أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 31613065
 
عدد الزيارات اليوم : 5202
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"      تصرفات وسلوكيات ترامب “ترهق” المؤسسة العريقة في وزارة “الخارجية” وضجر وإرتباك في المجتمع الدبلوماسي .      هارتس: ترامب كـ"المخرب الانتحاري الذي يطلق عدة عبوات متفجرة وستنفجر في وجه إسرائيل      هل تشنّ تركيا الحرب على عفرين في شمال سوريا      بعد إخفاق” التمكين الشرعي” في سورية والعراق: ليبيا “نقطة جذب” متقدمة وملاذ آمن لمئات”الجهاديين”..تسهيلات أمريكية وتواطؤ ” إستخباري” والمئات من كوادر القاعدة وداعش دخلوا “أرض الجهاد الجديد”      لافروف: إقامة منطقة يسيطر عليها مقاتلون تدعمهم أمريكا قد يؤدي لتقسيم سوريا ونطلب من واشنطن توضيحا بشأن تشكيل القوة الحدودية      ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط      من لحّود إلى عبد الناصر: ستبقى رمزاً نادراً ونطمئنك أن الشعلة ما زالت مضيئة      المجلس المركزي يكلف اللجنة التنفيذية تعليق الاعتراف بإسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين ويعتبر اتفاقية أوسلو منتهية ويطلب وقف التنسيق الأمني..      المقداد للميادين: القوة الأمنية الأميركية ستفشل والجيش السوري وحلفاؤه بالمرصاد      مسؤول فلسطيني يكشف: خلافات حادة في اجتماعات المجلس المركزي على قضايا جوهرية      عباس .....والتموضع بين محورين ...وخيار واحد بقلم :- راسم عبيدات       أخبار فلسطين بعد تأكيد الرئيس.. مصادر فلسطينية: "الرياض هي من عرضت أبوديس عاصمة لنا"      عباس: عرضوا علينا "أبو ديس" عاصمة لفلسطين و"صفعة العصر" سنردّها      خطاب عباس يثير ردود فعل فلسطينية ... وإسرائيلية      بالتفاصيل.. ضغوط عربية ودولية تخفض سقف توصيات "السياسية" لـ"المجلس المركزي"      26 قتيلا في هجوم نفذه انتحاربان يرتديان حزامين ناسفين وسط بغداد واصابة عشرات آخرون بجروح في ثاني هجوم يستهدف العاصمة العراقية خلال يومين      هل انقلبت عمان على نفسها في ملف القدس؟.. الأردن “اصطدم” بحقيقة تهديده بعملية ارهابية ويخشى على ملفّي “اللاجئين والمستوطنات     
مقالات وافكار 
 

أول مفـرزة قـتالية يسارية في تاريخ الولايات المتحـدة الدكتور عـبـد القادرحسين ياسين

2018-01-08
 

أول مفـرزة قـتالية يسارية في تاريخ الولايات المتحـدة

الدكتور  عـبـد القادرحسين ياسين

 

قادتني المصادفات البحثية، التي تسفر غالباً عن مفاجآت سعـيدة،

إلى الوقوع على نصّ نثري قصير للروائي الأمريكي الشهير ،

إرنست همنغواي (1899 ـ 1961)،

بعنوان "عن الموتى الأمريكيين في إسبانيا"،

يعود إلى سنة 1939.

 

وهذا النصّ الوجداني الفاتن، الأقرب إلى قصيدة نثر في الواقع،

يرثي 750 من شهداء "لواء لنكولن" Lincoln Brigade The،

كانوا في عـداد 2800 متطوّع أمريكي قدموا من الولايات المتحدة الأمريكيـة،

للقتال إلى جانب الجمهوريين في الحرب الأهلية الإسبانية،

التي بدأت سنة 1936 وانتهـت في تشرين الثاني 1938 ...

 

وكان أفراد ذلك اللواء يمثـلون تيـاراً عريضاً،

يـضمّ مختلف شرائح المجتمع الأمريكي، من مختلف المناطق والولايات:

بحّارة، طلاب، عاطلون عن العمل، عمّال مناجم، أساتذة، صيادون،

حطـَّابون، باعة متجولون، رياضيون، راقصون، أدباء، فنـانون...

 

وشكل هؤلاء ،

كما سجلوا سابقة أولى في التاريخ الأمريكي ،

حين عهدوا بقيادة اللواء إلى أمريكي أسود.

وإلى جانب المساعـدة العسكرية المباشرة التي قـدّموها للقوّات الجمهورية الإسبانية،

في جبهة العاصمة مدريد تحديداً، ساهم "لواء لنكولن" ،

في تطوير جبهة عريضة مناهضة للفاشية داخل الولايات المتحدة نفسها.

 

وخلال الخمسينيات، وضمن سياق المكارثية ،

التي أطلقـت ما سيُعـرف في التاريخ الأمريكي الحديث باسم "هـستيريا العـداء للشيوعية"،

تعرّض أفـراد "لواء لنكولن" إلى حملة تنكيل منظمة،

شنـتـها أجهزة "مكتب التحقيقات الإتـحـادي" FBI،

وشملت سلسلة إجراءات زجرية شديدة ،

بـيـنها المحاكمة والتوقيف والطرد من الوظائف.

 

وكان هذا جزاء وفاقاً لمجموعة من أنبل النفوس،

ممّن أعطوا بُعداً مختلفاً تماماً للشخصية الأمريكية،

وكانوا بمثابة روّاد في إقـناع البشرية،

بأنّ الأمريكي يمكن أن يكون أفضل بكثير من تمثيلاته المألوفة الراسخة في الوجدان الكوني: "الكاوبوي"، عـضو المنظمات العنصرية من نوع "كو كوكس كلان"،

أو الطيار الذي ألقى أول قنبلة نووية في التاريخ على هيروشيمـا ونـاغـازاكي ....

ونتذكر اليوم أنّ تلك الكتائب الأممية التي قاتلت إلى جانب الجمهوريين الإسبان،

ضمّت أكثر من 40 ألف متطوّع، جاؤوا من 53 بلداً (بينها مصر والمغرب!)،

للمشاركة في حرب لاحَ أنها ، لمرّة واحدة على الأقـلّ ،

ذات معـنى بالنسبة إلى الشعوب التي تدفع عادة أثمان الحروب،

وليس بالنسبة إلى القوى الحاكمة التي اعتادت جني ثمار الحروب.

 

"كان العالم آنذاك مرسوماً بالأسود والأبيض فقط،

وكانت القضايا واضحة كحدّ الشفرة،

وكان الشعور بالتعاضد الجماعي وافراً،

وكان الناس يهتمون بأنفسهم كما في أيامنا هذه،

ولكنهم كانوا يهتمون بأوجاع الآخرين أيضاً"،

يقول الأمريكي إيب أوشروف (95 سنة) ،

مستعيداً تلك الدوافع الذي ساقته إلى الإنخراط في صفوف "لواء لنكولن".

 

"إنها حرب الخونة والمائعـين واللواطيين"،

صرخ الشاعر البريطاني اليميني روي كامبل،

غامزاً بصفة خاصة من قـناة الشاعر الإسباني فـدريكو غارسيا لوركا،

الذي كان بين أوائل الأدباء والفنّانين ضحايا الفاشية الإسبانية.

 

"إنها حرب الشعراء"، قال العشرات من فقهاء الليبرالية الغربية،

الذين لم يجدوا وسيلة ثانية لمداراة ما انتابهم من حرج شديد ،

وهم يتناقلون أسماء المنخرطين في صفّ الجمهورية :

رفائيل ألبيرتي، أنطونيو ماشادو، ميغيل هرنانديز،

غارسيا لوركا، بابلو بيكاسو، خوان ميرو، بابلو نيرودا،

أوكتافيو باث، ألكسي تولستوي، إرنست همنغـواي،

بول روبسون، أندريه مالرو، سانت ـ إكزوبيري، ستيفن سبندر،

لويس ماكنيس، و. هـ. أودن، جورج أورويل، كريستوفر سانت جون سبريغ ، وغيرهـم.

 

وأكثر من ذلك، أعطتنا هذه التجربة النـضـاليـة الفريدة عـدداً من أروع الأعمال الإبداعية،

حول الحرب والسلام والحرية والتعاضد الأممي،

مثل قصيدة أودن "إسبانيا"، ونصّ جورج أورويل "تحية إلى كاتالونيا"،

ورواية ارنست همنغواي "لمن يُقرع الجرس"،

ورواية أنـدريـه مالرو "أيام الأمل"،

فضلاً عن لوحة بابلو بيكاسو الأشهر "غـيرنيكا".

 

وأعود إلى مقطع من نصّ همنغـواي، يقول فيه:

"موتانا جزء من تراب إسبانيا اليوم، وتراب إسبانيا لا يموت.

وكما أنّ الأرض لا تموت، فإنّ أولئك الذين استردّوا الحرّية،

لن يعودوا أبداً إلى العبودية (...) ،

أمواتنا يحيون في قلوب الفلاّحين الإسبان، والعمّال الإسبان،

وكلّ الشرفاء البسطاء الذين آمنوا بالجمهورية الإسبانية،

وقاتلوا من أجلها. وما دام أمواتنا أحياء في التراب الإسباني،

وسيحيون ما حييت الأرض، فإنّ أيّ نظام استبدادي لن يسود أبداً في إسبانيا (...)،

والذين طواهم الثرى بشرف، ولا شرف أرفع من ذاك الذي قاد أمواتنا إلى الثرى،

أولئك هم أهل الخلود".

أيمكن لتلك "الـولايات المتـحـدة" أن تشبه هذه "الولايات المتحـدة" المعاصرة،

التي "يــُتـحـفـنـا" رئيسها وهو يتشدّق زوراً وبهتاناً بالديموقـراطية؟

 

 
تعليقات