أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 35216742
 
عدد الزيارات اليوم : 25347
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
مقالات وافكار 
 

المشهد الإقليمي ذاهب نحو التصعيد بقلم:- راسم عبيدات

2018-09-11
 

 

نحن ندرك تماما بان المشهد الإقليمي في المنطقة ذاهب نحو التصعيد،وندرك بان الصراع مع المحور الذي تقوده واشنطن في سوريا والعراق على وجه التحديد سياسيا وعسكرياً سيستمر لفترة طويلة قبل ان تستقر الأوضاع لصالح حلف ومحور المقاومة،وكذلك هو مجمل الصراع في المنطقة،فالحلف الأمري صهيوني- الإستعماري الغربي وتوابعه العربية المشيخاتية والتركية لن يسلم بالهزيمة بسهولة،ولن يتخلى عن اطماعه ومصالحه في المنطقة،بل سيستمر في إختلاق وافتعال الأزمات،لكي يستمر الصراع في المنطقة لأطول فترة ممكنة،ولربما مع شعور هذا الحلف بأن الحروب الناعمة التي يشنها ترتد عليه فشلاً وخسارة من ايران الى العراق فسوريا فلبنان واليمن،قد يفكر هذا الحلف بشن حرب يستخدم فيها قوة نارية جوية وصاروخية كبيرة من اجل إضعاف قدرات ايران وسوريا وحليفهما حزب الله،وبما يخرجهما من قائمة الدول الإقليمية الفاعلة في المنطقة،ولكن لا اعتقد ان حلف ومحور المقاومة غافل عن ذلك،في ظل تنامي وتصاعد التهديدات من اطراف المحور المعادي،فأمريكا تواصل تهديداتها بشن هجوم عنيف وواسع على سوريا تحت ذريعة ان الجيش السوري يخطط لإستخدام السلاح الكيماوي في معركة تحرير ادلب،ساعية بذلك لحماية الجماعات الإرهابية في ادلب،ومنع الجيش السوري من تحريرها،لأن ذلك يفتح الباب أمام طرد الوجود الأمريكي غير الشرعي في سوريا،وبما يفقدها سيطرتها على مناطق شرق الفرات الغنية بالنفط والغاز،المتواجدة فيها قوات ما يسمى بسوريا الديمقراطية التابعة لها،وهي التي حردتها على قتل الجنود السوريين في منطقة القامشلي،وكذلك هي من تدخلت لمنع اكراد العراق،من التصويت لصالح انتخاب رئيس عراقي موال لطهران ومحور المقاومة،وكذلك نشهد التحرشات والتهديدات والإستفزازات الإسرائيلية بشكل كبير من خلال شن الغارات الجوية على سوريا،تحت ذريعة منع تموضع القوات الإيرانية هناك،ومنع نقل أسلحة كاسرة للتوازن الى حزب الله،ولتاخذ التهديدات الإسرائيلية منحى أبعد من ذلك بالتهديد بقصف الصواريخ الباليستية الإيرانية في العراق.
المشروع الأمريكي يواجه استعصاءات كبيرة على كل الجبهات...المخطط الأمريكي - السعودي مستمر في تعطيل الإنتخابات في العراق ولبنان،وفي العراق الأمريكي خييَر العراقيين إما عراق امريكي خارج حلف ومحور المقاومة وإما فليتم حرق العراق...وكانت فتنة البصرة بحرق المقرات لقوى محور المقاومة وفي مقدمتها الحشد الشعبي والقنصلية الإيرانية هناك،والعمل على نشر الفوضى في البصرة،والهدف واضح أخذ العراق الى دهاليز الفتن المذهبية حتى داخل المذهب الواحد نفسه شيعي- شيعي ،سني - سني ،كردي - كردي ،وكذلك تنصيب من جاء على دبابات بريمر المحتلة للعراق الجاسوس العبادي لولاية ثانية مقابل تصفيته لقوى محور المقاومة وامساك الحدود العراقية - السورية الأردنية لقوات حراسة امريكية خاصة ،لمنع تواصل العراق مع سوريا ونقل السلاح اليها...ولكن قائد فيلق القدس سليماني كان لهذا المخطط بالمرصاد،لكي يتم وأد الفتنة والسيطرة على منع الإنقلاب الأمريكي الناعم هناك،وتوجيه ضربة صاروخية للجماعات الكردية في كردستان التي تقود العبث والخراب والفوضى في البصرة،وهي رسالة واضحة للأمريكان،بأن طهران لن تسمح لهم بحصارها وتطويقها من خلال البوابة العراقية،وهي جاهزة للإشتباك مع ادواتها ومعها مباشرة للدفاع عن مصالحها وأمنها ونفطها. 

لا يمكن لنا حتى اللحظة التكهن بما ستؤول الأوضاع اليه عسكرياً وسياسياً في المنطقة،ولكن واضح ان الرئيس الأمريكي المشبع بالحقد والكره والعنصرية على ما هو كل عربي ومسلم،وفي ظل تواصل مسلسل فساده وازماته وفضائحه الجنسية والتهرب الضريبي وغيرها،فإنه مستعد لإرتكاب حماقات كبرى قد تقود نحو حرب اقليمية واسعة،وخاصة انه قد يعود بالسياسة الأمريكية في العالم والمنطقة،نحو سياسة الإغتيالات والتصفيات للقادة والزعماء المعارضين للسياسة الأمريكية،كما حدث في محاولتي اغتيال الزعيم البوليفاري الفنزويلي ماودرو واحدة بطائرة مسيرة،وأخرى من خلال إنقلاب عسكري عبر ضباط فنزويليين معارضين،وكذلك إعطاء اوامر لوزير دفاعه جيم ماتيس لإغتيال الرئيس السوري بشار الأسد.
تقدير للموقف بأن قرار تحرير ادلب من الجماعات الإرهابية، لا تراجع عنه من قبل سوريا – ايران – روسيا،ومحاولة فتح جبهة البصرة لن تؤثر على سير القرار،والحلف جاهز للتصدي لأي عدواني خارجي من قبل واشنطن وحلفائها..وكذلك ستكون المعركة متدرجة ومتعددة المراحل يجري تقييمها بناء على الواقع الميداني والعسكري والسياسي،حيث سيتفادى الجيش السوري إيقاع خسائر كبيرة في المدنيين،وسيواصل فتح الممرات الآمنة لهم،ولكن دون رحمة مع الجماعات الإرهابية "جبهة النصرة" و "داعش"،مع اعطاء الفرصة للمصالحات مع الجماعات التي تريد تسوية اوضاعها،وربما تركيا ستحاول أن تضغط على حلفائها لعقد المصالحات مع الجيش السوري،لأنها تدرك بان ذلك قد يعني تدفق المزيد من اللاجئين السوريين الى أراضيها،وكذلك هي لا تريد أن تقطع حبل ودها مع روسيا وايران وسوريا،حتى يكون لها نصيب من الإعمار،وتمثيل سياسي لحلفائها في أي حكومة سورية قادمة. 

أعتقد بان كل الأطراف بما فيها تركيا معنية بالتخلص من النفايات البشرية من العصابات الإرهابية الأجنبية،والتي تشكل عودتها خطر على بلدانها،مثل الإيغور الصينيين والتركمستان والشيشان،ولذلك روسيا والصين معنيتان قبل سوريا وايران بتصفية تلك الجماعات الإرهابية. 


على تطورات معركة ادلب سيتوقف حجم التصعيد العسكري في المنطقة،فإذا ما ارتكب الحلف الأمريكي وتوابعه حماقة،وشن حرباً واسعة على سوريا،فالأمور قد تتدحرج نحو حرب اقليمية شاملة،واذا اقتصرت المسألة على التهديدات وبعض الضربات المحدودة المستوعبة،فستبقى الأمور في إطار السيطرة،ولكن في كل الحالات معركة إدلب وتحريرها،ستكون المقدمة لفتح معركة الرقة وإخراج القوات الأمريكية من سوريا سلماً او حرباً.

فلسطين – القدس المحتلة


 
تعليقات