أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 33676989
 
عدد الزيارات اليوم : 3117
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف      مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”      مُستشرِق إسرائيليّ: اغتيال خاشقجي جعل السعوديّة “الولد الشرير” بالشرق الأوسط ودمرّ دفعةً واحدةّ صورة بن سلمان المُتهوِّر وسبّبّ خيبة أمل كبيرةً في واشنطن وتل أبيب      "سي إن إن" ترجح توجه السعودية لتبني رواية مقتل خاشقجي عن طريق استجواب خاطئ      هل سيلجأ بن سلمان لل" حضن" الروسي هرباً من عقوبات ترامب..؟؟ بقلم : - راسم عبيدات      د/ إبراهيم أبراش نظام فدرالي بديل عن الانفصال      إسرائيل تعيد طائرات "إف – 35" إلى العمل بعد الانتهاء من فحصها      السعودية تهدّد بالردّ على أي عقوبات قد تفرض عليها بسبب قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي إثر مراجعة لقنصليتها في اسطنبول قبل حوالى أسبوعين      قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..      " الأسد انتصر وخسرت واشنطن"...فشل أمريكي في سوريا      مصادر رفيعة بتل أبيب: السياسة الإسرائيليّة بالنسبة لغزّة تتسّم بالبلبلة وستُواصِل ابتلاع الضفادع وتهديدات ليبرمان ونتنياهو فارغة وبدون رصيدٍ ومُنفّذ عملية “بركان” ما زال حرًا      د.سمير خطيب // ما بين الشوفينية وعقدة النقص القومية !!!!!!      نتنياهو : يبدو ان حماس لم تستوعب الرسالة و يهدد غزة بضربة عسكرية قوية جدا      صحيفة: القاهرة تتحرك لمنع عقوبات عباس بعد تلويح "حماس" بـ "انفجار" في غزة      روحاني: أمريكا تسعى إلى تغيير نظام الحكم في إيران      ترامب يبدي تشاؤمه إزاء مصير خاشقجي ويستثني بيع الأسلحة للرياض من أي إجراء ضدّها      المسيجية الصهيونية وصنع القرارات الأمريكية حول فلسطين د. غازي حسين       بأي معـيار يـتـم اخـتـيـار الـفـائـزيـن بـجائزة نوبل ؟! الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين      الجيش اليمني يحبط زحفين متزامنيين لقوات التحالف السعودي في الدُرَيْهمي      ترامب يتعهد بـ”عقاب صارم” حال ثبوت صلة السعودية باختفاء خاشقجي المفقود منذ بداية هذا الشهر      هل يمكن اعتبارها جزءا من "صفقة القرن"... خطة جديدة للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين      ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم      جمال خاشقجي نار ألهبت الهشيم بسام ابو شريف      الشباب العربي.. محنة الحاضر وغموض المستقبل! صبحي غندور*      تسريب العقارات المقدسية ...وضرب الحالة المعنوية بقلم :- راسم عبيدات      تم وضع اجزاء من جسده في حقائب ..صحيفة تركية: العتيبي في حالة فزع واغتيال خاشقجي بدأ بحضوره ومن ثم قتله وتقطيعه      صحيفة: حماس طلبت في القاهرة ضمانات بعدم تورط الرئيس عباس في صفقة القرن      سفيرا إسرائيل دريمر والإمارات العتيبة جنبًا إلى جنبٍ في مؤتمرٍ أمنيٍّ داعمٍ لتل أبيب عُقِد بواشنطن وكان مفتوحًا أمام الإعلام      واشنطن بوست : انقرة تملك تسجيلات صوتية وفيديو حول استجواب الصحافي السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول وتعذيبه ثم قتله قبل ان يتم قطع اطرافه      اختفاء الصحافي “خاشقجي”..بريطاني وأمريكي ينسحبان من مشاريع اقتصادية سعودية .. وتعليق المحادثات مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي     
مقالات وافكار 
 

جدلية الهرولة العربية نحو الصهاينة عبد الستار قاسم

2017-12-05
 

نعيش الآن موسم هرولة عربية متجددة نحو الكيان الصهيوني، وننشغل كثيرا بهذا الموضوع عسانا نهتدي إلى أسبابه والظروف المحيطة به. علما أن التطبيع مع الكيان الصهيوني ليس جديدا، وهو قديم تمتد جذوره إلى العلاقات العربية مع الحركة الصهيونية وقبل إقامة الدولة. أمراء عرب وقادة قبليون أقاموا علاقات مع الحركة الصهيونية قبل عام 1948، وقادة عرب عملوا على تطويع الفلسطينيين وإقناعهم بعدم جدوى التمرد على الانتداب البريطاني، والتسلح في مواجهة المستعمرين والغزاة مثل أمير شرقي الأردن وآل سعود، ونوري السعيد والملك فاروق ملك مصر المخلوع من قبل عبد الناصر وإخوانه.

الوضع الميداني مختلف الآن عن ذلك الذي ساد قبل عام 1948، لكن الجوهر الجدلي والسيكولوجي لم يتحول جذريا. فبعد أن كان قادة العرب يرفضون لفظيا وإعلاميا القبول بالصهاينة، تحولوا إلى البحث عن حلول تفاوضية معه، ومن ثم انتقلوا إلى قبول هذا الكيان بدون تفاوض أو مقابل. عدد من الأنظمة العربية تسارع لنيل رضا الصهاينة، وتبدي استعدادها لتطوير علاقات معهم بخاصة من النواحي الاقتصادية والأمنية وربما العسكرية في المستقبل غير البعيد. في ذات الوقت، ترفض هذه الأنظمة المقاومة العربية للكيان، ولديها الاستعداد للتعاون أمنيا معه كما حصل في حرب تموز عام 2006، وفي الحروب المتتالية التي شنها الصهاينة على قطاع غزة. ما هذا الاندفاع نحو الصهاينة وضد المقاومة؟

هناك متغيرات على الساحة العربية أهمها عدم قدرة الكيان على تحقيق نصر لا في جنوب لبنان ولا في قطاع غزة، وفشل البلدان العربية الداعمة للإرهاب في العراق وسوريا، ومعاناة الكيان الصهيوني من ضعف نسبي أمام القوى العربية الجديدة. عهد الخطابات الرنانة والكذب على الجماهير العربية قد ولى، وزمن انتصارات الكيان قد انتهى، فدق ناقوس الخطر.

أغلب الأنظمة العربية والكيان الصهيوني من منبت واحد، أو كما نقول عن الإخوة إنهم من بطن واحد، وابن بطني يعرف رطني (أي حديثي وآلامي). أغلب الأنظمة العربية بخاصة القبلية منها صنيعة الاستعمار الغربي. الاستعمار البريطاني هو الذي نصب القبائل أمراء وملوكا على إقطاعيات عربية، وبرمجها بالطريقة التي تخدم مصالحه وتحافظ على الكيان الصهيوني. وهو نفسه الذي صنع الكيان الصهيوني. فإذا كان الكيان الصهيوني هو القاعدة الاستعمارية المتقدمة، فإن العرب هم الوكلاء الطيعون له. وظيفة الكيان الصهيوني أرقى من وظيفة العرب، لكن وظائفهما تتكامل.  أي أن تعاون الكيان الصهيوني  والأنظمة العربية لا مفرّ منه وهو تحصيل حاصل. الطرفان لا بد أن يخدما المصالح الاستعمارية في النهاية، وسياساتهما لا بد تلتقيان. (لو) كنا على وعي بربط العلاقات الجدلية لما عوّلنا على الأنظمة العربية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والعديد من القضايا العربية الأخرى. هذا ربط جدلي ينطبق على فكرة الوحدة العربية والسوق العربية المشتركة والدفاع المشترك، وكل القضايا العربية التي لا تتوافق مع الرؤية الاستعمارية للمنطقة. ولهذا لن تقوم للجامعة العربية قائمة أبدا ما دامت الأنظمة التي أفرزها الاستعمار موجودة.

الكيان الصهيوني حريص على الأنظمة العربية واستقرارها لأنها في النهاية لا تدفع الأمور إلى حالة عداء جاد معه. والكيان يعي تماما كيف أفشلت الأنظمة العربية حرب عام 1948 وفسحت المجال أمامه للتمدد على مساحة أوسع مما قرره قرار تقسيم فلسطين لعام 1947، وهو يعي كيف أن أنظمة العرب لم تحارب عام 1967، وأنها لم تكن مستعدة أصلا لحرب. لقد تم تفصيل الأنظمة العربية على مقاس المصالح الصهيونية، وأي حالة تغيير في الساحة العربية قد لا تكون لصالح الكيان، والأفضل التمسك بما هو موجود.

معروف أن الكيان قدم خدمات أمنية هامة لعدد من الأنظمة العربية التي كان يهددها مخططات انقلابية، ووقف مع بعضها في بعض التحديات العسكرية. وقف مع بعض العرب في الأردن والمغرب ولبنان والسعودية واليمن في ستينات القرن الماضي.

المقاومة العربية ضد الاحتلال الصهيوني وضد الهيمنة الأمريكية على المنطقة لا تقدم خدمات للأنظمة العربية، بل يمكن أن تضعها في دائرة الخطر. إذا تمكنت المقاومة من هزيمة الاستعمار بخاصة الأمريكي، فمن الذي سيحمي الأنظمة العربية بعد ذلك. وإذا كان الكيان الصهيوني سيندحر أمام المقاومة، فمن أين تحصل الأنظمة على معلوماتها حول الجهات التي تتطلع إلى الإطاحة بها.

إنجازات المقاومة لا ترضي الأنظمة العربية لأن أثرها المعنوي الجيد سينتشر في الأوساط الشعبية، وستكتسب الجماهير إرادة أقوى على التحدي، ودائما إنجازات المبدعين تكشف عورات العاجزين. المقاومة سواء في لبنان أو فلسطين كشفت عورات الأنظمة وأكاذيبها ومحاولاتها المستمرة للتظاهر بأنها مع الأشقاء الفلسطينيين. ولهذا لم يكن غريبا أن ترفض الأنظمة الاعتراف بانتصار حزب الله عام 2006، وانتصار المقاومة الفلسطينية أعوام 2008/2009، 2012، 2014.  جادلت الأنظمة بأن المقاومة خسرت الحروب بسبب الدمار الهائل الذي ألحقه الكيان الصهيوني بالبنى التحتية والقتل الذي تعرض له المدنيون. لكن هذه الأنظمة لم تكن تتحدث عن فشل الصهاينة في تحقيق أهدافهم. معيار كسب الحرب أو خسرانها مرتبط بتحقيق الأهداف ليس إلا.

وذات الجدلية تنطبق على إيران. تقدم إيران في المجالات العلمية والتقنية والعسكرية ومجالات الزراعة والصناعة والتعليم، الخ، لا يريح الأنظمة العربية لأن في ذلك ما يدعم مكانة إيران إقليميا وعالميا.  وبسبب تقدمها السريع، من المتوقع أن تقود إيران العالم الإسلامي بشقيه السني والشيعي ما يدفع الأنظمة العربية إلى الخلف حتى عند الذين تدعي أنها تمثلهم. إيران أرادت أن تصبح قوية وتتخلص من الاستعمار الأمريكي للمنطقة، الأمر الذي لا ترتاح له أغلب الأنظمة العربية. التقدم الإيراني لا بد ينعكس على التركيبة الاجتماعية للمنطقة، وعلى الروح المعنوية للناس على امتداد الوطن العربي، وربما تفعل نظرية الدومينون فعلها ضد الأنظمة العربية. بمعنى أن التقدم الإيراني لا يعمل لصالح الأنظمة العربية، ومن مصلحة الأنظمة أن تعمل على تدهوره.

العرب يريدون إيران ضعيفة فقط إلى الدرجة التي تبقيها قادرة على مواجهة شعبها وتقديم خدمات أمنية واقتصادية وعسكرية لأمريكا والكيان الصهيوني.

وعليه فإن السؤال عن سبب معاداة العرب للمقاومة وإيران ساذج. إذا كانت هناك امرأة منحرفة في حي معين فإنها تتمنى الانحراف لكل نساء الحي. ففي ذلك يضيع انحرافها بين المنحرفين.

الكيان الصهيوني يهدد الأمة العربية، لكنه يحافظ على استقرار الأنظمة بخاصة القبلية، أما المقاومة فتقاتل من أجل الأمة العربية، والقتال من أجل الأمة يهدد الأنظمة. فمع من تصطف الأنظمة؟

 
تعليقات