أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 35646485
 
عدد الزيارات اليوم : 4873
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   تركيا تقود هجوماً على الجيش السوري شمال غرب حماة والجيش السوري يصد الهجوم      الجيش الإيراني يرسل قطعاً من الأسطول الحربي إلى المياه الدولية      مُعتبرةً إيّاها تهديدًا إستراتيجيًا: جهودٌ إسرائيليّةٌ ماليّةٌ وقانونيّةٌ ضدّ حركة المُقاطعَة العالميّة وقانونٌ جديدٌ لكمّ الأفواه وإخراس الأصوات بالكيان التي تتماهى مع الـBDS      أمريكا تطلب من الصهاينة عدم التدخل في الصراع مع ايران.. لماذا؟ عبد الستار قاسم      العبادات.. والقِيَم الدينية صبحي غندور*      حرارة مرتفعة ....وعنف وجرائم في ازدياد بقلم :- راسم عبيدات      "أنصار الله" توجه اتهاما خطيرا إلى السعودية وعلي عبد الله صالح      ملادينوف: الوضع في الضفة والقدس المحتلة ينذر بالخطر وجهودنا لتخفيف الوضع في غزة ستفشل!      علي هامش قضية الانتماء الكبار يموتون والصغار ينسون‏ !‏ بقلم صبري حجير      تقرير يكشف جرائم إسرائيل بحق القطاع الصحي      موجة حر شديدة تجتاح فلسطين ...إرشادات الصحة للتعامل مع موجة الحر      نيسان شهر الشهداء من القادة الأفذاذ ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية      مسؤولون يبعثون برسالة امنية هامة لنتنياهو تتعلق بضم الضفة الغربية وهذا ما جاء فيها .      امريكا تهدد...وايران تتوعد ...! د.هاني العقاد      إيران توجه رسالة إلى دول الخليج وتحذر من الخروج عن السيطرة      خطاب من الكونغرس الأميركي يطالب ترامب بمواصلة العمل في سوريا      الحوثيون يؤكدون استهداف مخزناً للأسلحة في مطار نجران السعودي بطائرة مسيرة من نوع قاصف 2K      "إسرائيل" تدفع أمريكا إلى حرب مع إيران ستكون "عالمية ثالثة" ان وقعت      القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ      واشنطن اتخذت قرار عقد مؤتمر المنامة بناء على دعوة من البحرين وتم التشاور مع رجال أعمال فلسطينيين      عبد الستار قاسم // يجب ألا ترعبنا صفقة القرن      "A glowing luscious smile- لابَسْمَةٌ لَوْزِيَّةٌ تَتَوَهَّجُ" رام الله- القاهرة- الجليل// امال عواد رضوان      إبراهيم ابراش هل انتهت وظيفة المقاومة ومسيرات العودة ؟      أزمة المقاصة بداية لما بعد أوسلو// د. عبير عبد الرحمن ثابت      ظريف يؤكد أن “تبجحات” ترامب حول “إبادة” إيران “لن تقضي عليها”.. والإيرانيون بقوا واقفين لآلاف السنين بينما رحل كل المعتدين      الدفاع الجوي الروسي يتصدى لـ6 قذائف أطلقت نحو قاعدة حميميم في سوريا      للمرة الثالثة خلال ثلاثة ايام...المضادات الأرضية للدفاع الجوي السوري تتصدى لأهداف معادية فوق القنيطرة      ترامب: إذا أرادت طهران “خوض حرب” وأقدمت على مهاجمة المصالح الأميركية فسيكون ذلك “النهاية الرسمية لإيران”      البيت الابيض : الجزء الاقتصادي من صفقة القرن سيعلن من البحرين     
مقالات وافكار 
 

متى نوقف العنف وأعمال القتل؟ زياد شليوط

2018-10-11
 

 

 

 

يعود السؤال المثبت في عنوان هذا المقال، يلح علينا عند كل جريمة أو حادثة عنف جديدة. ومع كل حادثة نعود الى المحاورات الاذاعية والتحليلات الصحفية ويكثر الكلام ويتكرر في أكثر الحالات. فهل هناك فائدة ترجى بعد من الكلام وتدبيج المقالات وكتابة الشعارات بل وتنظيم التظاهرات؟ سبق وأشرت أنه لم يعد من مكان للكلام، لكن هل نيأس، هل نستسلم.. معظم العقلاء يعارضون هذا الطرح. بالطبع ليس المقصود رفع الراية البيضاء أمام الدم الأحمر المسفوك في مجتمعنا عبثا. فمتى نوقف العنف وأعمال القتل اذا؟

عندما يتصدى الأهل لأخلاقيات أولادهم ويضعونهم أمام المرآة، ويبينون لهم بكل شجاعة مدى الاعوجاج الذي لحق بهم وكيفية السير باستقامة.

يمكن ذلك عندما نحسن تربية أبنائنا على الأخلاق الحميدة واحترام الآخر وخاصة من يكبرهم سنا، وسماع أقوالهم وتوجيهاتهم وعدم الرد عليهم بوقاحة وقلة حياء.

عندما نعوّد أولادنا على احترام المعلمين والمعلمات وعدم التمادي عليهم والاعتداء عليهم أو على سياراتهم وسرقة حاجياتهم، والسلوك باحترام داخل الصف وخارجه، وعدم الاستخفاف بالمعلم في الشارع العام وأمام الناس والأقارب، والتكلم عنه باحترام وكياسة في المجالس العامة.

عندمنا نمتنع عن شراء الألعاب لأطفالنا من مسدسات وبنادق ورشاشات في الأعياد والمناسبات، بحيث لا يعتاد الأبناء على حمل السلاح واشهاره في أي وقت والتدرب على "اطلاق النار" بين البيوت وعلى الأشخاص، فما يبدأ بالدلع سينتهي بالولع ومن يلعب بالنار لا بد وأن يحرق أصابعه، ومن يبتسم لابنه الصغير على أخطائه سيجد النتيجة عندما يكبر ابنه ويخرج عن طوع أبيه.

عندما يكف الأهل عن ملاعبة الولد وتعليمه المسبات والشتائم والألفاظ البذيئة، بحجة صغر السن واللفظ المضحك بتشويه الكلمات (والبعض يتباهى اليوم بنشر التسجيلات في الواتس اب). وعندما نكف عن الضحك أمام الولد كلما نطق بكلمة بذيئة أو شتيمة، وعندما نكف عن تشجيع الولد على اطلاق المسبات نحو عمه أو خاله أو والدته حتى، لئلا يتعود من شتمها واهانتها أمام القريب والغريب عندما يشب وينمو.

عندما نعود أنفسنا على احترام بعضنا البعض، احترام خصوصية كل شخص، الاستماع لبعضنا البعض في المجالس ووسائل الاتصال، احترام الرأي الآخر وعدم الاستخفاف به، عدم إهانة الآخر سواء كان خصمنا أم حليفنا.

عندما نحذف من قاموسنا كل الشتائم والتعابير المسيئة للآخر، ونمتنع عن ترداد الأهازيج والأغاني التي تشجع على العنف والقتال في أعراسنا، وتبتعد محطاتنا التفلزيونية عن بث الأفلام العنيفة القادمة من عالم الاجرام، أو بث البرامج الحوارية الصدامية القتالية.

عندما نطبق الشعارات والأقوال التي نرددها على أرض الواقع، ولا نكتفي بالتغني بها دون فهم معانيها ومدلولاتها الإنسانية والأخلاقية. 

عندما نعلم أن العائلة رباط للألفة والتعاون والمحبة وليس للعدوان والانتقام وفرض الهيمنة.

عندما نذوت في قلوبنا وتفكيرنا فعلا أن الدين فوق وأهم من الطائفة.

عندما نوقن أن التسامح والمصافحة والغفران أقوى من التهديد والمقاطعة والضغينة.

عندما نعود لقراءة كتاب بدل أن نعقد جلسة اغتياب ونميمة.

عندما نؤمن أن حمل الورود أفضل من حمل السلاح.

(شفاعمرو/ الجليل)

 

 

 

 
تعليقات