أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 9
 
عدد الزيارات : 34365693
 
عدد الزيارات اليوم : 2112
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة     
مقالات وافكار 
 

اشرف صالح // وعد بلفور

2018-11-04
 

  وعد بلفور "وأنا" 

هناك علاقة قوية تربطني بوعد بلفور كوني مواطن فلسطيني بدرجة إمتياز , ورغم أن وعد بلفور أخذ على عاتقه أن يجردني من هويتي الكنعانية تاريخيا والإسلامية عقائديا والفلسطينية قوميا , إلا أنني لا زلت أتذكر معه كل سنة كي لا أنسى شخصية عدوي اللدود , وبما أنني أعتبره من أشد الأعداء فيجب أن لا تقتصر علاقتي به بمجرد ذكرى تمر كل سنة , أعبر فيها عن غضبي بالويلات والبكاء , ومن ثم أنشر قصتي  للعالم  لأحصرها في زاوية التاريخ , فلا بد أن تخرج علاقتي بوعد بلفور من علاقة الذكريات في  كل سنة الى علاقة تصدي ومجابهة لهذا الوعد المشئوم , ولكن كيف وأنا وحيدا في أفكاري , منشق عن الجماعة كوني أعتقد أنني الأفضل .

في هذه الأيام يتزامن ذكرى وعد بلفور المشئوم , مع أخطر المراحل التي تمر بها القضية الفلسطينية , من حيث صراعنا مع الإحتلال وصراعنا مع أنفسنا أيضا , فصراعنا مع الإحتلال أمر بديهي وحتمي فلا يختلف عليه إثنان , فهو نتاج الوعد الذي هو محل موضوعنا هذا , أما صراعنا مع أنفسنا فهوا منشق من كلمة "أنا" ولهذه الكلمة تفسيرات كثيرة وتداعيات خطيرة , فلوا فسرناها على نحوا الأنانية لوجدنا أن كل شخص فينا أو حزب أو حاكم , يعتقد أنه  المناسب لمجابهة وعد بلفور وما نتج عنه من إحتلال , ولهذا نجد كل منا في واد آخر , ولو فسرنا "أنا" على نحوا الصراحة مع النفس ومحاسبتها وجلد الذات , فلم نجد أحد يفعل ذلك وللأسف الشديد , وحتى من قدموا تضحيات ولا زالوا يقدمون في سبيل الوطن , فهناك قناعات راسخة في عقولهم بأن طريقتهم في النضال هي الأفضل من الغير , ولهذا نجد ضرباتهم للعدوا تحول دون تحقيق اهداف أو تقدم ملموس أو نتائج محققة , لأنهم خارج الصف الواحد , وأصبحوا كمن يضرب الحديد بعصا خشبية .

المسافة بين وعد بلفور وتأسيس دولة إسرائيل "النكبة" ثلاثون عاما , ثلاثون عاما من التخطيط والتكتيك لكيفية وضع حجر الأساس لدولة نووية , بمواصفات الحركة الصهيونية العالمية , والتي كانت تجمع يهود العالم على هدف واحد وقرار واحد وكلمة واحدة رغم بعد المسافات الجغرافية بينهم , فكلنا نعلم أنهم جائوا من الشتات .

أما نحن كفلسطينيين فكل منا لا زال يعمل في معسكر مستقل , سواء أحزاب أو تيارات أو حكومات أو أشخاص , فهناك أحداث ومحطات مرت بنا قد نحتاج أياما لكتابتها , ولكن المشهد الأخير في مسلسل دراما الصراع لا زال قائما , ففي هذه الأيام تشهد البلاد صراعا حقيقيا بين الأحزاب الفلسطينية على إختيار الطريق المناسب لسلوك القضية والتي أصبحت في المزاد العلني , فالهدنة التي تسعى اليها حماس مع إسرائيل ليس على مزاج باقي الأحزاب , وسقف المطالب أيضا لا يتعدى طموحات أي حزب صغير , وأيضا طموحات قطر في المنطقة قد تتناغم مع البعض وتزعج البعض الآخر , وأيضا علاقة مصر بصفتها الراعي لقضيتنا قد ترفع البعض وتقصي الآخر , فهناك حالة خليط معقدة من الصراعات السياسية والحزبية بين جميع الأطراف , تتزامن مع خروج كل طرف منددا ومستنكرا بوعد بلفور ومتوعدا بالتصدي له , ولكن , هل التصدي سيكون من خلال الصف الوطني الواحد , أم من خلال كلمة "أنا" , فهذا هو جوهر الموضوع .

اشرف صالح

كاتب صحفي ومحلل سياسي


 
تعليقات