أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 33219275
 
عدد الزيارات اليوم : 6558
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أشرف صالح // الهدنة التي تريدها إسرائيل      المعركة القادمة العنيفة ستقع عاجلا أم آجلا" جنرال إسرائيلي كبير: آن أوان عملية عسكرية ضخمة بغزة رغم محادثات التهدئة      بوتين يؤكد لميركل أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران ويشدد على وجوب عودة اللاجئين السوريين      رئيس مجلس الأمن القوميّ السابق: على نتنياهو التنازل عن عبّاس والتفاوض مع حكومة دولة حماس التي انتُخبت بشكلٍ ديمقراطيٍّ قبل 12 عامًا لضمان الهدوء طويل الأمد مع غزّة      إطلاق رصاص على السفارة الأميركية في أنقرة دون وقوع ضحايا.      معاريف: الرئيس عباس سيقوم بفرض عقوبات جديدة على قطاع غزة      الأبواب المفتوحة والمغلقة بين الرياض ودمشق كمال خلف      الإغلاقات المتكررة للأقصى ....بروفات للتقسيم المكاني بقلم :- راسم عبيدات      د/ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : أين أخطأت القيادة الفلسطينية ؟      نتنياهو وليبرمان يقرران المضي في محادثات التهدئة رغم تحذيرات الشاباك      أحمد جبريل في رسالة صوتية لوفد الجبهة في القاهرة.. التهدئة عملية مشبوهه وما بين السطور والخفايا أشياء كثيرة..      خبراء يتوقعون زلزالاً في اسطنبول قد يقتل 30 ألف شخص      الكشف عن لقاءٍ سريٍّ بين ليبرمان والمبعوث القطريّ العمادي بقبرص ورئيس الشاباك يُحذّر الوزراء من تداعيات المُفاوضات مع حماس واستثناء عبّاس       مساء السبت.. اسرائيل تعلن قرارها و موقفها الرسمي من جهود التهدئة      واشنطن: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الايرانية      الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى بعد اغلاقه اثر عملية الطعن      الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال // نمر سعدي      شو_حكاية_محمد_الشبل من البداية حتى اليوم ..!؟ منذر ارشيد      بسام ابو شريف // هل كان لقاء السيسي نتنياهو السري مطبخ المبادرة المصرية الحالية واتفاق التهدئة في قطاع غزة      رويترز: مصر تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل      ردود فعل فلسطينية تدعو إلى الوحدة بعد تسريبات حول التهدئة... إسرائيل تسعى إلى شرخ بين الضفة وغزة      ليبرمان: إما أن نحتل غزة بالتضحية بجنودنا أو نصنع فيها ربيعاً عربياً      أنقرة تطلب مهلة من روسيا وتؤكد مجددا.. لن نسمح للجيش السوري بحسم المعركة في ادلب وضباط أتراك في اجتماع مع وجهاء المنطقة سنرسل مضادات طائرات للتصدي لهجوم مباغت..      مصرع مجندة اسرائيلية في عملية دهس غرب نابلس والاحتلال يؤكد انه حادث طرق عادي      باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .     
مقالات وافكار 
 

أشرف صالح // إسرائيل تستدرج حماس لهدنة بدون ثمن

2018-05-27
 

إسرائيل تستدرج حماس لهدنة بدون ثمن

رغم أن إسرائيل لا تحتاج هدنة جديدة مع حماس , ولكنها تستدرج حماس لهدنة بأقل ثمن وأقل تكاليف من الهدنة السابقة والتي لا تزال سارية المفعول بالنسبة لحماس وباقي الفصائل , فإسرائيل تعلم قوة رغبة حماس والفصائل بهدنة طويلة الأمد , وتعلم أيضا تمسك الفصائل وحماس بهشاش وفتات الهدنة التي تم التوقيع عليها في القاهرة قبل أربعة سنوات , فحديث إسرائيل عن الهدنة عبر وسائل الإعلام ليس من أجل هدنة بحد ذاتها , إنما من أجل بقاء وإستمرار مفهوم الهدنة في أدبيات الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حماس .

ومن هنا نستطيع أن نقول أن إسرائيل تستدرج حماس لهدنة بدون ثمن , وحتى لو كانت هذه الهدنة مجرد  كلام فهي ترسخ مفهوم الهدنة بالنسبة لإسرائيل ومدى قبولها بالنسبة لحماس , وتعبر أيضا عن حالة إقصاء واضحة لباقي الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة والتي من المفترض أن تشارك في صناعة القرار وإدارة الصراع .

عندما نتحدث عن هدنة فنحن نتحدث ونعقب ونحلل  بناء على أخبار منشورة عبر وسائل الإعلام , ولكن في الواقع لا زالت الفصائل الفلسطينية في غزة متمسكة بالهدنة التي تم التوقيع عليها في  القاهرة قبل أربعة سنوات , ورغم أن إسرائيل خرقت الهدنة عشرات المرات وأيضا لم توفي بوعودها للفصائل وخاصة "الميناء والمطار" لا تزال الفصائل متمسكة بالهدنة ,  ولكن السؤال هنا , الحديث في هذا الوقت عن هدنة جديدة هل هو برغبة من حماس أم برغبة من إسرائيل ؟ بالتأكيد برغبة من حماس لأساب كثيرة ولكنني سأعتمد على سببين رئيسيين وهما .

 أولا : إسرائيل لا زالت تتمتع بتمسك الفصائل بالهدنة القديمة بدون ثمن , ولا حاجة لها بإبرام إتفاق هدنة جديدة قد يكلفها ثمن ولو كان اقل القليل , فهي تعلم تماما أن الهدنة سارية المفعول على أرض الواقع من قبل الفصائل الفلسطينية ووسط خروقات يومية لها من قبل إسرائيل , فكيف إسرائيل تبحث عن مكسب فوق الشجرة وبيدها مكسب فعال ومضمون .

ثانيا : في هذا الوقت الراهن وبعد فشل المصالحة حماس تبحث عن البدائل للسلطة ولمنظمة التحرير ولحركة فتح , ووسط هذا الجو التنافسي فهي معنية بالهدوء بينها وبين إسرائيل كي تتفرغ لما هو أهم من الصراع مع إسرائيل حسب أدبياتهم وهو الصراع مع السلطة , ولم تستكفي حماس بأنها تتمسك مع الفصائل بهدنة هشة بدون مقابل ولا إنجاز سياسي أو إقتصادي , ولكنها تبحث عن هدنة طويلة الأمد الهدف منها حجب الاصوات التي تنادي من داخل إسرائيل بالقضاء على حماس في غزة بكل أشكال العنف , وأيضا خلق مساحة هادئة تتيح لها التفكير والتخطيط لكيفية التعاطي مع الإقليم وتسويق أفكارها ومشروع دولة غزة وجميع البدائل عن السلطة وفتح .

من الواضح جدا أن هناك حالة تناغم واضحة بين إسرائيل وحماس بالنيابة عن الفصائل , وهذا التناغم يتمثل في ثلاث محاور أساسية بما يخص الهدنة , المحور الأول هو تمسك حماس بالهدنة القديمة رغم أنها بدون ثمن , ورغم أنها تم إختراقها عشرات المرات من الجانب الإسرائيلي , والمحور الثاني هو سلوك حماس الأمني في غزة وحفاظها على الهدوء بينها وبين إسرائيل ومنع إطلاق الصواريخ , والنداء بالمقاومة السلمية .. إلخ . هذا بحد ذاته يعبر عن هدنة وإن كانت غير موقع عليها رسميا , المحور الثالث هو الرسائل المتبادلة في الوقت الراهن بين حماس وإسرائيل في موضوع الهدنة , ورغم أنها لا زالت رسائل متبادلة ولكنها تعبر عن رغبة شديدة في قبول الطرفين لأي إتفاق هدنة في الأيام القادمة .

برأيي أن إسرائيل تعلم تماما أن الهدنة حاضرة في أدبيات حركة حماس سواء في السابق أو الحاضر أو المستقبل , ولكنها تستدرج حماس عبر رسائل لها بأن تجاهر في قبولها بهدنة بدون ثمن , فإسرائيل معنية أن تجاهر حماس بقبول هدنة جديدة على غرار الهدنة القديمة والتي لا تزال متمسكة فيها حتى اللحظة .

 

الكاتب الصحفي : أشرف صالح

غزة – فلسطين

 
تعليقات