أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 34929344
 
عدد الزيارات اليوم : 4438
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف     
مقالات وافكار 
 

القدس:- هجوم اسرائيلي شامل...وغياب فلسطيني عربي إسلامي بقلم :- راسم عبيدات

2018-03-10
 

 

من الواضح انه بعد قرار المتطرف ترامب بإعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الإحتلال،وقرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها من تل ابيب الى القدس في الرابع عشر من أيار القادم الذكرى السبعين لنكبة شعبنا الفلسطيني...ان يد الإحتلال اطلقت بشكل كامل،من اجل استغلال هذا القرار لتثبيت حقائق ووقائع جديدة على الأرض،عبر سن المزيد من القوانين والتشريعات والقرارات العنصرية،الهادفة الى تغيير الواقع الديمغرافي في مدينة القدس لصالح تهويد المدينة وأسرلتها،وممارسة كل أشكال التطهير العرقي بحق سكانها،فلا يكاد يمر يومالإ ونسمع عن قوانين عنصرية جديدة تصب في هذه الخانة والإتجاه،والتي كان أخرها مصادقة "الكنيست" البرلمان الصهيوني بالقراءتين الثانية والثالثة على قانون سحب الإقامة من المقدسيين تحت ذريعة وحجة خيانة الأمانة وعدم الولاء لدولة الإحتلال،وإقرار القانون يفتح الطريق امام سحب أعداد كبيرة من إقاماتالمقدسيين،حيث ان اي فلسطيني مقدسي،قد يشارك في انشطة وفعاليات ضد الإحتلال الإسرائيلي،حتى لو كان نشاط شعبي سلمي،ربما يكون معرضاً لسحب اقامته،فهذا القانون الذي جاء التفافاً على قرار محكمة العدل العليا الصهيونية،التي الغت في ايلول /2017،قرار وزير الداخلية الصهيوني انذاك روني بار اون،بسحب هويات ثلاثة من نواب حركة حماس المقدسيين ووزير شؤون القدس السابق،واعطت الحكومة مدة ستة شهور لإستصدار قانون يمكنها من سحب هوياتهم،حيث انه لم يكن هناك أي مصوغ قانوني لعملية السحب تلك. 

الهجوم الإسرائيلي على القدس يتواصل بشكل هستيري،حيث المشاريع والمخططات الإستيطانية،يجري اقرارها بزمن قياسي،وتشتمل على عشرات ألآلاف الوحدات الإستيطانية،وبما يضمن التواصل ما بين البؤر والمستوطنات المقامة داخل جدار الفصل العنصرى،والأخرى خارج جدار الفصل العنصري،عبر شق شوارع وانفاق تصل بينها،بحيث تصبح مساحة القدس الكبرى،من خلال ضم المستوطنات الواقعة جنوب غربها وشمال شرقها 10% من مساحة الضفة الغربية،وبما يمكن من ضخ ما يزيد عن 150 ألف مستوطن اليها وإخراج أكثر من 100ألف فلسطيني منها،للقرى والبلدات المقدسية الواقعة خلف جدار الفصل العنصري،والتي أقرت اللجنة الوزارية الإسرائيلية للتشريعات تطبيق القانون الإسرائيلي عليها.ولا ننسى هنا الكثير من مخططات التهويد في البلدة القديمة ومحيطها،مشروع التلفريك أو القطار الطائر،الذي يربط ساحة البراق بجبل الطور،ومشروع " اوميغا" النزول بالحبل،الممتد من قمة جبل المكبر الى غابة أبو طور،غابة " السلام بطول 784م،وربط ساحة البراق بأنفاق وشبكة القطارات السريعة،وإقامة أضخم مشروع استيطاني في ساحة البراق ما يسمى ببيت الجوهرة "بيت هليفيا"،يضاف لذلك اقامة الحدائق والمسارات التلمودية والتوراتية في سلوان وجبل الزيتون وفي مقبرة باب الرحمة وغيرها،وما يجري من عمليات تهويد لبوابة البلدة القديمة الرئيسية،بوابة دمشق،حيث جرى نصب المزيد من الكاميرات الحساسة والمنصات والأبراج العسكرية وبناء عدة غرف،فيما يؤشر الى محاولة إحداث شلل تام في شريان حياة البلدة القديمة الديني والتجاري والسياحي،من خلال إرهاب السكان وتخويفهم بهذه المظاهر العسكرية والشرطية والأمنية،وبما يجعلهم يحجمون عن الدخول للبلدة القديمة. 


أما على صعيد الإجراءات والممارسات القمعية والإذلالية بحق المقدسيين،فحدث ولا حرج فشرطة الإحتلال ومخابراته،تمنع أي نشاط مهما كان طابعه،إجتماعي- وطني سياسي،ديني،ثقافي،تربوي تعليمي،حتى لو كان نشاط اطفال أو لربما وجبة أكل،كما حصل في منع عشاء الصحفيين،واليوم جرى منع سباق،مارثون فلسطيني مضاد للماراثون التي أقامته دولة الإحتلال،والذي يخترق أجزاء كبيرة من القدس المحتلة،وأغلقت له الكثير من الشوارع وشلت حركة المواصلات وحركة الناس والحركة التجارية،وحشدت له المئات من رجال الشرطة والجيش والخيالة والمخابرات.
ولا نريد ان نفصل في فرض الضرائب "القراقوشية"،ضريبة المسقفات "الأرنونا" وغيرها،والتي تستخدم كأدوات ضغط على المقدسيين لطردهم وترحيلهم قسرياً عن مدينتهم،كونها ضرائب باهظة فوق طاقتهم وإحتمالهم،وفوق هذا كله قيود معقدة وكثيرة تمنع حصولهم على تراخيص البناء،والحصول عليها لا يعني القدرة على البناء،فرسوم ترخيص،اي شقة لا تزيد عن 119 م، لا تقل عن 50 ألف دولار امريكي.
الإحتلال ماض في مشاريع التهويد والتطهير العرقي وتفريغ المدينة من وجودها العربي- الإسلامي،ويضخ لخدمة هذا المشروع مليارات الدولارات ويوظف كل اجهزته ومستوياته الأمنية والسياسية والقضائية واجهزته الشرطية والمدنية،بالإضافة الى الجمعيات التلمودية والتوراتية لخدمة مشاريعه ومخططاته،في حين نرى بان الإنسان الفلسطيني المقدسي،يعتمد على مواجهة تلك المخططات والمشاريع والتصدي لها وإفشال العديد منها،قائم على إمكانياته الذاتية،وتسلحة بالإرادة والقناعة والإنتماء،وبان لا مفر ولا خيار أمامه سوى الصمود والمقاومة.


ونحن نقول بان الرهان على الصمود المقدسي وحده لا يكفي،وللأسف هذا الصمود هناك بعض الأطراف العربية من يعمل على تقويضه،من خلال الضغط على القيادة الفلسطينية،لكي تتخلى عن القدس كعاصمة أبدية للدولة الفلسطينية،والقبول بإحدى الضواحي خارج جدار الفصل العنصري بديلاً عنها،ولذلك نجد ان هناك إحجام عربي- إسلامي كبير عن تقديم الدعم المادي والسياسي،للقدس وقضيتها خاصة ولقضية شعبنا الفلسطيني عامة،كما ان القيادة الفلسطينية،والتي تحاول دعم وتعزيز صمود الإنسان المقدسي،غير قادرة على تقديم الدعم المادي لهؤلاء المقدسيين بحده الأدنى،فلا ميزانيات جدية وحقيقية،تمكن من حماية العملية التعليمية،ولا اقامة مشاريع اسكانية،او حماية المؤسسات الكبرى كالمشافي وشركة كهرباء القدس،كصروح وطنية ومعالم من معالم السيادة الوطنية الفلسطينية في القدس،ولا حلول جدية لهموم الناس الإقتصادية والإجتماعية،وكل ذلكيفاقم من ازمات وهموم ومشاكل المقدسين،ويزيد من شعورهم بالإحباط وفقدان الثقة بالقيادة وكل المرجعيات القائمة باسمهم رسمية وشعبية وغيرها.
أمام هذا الهجوم الإسرائيلي الشامل على المدينة بعد قرار ترامب،بات من الضروري والملح،أن يكون رؤيا واستراتيجية جديدتين،تضعان حماية الوجود المقدسي في المدينة،فوق أية اعتبارات لها حسابات فئوية أو تفردية،فالكل المقدسي مستهدف،وعليه ان يسعى لتجميع كل عناصر قوته وطاقاته وصهرها في بوتقة موحدة،تضمن إيجاد جسم وطني مجتمعي شعبي علني قادر،على أن يقود ويؤطر وينظم ويوحد كل الأنشطة والفعاليات المقدسية،وان يسهم بشكل جدي في ايجاد مصادر دعم وإسناد،توفر مقومات الصمود والبقاء للمقدسيين.

 
تعليقات