أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 32986968
 
عدد الزيارات اليوم : 6085
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   محمد الشبل ....لنتحدث بجد وبالوثائق ... منذرارشيد      ليبرمان مهاتفاً ميلادينوف: قيادة حماس تتحمل مسئولية التصعيد والقتل والدمار القادم في غزة      وزير اسرائيلي: كلما ندعو الاحتياط تركض حماس تبكي وتولول لمصر تريد هدنة      غارات حربية على عدة مناطق بالقطاع.. المقاومة ترد برشقات صاروحية على غلاف غزة      اشتباكات واطلاق نار بين مقاومين والاحتلال على حدود غزة      اصابة جندي بجراح ميئوس منها اربعة شهداء في قصف مدفعي اسرائيلي لعدة مواقع قرب سياج غزة      ليبرمان يلوح بتنفيذ حملة عسكرية مؤلمة وواسعة النطاق ضد قطاع غزة والجيش الاسرائيلي يواجه معضلة حقيقة في وقف الطائرات المحترقة      ابراهيم ابوعتيله // بيع الفلسطينيين أراضيهم للصهاينة بين الحقيقة والإشاعة      لماذا يدفع العرب فلسطين ثمن جريمة ألمانيا النازية وتعاون الصهيونية معها لحل المسألة اليهودية ؟ د. غازي حسين      سعيد نفّاع // هل يستأهل "قانون القوميّة" كل هذه الضجّة؟! أو...حتّى لا تضيع في الضجّة، البوصلة!      مسؤول أميركي يقترح إقامة ست ولايات بدلاً من حل الدولتين      موسكو: لا نبحث مع طهران انسحابها من سوريا والحكومة السورية هي المخول الوحيد بذلك ونسعى لعدم وقوع صدام مسلح بين إسرائيل وإيران داخل سوريا      الغزيون يستعدون لـ جمعة حقوق اللاجئين..بعنوان "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين".      كتائب القسام: قصف نقطة لعناصرنا بغزة جريمة تتحمل (إسرائيل) مسؤوليتها      قناة عبرية : مقترح جديد من أمريكا لحركة حماس لحل مشاكل غزة الاقتصادية      شيرين قراقرة // موتُ الفطام      مصادر إسرائيلية تزعم: حماس أبدت استعدادها لوقف تدريجي للطائرات الحارقة وترحيب بدور ميلادينوف      وزير اسرائيلي : لا حرب على غزة قبل استنفاذ الضغوط السياسية والاقتصادية      استهداف موكب نائب الرئيس اليمني ومقتل الملحق العسكري لحكومة هادي في البحرين بالهجوم      الكنيست الاسرائيلي يتبنى مشروع قانون “الدولة القومية” المثير للجدل بتأييد 62 صوتا في مقابل 55      عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة · // صبحي غندور      محمد كناعنة ابو اسعد// من ذاكرة الأسر حلقة ٢      انتقادات لنتنياهو لارتمائه بأحضان ترامب الذي لن يتورّع عن طعن إسرائيل بالظهر.. وما سبب “كشفه” الآن بأنّه أقنعه بالانسحاب من الاتفاق النوويّ؟ وأين بوتن؟      {{عمروش فلسطين}} في ذكرى رجلٍ غنيٍ عن التعريف شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      ادب بعد أن طيرت العشوش فراخها د. اديب مقدسي      جيش الاحتلال يستعد لعدة سيناريوهات اتجاه غزة بدءًا من عملية عسكرية وانتهاءً باحتلال القطاع      غزة تصعيد فتهدئة ...وتهدئة فتصعيد بقلم :- راسم عبيدات      الجيش الإسرائيلي يلمح لحماس بأنه يعد لعملية واسعة في غزة...اصابتان في استهداف طائرات الاحتلال الاسرائيلي.      اسرائيل تخون حلفاءها من النصرة وداعش وتمنعهم من الهروب الى هضبة الجولان      زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو شاكر فريد حسن     
مقالات وافكار 
 

صـَقـيـع الـمَــنـفـى ... دفء الـوَطـَن الدكتور عـبـد القادر حسين ياسين

2017-12-14
 

 

 

صـَقـيـع الـمَــنـفـى ... دفء الـوَطـَن 

 

الدكتور عـبـد القادر حسين  ياسين 

 

كان أورهان كمال واحداً من كبار شعراء تركيا، أوائل القرن العشرين.

وقد حكم عليه بالسجن بتهمة التحريض ضد نظام أتاتورك.

كان معجـباً بــ "معـلم" لا يعرفه عن قرب،

هو ناظم حكمت، أشـهـر شعـراء تركيا،

الذي يقـضي حكما بالسجـن في مكان آخر،

أو بالأحرى يـتـنـقــل من سجن إلى آخر.

 

وذات يوم يفاجئ مدير سجن برصة برهان كمال بالسؤال:

"إحزر من سـيـنـضم إليكم هـنا؟

ناظم حكمت".

 

ذلك الشاعـر العـظيم كان له رقم مسلسل في سجـن برصة،

كما نقرأ الآن في مذكرات أورهان كمال.

 

عاش بين مدمني الحشيش ،

وأولئك يملأون أوقات الفراغ بالطعـن بالسكاكين.

وهادئا، كان يذهب كل يوم إلى مشغـل السجن؛

يحفر في خشبة أو يحيك قطعة قماش.

 

كان يحاول أن يثبت إلى أي مدى يحترم البسطاء،

إلى أي مدى يحترم الإنسان.

وكان يمتعض من الآيديولوجيين والجدليين.

 

عاش شاعر تركيا في رتابة السجن وعـتومه.

وكان السجناء إذا أرادوا الخروج من الرتابة ،

والتحدث إلى أي فـرد غـير محكوم،

يطلبون موعـداً مع طبيب الأسنان.

 

وكانوا جميعا يرون الضوء من قطعة واحدة في السماء،

كما يقول أورهان كمال.

 

أما في الخارج فكانت المرأة التي أحبها، زوجته بيريان هانم.

وقد كتبت إليه تشكو من أنها قد لا تملك ثمن الخشب،

لوقود المدفأة ذلك الشتاء،

وأن ابنتهما مصابة بالسّـل ،

ولا تملك كلفة علاجها كما يجب.

 

وعندما تلقى الرسالة قال لأورهان كمال:

"في السجن، في هذا السجن، في قاووش العـنـبـر رقم 2،

جمعـت ذات مرة أعـقـاب السجائر ،

وأمضيت 48 ساعة بلا شيء آكله،

سوى كسرات الخبز الجاف،

ومع ذلك لم أشعر باليأس الذي يخامرني الآن".

 

 

@@@@@@@@@@@@@@@@@@

 

حين يرد اسم ناظم حكمـت ترد تركيا،

إننا غالباً ما نسبق اسمه بالوصف التالي: الشاعـر التركي.

ولكن ناظم حكمت أصبح تركـياً منذ سنوات قـلـيـلـة فـقـط.

 

قـبل ذاك لم يكن الشاعـر الذي مات في صـقـيع المنـفـى،

بعـد سبعة عـشر عاماً قـضاها في سجون تركـيا، يحمل جـنسية بلاده،

حيث كانت السلطات قـد أسقـطـتـهـا عـنه منذ حوالي نصف قـرن.

 

ومضت عـقـود، تعاقـبـت فـيها على تركيا حكومات مخـتـلـفـة ،

في ذلك التـناوب الرتـيـب بين حكم العـسكر وحكم المدنـيـيـن،

لكن حكومة من هذه الحكومات لم تـتـذكـر ،

أن أهـم شاعـر في تركيا في القـرن العشرين قـد نزعـت عـنه جـنسية وطنه.

 

لقد أحب تركيا أكثر مما أحبها كل الذين تعاقبوا على الحكم فيها،

طوال حياته ومماته.

ومن أجلها قـضى قرابة العـقـدين في سجونها.

 

من يتجـرأ على سجن الشاعـر أو نـفـيه عن وطنه؟

ولكنهم يفعـلون..

 

في شغـب الشاعـر وجماله أمر مقـلق.

ورغم أن الشاعـر يسكن عادة في المخـيـلـة،

لكن مخـيـلة الشاعـر مقـلـقـة لأنها تـنـشـأ على ضفاف الحـلم.

والحـلـم، كما الشعـر، ممنوع حين يعـم الظلام.

 

في شهادةٍ لزوجـتـه، قالت .

"إن ناظم حكمت كان يصحـو كل صباح ،

ليذهـب راجلاً إلى مبنى البريـد ،

تسقـطاً للـرسائـل المـقـبـلة من الوطـن البعـيـد تحمـل أخـباره.

وكانـت تلك الأخبار زاداً وملهـماً ،

وباعـثة على الدفء في برد الـروح الذي يجـتاح المنـفى. "

 

وفي صباح أحد أيام صيف عام 1963 ،

خرج إلى مشواره اليومي نحو البريد، لكنه لم يعد.

لقد سقـط ميـتـاً في الشارع وهـو في الطريق متلهـفاً إلى رسائل الوطن.

 

@@@@@@@@@@@@@@@@@@

 

بين الشعـراء وصندوق البـريد علاقـة قـدرية.

أذكر تـلـك المشاهـد المعـبـرة في فـيـلم “ساعـي الـبـريـد”،

الذي يروي جانباً من حياة الشاعـر التشيلي بابـلـو نـيـرودا في المنـفى بإيطاليا.

 

كان الشاب الغـرّ، ساعي البريد ، يحمل في كل صباح،

رزمة من الرسائل إلى الشاعـر الكبير ،

ترده من قـرائه وقارئاته من الوطن البعـيـد ،

حـيـث أدرك الشاب أن مـن يحمل إليه البريد يومياً ،

هو شاعـر كـبـيـر وحائز على جـائزة نوبل أيـضاً ...

رجاه أن يعـلـمه الشعـر.

 

قال له : " أريد أن أصبح شاعـراً"،

وحين سأله نـيـرودا عـن السـبـب، أجاب :

"لأنني أحـب فـتـاة جـمـيـلـة، وأريد أن أكتـب لها شعـراً..."

وكان رد نـيـرودا بسـيـطاً ومـعـبراً ومكـثـفـاً:

"إن الحـب هـو قـصـيـدة شـعــر...!"

 

 
تعليقات