أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 32763537
 
عدد الزيارات اليوم : 453
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الجيش السوري يفصل اللجاة عن درعا ويطوق "النصرة" شرقها      طائرة عسكرية إسرائيلية تستهدف بصاروخين مجموعة من مطلقي الطائرات والبالونات المشتعلة جنوب غزة دون وقوع إصابات      عميل الموساد الإسرائيلي في مخيم اليرموك تمكن من الفرار مع الحافلات رغم محاولات اعتقاله.. عمل لسنوات في المخيم بدعم من الاتحاد الأوربي وانشأ مركزا لدعم الشباب      هل ينجح مؤتمر نيويورك في سداد العجز المالي للأونروا ؟ علي هويدي*      أين مستشار الرئيس عباس لحقوق الإنسان من انتهاكاته لحقوق الإنسان؟! بقلم: الدكتور أيوب عثمان      البخيتي للميادين: مطار الحديدة محرر بالكامل وقوات التحالف في حالة انهيار واسعة      مسؤول اسرائيلي: " الصيف هو وقت رائع بالنسبة لنا لاجتياح قطاع غزة      العرب وفكر الهزيمة التاريخي.. مأزق البدايات وبشاعة النهايات.. المونديال مثالا// نورالدين الطويليع      قمع وإرهاب فى غزه…. قمع وإرهاب في رام الله // صابر عارف      محمود درويش لم يعتذر .. اما أنا فاعتذر! اعتذر عن خطيئة كولومبوس المميتة// ديانا فاخوري      فؤاد البطاينة// هل جاء نتنياهو لعمان يحمل مخطط صفقة القرن نيابة عن الأمريكيين..      تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني...؟ د.هاني العقاد      د/ إبراهيم أبراش الانقسام وشماعة العقوبات على غزة      ما الذي تريده إدارة ترامب بالملفّ الفلسطيني؟! صبحي غندور*      النمر السوري الجنرال سهيل الحسن يقود قوات من الحرس الجمهوري الى جنوب سوريا والمسلحون يرفضون الاستسلام والانتقال الى ادلب      محللون اسرائيليون : الجيش قد يفاجئ حماس ويحتل غزة      صاروخ باليستي يستهدف قوات هادي والتحالف السعودي في جبهة الساحل الغربي      وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر "خاص": البحرين لا تعتبر إسرائيل عدواً      القصف بالقصف فصائل المقاومة: استهدفنا مواقع الاحتلال وتؤكد "قيادة العدو ستدفع ثمن العدوان"      غارات اسرائيلية على 25 هدفا بعزة والمقاومة ترد بقصف مستوطناته بعشرات الصواريخ      الحسيني: الاعتداء على الحدود سيعيد العراق إلى المواجهة مع إسرائيل إذا كانت هي المنفذة      {{دعوني أُغنّي}} شعر:عاطف ابو بكر/ابوفرح      عباس يعارض مبادرة أمريكية لإعادة إعمار قطاع غزة لهذه الاسباب ..      خبير عسكري: طائرات إسرائيلية قصفت قوات الحشد العراقية      معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي      دمشق: توغل قوات أميركية وتركية بمحيط منبج عدوان متواصل على وحدة سوريا      ثمار الدعم الخليجي تتجلى ...ملك الأردن: مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي      الإسـتـخـفـاف بـذكـاء الـطـفـولـة الدكتور عـبد القادر حسين ياسين       لن يوقف الوهم العد التنازلى لانفجار غزة د. عبير عبد الرحمن ثابت      صحيفة تكشف "مفاجأة" محمد بن سلمان لزعيم جماعة "أنصار الله"     
مقالات وافكار 
 

في يوم المرأة العالمي...إحتفالات المرأتين الفلسطينية والعربية مؤجلة بقلم :- راسم عبيدات

2018-03-08
 

 

كيف ستفرح عبير أبو خضير "أم عنان" وهي ستغيب خلف جدران سجون الإحتلال قسرياً تاركة خلفها ولديها عنان وديار وبناتها الثلاثة عهد واصالة وصمود....وزوجها ناصر الضيف الدائم على سجون الإحتلال،والمعتقل حالياً بسجن ريمون الصحراوي؟؟؟....كيف ستفرح المعتقلة الجريحة اسراء جعابيص والتي تعاني حروق بنسبة 65% من جسدها،وحيث الاهمال الطبي الذي يتهدد حياتها في سجون الإحتلال،تاركة خلفها اطفالها ؟؟؟....كيف ستعرف الفرح ناريمان التميمي وهي المعتقلة الى جانب ابنتها أيقونة النضال الفلسطيني الطفلة عهد التميمي،واللتان يتوعدهما الإحتلال بعقوبات قاسية،حتى لا تشكلان نموذجين للنضال والمقاومة..؟؟،وكيف ستفرح أمهات 15 أسيرة قاصرات،عدد منهن مصابات بالرصاص الحي،يُمتن في اليوم ألف مرة،في ظل سياسة إهمال طبي متعمدة من قبل إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية ،وحقد صهيوني اعمى...؟؟؟،كيف ستفرح والدات الأسرى كريم يونس وماهر يونس ووليد دقه وصالح أبو مخ وابراهيم بيادسة،وهم مغيبون خلف جدران سجون الإحتلال منذ ثلاثين عاماً واكثر؟؟؟؟.....وكيف سيفرحهن امهات الشهداء المحتجزة جثامينهم في ثلاجات مشافي الإحتلال،وهن ينتظرن ان تتكحل عيونهن برؤية أبنائهن وتوديعهم الى مثواهم الأخير،بما يليق بهم،قبل ان يغادرن هذه الدنيا؟؟؟ هؤلاء الأمهات هن جنرالات الصبر والنضال...يفترض في يومهن وعيدهن،ان يتقدمن الصفوف رافعات اعلام الحرية والنصر..يوم الحرية والإنعتاق من المحتل...ولكن هذا فرح مؤجل قد لا يشهدنه هن أو حتى أبنائهن...؟؟.وحال امهات الأسرى والشهداء،حال الكثير من نساء شعبنا،منهن من يكدحن بسبب الظروف الإقتصادية والإجتماعية الصعبة من اجل اعالة أبنائهن..؟؟،ومنهن من يعانين الإضطهاد المزدوج من الإحتلال ومن المجتمع.فأحياناً المجتمع يقسو على المرأة اكثر قسوة من المحتل...؟؟...كيف ستفرح ام غير قادرة على تامين علبة حليب لإبنها في قطاع غزة المحاصر ..؟؟،كيف ستفرح ام غادر زوجها الدنيا دون أن يسمح لها بإلقاء نظرة الوداع عليه،حيث كان معبر رفح مغلقاً،ولم تنفع كل الضغوط والإتصالات من سلطتي غزة ورام الله بإقناع الجانب المصري بفتح المعبر لها كحالة إنسانية..؟؟ كيف ستفرح ام هدم الإحتلال بيت أسرتها،وأصبحت الأسرة تلتحف السماء وتفترش الأرض..؟؟؟كيف ستفرح ام تغادر من طلوح الفجر بيتها حاملة على رأسها بعض الخضروات والبقوليات،لكي تبيعها على مدخل باب العامود او في شارع صلاح الدين،وكلاب بلدية الإحتلال يقومون بمطارتها ومصادرة بضاعتها او إتلافها ورميها في حاويات القمامة..؟؟؟والف كيف وكيف..؟؟ تعيشها نساء شعبنا في ظل إحتلال،يقتل فيهن الحياة والأمل ألف مرة في اليوم الواحد.

وحال المراة العربية،ليس بأفضل حال من المراة الفلسطينية،لا في سوريا ولا في العراق ولا في اليمن ولا في ليبيا ،ولا في مصر ولا في غيرها من البلدان العربية،ليس فقط عل صعيد سلب الحريات والقمع والتنكيل،بل في هذه البلدان والتي ضربها زلزال ما يسمى بالثورات العربية،حيث جرى "تسليع" النساء العربيات وبعن من قبل وحوش البشرية واحفاد هولاكو وتيمورلنك من عصابات الإجرام والقتل في أسواق النخاسة،كما كان يجري بيع العبيد في زمن القروسطية،نساء تباع او منهن من تضطرها ظروف الحياة الى بيع جسدها،لكي تؤمن قوت عيالها،الذين ربما أصبحوا بدون ماوى وفقدوا الأب والمعيل،أي مرأة يمنية سيدخل الفرح بيتها،وهي ترى اطفالها جثث متفحمة امام عيونها...؟؟؟،وأي إمراة سورية او عراقية ستفرح،وهي اضطرت لكي تترك وطنها قسراً،ولا تعلم شيئاً عن مصير زوجها وأبنائها،في دول مزقتها الحروب المذهبية والطائفية...؟؟

في يوم المرأة هذا الذي يجب ان تكرم فيه نساء شعبنا الفلسطيني وامتنا العربية،لما قدمنه من نضالات وتضحيات،سواء المراة العاملة منهن،او التي بقيت تحنو على اطفالها وتحسن تربيتهم،وتضحي بكل احتياجاتها الجسدية والإنسانية من اجل لا يتشرد هؤلاء الأطفال،أو يقعوا في براثين رفاق السوء وينحرفوا إجتماعياً واخلاقياً،بحيث يصبحوا عبئاً على أسرتهم ومجتمعهم....معاناة مرأتنا الفلسطينية والعربية،لا تعيشها ولا تحس فيها أي امرأة في المجتمعات الأخرى،فهناك دول فقيرة،تعاني فيها المرأة وتضطهد اجتماعياً وتستغل جنسياً،ولكن ما نشاهده في دولنا العربية المصابة بوباء " الثورات" العربية، من اضطهاد وإستغلال للمرأة العربية،وبيعها في أسواق النخاسة،شيء تقشعر له الأبدان.

المرأة الفلسطينية،التي تعيش ظروف الإحتلال،تعاني من اضطهاد وقمع اجتماعي،يحد من قدراتها على التعبير عن ذاتها وتحقيق طموحاتها وامالها في اكثر من ميدان وساحة،ناهيك عن النظرة الدونية لها من قوى وفئات مجتمعية،تشكك في قدراتها ودورها،وترى بأن دورها ووجودها،يقتصر على ان  تكون "فقاصة" دجاج. وبالمقابل ما يعيشه الشعب الفلسطيني من ظروف إحتلال وقمع وتنكيل يومي،يجعل المرأة الفلسطينية،جزء من هذا القمع والتنكيل،نساء يحولهن الإحتلال سجانات على اطفالهن الذين يجري اعتقالهم وفرض الحبس المنزلي عليهم،ونساء يبعدهن الإحتلال قسراً عن أبنائهن،كما جرى مع اطفال الشهيد غسان ابو جمل،ونساء تنتهك خصوصيات أجسادهن من خلال الدخول عبر "معاطات" الدجاج على المعابر للقدس والتعرض للتفتيش المذل على يد جنود ومجندات الإحتلال،ونفس هذا المسلسل يتكرر على نحو أسوء واكثر حقارة مع امهاتنا ونساؤنا الفلسطينيات،على بوابات الذل أمام سجون الإحتلال،عند الدخول لزيارة أبنائهن الأسرى في سجون الإحتلال،وكم من إمرأة فلسطينية اضطرت لكي تعود ادراجها دون أن تزور إبنها الأسير المتلهفة لرؤيته،بسبب التفتيش المذل والعاري الذي ينتهك جسدها.

تغيب الإحتفالات الحقيقة عن المرأة العربية والفلسطينية في الثامن من آذار،حيث الكثير من الشعوب تنعم بالحرية والأمن والإستقرار،ولديها الكثير من الحقوق،والقوانين والتشريعات التي تصونها،والمرأة لا تعاني من قمع واضطهاد وتنكيل،كما هو الحال عندنا،حيث الإحتلال والحروب المذهبية والطائفية،ألقت بالكثير من الأعباء والهموم والمشاكل وهضم الحقوق،ولا نخال انه في ظل سيطرة الفكر التكفيري و"الداعشي" على الفضاءين الثقافي والإعلامي،وغياب الوعي والفكر التنويري،والأطر والأحزاب الثورية والتقدمية والديمقراطية الحقيقية،والمؤسسات المجتمعية،التي تؤمن فعلاً وممارسة بحرية المرأة وحقوقها ودورها في المجتمع،سيمكننا من إنتشال واقعنا من الجهل والتخلف،فالمرأة هي لبنة أساسية في التربية والبناء والتغيير،وعندنا توضع في "قمقم" خاص،ويسطا على الكثير من حقوقها وتصادر الكثير من حرياتها، فلا إمكانية لنهوض امة او شعب بعد ذلك.

 

 
تعليقات