أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 35646481
 
عدد الزيارات اليوم : 4869
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   تركيا تقود هجوماً على الجيش السوري شمال غرب حماة والجيش السوري يصد الهجوم      الجيش الإيراني يرسل قطعاً من الأسطول الحربي إلى المياه الدولية      مُعتبرةً إيّاها تهديدًا إستراتيجيًا: جهودٌ إسرائيليّةٌ ماليّةٌ وقانونيّةٌ ضدّ حركة المُقاطعَة العالميّة وقانونٌ جديدٌ لكمّ الأفواه وإخراس الأصوات بالكيان التي تتماهى مع الـBDS      أمريكا تطلب من الصهاينة عدم التدخل في الصراع مع ايران.. لماذا؟ عبد الستار قاسم      العبادات.. والقِيَم الدينية صبحي غندور*      حرارة مرتفعة ....وعنف وجرائم في ازدياد بقلم :- راسم عبيدات      "أنصار الله" توجه اتهاما خطيرا إلى السعودية وعلي عبد الله صالح      ملادينوف: الوضع في الضفة والقدس المحتلة ينذر بالخطر وجهودنا لتخفيف الوضع في غزة ستفشل!      علي هامش قضية الانتماء الكبار يموتون والصغار ينسون‏ !‏ بقلم صبري حجير      تقرير يكشف جرائم إسرائيل بحق القطاع الصحي      موجة حر شديدة تجتاح فلسطين ...إرشادات الصحة للتعامل مع موجة الحر      نيسان شهر الشهداء من القادة الأفذاذ ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية      مسؤولون يبعثون برسالة امنية هامة لنتنياهو تتعلق بضم الضفة الغربية وهذا ما جاء فيها .      امريكا تهدد...وايران تتوعد ...! د.هاني العقاد      إيران توجه رسالة إلى دول الخليج وتحذر من الخروج عن السيطرة      خطاب من الكونغرس الأميركي يطالب ترامب بمواصلة العمل في سوريا      الحوثيون يؤكدون استهداف مخزناً للأسلحة في مطار نجران السعودي بطائرة مسيرة من نوع قاصف 2K      "إسرائيل" تدفع أمريكا إلى حرب مع إيران ستكون "عالمية ثالثة" ان وقعت      القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ      واشنطن اتخذت قرار عقد مؤتمر المنامة بناء على دعوة من البحرين وتم التشاور مع رجال أعمال فلسطينيين      عبد الستار قاسم // يجب ألا ترعبنا صفقة القرن      "A glowing luscious smile- لابَسْمَةٌ لَوْزِيَّةٌ تَتَوَهَّجُ" رام الله- القاهرة- الجليل// امال عواد رضوان      إبراهيم ابراش هل انتهت وظيفة المقاومة ومسيرات العودة ؟      أزمة المقاصة بداية لما بعد أوسلو// د. عبير عبد الرحمن ثابت      ظريف يؤكد أن “تبجحات” ترامب حول “إبادة” إيران “لن تقضي عليها”.. والإيرانيون بقوا واقفين لآلاف السنين بينما رحل كل المعتدين      الدفاع الجوي الروسي يتصدى لـ6 قذائف أطلقت نحو قاعدة حميميم في سوريا      للمرة الثالثة خلال ثلاثة ايام...المضادات الأرضية للدفاع الجوي السوري تتصدى لأهداف معادية فوق القنيطرة      ترامب: إذا أرادت طهران “خوض حرب” وأقدمت على مهاجمة المصالح الأميركية فسيكون ذلك “النهاية الرسمية لإيران”      البيت الابيض : الجزء الاقتصادي من صفقة القرن سيعلن من البحرين     
مقالات وافكار 
 

مرثية اللطم والبكاء والندب لن توقف انهيارنا المجتمعي بقلم :- راسم عبيدات

2018-05-31
 

مرثية اللطم والبكاء والندب لن توقف انهيارنا المجتمعي

بقلم :- راسم عبيدات

بات الجميع مدرك تماماً حجم ما نعانيه من انهيار تام في شبكة منظومتنا القيمية والأخلاقية والثقافية والفكرية،بحيث لم تعد هناك ضوابط أو كوابح ولا خطوط حمراء ولا صفراء...وعمليات القتل متواصلة وبإستهتار ودون مراعاة لأي وازع أخلاقي او ديني أو قيمي،وتجري  على اسباب تافه وسطحية،وهي باتت ظاهرة تهدد بشطر وتفكك النسيج المجتمعي وتدميره،وخلق ندب عميقة وثارات متوارثة في المجتمع يصعب دملها أو تجاوزها،وهي كذلك اضحت مقلقة وخطرة جداً في الداخل الفلسطيني- 48- بما يهدد بتحول المجتمع الى مليشيات وعشائر وقبائل وتجمعات سكانية...وليس أقل عنها ظاهرة " الطوش" والإحتراب العشائري والقبلي  والعربدات والزعرنات والتعدي على حقوق وممتلكات الناس في القدس والضفة الغربية ،والتي لا تلقى رادعاً،حيث لم يعد الوعظ والإرشاد والتوجيه والخطب والجماعات و"اللمات"  والندوات والمحاضرات بقادرة على وضع لهذه الظواهر المقلقة،او حتى تخفيض مستواها في المجتمع،بل هي تزداد يوماً بعد يوم،وتأخذ أبعاداً خطيرة في التجييش العشائري والقبلي والجهوي...وهذه الظواهر التي تشكل تحدي خطير للمجتمع يتفوق على خطر الإحتلال،من يسمون انفسهم بأهل الحل والعقد بات لازاماً عليهم البحث عن حلول تحمل الطابع النوعي والإبداعي،والتي تصمد وتدوم في أرض الواقع،وليس الحلول الترقيعية،بحيث تمنع استفحال مثل هذه الظواهر ومحاصرتها تمهيداً لتخفيضها الى أقصى حد ممكن....واستفحال مثل هذه الظواهر تسجل نجاحات للمحتل في اختراق وتفكك نسيجنا المجتمعي...وهذه جبهة خطيرة من شأنها دفعنا الى كارثة حقيقة ..الفوضى العارمة والإقتتال والإحتراب الداخلي..وعدم الشعور بالأمن والأمان،لكي تصل الأمور الى حد دفع الناس للقول بأن بقاء الإحتلال "جنة" لما يحصل في واقعنا وحياتنا الإجتماعية  من قتل وتخريب وتدمير.

مثل هذه الظواهر تصاب بها الشعوب المهزومة...ونحن كعرب قيادة واحزاب ومؤسسات مجتمع مدني وشعوب هزمنا،والهزيمة شاملة وبدرجات متفاوته ....

نحن الآن يجب علينا ان نبحث عن حلول جدية وحقيقية لمثل هذه الظواهر، التي تدفع بنا نحو كارثة حقيقية،من اجل تمكين وتحصين جبهتنا الداخلية،التي باتت مخترقة...حيث نجد ان ليس فقط هناك غياب للقانون في المناطق التي يجب ان يسود فيها القانون،ومرد ذلك الى عدم وجود مساءلة ومحاسبة حقيقية،حيث القانون مغيب والردع شكلي...وفي الجانب العشائري الناس باتوا مدركين تاماً ان دور لجان الإصلاح والعشائر ليس أكثر من اطفاء حرائق وسياسة " الطبطبة " و "لم الطابق" و" فوتلي بفوتلك" ...وهذه الظواهر المنتشرة والمستفحلة استفحال النار في الهشيم، ترجع الى سيادة ثقافة العنف في مجتمعاتنا والتي تغذيها قوى مختطفة للدين ...وانتشار ثقافة الدروشة والسخافة والخزعبلات،وما يحدث في محيطنا وواقعنا العربي،حيث القتل اليومي المغذى بفكر وهابي وداعشي وداخلياً شدة حالة القمع والتنكيل التي يمارسها الإحتلال بحقنا تدفع بنا للتفريغ عن ازماتنا من خلال الإحتراب الداخلي والقبلي والإستقواء بالإحتلال واعوانه ورموزه للتدخل بيننا وحل مشاكلنا،وكأن الإحتلال بات مكون طبيعي وصاحب السلطة علينا الذي يجب ان نلجأ له لحل مشاكلنا.وكذلك واضح بان ما نحتاجه هو اعادة صياغة مفاهيمنا ومناهج تعليمنا التربوية ...وكذلك استبعاد الكم الهائل من البرامج والندوات والمحاضرات التي تعبء بثقافة الغيبيات والدروشة ونحن طلاب موت وليس حياة ...وقبل ذلك علينا ان نقر بأن مجتمعاتنا مأزومة وأزماتها اخذة بالتعمق اجتماعياً وفكرياً وثقافياً ....حتى بتنا نعاني من ازمة هوية وإنتماء...وان جرى ويجري التعبير عن ذلك بشكل سطحي ومشوه....منظومات الفكر والثقافة والوعي تنهار....ونشاهد ونرى بأن منظومة كاملة إعلامية ،ثقافية ،فكرية ،دينية ومجتمعية تعمل على غسل الوعي وتغييب عقول الناس،وغرس ثقافة  القتل والعشائرية والقبلية  عندهم،كما ونشاهد اجيال شبه امية في المدارس ...تتربى على سلوك لا معياري من الدجل والنفاق والكذب والغش والفهلوة والزعرنة وكل ما هو سلوك لا معياري ...

اليوم أكثر من أي وقت مضى بتنا بحاجة الى توحيد رؤيتنا ومفاهيمنا تجاه ما يحدث في مجتمعنا من انتشار لثقافة العنف والإستقواء وممارسة سلوك البلطجة والزعرنة والتعدي على حقوق وكرامات الناس...بتنا بحاجة الى ان نبحث عن حلول طويلة الأمد لمثل هذه الظواهر وحلول وقائية تمهد لمثل هذه الحلول..وعماد هذه الحلول التخلص من أمراض العشائرية والقبلية،ونبذ ومحاصرة كل الأفراد والجماعات التي تعمق الإنقسامات والعشائرية والقبلية في مجتمعاتنا،حيث من يتحمل المسؤولية المباشرة هنا،هي السلطة القائمة والقوى والأحزاب السياسية بمختلف مسمياتها.

بالضرورة ان يكون هناك من يدق ناقوس الخطر،وبالمقابل يجب أن يكون هناك من يعلق الجرس،قبل ان تنتشر ظاهرة العنف والقتل والإحتراب العشائري والقبلي "الطوش" ،انتشار النار في الهشيم،وبما يصعب من السيطرة عليها ومحاصرتها، فالداء لدينا مشخص تماماً،ولكن ما يلزم هو الدواء، الدواء يجب أن يكون في وقته،وليس بعد فوات الآوان.

الحل يجب أن يكون جماعي،وأن تشترك فيه كل الأطراف الأسر والعائلات،تربية البيت والأسرة والبيئة المحيطة،المدارس والمؤسسات التعليمية والتربوية،وكذلك المؤسسات الدينية من شيوخ ورجال دين ومطارنة وبطاركة،سلطة وقوى وطنية وسياسية ومؤسسات مجتمع مدني،وكذلك رجال الإصلاح والقيادات العشائرية.

الحل يحتاج الى شبكة واسعة من التدخلات والتكاتف والتعاون من كل الأطراف،حل يحتاج الى تشكيل خلايا أزمة وطوارىء، تتابع بشكل حثيث كل التطورات وتتواصل مع كل أصحاب العلاقة،وتتخذ قرارات حاسمة في المعالجات،بعيداً عن اسقاط الذات والجهوية وأصحاب النفوذ على المخرجات العلاجية لأن ذلك من شأنه ان يضعف من هيبة وصدقية الجهة التي تتخذ مثل هذه القرارات،ويجب ان تلقى قراراتها ومعالجاتها الدعم والإسناد،ليس فقط على المستوى الفوقي،بل يجب ان يتجند لها إطار جماهيري وشعبي واسع كحاضنة .

اذا كان الفساد يهز أركان دول ويهدمها،فإن تفشي مظاهر العنف والجريمة،تنخر مبناها المجتمعي وتفككه،ويصبح المجتمع عرضة للتدمير الذاتي،وما يحصل  في الوطن العربي،هو نتاج لمشاريع وسياسات إستعمارية،تريد هدم وتفكيك مجتمعاتنا خدمة لمشاريعها واهدافها.

 

 
تعليقات