أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 34392012
 
عدد الزيارات اليوم : 3469
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تُقّر بأنّ الدفاعات الجويّة السوريّة أسقطت مُعظم الصواريخ وتؤكّد أنّ الصاروخ باتجاه “أراضيها” هو رسالةً حادّةً كالموس من دمشق بأنّ قواعِد اللعبة تغيّرت      السيد نصر الله على قناة “الميادين” مساء السبت المقبل.. الإعلامي بن جدو أجرى الحوار.. ومصادر تتحدَّث عن “مفاجآت” في “حوار العام”..      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان ليليّ واسع على 3 جبهات ..اسرائيل تعترف بعدوانها بزعم محاربة فيلق القدس الاسراني      وسائط الدفاع الجوي تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية      أيـقـونة الـتـحــرّر الـفـلسطـيـني // الدكتور عبد القادر حسين ياسين      جنرال إسرائيلي سابق يحذر من حرب شاملة في الشمال ضد إيران وحزب الله وسوريا في العام الحالي      انفجار يهز العاصمة دمشق يستهدف نقطة أمنية للجيش السوري والأجهزة الأمنية تحبط أنفجارا ثانيا      ياسر عبد ربه: الحركة الوطنية الفلسطينية في أسوأ لحظاتها والانتخابات الحل الوحيد      نتانياهو يعتبر زيارته لتشاد الأحد “اختراقا تاريخيا” في وقت تستعد إسرائيل لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد الإفريقي ذي الغالبية المسلمة      قليلات العقل وكاملو العقل... قصة: نبيـــل عـــودة      الهدف :- تصفية الوكالة في القدس وإلغاء المنهاج الفلسطيني بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو يهرول لدول الخليج العربي ..؟ د.هاني العقاد      شهداء بينهم نساء وأطفال في قصف للتحالف شرق دير الزور      أين سيّد المُقاومة؟ خلال يومٍ واحدٍ أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون في (غوغل) كلمة نصر الله والإعلام العبريّ يُواصِل بثّ الإشاعات ويزعم أنّه يُعالَج بطهران ووضعه حرج      مصادر في حماس تؤكد : اتصالات إسرائيلية لإنجاز صفقة تبادل أسرى قبل الانتخابات      مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

ما الذي تعنيه المصادقة على قانون " الولاء في الثقافة"....؟؟ بقلم :- راسم عبيدات

2018-11-08
 

 

بداية علينا القول بان سيل القوانين والتشريعات والقرارات العنصرية التي يجري طرحها وإقرارها والمصادقة عليها من قبل " الكنيست" البرلمان الصهيوني والمستهدفة لشعبنا الفلسطيني،ولكل تجليات وجوده من هوية وثقافة وتراث وتاريخ وانتماء وأرض وغيرها،هي تعبير عن أزمة عميقة يعاني منها الإحتلال والمشروع الصهيوني،حيث الحلم الصهيوني بالتوسع والتمدد،وإقامة هذه الدولة العنصرية من النيل الى الفرات،ينكفىء ويتراجع،لكي تقيم وتحيط نفسها بجدران عازلة ....وكل هذه القوانين والتشريعات والقرارات العنصرية،هدفها جرى تكثيفه فيما يسمى بقانون أساس القومية الصهيوني،طرد وتهجير وإقصاء وتغييب شعبنا الفلسطيني عن الوجود،فأحلام المؤسسين والقادة من الحركة الصهيونية امثال هيرتسل وبن غوريون واللاحقين غولدا مائير وبيغن وشامير وبيرس ورابين والحاليين نتنياهو وبينت وليبرمان وكحلون وريغف وغيرهم من قادة الإحتلال المتطرفين،بإختفاء شعبنا أو ابتلاع البحر له،او تبخره أو إبادته كما حصل مع الهنود الحمر،ثبت أنها ضرب من الخيال،فرغم موت كبارنا،فصغارنا لم ينسوا،بل ازدادوا تشبثا بوجودهم وبقائهم على أرضهم.....واول امس جرت المصادقة على قانون ما يسمى ب " الولاء في الثقافة " الذي تقدمت به المتطرفة العنصرية ميري ريغف،وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية،والتي جالت في قصور ومساجد عربان مشيخات الخليج،ومن هناك خاطبت " شعبها" بالقول " شعب" اسرائيل حي"، ومشروع هذا القانون الذي جرى المصادقة عليه بالقراءة الأولى أمس بأغلبية 55 صوت مقابل 44 صوت ،الهدف منه منح هذه المتطرفة الحق في منع او تجميد ميزانيات عن مؤسسات او هيئات ترفض الإعتراف بإسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية والرموز المشمولة في هذا القانون، وبعد مصادقة الكنيست بالقراءة الأولى على هذا القانون،سيتم تحويله الى لجنة التربية والثقافة التابعة للكنيست للدفع به والمصادقة عليه بالقراءتين الثانية والثالثة. 

وبحسب نص مشروع القانون، فإن إلغاء ميزانية مؤسسة سيكون "في حال رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، أو التحريض على العنصرية والعنف و"الإرهاب"، أو دعم الكفاح المسلح و"الإرهاب"، أو اعتبار يوم "الاستقلال" كيوم حداد، أو تحقير العلم الإسرائيلي ورموز الدولة".
نحن ننظر الى هذا القانون الخطر جداً،والذي يأتي كامتداد لقانون النكبة،والعلاقة المباشرة بقانون ما يسمى بأساس القومية،حيث هذا القانون يهدف إلى تخويل ريغف صلاحية تجميد أو تحديد ميزانية الجمعيّات والمؤسسات الثقافيّة التي تخالف بنود الولاء المنصوص عليها في هذا القانون، وبهذا يتم تحويل وزارة الثقافة إلى مؤسسة رقابة سياسية وعسكريّة وأمنيّة، وهو ما سيمسّ ويقتل حرية الإبداع وحرية التعبير عن الرأي عند المبدعين الفلسطينيّين والمبدعين التقدميّين الرافضين للعنصريّة وظلم وطغيان وعنجهية الاحتلال.

هذا القانون المتصل وعلى علاقة مباشرة بقانون ما يسمى بأساس القومية،يعتبر التطبيق الثقافي للبند الأول من قانون القومية الخاص بالطابع اليهودي للدولة،فقانون عدم الولاء يعاقب،كل من يرفض"وجود اسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية".إن هذا القانون العنصري المتطرف يتطلب تقوية المؤسسات الثقافية العربية في الداخل الفلسطيني- 48 ،من أجل القدرة على مواجهة خطورة وتداعيات هذا القانون العنصري،والهادف الى الردع والإسكات ومنع وقتل حرية الرأي والتعبير،وهذا الأخطر من منع الميزانيات،فمنع الميزانيات له هدف،التقليل من الإنتاج الثقافي والأدبي والفني ...حيث ضعف التمويل والموارد المالية للمؤسسات الثقافية العربية،سيؤدي في النهاية لإغلاق المؤسسات الثقافية الفلسطينية،التي تهتم بالتوعية والثقافة الوطنية الفلسطينية..ولذلك يجب التفكير بشكل جدي بالعمل على إستقلالية المشروع الثقافي الفلسطيني في الداخل – 48 – كحق لشعبنا الفلسطيني بالمحافظة على خصائصة القومية والثقافية،وكبديل عن استجداء التمويل من المؤسسة الرسمية للدولة ،والهادف الى الترويض الثقافي والسياسي. 

قانون " الولاء في الثقافة" لن يكون القانون الأخير في سلسلة القوانين والتشريعات التي يجري سنها وطرحها للتصويت في " الكنيست" والمصادقة عليها،بل في ظل حكومة اليمين والتطرف والمستوطنين،أصبح كل شيء مشرعن ومقونن ضد شعبنا الفلسطيني،بما في ذلك سن قانون لإعدام الأسرى،بعد ان جرى سن تشريع يمنع تخفيض ثلث المدة للأسرى الأمنيين الفلسطينيين أسوة بالسجناء المدنيين.

جمعينا يعرف بأن قانون ما يسمى بقانون أساس القومية الصهيوني،هو دستور دولة الإحتلال،هذا الدستور الذي أعاد المشروع الوطني الفلسطيني الى المربع الأول،ووحد هذا المشروع،فالكل الفلسطيني مستهدف 48 و 67 وقدس ...الخ،قانون يقول للفلسطينيين،انتم اغراب في هذه البلاد، لا حق لكم لا في تقرير مصيركم،ولا في اقامة مدن وقرى خاصة بكم،وحتى لغتكم لن تكون لغة رسمية في هذه البلاد.

قانون " الولاء في الثقافة"،يريد من شعبنا في الداخل – 48-  ان يعترف بان يوم نكبته،ليس يوم حداد على اغتصاب أرضه وطرده وتشريده منها،بل مطلوب منه ان يرقص ويحتفل على  ألآلام شعبه وجراحه وعذاباته،فيما يسمى بيوم الإستقلال،مطلوب منه ان لا يتضامن مع أبناء شعبه في القدس والضفة والقطاع، ضد الجرائم وعمليات القمع والتنكيل، التي ينفذها ويرتكبها المحتل  ضده وبحقه.

مطلوب منه ان لا يرفع العلم الفلسطيني في أي من مناسباته واحتفالاته.

مجابهة هذا القانون العنصري  يتطلب مجابهة حاسمة من قبل كل القوى والأحزاب والمكونات العربية في الداخل الفلسطيني – 48- ،فلا بد من تقوية وتوفير قنوات وآليات لدعم المؤسسات العربية هناك،والتي تعنى بالفكر والهوية والثقافة العربية،وهذا كذلك يحتاج الى ان نحافظ على وجودنا هناك كأقلية لها خصائصها القومية والثقافية،وان لا نمكن المحتل من التعامل معنا كتجمعات سكاينة،بقصد تذويب هويتنا وخصائصنا القومية والثقافية،عبر قوميات وهويات مستدخلة.

هذا القانون العنصري يقول بشكل واضح التدجين والترويض مقابل التمويل، فلا ابداع ولا حرية رأي ولا تعبير.

 

القدس المحتلة – فلسطين

7/11/2018

Quds.45@gmail.com 


 
تعليقات