أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 6
 
عدد الزيارات : 34944298
 
عدد الزيارات اليوم : 486
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي      رفض عربي وأوروبي لتصريح ترامب عن الاعتراف بسيادة      مصادر بتل أبيب والقاهرة لصحيفةٍ عبريّةٍ: خطّةٌ إسرائيليّةٌ-مصريّةٌ لنزع سلاح المُقاومة الثقيل بقطاع غزّة وإبقاء حماس بالسلطة بمُوافقة دولٍ عربيّةٍ وخليجيّةٍ والأمم المُتحدّة وواشنطن      ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان.. ونتنياهو يرحب ويقول له “انت صنعت تاريخا”..      بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا زياد شليوط      القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين     
مقالات وافكار 
 

أكاذيب نتنياهو وإستحالة التعايش مع اسرائيل ومصيرها الى الزوال د. غازي حسين

2018-06-27
 

أكاذيب نتنياهو وإستحالة التعايش مع اسرائيل ومصيرها الى الزوال

 

د. غازي حسين

قامت اسرائيل بالاكاذيب والمجازر الجماعية والحروب العدوانية ونشر القتل والخراب والدمار والاغتيالات والنكبة والهولوكوست والاعتداءات المستمرة على فلسطين وسورية ولبنان مما جعل من المستحيل القبول والاعتراف بها والتعايش معها.

 

ويدور الصراع في القدس منذ تأسيسها بين روايتين: الأولى: رواية فلسطينية عربية إسلامية وعالمية تعتبر القدس مدينة عربية إسلامية محتلة أسسها العرب قبل ظهور اليهودية والمسيحية والإسلام، وحررها رجال الصحابة من الغزاة الرومان. وهي مدينة الإسراء والمعراج وأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وعاصمة فلسطين الابدية انطلاقاً من الحقوق التاريخية  للشعب الفلسطيني في القانون الدولي والقرارات الدولية.

وهي جزء لا يتجزأ من الأراضي التي احتلها العدو الصهيوني في حربي عام 1948 وعام 1967 العدوانيتين.

والرواية الأخرى رواية صهيونية استعمارية عنصرية إرهابية عملت على ترسيخ الخرافات والأكاذيب والأطماع التي رسّخها كتبة التوراة والتلمود ودهاقنة الاستعمار الأوروبي والمؤسسون الصهاينة والمسيحية الصهيونية والادارات الامريكية ووافقت عليها الممالك والإمارات التي أقامتها بريطانيا وتحميها الإمبريالية الأمريكية وترضى عنها الصهيونية العالمية وعلى رأسها المملكة السعودية.

استخدمت إسرائيل والعصابات اليهودية الإرهابية المسلحة القوة العسكرية واحتلت الشطر الغربي من المدينة العربية في 15 أيار عام 1948. ونقلت إسرائيل في كانون الأول عام 1949م عاصمتها من مستعمرة تل الربيع (تل أبيب) للقدس؛ واحتلت الشطر الشرقي من المدينة العربية، والتي كانت جزءاً لا يتجزأ من المملكة الأردنية والعاصمة الثانية لها في حرب حزيران العدوانية عام 1967.

وضمته في الشهر نفسه 26 و27 حزيران إلى بلدية القدس المحتلة. وقررت الكنيست في عام 1980م ضمها وبأنها عاصمة إسرائيل الموحدة والأبدية ونقل العدو حتى وزارة الداخلية إلى القدس الشرقية، كمقدمة لجعلها عاصمة للعالم تحقيقاً لخرافة معركة «هيرمجدون» وظهور المسيح، وإقامة مملكة داوود وحكم العالم ألف سنة وعلى رأسها ملك من نسل داوود.

وانطلاقاً من هذه الخرافة اليهودية الاستعمارية الحقيرة يعتبر نتنياهو الحليف الجديد لبعض أمراء آل سعود وثاني ونهيان  إن المدينة العربية الإسلامية أراض محررة وليست محتلة خلافاً لمبادئ القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة التي تعتبرها أراض محتلة يجب الانسحاب منها وإزالة جميع التغييرات الإدارية والديمغرافية والجغرافية التي قامت بها إسرائيل (الدولة المحتلة).

لذلك تعتبر الحكومات الإسرائيلية تبريراً لأيديولوجيتهم ومخططاتهم في الاستعمار الاستيطاني والعنصرية والفاشية والارهاب أن الاستيطان والاستمرار والتوسع فيه شأن إسرائيلي كالتوسع في تل أبيب ولا علاقة للفلسطينيين والمجتمع الدولي به.

ويدور الصراع بين الروايتين: الرواية القانونية والشرعية والتي تدعمها الشرائع السماوية والقوانين الوضعية والتي تعتمد على الحق التاريخي للعرب من مسيحيين ومسلمين كافة والرواية الإسرائيلية التي تدعمها اليهودية العالمية والدول الاستعمارية والمسيحية الصهيونية وتحالفها مع اليمين السياسي الأمريكي الذي ظهر بجلاء في عهود الرئيس رونالد ريغان، والرئيس بوش الابن، وادارة ترامب اليهودية وأتباعهم من بعض الأمراء والملوك في الخليج.

وانطلاقاً من الوضع الخطير جداً الذي تعيشه المدينة العربية حالياً والذي بدأ بتوقيع اتفاقات الإذعان في كمب ديفيد وأوسلو ووادي عربة والمفاوضات المدمرة التي أجرتها قيادة منظمة التحرير الفلسطينيةوقرار ترامب باعتباارها كلها عاصمة لدولة الاحتلال

يمضي نتنياهو في تبرير الاستعمار الاستيطاني اليهودي والتوسع الإسرائيلي وتهويد الأغوار ويقول:

«والأسوأ من هذا إنهم يقولون لنا: إن الرغبة في أن يكون عرض دولتنا 65 كم بدلاً من 15 كم تعتبر دليلاً على أن الشعب اليهودي شعب عدواني وتوسعي».

أنا أقول، وأؤكد للكذاب نتنياهو أن الشعب الإسرائيلي شعب عدواني واستعماري وعنصري وإرهابي، بل إنه الشعب الوحيد في العالم الذي يؤمن حتى اليوم باستخدام القوة والحروب والإبادة الجماعية ويتنكر لمبادئ القانون الدولي والقرارات الدولية لترحيل الشعب الفلسطيني من وطنه. وهو الذي أنجح الاستعمار الاستيطاني ودمر القرى والمدن الفلسطينية وأقام على أنقاضها المستعمرات اليهودية، وعليه أن يحزم حقائبه ويعود الى اوروبا لكي تسود العدالة والسلام والاستقرار والازدهار في بلدان الشرق الأوسط جميعها.

كانت فلسطين بما فيها القدس خالية تماماً من اليهود. وبدأوا يهاجرون إليها من أوروبة الشرقية.وتصاعدت هجرة اليهود إلى فلسطين عندما استلم هتلر الحكم في ألمانيا عام 1932م والتعاون الرسمي بين الصهيونية والمانيا النازية لتلاقي الهدفين الصهيوني والنازي بتنظيف ألمانيا وأوروبة من اليهود وتهجيرهم إلى فلسطين وإقامة اسرائيل فيها .

ويتناول نتنياهو في كتابه «الأيديولوجيا والسياسات» كيفية نجاح اليهود في إقامة دولة إسرائيل على الأرض الفلسطينية بفضل مجموعة عوامل منها:

1 ــــ تأسيس الحركة الصهيونية.

2 ـــ الدعم الذي تلقته هذه الحركة من قبل الدول العظمى «الاستعمارية لخدمة مصالحها، وللتخلص من اليهود».

3 ــــ عدم وجود شعب آخر يقيم في فلسطين (ترديداً للمقولة الصهيونية الكاذبة وهي أن فلسطين وطن بلا شعب لشعب بلا وطن وإنكاراً للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني).

وهناك عاملان أساسيان ساعدا في إقامتها وهما: أولاً ـــ ارتكاب العصابات اليهودية الإرهابية المسلحة، وهي الهاغاناه وشتيرن والأرغون 74 مجزرة جماعية شبيهةبمجزرة دير ياسين الوحشية، وشن الجيش الإسرائيلي حرب عام 1948م العدوانية. وثانياً: استغلال الهولوكوست النازي.

وأكد نتنياهو أن هرتسل سار منذ البداية في إقامة التحالفات مع الدول العظمى بقيام اليهود في خدمة مصالحها الاستراتيجية العسكرية والاقتصادية والسياسية والثقافية ولتدمير الحكومات والدول التي لا تروق للدول الاستعمارية بالأموال والإعلام والجنس والتجسس وتحقيقاً لتقرير كامبل واتفاقية سايكس ـــ بيكو ووعد بلفور الاستعماري وقرار التقسيم غير الشرعي.

حصلت الصهيونية على تأييد الدول الأوروبية لسببين: الأول: التخلص من اليهود وشرورهم ومكائدهم وجشعهم على حساب حقوق الشعب الفلسطيني. والثاني: تسخير الصهيونية واليهود وإسرائيل (فيما بعد) في خدمة مصالح الدول الاستعمارية في البلدان العربية والإسلامية  وعرقلة تطورها ومنع تحقيق الوحدة العربية ومشاركة السعودية حروبها لقتل العرب والمسلمينوماربة الشيوعية والاتحاد السوفييتي ليحقيق الاستراتيجية الامريكية.

وتطرق نتنياهو إلى حملة نابليون على مصر ومحاصرته إلى عكا وفشله باحتلالها، ورفض حاكمها أحمد باشا الجزار دعوة نابليون له بالاستسلام. وقرر الجزار التمسك بخيار المقاومة. فوجه نابليون نداءً إلى يهود آسيا وإفريقيا يحثهم فيه على الانخراط في خدمته كجواسيس وعملاء لأنه جاء لإقامة إسرائيل في القدس. وتحدث عما أسماه نتنياهو «الصهيونية المسيحية» التي اندمج أتباعها في الحركة الصهيونية.

وهي تؤمن بتهجير اليهود إلى فلسطين وترحيل العرب منها، وإقامة إسرائيل في فلسطين التاريخية ودعم حروبها العدوانية ومصادرة الاراضي الفلسطينية والسورية وتهويدها، وظهور المسيح وحكم العالم ألف سنة من القدس.

ويعترف نتنياهو أنه عندما حرَّر رجال الصحابة العرب فلسطين من الغزاة الرومان «كانت البلاد خالية تقريباً من اليهود» وأسهب في طرح الرواية الصهيونية الكاذبة ووصف العرب بالمحتلين وبالمستوطنين.

وتابع أكاذيبه في تزوير التاريخ والحقائق والتناقضات الواردة في كتابه لترسيخ معلومات مغلوطة، وحقيرة في نفوس وعقليات اليهود والرأي العام الغربي ومحمد بن سلمان وابن زايد حيث يقول: «لقد طبق الاستعمار العربي المسلح عن طريق مصادرة الأراضي والبيوت والقوى العاملة. ونجحت هذه السياسة في تحقيق ما لم تنجح فيه من قبل أي دولة عظمى في البلاد (فلسطين)؛ إن اليهود لم يسلبوا العرب أرضهم، إنما العرب هم الذين سلبوا أرض اليهود».وهذا الزعم الكاذب يدل دلالة واضحة على أن اليهود اساتذة كبار في فن الكذب.

وحاول نتنياهو قلب الحقائق والوقائع وتبرير الاستعمار الاستيطاني اليهودي للأراضي والممتلكات الفلسطينية، واتهام الفلسطينيين بأنهم هم الذين سلبوا اليهود أرضهم ويقول ان فلسطين أرض يهودية محررة، وليست محتلة، لذلك لا يجوز السماح للاجئين بالعودة إلى ديارهم، واستعادة أرضهم وممتلكاتهم تطبيقاً لمبادئ القانون الدولي العام والقانون الدولي الإنساني وقرارات الأمم المتحدة ومنها قرار العودة والتعويض رقم 194 وأسوة بالتعامل الدولي. فالتسوية التي يريدها نتنياهو هي التسوية المستحيلة لتصفية قضية فلسطين بتطبيق الحل الصهيوني لها وإنهاء الصراع العربي الصهيوني وإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد وبمساعدة آل سعود وآل ثاني ونهيان والسيسي.

فما هي مصلحة فلسطين والشعب الفلسطيني وبقية الشعوب العربية والإسلامية في إقامة آل سعود التحالف الجديد والشراكة الأمنية مع نتنياهو والموافقة على صفقة القرن؟

ان الشعب الاسرائيلي شعب استعماري و عنصري و ارهابي غريب عن فلسطين العربية  جاء من وراء البحار بدعم من بريطانيا و ألمانيا النازية و الولايات المتحدة الأمريكية و باستغلال معزوفتي اللاسامية و الهولوكوست.

لا يمكن القبول بإسرائيل، والاعتراف بها والتعايش معها مهما طال الزمن، والذين يراهنون على ذلك إنما يراهنون  على الرهان الخاسر المُحَتَّم، والأكيد ومصيرهم الى مزبلة التاريخ ومصيرها الى الزوال كمصير النازية في المانيا والابارتايد في جنوب افريقيا.

 

 
تعليقات