أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 31627985
 
عدد الزيارات اليوم : 1935
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   أردوغان يعلن اطلاق عملية “غصن الزيتون” في شمال سورية ضد المقاتلين الاكراد ببلدة عفرين ومدينة منبج ستكون التالية..      بتحريره باتت كلّ الاحتمالات مفتوحة أمام الجيش السوري..ما أهمية مطار أبو الضهور؟      المُلك من عند الله.. من الرئيس المؤمن الى القائد الملهم والامة تتفكك! طلال سلمان      مركز إسرائيلي: ترامب كلف دول عربية لإجبار الفلسطينيين قبول "صفقة القرن"      عريقات يكشف في تقرير لعباس خطة ترامب او ما تسمى "صفقة القرن" وهذا اهم ماذا جاء فيها      السيسي وعنان يعلنان ترشحهما في الانتخابات الرئاسية المصرية      د/ إبراهيم ابراش التباس مفهوم الأنا والآخر في عالم عربي متغير      أعلن عملية "لبنان الآمن".. المشنوق يكشف عن إحباط مخطط إرهابي لداعش في لبنان      غـابرئـيـل غـارسـيـا ماركيز: حـَكـَّـاء مـن الـطـراز الأوَّل..!! الدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      جواد بولس // من رام الله خيط أفق شفيف      نصر الله: تفجير صيدا بداية خطيرة وكل المؤشرات تدلّ على تورّط إسرائيل      سليماني: محور المقاومة انتصر على المؤامرة الكبرى ومن وقف وراءها في سوريا والعراق      السفارة الإسرائيلية في عمّان ستستأنف عملها بعد "الاعتذار"      القناة الثانية الاسرائيلية: الاحتلال يفشل في تصفية الخلية التي نفذت عملية نابلس      مبعوث ماكرون الخاص زار رام الله سرا والتقى اللواء فرج و عريقات وهذا ما تم مناقشته      وإذا هدمت إسرائيل الأقصى! زهير أندراوس*      ابراهيم ابو عتيلة //نظرة عاجلة على قرارات المجلس المركزي      دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"     
مقالات وافكار 
 

فلسفة مبسطة: فلسفة اقتصاد السوق (وقصة تعبيرية: رجل اعمال محترم) بقلم: نبيل عودة

2018-01-08
 

فلسفة مبسطة: فلسفة اقتصاد السوق

(وقصة تعبيرية: رجل اعمال محترم)

 

بقلم: نبيل عودة

 

 

- هل هناك أمم غنية وأمم فقيرة؟!

فاجأهم أستاذ الفلسفة كعادته، فما أن يضع ملف المحاضرات على المنضدة، ألا وسؤاله ينقلهم بلحظات سريعة من عالم قاتم ملموس، إلى عالم يبدو بعيداً عن توقعاتهم، أحيانا يسعدهم لأنه ينشط فكرهم وحماستهم ويتنافسون في إيجاد المميزات الجديدة من الفكرة المطروحة، وأحيانا يصابون بالتصحر العقلي، ولا يدركون مرامي المحاضر من سؤاله، أو من جمله الافتتاحية للمحاضرة ..

كانت أسئلته، أو جمله الأولى، تشغلهم دوما، ولا تتركهم لساعة راحة حتى أثناء الاستراحة بين المحاضرات. إذ اكتشفوا أن ابتعاد أستاذ الفلسفة عن إعطاء جواب شاف وواضح لما يطرحه، هي خطوة تكتيكية مدروسة ومحسوبة، ليجعلهم حتى في أوقات فراغهم، يجدون ما يختلفون حوله وما ينقلهم من أجواء الدرس الصارمة، إلى أجواء من الحوار الحماسي والنشاط الذهني الذي لا يعرف الكسل، غارقين في ما درسوه حتى اليوم، لعل الإجابة بين السطور، فكل النظريات كما يؤكد المحاضر متماسكة ، ولنقدها أو تأكيدها يجب اكتشاف الخطأ فيها، أيضا في العلوم، الوصول إلى حقيقة علمية يتم عن طريق نقضها ونقدها، فإذا ثبتت أمام النقض والنقد، تصبح لها شرعية علمية.

بعد فترة من سؤاله، تأمل في وجوههم بنظراته اللامعة الذكية وابتسامة، أو خيال ابتسامة، يلوح فوق شفتيه. أضاف:

-        اليوم سندخل إلى أحد المواضيع التي تحتاج إلى انتباه خاص، أحذركم أن ما درسناه كان مدخلاً. ربما شدتكم الأفكار التي لا حدود لها، اليوم أمامنا موضوع يعالج قضية محددة آمل أن تستطيعوا من دراسة هذا الموضوع فهم الأسس التي ارتكز عليها النظام الرأسمالي في تطوره. أو ما يسمى "السوق الحرة".

استصعب الطلاب الربط بين سؤاله الذي طرحه فور دخوله، وبين الجمل الأخيرة .. "فلسفة... اقتصاد، سوق حرة".. ما العلاقة ؟!

السؤال ظهر لعدد غير قليل من الطلاب بسيطاً جداً، لكن استمرار الشرح جعلهم يعيدون التفكير ويبحثون عن صيغ جديدة للسؤال، مثلاً: ما الذي يجعل شعباً ما غنياً وشعباً آخر فقيراً؟!

كان الجواب السهل جاهزاً ولكن لم يجرؤ أحد أن يعرض نفسه للسخرية من أستاذ الفلسفة. أحيانا يتقبل الجواب شكليا، لكن رده إذا لم يعجبه جواب ما، يحمل لسعة عقرب مؤذية لصاحب الجواب تثير الضحك في القاعة، رغم ذلك يمتدح صاحب الإجابة أيضا لأنه استعمل مادته الخام (أي عقله) ولم يصمت مثل الضاحكين الذين يظنون أنفسهم أعلى مرتبة وفهما .. فيضحك الطلاب مرغمين على أنفسهم.

كان دائماً يصر على طلابه أن يشغلوا عقولهم وليس آذانهم وألسنتهم فقط... ويقول السمع ظاهرة هامة إذا عرفنا كيف نغربل الثرثرة، واللسان عامة ظاهرة حاسمة في تشكيل مكانة الإنسان. ويقول: اللسان بدون عقل يجعلكم أشبه بالمختلين، فاحذروا بأقوالكم. أنتم اليوم طلاب الموضوع الأكثر اكتظاظا بالمنطق العقلي.

شريف قال لنفسه: العالم مقسم شرق وغرب، وشمال وجنوب .. أغنياء وفقراء شعوب غنية وشعوب فقيرة، لماذا صارت غنية وتلك ظلت فقيرة؟! هل هي مشكلة الأرض؟ الثروات الطبيعية؟ كثرة المياه أو شحتها؟! هل نشأت الحضارات في التاريخ على ضفاف الأنهر أم أيضاً في الجبال بعيداً عن الأنهر؟! نحن نملك ثروات طبيعية هائلة، حكامنا أغنياء حتى التخمة، لكننا شعوب فقيرة، ثروتنا لأصحاب الجلالة والسيادة والسعادة، بينما شعوب لا تملك ثروات طبيعية، لكن غناها اسطوري، هل هي مشكلة الجينات؟ ... جيناتنا تعشق الفقر والظلم والحرمان، وجيناتهم تعشق الرفاه؟! هل السبب يتعلق بنوع النظام؟! أو ربما بنوع الدولة؟! أم يتعلق بالأشخاص الذين يديرون السياسة والاقتصاد؟! وهل للتعليم والتقدم العالمي تأثير حاسم في تصنيف الشعوب بين فقراء وأغنياء؟!

لو استعرضنا ما تراكم من أفكار في رؤوس طلاب الفلسفة بعد سؤال المحاضر الذي بدا بسيطاً، لوجدنا مئات كثيرة من الأفكار الجديدة أيضا، لكن التوجس من مقلب يحضره لهم أستاذهم ليختبر قدراتهم على صياغة التفسيرات أصمتهم، رغم النهر الجارف من الأفكار والكثير من الكلام الذي يقف على حافة اللسان .. ولكنه يضبط قبل التورط !!

فجأة قال الأستاذ بحدة:

-        يجب أن تفهموا أنه لا توجد شعوب غنية وشعوب فقيرة. أعرف أن الموضوع أشغلكم. توجد شعوب تطورت وشعوب ابتعد التطور عنها. هناك أسباب عديدة وأكاد أجزم أنكم لم تبقوا سبباً بدون أن تفكروا به. ولكن ما يهمني ليس أجوبتكم وتحليلاتكم وإلا فقدنا موضوعنا الجوهري وهو "فلسفة الاقتصاد"، أجل للاقتصاد فلسفته، وأنا أقول أن شعباً لم يطور فلسفة، لا يمكن أن يتطور اقتصادياً، أو سيتأخر تطوره لدرجة تضعه خارج مسيرة الشعوب التاريخية. لا أحد ينتظر المتخلفين في عالمنا المندفع بسرعة البرق تطورا واكتشافات ومآثر علمية وتقنية نقلت الإنسان إلى مرحلة نجد صعوبة في استيعابها، فنذمهم بدل أن نندفع وراءهم، أو نجد المتشاطرين الذين ينشرون الوهم أن ما أنجزه الآخرون موجود في كتبنا، وكفانا شر المنافسة. هذه قمة السادية العلمية والفكرية، وتبرير قاتل لتخلف مجتمعاتنا وليس إنساننا، تبرير للفساد الذي يمنع رقي المجتمعات. تبرير للقصور الذي يمنع تطوير التعليم والعلوم، تبرير للنهب الذي يصب في جيوب حرامية النظام بدل أن يوظف في إحداث نهضة يستفيد منها الجميع.

تعالوا اليوم نركز على فلسفة الاقتصاد كيف صارت بعض الشعوب غنية وشعوب أخرى تعاني من التوقف وكأن التاريخ قد نسيها؟

مثلا اسمعوا هذه الحكاية عن فلسفة الاقتصاد. التقى زميلان الأول غني جداً والثاني مستور الحال.

الغني اشتغل كل حياته بتربية حمام البريد، والثاني اشتغل بالتجارة، اشترى وباع وسافر وتجول في نصف دول العالم، والغني لم يغادر سطح منزله حيث حماماته....

 

التقيا في مطعم وتذكرا أيام المدرسة... وسأل مستور الحال:

-        قل لي يا صديقي، جمعت في حياتك أموالاً طائلة، كيف فعلت ذلك وأنت لم تتحرك من مكانك؟!

أجاب الغني:

-        ربحت كل أموالي من تجارة حمام البريد.

-        حمام البريد...؟ جميل جداً، يبدو أنك بعت ملايين الحمامات لتصبح مليونيراً؟

-        لا، أبداً، لم أبع إلا حمامة واحدة، ولكنها كانت دائماً ترجع إلى قفصها، كما دربتها. لذلك ربحي كان كاملاً...

إذن يا طلابي آلبواسل، فلسفة الاقتصاد نحتاج إلى عقل اقتصادي.... عقل يفكر كيف لا يخسر، بل ويحول كل صفقة خاسرة إلى صفقة رابحة... ومن لا يملك مثل هذا العقل... سيظل ملتصقاً بالأرض.

مريم تشجعت وقالت:

- اسمح لي أن اروي حكاية تناسب الموضوع، الآن أفهمها من منظار فلسفة الاقتصاد.

قال لها تفضلي بإشارة من يده!

 

قالت: القصة عن رجل أعمال محترم!!

 

القصة حدثت بين السيد سامر والسيدة أزهار. سامر تميز بتفكير اقتصادي يحول الخسارة إلى ربح والفقر إلى ثروة. وأزهار التي تملك الشيء لا تفكر إلا بمردود بيعه وليس بجعله مصدراً للثروة أو للربح أكثر من ثمن الشيء ..

أي نحن هنا أستاذي أمام ما سماه أرسطو العقل الفعال لسامر والعقل المنفعل لأزهار. وهذا الفرق بين شعوب غنية وشعوب فقيرة .. كما أظن .. ولكن لنتابع القصة.

السيد سامر بحث عن حمار لينقل بواسطته الحطب للزبائن، فالحمار تكلفته أقل من تكلفة السيارة. لا يحتاج إلى تأمينات، ولا تصليح أوكزوزت، ولا تغيير رادياتور، ولا تجليس ولا دهان، إنما بعض الشعير والماء ويعمل بالنقل خمسة عشر ساعة يومياً دون أن يعترض أو يشتكي.

أخبروه أن السيدة المحترمة أزهار عرضت حمارها للبيع، فسارع سامر لشراء الحمار.

-        كم تطلبين ثمنا لحمارك؟!

-        300 دولار.

وبعد نقاش على السعر، اشترى سامر الحمار من صاحبته أزهار ب 250 دولار فقط.

دفع سامر لأزهار ثمن حمارها ووعد بأن يعود في اليوم التالي لاستلام الحمار من أزهار.

حضر في اليوم التالي، ولكن كانت له مفاجأة غير سارة، قالت له أزهار:

-        آسفة يا سيد سامر، الحمار مات.

-        إذن أعيدي لي نقودي.

-        من أين لي المال؟ صرفتهم أمس في عشاء فاخر!!

-        بعد تفكير عميق وحسابات اقتصادية وتحليل فلسفي قال:

-        إذن أعطيني الحمار.

-        ولكنه ميت... ماذا ستفعل به؟

-        سأتخلص منه بسحب يانصيب.

-        كيف تطرح حماراً ميتاً لسحب اليانصيب؟

-        ولما لا؟ سترين أن ذلك ممكناً، ولكن لا تقولي لأحد أن الحمار مات.

ومرت الأيام والتقى سامر وأزهار بعد شهر في أمسية كان سامر يبدو سعيداً، وقد استبدل ملابسه الرثة السابقة بملابس جديدة.

-        ماذا فعلت بالحمار الميت؟ سألته أزهار.

-        نظمت سحباً على الحمار... وبعت 500 بطاقة يانصيب ب 10 دولارات كل بطاقة وربحت 4990 دولارا.

-        ولم يشكو أحد من كون الحمار ميتاً؟!

-        فقط ذلك الذي فاز باليانصيب، ولأني رجل أعمال محترم وأرفض الغش، أعدت له أل 10 دولارات ثمن بطاقة اليانصيب التي دفعها.

 

nabiloudeh@gmail.com

 

 
تعليقات