أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 9
 
عدد الزيارات : 32987058
 
عدد الزيارات اليوم : 6175
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   محمد الشبل ....لنتحدث بجد وبالوثائق ... منذرارشيد      ليبرمان مهاتفاً ميلادينوف: قيادة حماس تتحمل مسئولية التصعيد والقتل والدمار القادم في غزة      وزير اسرائيلي: كلما ندعو الاحتياط تركض حماس تبكي وتولول لمصر تريد هدنة      غارات حربية على عدة مناطق بالقطاع.. المقاومة ترد برشقات صاروحية على غلاف غزة      اشتباكات واطلاق نار بين مقاومين والاحتلال على حدود غزة      اصابة جندي بجراح ميئوس منها اربعة شهداء في قصف مدفعي اسرائيلي لعدة مواقع قرب سياج غزة      ليبرمان يلوح بتنفيذ حملة عسكرية مؤلمة وواسعة النطاق ضد قطاع غزة والجيش الاسرائيلي يواجه معضلة حقيقة في وقف الطائرات المحترقة      ابراهيم ابوعتيله // بيع الفلسطينيين أراضيهم للصهاينة بين الحقيقة والإشاعة      لماذا يدفع العرب فلسطين ثمن جريمة ألمانيا النازية وتعاون الصهيونية معها لحل المسألة اليهودية ؟ د. غازي حسين      سعيد نفّاع // هل يستأهل "قانون القوميّة" كل هذه الضجّة؟! أو...حتّى لا تضيع في الضجّة، البوصلة!      مسؤول أميركي يقترح إقامة ست ولايات بدلاً من حل الدولتين      موسكو: لا نبحث مع طهران انسحابها من سوريا والحكومة السورية هي المخول الوحيد بذلك ونسعى لعدم وقوع صدام مسلح بين إسرائيل وإيران داخل سوريا      الغزيون يستعدون لـ جمعة حقوق اللاجئين..بعنوان "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين".      كتائب القسام: قصف نقطة لعناصرنا بغزة جريمة تتحمل (إسرائيل) مسؤوليتها      قناة عبرية : مقترح جديد من أمريكا لحركة حماس لحل مشاكل غزة الاقتصادية      شيرين قراقرة // موتُ الفطام      مصادر إسرائيلية تزعم: حماس أبدت استعدادها لوقف تدريجي للطائرات الحارقة وترحيب بدور ميلادينوف      وزير اسرائيلي : لا حرب على غزة قبل استنفاذ الضغوط السياسية والاقتصادية      استهداف موكب نائب الرئيس اليمني ومقتل الملحق العسكري لحكومة هادي في البحرين بالهجوم      الكنيست الاسرائيلي يتبنى مشروع قانون “الدولة القومية” المثير للجدل بتأييد 62 صوتا في مقابل 55      عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة · // صبحي غندور      محمد كناعنة ابو اسعد// من ذاكرة الأسر حلقة ٢      انتقادات لنتنياهو لارتمائه بأحضان ترامب الذي لن يتورّع عن طعن إسرائيل بالظهر.. وما سبب “كشفه” الآن بأنّه أقنعه بالانسحاب من الاتفاق النوويّ؟ وأين بوتن؟      {{عمروش فلسطين}} في ذكرى رجلٍ غنيٍ عن التعريف شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      ادب بعد أن طيرت العشوش فراخها د. اديب مقدسي      جيش الاحتلال يستعد لعدة سيناريوهات اتجاه غزة بدءًا من عملية عسكرية وانتهاءً باحتلال القطاع      غزة تصعيد فتهدئة ...وتهدئة فتصعيد بقلم :- راسم عبيدات      الجيش الإسرائيلي يلمح لحماس بأنه يعد لعملية واسعة في غزة...اصابتان في استهداف طائرات الاحتلال الاسرائيلي.      اسرائيل تخون حلفاءها من النصرة وداعش وتمنعهم من الهروب الى هضبة الجولان      زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

هل انتهى عصر الذل والهوان العربي...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات

2018-01-05
 

هل انتهى عصر الذل والهوان العربي...؟؟

بقلم :- راسم عبيدات

واضح من اللقاء الذي اجراه الصحفي سامي كليب مع سماحة السيد حسن نصر الله على قناة الميادين قبل يومين،انه يبعث على الطمانينة ويشيع الأمل،بان هذه الأمة ما زالت حية وتنجب القادة المؤمنين بالمقاومة وحتمية النصر على الرغم من قلتهم،وهناك من يؤمن ويعمل من اجل تحقيق الإنتصار،ولا يعتبر امريكا رب هذا العالم وقدره ولا ان 99% من اوراق الحل واللعبة بيد امريكا،فتلك ثقافة ونهج الخانعين والمستسلمين والأذلاء من العرب،المستدخلين لثقافة " الإستنعاج" والهزيمة،والمعتبرين أنها الطريق الصحيح لتحقيق الحقوق العربية،والتي ثبت في أرض الواقع،انها ليست سوى نهجاً للتفريط وإضاعة الحقوق العربية واستباحة امنهم والإستيلاء والسيطرة على ثرواتهم،حيث صدعوا رؤوسنا بان امريكا حليفتهم ومعشوقتهم حد الثمالة وسيط نزيه وستعمل على إيجاد حل للقضية الفلسطينية،عبر ما يسمى بصفقة القرن،لكي يتمخض الجبل ليس عن فأراً،بل جرذاً كبيراً،وصفعة كبيرة على طول وجوه الحكام العرب والقائلين بهذه الصفقة،والتي بدأت بصفعة كبيرة،بإعتراف الرئيس الأمريكي المتطرف ترامب بان القدس عاصمة لدولة الإحتلال وصفقة القرن الأمريكية والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال،هي رب ضارة نافعة،وكذلك فالخير قد يأتي من الشر،فهذا القرار الأمريكي قدم ذخيرة معنوية وتعبوية لمحور المقاومة،وربما يحدث صحوة عند اللاهثين خلف امريكا وقوى الإستعمار الغربي،فأمريكا التي اتخذت 44 فيتو ضد حقوق شعبنا وحقنا في دولة مستقلة،وعاصمتها القدس،وقفت الى جانب كل الإنتهاكات والإجراءات القمعية الإسرائيلية ضد شعبنا الفلسطيني،وكذلك دعمتها للبقاء دولة فوق القانون الدولي والمحاسبة وبالخروج السافر والوقح على قرارات الشرعية الدولية وفي المقدمة منها قرارات مجلس الأمن الدولي.


أمريكا لا يمكن لها ان تكون وسيطاً نزيهاً في أي عملية تفاوضية مع الإحتلال،فهي جزء من العدوان على شعبنا،وإدارتها الحالية اكثر تطرفاً وعداءً لحقوق شعبنا من قادة دولة الإحتلال انفسهم.

السيد نصر الله مصدر ثقة كل المظلومين والمؤمنين بخيار حق الشعوب في المقاومة والتحرر والإنعتاق من المحتل،والجميع يعرف جيداً انه لم يحجز لا شواطىء الريفيرا الفرنسية كاملة ويمنعها عن الخاصة،ولم يبذر مليارات الدولارات على شطحاته ونزواته،ولم يشتر لا اليخوت المذهبة ولا السيارات المصفحة ولا العبي المرصعة بالماس ولا اللوحات الفنية لمن لا يعرف في الفن شيئاً،كمجرد طفل يشترى لعبة اعجبته دون معرفة انها تناسبه ام لاء،فسماحة السيد حسن نصرالله،لو ركب اللموزين في الضاحية الجنوبية التي هي من أفقر احياء بيروت للفظته الضاحية،ولم يجد من يقف الى جانبه او يؤمن بشعاراته وخطاباته،ولكن عندما يقدم ابنه شهيداً،ويعيش حياة البساطة والتواضع على راتب حزبي لا يزيد عن 1300 دولار،كما كان غيره من القادة العظام عبد الناصر وبومدين وابا عمار وحبش وابا علي مصطفى،فالجماهير لن تخذله وتجد فيه القدوة والنموذج والمثال.
سماحة السيد حسن نصر الله في لقاءه رسم معالم خارطة طريق لمحور المقاومة،واكد على ان هذا الحلف لديه الجاهزية العالية،ليس فقط لصد اي عدوان عليه،بل سيحاول ان يحول الحرب التي ستشن عليه الى نصر يتجاوز تحرير الجليل الى فرصة تحرير القدس،والمحور والحزب يسعيان الى إمتلاك كل الأسلحة التي تمكن من ردع العدوان وتحقيق النصر،وقال بان سوريا ما كان لها ان تصمد وتنتصر لولا صمود قيادتها وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد وجيشها وشعبها،وسوريا المثخنة بالجراح ستنتج دولة مقاومة،والحرب عليها لم تنته ،وهي في طريقها للنهاية،وعلى الرغم من هزيمة "داعش" عسكريا،ولكن الفكر والبيئة ما زالت موجودة في أكثر من بلد عربي،وكذلك خلاياها النائمة،والسيد فيما يتعلق بلبنان،قال بأن السعودية كانت ستاخذ لبنان الى حرب اهلية وما هو مرعب،ولكن وعي اللبنانيين والقوى والأحزاب هناك أفشل هذا المخطط الجهنمي.
وشد على ان محور المقاومة في حالة تنسيق مستمر،وبأنه عقد لقاءات مع كل القوى الفلسطينية،بما فيها حركة فتح،والتي كحركة حسمت خياراتها بإتجاه المشاركة الفعلية والجادة في الإنتفاضة الشعبية،وفعلها ووجودها مشاهد وملموس في الميدان،وعملية الحسم والقطع مع المرحلة السابقة،ستعطي زخماً وثقلاً للإنتفاضة الشعبية.


وركز سماحته على ان قواعد الإشتباك مع المحتل خاضعة للمراجعة وفقاً للظروف والأحداث،وان اهم عناصر المعركة مع العدو،هي المفاجاة،وان المقاومة تحتفظ لنفسها بحق المفاجأة،وتلك المفاجأة شاهدناها في تدمير البارجة الحربية الإسرائيلية في عرض البحر قبالة السواحل اللبنانية في عدوان تموز /2006 ،وشدد على أن من يستطيع هزيمة تنظيم "داعش" الذي يفجر مقاتيله انفسهم،قادر على إلحاق الهزيمة بجيش الإحتلال.
الإحتلال يدرك تماماً،بان نصر الله لا يقول الكلام جزافاً،وبدون معاني او قصد،بل كل كلمة وحرف مما يقوله يعنيه،وهنا نشير الى ما قاله قائد سِلاح البَحريّة الإسرائيليّة إيلي شلابيت في مَقالةٍ كَتبها في مَجلّةٍ عَسكريّةٍ من أن “حزب الله” نَجح في تصنيع سفينة هي الأفضل في العالم،وتَحمل صواريخ مُتعدّدة ومُؤمّنة من الغَرق،وأن سِلاح البَحريّة الإسرائيلي ثَبّت نظام “القُبّة الحديديّة” على سَفينة “ساعر5″ التي تحمي مِنصّات الغاز في البحر المتوسط، لمُواجهة تهديدات “حزب الله”، بينما قال قائد سلاح البحريّة في ميناء “أسدود” أن الصّواريخ ليست الخَطر الوحيد،وعَلينا تَوقّع تهديدات تحت الماء أيضًا مثل السّباحين الانتحاريين، والقوارِب المُتفجّرة والغوّاصين المُتخصّصين بالغَوص، وزِراعة الألغام في أعماقِ.


نحن ندرك تماماً بان قرار ترامب بإعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال،واتخاذ خطوات عملية لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس،وما تبعها من قرارات وقوانين اسرائيل للضم والتهويد سواء للقدس او الضفة الغربية،لا تكشف عن إنتصارات اسرائيلية- امريكية،بل تكشف عن عمق ازمة دولة الإحتلال وما يسمى بالمحور السني العربي،ومحور المقاومة لم يهزم،بل خرج من معاركه وحروبه في العراق وسوريا واليمن منتصراً،وأصبح اكثر قوة وصلابة،ويمتلك القدرات والطاقات والإمكانيات للمواجهة والمجابهة،ولن تهزمه المشاغبات وفتح الجبهة على طهران،من خلال تحريك جماعات استغلت ووظفت تحركات شعبية لقضايا اقتصادية ومطلبية،لكي تمارس العبث والتخريب والتدمير.

انا اجزم وادعي بان القرار الأمريكي،على الرغم من كل ما حمله من عدوان سافر على شعبنا الفلسطيني وحقوقه وقدسه،فهو أزال الأقنعة عن وجوه من يصفقون لأمريكا ليل نهار،وبانها ستاتي لهم ب" الزير من البير" وبالتالي يستطعون نقل علاقاتهم التطبيعية مع دولة الإحتلال الى مرحلة العلنية والشرعنة،ولكن هذه الصفعة جعلتهم يفرملون خطواتهم،ونحن نقول بأن مرحلة الذل والهوان العربي في طريقها الى الأفول،وبان مرحلة جديدة سترسم في المنطقة،مرحلة إستعادة العرب لعزتهم وكرامتهم،وكما قال سماحة السيد نصر الله" عهد الهزائم قد ولى،وهذا عهد الإنتصارات" .

القدس المحتلىة – فلسطين

 
تعليقات