أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 33187145
 
عدد الزيارات اليوم : 5475
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .      د./ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : شرعية المنطلقات والتباس الممارسة      انتخابات أميركية في مجتمع تتصدّع وحدته صبحي غندور*      عنصرية الصهيونية والعنصرية الاسرائيلية د .غازي حسين      نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة      معاريف: "بينيت" قدّم خطة للكابينت لمهاجمة حماس.. هذه تفاصيلها      الجنود الأتراك في شمال سوريا يسهلون تهريب الفارين مقابل بدل تحدده جنسياتهم      القسام للاحتلال: أي عمل غبي سيكلفك دمارًا وألمًا لا تطيقه وسيكون شيئًا لم تعرفه من قبل      ممثل السيّد خامنئي في العراق: موقف العبادي من العقوبات انهزام وتآمر      السلط : الأردن يعلن انتهاء العملية الأمنية ضد خلية إرهابية في السلط      كيف انفتح في الأردن “عداد الدّم”؟.. قراءة في الأحداث الأخيرة وأبعادها الإعلامية والعملياتية والاستخبارية: نهج الشفافية يثبت نفسه مجدداً كخيار آمن..      مع هبوط الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد..إردوغان يجدد التلويح بالبحث عن حلفاء جدد      حمدونة : الإعتقال الإداري جرح نازف يستوجب ايقاظ الضمير الانسانى       "هآرتس": الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تحضّر لاغتيال قادة في حماس في قطاع غزة      إطلاق صاروخ باليستي على معسكر للجيش السعودي في جيزان السعودية      آلاف الفلسطينيين يتظاهرون ضد قانون القومية في تل أبيب والاحتلال يستهدف سفن كسر الحصار     
مقالات وافكار 
 

من رسائل الود والاعجاب بين بيبي وترامب 1) رسالة بيبي الأولى // زياد شليوط

2018-05-17
 

من رسائل الود والاعجاب بين بيبي وترامب

1)  رسالة بيبي الأولى

زياد شليوط

عزيزي الأثير دودو..

أكثر ما يعجبني بك أنك قلت وفعلت، بينما من سبقوك من رؤساء قالوا ولم يفعلوا. باعونا كلاما بكلام ونحن بادلناهم به. صدقني لم تنجب أمريكا مثلك، ولم تعرف الولايات صنوك. هل تعلم وسأقولها بكل الصراحة، اني انتظرت قدومك بكل جوارحي، شعرت أن الخلاص سيكون على يديك، وكم كنت أمقت أوباما الذي أكره اسمه جدا ولم أكن أشعر بارتياح معه، وكنت أشعر أني أحضر مجرورا وعنوة الى واشنطن للقائه، وكنت أتحاشى لمسه وأقصى ما فعلته مصافحته. أما أنت عزيزي دودو.. واسمح لي أن أناديك باسم الدلع هذا، فنحن لا توجد بيننا رسميات، ولا نعترف بالمواثيق والبروتوكولات، عندما أقول أني انتظرت منك الخلاص لا أقصد القضية التي يسمونها فلسطينية، بل قضيتي السياسية الشخصية. فأنت تعلم عزيزي أننا نحن الاثنين نواجه مؤامرات داخلية، وأعداؤنا الداخليين أكثر من الخارجيين، فالحساد والخصوم وصحافة "الفاك نيوز" وأعضاء الكنيست أو النواب، هذا ناهيك عن اليسار وأنا عندي قضية المهاجرين والعرب الذين لا يطاقون ويحلمون بأن يرونني ميتا، لكني سأميتهم جميعا قبل أن يطلع النهار عليهم ( آمل ألا يرى أحد هذه العبارة) وأنت لديك أيضا مشاكل المهاجرين والسود المقيتين، الذين يتمنون أن يروك ميتا بعدما أعدت لأمريكا شقارها.

عزيزي الحبيب دودو ( لقد أعجبتني هذه التسمية الظريفة والمناسبة لك)، اسمح لي مرة أخرى أن أعبر عن عظيم شكري لك، فأنت الرئيس الأمريكي الوحيد الذي تجرأ على مجاراتي وتفهم طلباتي وتصديق أقوالي. أنت الرئيس الأمريكي الشجاع الذي حقق مطلبنا العادل بالاعتراف بأورشليم عاصمة أبدية لإسرائيل، وقمت بما جبن عن القيام به أي رئيس قبلك، كلهم وعدوا وأنت الوحيد الذي نفذ. نعم كل الرؤساء قبلك جبناء، وأنت الرئيس الذي رفع اصبع يده الوسطى في وجه العالم ونقل سفارته الى أورشليم، ولأن شعبنا يحبك جدا تخيل وتصور يتسابق الى تكريمك، فهذا فريق "بيتار أورشليم" الذي كاد أن يصل الى بطولة دوري كرة القدم عندنا لولا أحد الحكام اليساريين، الذي عمل على افشال فريقنا العظيم، هذا الفريق اليميني الذي يستقبل فريق سخنين العربي دائما بهتافات الأخوة " الموت للعرب"! هذا الفريق الذي فهم أبعاد خطوتك، سارع الى تغيير اسمه الى "بيتار ترامب أورشليم"، ورئيس بلدية عاصمتنا الأبدية قرر أن يطلق اسمك على ميدان كبير في عاصمتنا يليق بك وبمركزك وقوة قرارك. أرأيت يا صديقي الكبير.. أرأيت شعبي ووفائه لحلفائه، ليس مثل الفلسطينيين الذين لم يفهموا أبعاد خطوتك وخرجوا يهاجمونك، وعلى رأسهم رئيسهم التعيس أبو مازن، الذي تجرأ على أن يدعو لخراب بيتك، انه ناكر للجميل حيث نسي كيف عطفت عليه واستقبلته في اليت الأبيض، أيستحق هذا "المارق" عطفك ومساندتك له، ألم يشتم سفيركم عندنا ناعتا إياه "ابن الكلب"، اذا كان أبو مازن لا يفهم أهمية الكلب، فنحن نقدر الكلب هذا الحيوان الوفي الذي ينفذ كل طلباتنا ويحقق لنا أحلامنا، ولا تزعل دودو عزيزي فهذه استعارة ضرورية.

وأنت دودو أنت الذي صدقتني، أنت الوحيد الذي عرف أهمية كلامي عن الاتفاق النووي مع ايران، ولم يعتبر كلامي تحريضيا كما قال المغرضون، آه.. ماذا أقول عن ذاك المعتوه أوباما الذي تجاهل أقوالي ولم يأخذها على محمل الجد، انه حقا معتوه وفوت على نفسه خطوة تاريخية، بل انه غبي وأنا لا أطيق الأغبياء. أما أنت .. أنت عزيزي دودو، انك في منتهى الحكمة والحنكة والدهاء، أنت تعمقت في أقوالي، وصدقت اثباتاتي وأعجبت بالمشهد الذي قدمته علنا عن التسليح الذري لإيران. كم أنا معجب بك وبكل ما تقرره وما تفعله، لولا الحياء لظننتك أنا نفسي، فأنا أشك أني كنت أفعل ما تفعله، أنت إسرائيلي أكثر من أي إسرائيلي، وأنت تستحق لقب "ملك إسرائيل" الذي منحني إياه أتباعي، لكن أرى هذا اللقب قليل على مكانتك الرفيعة، فأنا أمنحك لقب "رابنا" على طريقة اليونانيين القدماء، حتى لا يتهمني الخبثاء بالكفر والخروج عن دين الآباء والأجداد، وأنت تعرف أني حريص على إرضاء المتدينين الذين يقفون لي بالمرصاد، وكثيرا ما أستشهد بالآيات التوراتية مثلما فعلت يوم احتفالنا بنقل سفارتكم الى عاصمتنا الأبدية. من أجدر منك يا سيدي، وأرجوك أن تقبل منا هذا اللقب الذي لا نمنحه حتى لأنفسنا.. فأنت جريء الى حد الوقاحة، وتلقائي الى حد التهديد والوعيد دون ضوابط، لا تأبه للغة الدبلوماسية أو الكلام المهذب الذي لم يأت بنتائج تذكر، لكنك الآن تقطف ثمار اللغة الجديدة التي أوجدتها ونفذتها، فعرب الخليج أصحاب العباءات والحطات، لايفهمون الا لغة القوة والمقايضات، فهم أبناء الصحراء وعندهم آبار البترول والخيرات، فعليهم أن يدفعوا أثمان ما تقدمون لهم من خدمات.

عزيزي الوفي المخلص دودو.. اعلم أنه باعترافك بالتاريخ فقد صنعت التاريخ. واننا لا نملك أصدقاء أفضل منكم في العالم. أنتم تقفون إلى جانب إسرائيل وأنتم تقفون إلى جانب أورشليم ونحن نقف الى جانبكم ومعكم في كل قراراتكم.. فشكراً لكم.

والى لقاء قريب ودائم يا حبيبي.. من صديقك الوفي والمخلص والمحب بيبي

(شفاعمرو/ الجليل)

 

 
تعليقات