيوم حداد، أو تحقير العلم الإسرائيلي ورموز الدولة".
نحن ننظر الى هذا القانون الخطر جداً،والذي يأتي كامتداد لقانون النكبة،والعلاقة المباشرة بقانون ما يسمى بأساس القومية،حيث هذا القانون يهدف إلى تخويل ريغف صلاحية تجميد أو تحديد ميزانية الجمعيّات والمؤسسات الثقافيّة التي تخالف بنود الولاء المنصوص عليها في هذا القانون، وبهذا يتم تحويل وزارة الثقافة إلى مؤسسة رقابة سياسية وعسكريّة وأمنيّة، وهو ما سيمسّ ويقتل حرية الإبداع وحرية التعبير عن الرأي عند المبدعين الفلسطينيّين والمبدعين التقدميّين الرافضين للعنصريّة وظلم وطغيان وعنجهية الاحتلال.

هذا القانون المتصل وعلى علاقة مباشرة بقانون ما يسمى بأساس القومية،يعتبر التطبيق الثقافي للبند الأول من قانون القومية الخاص بالطابع اليهودي للدولة،فقانون عدم الولاء يعاقب،كل من يرفض"وجود اسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية".إن هذا القانون العنصري المتطرف يتطلب تقوية المؤسسات الثقافية العربية في الداخل الفلسطيني- 48 ،من أجل القدرة على مواجهة خطورة وتداعيات هذا القانون العنصري،والهادف الى الردع والإسكات ومنع وقتل حرية الرأي والتعبير،وهذا الأخطر من منع الميزانيات،فمنع الميزانيات له هدف،التقليل من الإنتاج الثقافي والأدبي والفني ...حيث ضعف التمويل والموارد المالية للمؤسسات الثقافية العربية،سيؤدي في النهاية لإغلاق المؤسسات الثقافية الفلسطينية،التي تهتم بالتوعية والثقافة الوطنية الفلسطينية..ولذلك يجب التفكير بشكل جدي بالعمل على إستقلالية المشروع الثقافي الفلسطيني في الداخل – 48 – كحق لشعبنا الفلسطيني بالمحافظة على خصائصة القومية والثقافية،وكبديل عن استجداء التمويل من المؤسسة الرسمية للدولة ،والهادف الى الترويض الثقافي والسياسي. 

قانون " الولاء في الثقافة" لن يكون القانون الأخير في سلسلة القوانين والتشريعات التي يجري سنها وطرحها للتصويت في " الكنيست" والمصادقة عليها،بل في ظل حكومة اليمين والتطرف والمستوطنين،أصبح كل شيء مشرعن ومقونن ضد شعبنا الفلسطيني،بما في ذلك سن قانون لإعدام الأسرى،بعد ان جرى سن تشريع يمنع تخفيض ثلث المدة للأسرى الأمنيين الفلسطينيين أسوة بالسجناء المدنيين.

جمعينا يعرف بأن قانون ما يسمى بقانون أساس القومية الصهيوني،هو دستور دولة الإحتلال،هذا الدستور الذي أعاد المشروع الوطني الفلسطيني الى المربع الأول،ووحد هذا المشروع،فالكل الفلسطيني مستهدف 48 و 67 وقدس ...الخ،قانون يقول للفلسطينيين،انتم اغراب في هذه البلاد، لا حق لكم لا في تقرير مصيركم،ولا في اقامة مدن وقرى خاصة بكم،وحتى لغتكم لن تكون لغة رسمية في هذه البلاد.

قانون " الولاء في الثقافة"،يريد من شعبنا في الداخل – 48-  ان يعترف بان يوم نكبته،ليس يوم حداد على اغتصاب أرضه وطرده وتشريده منها،بل مطلوب منه ان يرقص ويحتفل على  ألآلام شعبه وجراحه وعذاباته،فيما يسمى بيوم الإستقلال،مطلوب منه ان لا يتضامن مع أبناء شعبه في القدس والضفة والقطاع، ضد الجرائم وعمليات القمع والتنكيل، التي ينفذها ويرتكبها المحتل  ضده وبحقه.

مطلوب منه ان لا يرفع العلم الفلسطيني في أي من مناسباته واحتفالاته.

مجابهة هذا القانون العنصري  يتطلب مجابهة حاسمة من قبل كل القوى والأحزاب والمكونات العربية في الداخل الفلسطيني – 48- ،فلا بد من تقوية وتوفير قنوات وآليات لدعم المؤسسات العربية هناك،والتي تعنى بالفكر والهوية والثقافة العربية،وهذا كذلك يحتاج الى ان نحافظ على وجودنا هناك كأقلية لها خصائصها القومية والثقافية،وان لا نمكن المحتل من التعامل معنا كتجمعات سكاينة،بقصد تذويب هويتنا وخصائصنا القومية والثقافية،عبر قوميات وهويات مستدخلة.

هذا القانون العنصري يقول بشكل واضح التدجين والترويض مقابل التمويل، فلا ابداع ولا حرية رأي ولا تعبير.

 

القدس المحتلة – فلسطين

7/11/2018

Quds.45@gmail.com 


 
تعليقات