أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 34107193
 
عدد الزيارات اليوم : 7501
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الدكتور حسن مرهج // ربيع الشانزيليزيه والتحديات الأوروبية المقبلة      سوريا … سوريا لابد من طرد الغزاة.. والحذر من سيناريو العراق بسام ابو شريف      زهير أندراوس //الصهيونيّة تُخطّط وتُنفّذ والعرب يُطيعون ويُطبّعون      جيش الاحتلال يقتحم رام الله ومقر "وفا" بجانب منزل عباس ويستهدف الموظفين بقنابل الغاز      نتنياهو يستخدِم بن سلمان في معركته الانتخابيّة.. وتل أبيب: العلاقات مع السعوديّة والبحرين تفوق الخيال والدول الخليجيّة قبِلت بإسرائيل أنْ تكون قائدةً لها ومنحتها التفويض      الأسد: دولة خليجية وقفت معنا السنوات الماضية وفهمت منذ البداية ابعاد ما يحاك ضد سوريا      رئيس القائمة المشتركة في الداخل الفلسطيني النائب أيمن عودة يطرح تورّط "إسرائيل" في بيع برنامج تجسس للسعودية لملاحقة خاشقجي      تل أبيب: الجولة الأخيرة أسفرت عن انتصارٍ كاسحٍ لحماس سيُلقي بتبعاته على الجبهة الشماليّة ونحن أمام جيشٍ نظاميٍّ مُدرّبٍ ومؤهلٍ يتلقّى تعليماته من مستواه السياسيّ      نتنياهو ووزير الداخلية يتدّخلان لمنع تعيين العربيّ رجا زعاترة نائبًا لرئيسة بلدية حيفا لأنّه “يؤيّد حماس وحزب الله والدولة السوريّة وقيادتها الوطنيّة”      تقرير إعلامي يكشف أن كلمات خاشقجي الأخيرة كانت “لا استطيع التنفس” .. تسجيل مروّع يتضمن وصفا لمقاومته لقاتليه ..      نصر محفوف بالمخاطر ! د. عادل محمد عايش الأسطل      إصابة سبعة إسرائيليين في إطلاق نار قرب مستوطنة “عوفرا” المقامة على أراضي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.. وحماس تشيد بالعملية      منذر ارشيد في رسالة لرئيس المجلس الوطني: لست كمالة عدد ولن أكون شاهد ما شافش حاجة      نعيم قاسم: كل ارجاء الكيان الصهيوني في مرمى صواريخ حزب الله وهذا ما قاله عن غزة      “الداخلية الفرنسية” تعلن السيطرة على المظاهرات وتوقيف 1385 ورئيس الوزراء يدعو إلى “الحوار”..      وزير اسرائيلي لا يستبعد زحف الجيش الإسرائيلي على لبنان.. مصادر تقول تهويل غير قابل للتنفيذ      إسرائيل أمام فضيحة: من سرق رشاشين من طِراز “ماغ” من فوق آليات الجيش الإسرائيلي المُنتشر على حدود لبنان الجنوبية؟..      شهداء وجرحى في الحديدة والتحالف السعودي الإماراتي يواصل تصعيده      عـبـد اللطيف اللعـبي بين السِّجن وسـُـقوط الأحلام الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـيـن يـاسـيـن      الكرملين: نتنياهو أبلغ بوتين بتفاصيل العملية الإسرائيلية على الحدود اللبنانية      كيف رد الأردن على رسالة الأسد "انقل للملك إنني أتطلع إلى الأمام ولا أتطلع للخلف"      الحكومة الفرنسية تنشر 90 ألف شرطي تحسباً للتظاهرات...فرنسا تتأهب لتظاهرات جديدة اليوم      أزمة اندلعت في بيروت على خلفية نية رئيس الجمهورية وضع تكليف الحريري بتشكيل الحكومة في عهدة مجلس النواب إثر فشله في تأليفها 7 أشهر      من اجل فكر وخطاب سياسي وبرلماني جديد نبيل عودة      شرف العربي معلق على خاصرة وردة // جواد بولس      واشنطن نقلت الى لبنان تحذيراً جدياً من اسرائيل بالرد.. أطراف دولية اتصلت بإسرائيل لمنع التصعيد في جنوب لبنان..      عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة      نتنياهو : الجيش سيعمل داخل الاراضي اللبنانية قريبا وحزب الله خطط لنقل وحدات خاصة الى اسرائيل      ابراهيم ابوعتيله //أحجية التصويت على مشروع القرار الأمريكي لإدانة المقاومة      الإحتلال يتعمق مأزقه بقلم :- راسم عبيدات     
مقالات وافكار 
 

القدس:- هجوم اسرائيلي شامل...وغياب فلسطيني عربي إسلامي بقلم :- راسم عبيدات

2018-03-10
 

 

من الواضح انه بعد قرار المتطرف ترامب بإعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الإحتلال،وقرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها من تل ابيب الى القدس في الرابع عشر من أيار القادم الذكرى السبعين لنكبة شعبنا الفلسطيني...ان يد الإحتلال اطلقت بشكل كامل،من اجل استغلال هذا القرار لتثبيت حقائق ووقائع جديدة على الأرض،عبر سن المزيد من القوانين والتشريعات والقرارات العنصرية،الهادفة الى تغيير الواقع الديمغرافي في مدينة القدس لصالح تهويد المدينة وأسرلتها،وممارسة كل أشكال التطهير العرقي بحق سكانها،فلا يكاد يمر يومالإ ونسمع عن قوانين عنصرية جديدة تصب في هذه الخانة والإتجاه،والتي كان أخرها مصادقة "الكنيست" البرلمان الصهيوني بالقراءتين الثانية والثالثة على قانون سحب الإقامة من المقدسيين تحت ذريعة وحجة خيانة الأمانة وعدم الولاء لدولة الإحتلال،وإقرار القانون يفتح الطريق امام سحب أعداد كبيرة من إقاماتالمقدسيين،حيث ان اي فلسطيني مقدسي،قد يشارك في انشطة وفعاليات ضد الإحتلال الإسرائيلي،حتى لو كان نشاط شعبي سلمي،ربما يكون معرضاً لسحب اقامته،فهذا القانون الذي جاء التفافاً على قرار محكمة العدل العليا الصهيونية،التي الغت في ايلول /2017،قرار وزير الداخلية الصهيوني انذاك روني بار اون،بسحب هويات ثلاثة من نواب حركة حماس المقدسيين ووزير شؤون القدس السابق،واعطت الحكومة مدة ستة شهور لإستصدار قانون يمكنها من سحب هوياتهم،حيث انه لم يكن هناك أي مصوغ قانوني لعملية السحب تلك. 

الهجوم الإسرائيلي على القدس يتواصل بشكل هستيري،حيث المشاريع والمخططات الإستيطانية،يجري اقرارها بزمن قياسي،وتشتمل على عشرات ألآلاف الوحدات الإستيطانية،وبما يضمن التواصل ما بين البؤر والمستوطنات المقامة داخل جدار الفصل العنصرى،والأخرى خارج جدار الفصل العنصري،عبر شق شوارع وانفاق تصل بينها،بحيث تصبح مساحة القدس الكبرى،من خلال ضم المستوطنات الواقعة جنوب غربها وشمال شرقها 10% من مساحة الضفة الغربية،وبما يمكن من ضخ ما يزيد عن 150 ألف مستوطن اليها وإخراج أكثر من 100ألف فلسطيني منها،للقرى والبلدات المقدسية الواقعة خلف جدار الفصل العنصري،والتي أقرت اللجنة الوزارية الإسرائيلية للتشريعات تطبيق القانون الإسرائيلي عليها.ولا ننسى هنا الكثير من مخططات التهويد في البلدة القديمة ومحيطها،مشروع التلفريك أو القطار الطائر،الذي يربط ساحة البراق بجبل الطور،ومشروع " اوميغا" النزول بالحبل،الممتد من قمة جبل المكبر الى غابة أبو طور،غابة " السلام بطول 784م،وربط ساحة البراق بأنفاق وشبكة القطارات السريعة،وإقامة أضخم مشروع استيطاني في ساحة البراق ما يسمى ببيت الجوهرة "بيت هليفيا"،يضاف لذلك اقامة الحدائق والمسارات التلمودية والتوراتية في سلوان وجبل الزيتون وفي مقبرة باب الرحمة وغيرها،وما يجري من عمليات تهويد لبوابة البلدة القديمة الرئيسية،بوابة دمشق،حيث جرى نصب المزيد من الكاميرات الحساسة والمنصات والأبراج العسكرية وبناء عدة غرف،فيما يؤشر الى محاولة إحداث شلل تام في شريان حياة البلدة القديمة الديني والتجاري والسياحي،من خلال إرهاب السكان وتخويفهم بهذه المظاهر العسكرية والشرطية والأمنية،وبما يجعلهم يحجمون عن الدخول للبلدة القديمة. 


أما على صعيد الإجراءات والممارسات القمعية والإذلالية بحق المقدسيين،فحدث ولا حرج فشرطة الإحتلال ومخابراته،تمنع أي نشاط مهما كان طابعه،إجتماعي- وطني سياسي،ديني،ثقافي،تربوي تعليمي،حتى لو كان نشاط اطفال أو لربما وجبة أكل،كما حصل في منع عشاء الصحفيين،واليوم جرى منع سباق،مارثون فلسطيني مضاد للماراثون التي أقامته دولة الإحتلال،والذي يخترق أجزاء كبيرة من القدس المحتلة،وأغلقت له الكثير من الشوارع وشلت حركة المواصلات وحركة الناس والحركة التجارية،وحشدت له المئات من رجال الشرطة والجيش والخيالة والمخابرات.
ولا نريد ان نفصل في فرض الضرائب "القراقوشية"،ضريبة المسقفات "الأرنونا" وغيرها،والتي تستخدم كأدوات ضغط على المقدسيين لطردهم وترحيلهم قسرياً عن مدينتهم،كونها ضرائب باهظة فوق طاقتهم وإحتمالهم،وفوق هذا كله قيود معقدة وكثيرة تمنع حصولهم على تراخيص البناء،والحصول عليها لا يعني القدرة على البناء،فرسوم ترخيص،اي شقة لا تزيد عن 119 م، لا تقل عن 50 ألف دولار امريكي.
الإحتلال ماض في مشاريع التهويد والتطهير العرقي وتفريغ المدينة من وجودها العربي- الإسلامي،ويضخ لخدمة هذا المشروع مليارات الدولارات ويوظف كل اجهزته ومستوياته الأمنية والسياسية والقضائية واجهزته الشرطية والمدنية،بالإضافة الى الجمعيات التلمودية والتوراتية لخدمة مشاريعه ومخططاته،في حين نرى بان الإنسان الفلسطيني المقدسي،يعتمد على مواجهة تلك المخططات والمشاريع والتصدي لها وإفشال العديد منها،قائم على إمكانياته الذاتية،وتسلحة بالإرادة والقناعة والإنتماء،وبان لا مفر ولا خيار أمامه سوى الصمود والمقاومة.


ونحن نقول بان الرهان على الصمود المقدسي وحده لا يكفي،وللأسف هذا الصمود هناك بعض الأطراف العربية من يعمل على تقويضه،من خلال الضغط على القيادة الفلسطينية،لكي تتخلى عن القدس كعاصمة أبدية للدولة الفلسطينية،والقبول بإحدى الضواحي خارج جدار الفصل العنصري بديلاً عنها،ولذلك نجد ان هناك إحجام عربي- إسلامي كبير عن تقديم الدعم المادي والسياسي،للقدس وقضيتها خاصة ولقضية شعبنا الفلسطيني عامة،كما ان القيادة الفلسطينية،والتي تحاول دعم وتعزيز صمود الإنسان المقدسي،غير قادرة على تقديم الدعم المادي لهؤلاء المقدسيين بحده الأدنى،فلا ميزانيات جدية وحقيقية،تمكن من حماية العملية التعليمية،ولا اقامة مشاريع اسكانية،او حماية المؤسسات الكبرى كالمشافي وشركة كهرباء القدس،كصروح وطنية ومعالم من معالم السيادة الوطنية الفلسطينية في القدس،ولا حلول جدية لهموم الناس الإقتصادية والإجتماعية،وكل ذلكيفاقم من ازمات وهموم ومشاكل المقدسين،ويزيد من شعورهم بالإحباط وفقدان الثقة بالقيادة وكل المرجعيات القائمة باسمهم رسمية وشعبية وغيرها.
أمام هذا الهجوم الإسرائيلي الشامل على المدينة بعد قرار ترامب،بات من الضروري والملح،أن يكون رؤيا واستراتيجية جديدتين،تضعان حماية الوجود المقدسي في المدينة،فوق أية اعتبارات لها حسابات فئوية أو تفردية،فالكل المقدسي مستهدف،وعليه ان يسعى لتجميع كل عناصر قوته وطاقاته وصهرها في بوتقة موحدة،تضمن إيجاد جسم وطني مجتمعي شعبي علني قادر،على أن يقود ويؤطر وينظم ويوحد كل الأنشطة والفعاليات المقدسية،وان يسهم بشكل جدي في ايجاد مصادر دعم وإسناد،توفر مقومات الصمود والبقاء للمقدسيين.

 
تعليقات