أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 34354139
 
عدد الزيارات اليوم : 8974
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة      مصادر الميادين: أحمد الجربا زار بغداد والتقى مسؤولين عراقيين للتوسط له مع دمشق      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن سلسلة غارات على قطاع غزة ةمواجهات في ارم الله      القسام: سيطرنا على أجهزة تقنية ومعدات اسرائيلية تحتوي على أسرار كبيرة.. والقوة الإسرائيلية زورت بطاقات شخصية باسم عائلات غزية لزرع منظومة تجسس..      الجامعة العربية: قمة بيروت في موعدها الشهر الجاري ولم تدع إليها دمشق ولن تناقش قضايا سياسية أو عودة سوريا لمقعدها      وزير اسرائيلي : الكابينت ناقش مصير عباس ونفكر بمنعه من العودة الى الضفة      إبراهيم مالك وذكرياتُ الشيخ مطيع! آمال عوّاد رضوان      قلتم...وقلتم...وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان اسرائيلي جديد في محيط دمشق      جريس بولس.// مقاطعة الانتخابات الإسرائيلية - انتخابات الكنيست- واجب وطنيّ- الحلقة الاولى     
مقالات وافكار 
 

المشهد الإقليمي ذاهب نحو التصعيد بقلم:- راسم عبيدات

2018-09-11
 

 

نحن ندرك تماما بان المشهد الإقليمي في المنطقة ذاهب نحو التصعيد،وندرك بان الصراع مع المحور الذي تقوده واشنطن في سوريا والعراق على وجه التحديد سياسيا وعسكرياً سيستمر لفترة طويلة قبل ان تستقر الأوضاع لصالح حلف ومحور المقاومة،وكذلك هو مجمل الصراع في المنطقة،فالحلف الأمري صهيوني- الإستعماري الغربي وتوابعه العربية المشيخاتية والتركية لن يسلم بالهزيمة بسهولة،ولن يتخلى عن اطماعه ومصالحه في المنطقة،بل سيستمر في إختلاق وافتعال الأزمات،لكي يستمر الصراع في المنطقة لأطول فترة ممكنة،ولربما مع شعور هذا الحلف بأن الحروب الناعمة التي يشنها ترتد عليه فشلاً وخسارة من ايران الى العراق فسوريا فلبنان واليمن،قد يفكر هذا الحلف بشن حرب يستخدم فيها قوة نارية جوية وصاروخية كبيرة من اجل إضعاف قدرات ايران وسوريا وحليفهما حزب الله،وبما يخرجهما من قائمة الدول الإقليمية الفاعلة في المنطقة،ولكن لا اعتقد ان حلف ومحور المقاومة غافل عن ذلك،في ظل تنامي وتصاعد التهديدات من اطراف المحور المعادي،فأمريكا تواصل تهديداتها بشن هجوم عنيف وواسع على سوريا تحت ذريعة ان الجيش السوري يخطط لإستخدام السلاح الكيماوي في معركة تحرير ادلب،ساعية بذلك لحماية الجماعات الإرهابية في ادلب،ومنع الجيش السوري من تحريرها،لأن ذلك يفتح الباب أمام طرد الوجود الأمريكي غير الشرعي في سوريا،وبما يفقدها سيطرتها على مناطق شرق الفرات الغنية بالنفط والغاز،المتواجدة فيها قوات ما يسمى بسوريا الديمقراطية التابعة لها،وهي التي حردتها على قتل الجنود السوريين في منطقة القامشلي،وكذلك هي من تدخلت لمنع اكراد العراق،من التصويت لصالح انتخاب رئيس عراقي موال لطهران ومحور المقاومة،وكذلك نشهد التحرشات والتهديدات والإستفزازات الإسرائيلية بشكل كبير من خلال شن الغارات الجوية على سوريا،تحت ذريعة منع تموضع القوات الإيرانية هناك،ومنع نقل أسلحة كاسرة للتوازن الى حزب الله،ولتاخذ التهديدات الإسرائيلية منحى أبعد من ذلك بالتهديد بقصف الصواريخ الباليستية الإيرانية في العراق.
المشروع الأمريكي يواجه استعصاءات كبيرة على كل الجبهات...المخطط الأمريكي - السعودي مستمر في تعطيل الإنتخابات في العراق ولبنان،وفي العراق الأمريكي خييَر العراقيين إما عراق امريكي خارج حلف ومحور المقاومة وإما فليتم حرق العراق...وكانت فتنة البصرة بحرق المقرات لقوى محور المقاومة وفي مقدمتها الحشد الشعبي والقنصلية الإيرانية هناك،والعمل على نشر الفوضى في البصرة،والهدف واضح أخذ العراق الى دهاليز الفتن المذهبية حتى داخل المذهب الواحد نفسه شيعي- شيعي ،سني - سني ،كردي - كردي ،وكذلك تنصيب من جاء على دبابات بريمر المحتلة للعراق الجاسوس العبادي لولاية ثانية مقابل تصفيته لقوى محور المقاومة وامساك الحدود العراقية - السورية الأردنية لقوات حراسة امريكية خاصة ،لمنع تواصل العراق مع سوريا ونقل السلاح اليها...ولكن قائد فيلق القدس سليماني كان لهذا المخطط بالمرصاد،لكي يتم وأد الفتنة والسيطرة على منع الإنقلاب الأمريكي الناعم هناك،وتوجيه ضربة صاروخية للجماعات الكردية في كردستان التي تقود العبث والخراب والفوضى في البصرة،وهي رسالة واضحة للأمريكان،بأن طهران لن تسمح لهم بحصارها وتطويقها من خلال البوابة العراقية،وهي جاهزة للإشتباك مع ادواتها ومعها مباشرة للدفاع عن مصالحها وأمنها ونفطها. 

لا يمكن لنا حتى اللحظة التكهن بما ستؤول الأوضاع اليه عسكرياً وسياسياً في المنطقة،ولكن واضح ان الرئيس الأمريكي المشبع بالحقد والكره والعنصرية على ما هو كل عربي ومسلم،وفي ظل تواصل مسلسل فساده وازماته وفضائحه الجنسية والتهرب الضريبي وغيرها،فإنه مستعد لإرتكاب حماقات كبرى قد تقود نحو حرب اقليمية واسعة،وخاصة انه قد يعود بالسياسة الأمريكية في العالم والمنطقة،نحو سياسة الإغتيالات والتصفيات للقادة والزعماء المعارضين للسياسة الأمريكية،كما حدث في محاولتي اغتيال الزعيم البوليفاري الفنزويلي ماودرو واحدة بطائرة مسيرة،وأخرى من خلال إنقلاب عسكري عبر ضباط فنزويليين معارضين،وكذلك إعطاء اوامر لوزير دفاعه جيم ماتيس لإغتيال الرئيس السوري بشار الأسد.
تقدير للموقف بأن قرار تحرير ادلب من الجماعات الإرهابية، لا تراجع عنه من قبل سوريا – ايران – روسيا،ومحاولة فتح جبهة البصرة لن تؤثر على سير القرار،والحلف جاهز للتصدي لأي عدواني خارجي من قبل واشنطن وحلفائها..وكذلك ستكون المعركة متدرجة ومتعددة المراحل يجري تقييمها بناء على الواقع الميداني والعسكري والسياسي،حيث سيتفادى الجيش السوري إيقاع خسائر كبيرة في المدنيين،وسيواصل فتح الممرات الآمنة لهم،ولكن دون رحمة مع الجماعات الإرهابية "جبهة النصرة" و "داعش"،مع اعطاء الفرصة للمصالحات مع الجماعات التي تريد تسوية اوضاعها،وربما تركيا ستحاول أن تضغط على حلفائها لعقد المصالحات مع الجيش السوري،لأنها تدرك بان ذلك قد يعني تدفق المزيد من اللاجئين السوريين الى أراضيها،وكذلك هي لا تريد أن تقطع حبل ودها مع روسيا وايران وسوريا،حتى يكون لها نصيب من الإعمار،وتمثيل سياسي لحلفائها في أي حكومة سورية قادمة. 

أعتقد بان كل الأطراف بما فيها تركيا معنية بالتخلص من النفايات البشرية من العصابات الإرهابية الأجنبية،والتي تشكل عودتها خطر على بلدانها،مثل الإيغور الصينيين والتركمستان والشيشان،ولذلك روسيا والصين معنيتان قبل سوريا وايران بتصفية تلك الجماعات الإرهابية. 


على تطورات معركة ادلب سيتوقف حجم التصعيد العسكري في المنطقة،فإذا ما ارتكب الحلف الأمريكي وتوابعه حماقة،وشن حرباً واسعة على سوريا،فالأمور قد تتدحرج نحو حرب اقليمية شاملة،واذا اقتصرت المسألة على التهديدات وبعض الضربات المحدودة المستوعبة،فستبقى الأمور في إطار السيطرة،ولكن في كل الحالات معركة إدلب وتحريرها،ستكون المقدمة لفتح معركة الرقة وإخراج القوات الأمريكية من سوريا سلماً او حرباً.

فلسطين – القدس المحتلة


 
تعليقات