أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 35
 
عدد الزيارات : 34918036
 
عدد الزيارات اليوم : 2163
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف      جيش الاحتلال يصادق على خطة لاعادة احتلال قطاع غزة واسقاط حكم حماس      تل أبيب: حماس “دفنت” تحت الأرض مئات الصواريخ التي تعمل بدون مُطلقٍ وحالة من الرعب تنتاب الإسرائيليين      أزمة غزة الكارثية مركبة وجوهرها سياسي بقلم :- راسم عبيدات      الفصائل الوطنية تدعو حماس إلى احترام حقّ التظاهر السلمي والحركة تستنكر البيان      حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار // بقلم الدكتور أيوب عثمان      الإرهاب " الداعشي" الأبيض بقلم :- راسم عبيدات      بيان استنكار وشجب صادر عن مركز اللقاء للحوار والعيش المشترك في الجليل      حديث الانتخابات - (1): لا تكرهوا أمراً... علّه خيرٌ لكم سميح غنادري      إسرائيل تبلغ ميلادينوف بعدم رغبتها في التصعيد والوفد المصري حمل اجابات محدودة لـ"حماس      مؤلفات أفلاطون في التراث العربي لاقت مصيرا بائسا      محمد عادل الكاتب والمثقف الفلسطيني المشبع بالمقاومة والحلم بقلم : شاكر فريد حسن      مادورو يكلف الجيش بتأمين البنية التحتية في فنزويلا      الشعبية: اجتماع عاجل للفصائل لبحث الأوضاع بغزة في ظل قمع حراك "يسقط الغلاء"      ترامب يلجأ للفيتو للرد على قرار الكونغرس رفض تمويل بناء الجدار مع المكسيك     
مقالات وافكار 
 

مع بدء سريان العقوبات الأمريكية على ايران ...المنطقة على صفيح ساخن بقلم :- راسم عبيدات

2018-08-08
 

 

بالأمس بدأت واشنطن بتطبيق الرزمة الأولى من عقوباتها على طهران،ولكي تبلغ ذروتها  في شهر تشرين الثاني القادم،بالوصول الى مرحلة تصفير النفط الإيراني...وانا أعتقد بان  العقوبات الأمريكية حتى بعد توقيع الإتفاق النووي لم يتم رفعها عن طهران،وهي الآن يجري تفصيلها بشكل اوسع وأشمل،وتهويل الأضرار الناتجة عنها،في محاولة لإرباك الداخل الإيراني،ودفعه الى حالة من الفوضى وعدم الإستقرار،....ومع بدء تطبيق المرحلة الأولى لهذه العقوبات على طهران والمترافقة  بدعوة طهران للتفاوض ضمن سياسة المطرقة والسندان التي تمارسها واشنطن بحقها،ورد طهران على تلك الدعوة بالرفض،وبما يؤشر إلى ان الأمور بين المحورين محور واشنطن ومروحة حلفائها من مشيخات نفطية عربية ودولة الإحتلال الصهيوني وبعد الأطراف الأوروبية  ومحور طهران ومروحة حلفائها من الروس والصينيين ومعهم بعض اطراف الإتحاد الأوروبي الفاعلة المانيا وفرنسا والهند وتركيا يضاف لذلك سوريا وغيرها من دول وحركات المقاومة  أخذة نحو التصعيد والذي قد يؤدي الى انفجارات إقليمية قد تندفع نحو مواجهة شاملة،اذا ما حاولت واشنطن تصفير النفط الإيران،فطهران على لسان مرشدها العام روحاني وقائد فيلق القدس قاسمي سليماني وقادة الحرس الثوري أعلنوا بأن طهران  ستغلق مضيق هرمز وكذلك باب المندب لن يكون بمناى عن الإستهداف والإغلاق..

ساحات المواجهة بين طهران وواشنطن ستكون ممتدة من أفغانستان الى العراق فسوريا فلبنان فاليمن ففلسطين،وهي ستكون مرشحة للتصعيد والإنفجار في حاول بلوغ الصراع والأزمة بين الطرفين درجة الإنفجار.

المتصهين ترامب القادم من الكارتيل الريعي الإحتكاري ينظر الى العالم وقضاياه بمنظار البزنس والتجارة والأرقام والصفقات والوكالات والعمولات،ويعتقد بأنه يمكن له ان يخضع العالم بمنطق البلطجة والعنجهية والغطرسة والتخويف والترهيب،متناسياً بأن هذا ليس الزمن الأمريكي،كما كان عليه الحال أيام غزو العراق وإحتلاله،حيث كانت امريكا شرطي العالم الوحيد،ويخضع العالم لقرارتها ولقرارات مؤسساتها من كونغرس وغيره والمؤسسات الدولية المتحكمة فيها....الآن المعادلات تغيرت ونحن امام عالم متعدد القطبية ومتمرد على القرارات الأمريكية،ويشق طريقه بإستقلالية عنها،ولا يخضع للشروط والإملاءات الأمريكية،لا  العقوبات والحرب التجارية والجمركية على الصين مجدية،ولا العقوبات الإقتصادية على روسيا مجدية أيضاً،حتى الإتحاد الأوروبي حليف واشنطن التاريخي،تململ واعلن عدم إلتزامه بالعقوبات الأمريكية على  طهران وكذلك فعلت الهند وتركيا.

المؤشرات تقول بان هناك تفكك في سيطرة امريكا العالمية،وهناك دولاً شقت عصا الطاعة الأمريكية وتسير بخطى  حثيثة في مسار مستقل رافض للهيمنة الأمريكية وسيطرتها،حتى من أقرب حلفائها مثل تركيا وباكستان،وهذا الرسم للمسارات والمعادلات العالمية الجديدة،يعمق من ازمة واشنطن،ويجعل من عقوباتها على طهران مجرد فزاعة اعلامية،قادرة طهران على التعامل مع نتائجها وتأثيراتها،فهي خبرت تلك العقوبات طوال خمسة وثلاثين عاماً،وخلالها إستطاعت ان تطور بشكل كبير من ترسانتها العسكرية،وحافظت على معدلات نمو اقتصادي معقول،رغم تأثر العديد من القطاعات الإقتصادية والمالية والمصرفية من تلك العقوبات،ولكن كل ذلك جعل الشعب الإيراني يبدو اكثر تماسكاً ووحدة،وتصميماً على عدم التفريط بسيادته وكرامته وحقوقه في استخدام المنجزات العلمية والتكنولوجية والنووية في صون حقوقه وتطوير اقتصاده والإستفادة من الطاقة النووية للأغراض السلمية .

مع انكفاء وهزيمة المشروع الأمريكي في سوريا،اتسعت دائرة التمرد والخروج على القرار الأمريكي،وتقلمت أنياب الوحش الأمريكي،وبوتين اعاد روسيا كعملاق دولي موازي ومعادل لأمريكا،بل ومتفوق عليها في قضايا المنطقة...واسيا بدات بالنهوض العملاق الإقتصادي الصيني والهند ،وحتى أوروبا تململت وبدت عليها علامات الرفض.

أمريكا تفرض العقوبات مجدداً بدون اجماع دولي،وايران استعدت وتحصنت جيداً للمواجهة،وهي تدرك جيداً بأن ما يسمى ب"الناتو" العربي الأمريكي لمواجهة طهران ليس اكثر كونه نمر من ورق،وحلفاء أمريكا من عربان وصهاينة غارقين في ازماتهم الداخلية،السعودية تتعمق ازمتها وتغرق في المستنقع اليمني،وتواجهه هزائم وخسارات في لبنان والعراق وسوريا،واسرائيل أعجز من ان تشن حرب على طهران بعد هزيمتها هي الأخرى في سوريا،وهي تدرك الثمن الباهظ الذي ستدفعه اذا ما فكرت بشن حرب على طهران .

ما انا واثق منه بان طهران سترفض بالمطلق العودة للتفاوض مع واشنطن،فسابقاً تفاوضت في ظل قرار دولي صدر عن مجلس الأمن الدولي وشاركت فيه الدول الكبرى،ورفعت العقوبات عن طهران بقرار دولي،ولم يكن هناك اتفاق جرى الغاؤه،اما الان فهناك اتفاق من خرقته وخرجت عليه واشنطن،دون بقية الأطراف الدولية،وبالتالي لا يمكن لطهران التفاوض مجدداً مع من يفرض عليها العقوبات ويتعاطى معها بلغة البلطجة والعنجهية،وكيف لها ان تفاوض لتعديل تفاهم معها فيه شركاء،تقبل بتعديله دون وجودهم،وهي تدعوهم الى التمسك به.

المعطيات الماديّة والقدرات والتحوّلات تجزم بأنّ إيران أصبحت في قدرة عالية على تخطّي العقوبات واحتواء مفاعليها، وتنتج تحوّلات في البيئات المختلفة،ولذلك لا خوف من العقوبات او الغزو الخارجي،ولكن اذا ما أصرت امريكا على عقوباتها وتصفير النفط الإيراني،فهنا تصبح المواجهة حتمية،ولن تكون ايران الخاسر الوحيد فيها.

الأزمة الاقتصادية الاجتماعية في إيران كما تقول القيادة الإيرانية لا علاقة لها بالعقوبات وهذا أمر منطقيّ، فقد تكون بيئاتها وعناصرها المسبّبة داخلية بسبب طول الحصار وظلاميته، وبسبب التعارضات بين التكتلات الاجتماعية والسياسية ومن تباينات المصالح.

إيران التي نجحت في تجديد نظامها وناورت واستطاعت أن تبلغ ما هي عليه من قوة إقليمية وازنة، وحلفها الذي دأب على تسجيل الانتصارات التاريخية ولم يهزم في الحروب قط، مؤكد أنها تتحسّب لكلّ ما هو جارٍ ولما يحاوله الأميركيّ من العبث بالاستقرار الداخلي، ولها في ما جرى في سورية نموذج، وتالياً في مجاوزته ومنع الأزمة من التفاقم والتحوّل الى مؤامرة كبيرة عليها 

 

القدس المحتلة – فلسطين

8/8/2018

0525528876

Quds.45@gmail.com

 
تعليقات