أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 16
 
عدد الزيارات : 30870877
 
عدد الزيارات اليوم : 1457
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟      تل أبيب تُقدّر: اتفاق المصالحة الفلسطينيّ سينهار خلال أشهر معدودة وحماس لم تتنازل عن الأنفاق والأسلحة وما زالت تعمل بخطىً حثيثةٍ لزيادة قوّتها العسكريّة بالضفّة      دمشق تطالب بخروج القوات التركية من سوريا فوراً ومن دون أي شروط      بقلم د.عبدالرحيم جاموس // يُزينُ النورُ عَقلي...!!!      وسائل إعلام إسرائيلية: تفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" تتضمّن بنوداً سرّية      وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة ا ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.      روحاني: خطاب ترامب يؤكد أن واشنطن “ضد الشعب الإيراني”.. باريس وبرلين ولندن تبدي “قلقها” حيال القرار الأمريكي..      ترامب يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووى مع ايران في أي وقت ولن يصادق عليه ويندد بسلوك “الديكتاتورية الايرانية” في الشرق الاوسط ويعتبرها “اكبر داعم للارهاب في العالم”      "مجموعة السبع" تتفق على ممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ      حاتمي: سنرد بشكل كاسح على أي تطاول ضد أركان النظام الإيراني      تقرير إسرائيليّ: نتنياهو سيزور السعودية لعقد لقاء قمّةٍ مع الملك سلمان بعدما تمّ التمهيد مؤخرًا لتطبيع العلاقات بينهما والرياض تلتزم الصمت       بي بي سي : “اليونسكو” هدف سهل لشعار ترامب ..”أمريكا اولا”..نتنياهو يصف الإنسحاب الأمريكي بأنه “أخلاقي وشجاع″       مفاعيل أحادية الألغاء الأمريكي للأتفاق النووي مع ايران على الصراع // المحامي محمد احمد الروسان*     
مقالات وافكار 
 

نقسم بشرف الأمة أنك مظلومة ولكن.. شوقية عروق منصور

2017-08-04
 

نادية مراد فتاة من طائفة الايزيدية ، كردية من العراق عاشت ككل  مواطنة ومواطن عربي وقع تحت سيطرة اجرام داعش ، فكانت حكايتها حكاية المرأة التي سجنت واغتصبت وهددت بالموت أثناء اجتياح مدينة نينوى العراقية ، لكن في النهاية استطاعت الهرب وكان ذلك عام 2014.

ذئاب داعش كشروا عن أنيابهم في العراق وسوريا وليبيا ، طاردوا وقتلوا وسبوا واغتصبوا وباعوا النساء في أسواق النخاسة ، وغداً التاريخ سيجمع قصصهم التي ستكون مليئة بالرعب والخوف والدمار وقد تحمل شاشات السينما رواياتهم وتنشرها على بياض الشاشات كأفلام رعب يمنع الصغار من مشاهدتها عدا عن ضعاف القلوب. ومن الحماقة ان نفكر أن داعش صناعة عربية محلية اذا درسنا ان الجرائم الوحشية  والأسلحة الحديثة والقتل بفخر واحتضان الفضائيات وتوقيع الوجوه على البيانات بمخالب القوة والاستخفاف تكون بهذه الجرأة  ، لولا مساعدة ومساهمة دول الغرب بمشاركة  ايدي واموال عربية  .

نادية مراد الفتاة الكردية الايزيدية التي خرجت للعالم تحكي  قصتها كماركة مسجلة للخوف والرعب الأنثوي من قطعان الوحوش التي تبحث عن إطفاء غرائزها في أجساد النساء تحت مسميات عديدة وفتاوي دينية ، حتى أصبح اسمها الحركي – الشجاعة – واحتضنتها المؤسسات والجمعيات النسوية الغربية ورفعت المها الى فوق لعل العالم يتأمل النصف الآخر من كوكب الشقاء ، كوكب البؤساء .

ومن شدة اعجاب الدول الغربية بشجاعة ” نادية مراد ” قاموا بتعينها سفيرة للنوايا الحسنة في الأمم المتحدة وحقوق الانسان ، حتى أصبحت الناطقة بلسان المظلومين والمشردين واللاجئين في العالم العربي تحاول التخفيف عنهم ومساعدتهم .

بقيت قصتها داخل تجاعيد وجه الاعجاب الحزين ، بقيت نادية تبيع يومياً حكاية ظلمها حتى قررت زيارة إسرائيل والجلوس جنباً الى جنب مع وزراء ومسؤولين إسرائيليين أرادوا أن يثبتوا لسفيرة النوايا الحسنة أن إسرائيل واحة الأمان والسلام ودفء حقوق الانسان ، وأن كل شيء فيها يلمع حقاً وعدلاً .

وقفت نادية مراد في قاعة الكنيست وحكت عن داعش وأساليبهم الحيوانية في اقتناص الحريات وتشويه حياة البشر ، وخلال كلمتها كان الوزراء وأعضاء الكنيست يهزون الرؤوس فهم مثلها يمقتون الظلم ويكرهون القتل ويشجعون لغة الحب والإنسانية والفرح ، لقد صفقوا في الكنيست للعراقية نادية مراد والتقطوا الصور البريئة التي تعكس ملامحهم الطفولية ، ولم يظهر أحدهم حاملاً بندقية أو عصا او شاكوشاً حيث يدقون مسامير الطرد فوق الأبواب ليمنعوا سكان البيوت من العودة .

نقسم بشرف الأمة العربية – اذا بقي لها شرفاً – أن نادية مراد مظلومة وضحية وعانت من إرهاب داعش في العراق ، لكن زيارة إسرائيل ركضاً وراء زيف الديمقراطية ، والجلوس مع من يقتلون ويهدمون ويصادرون ويحتلون ويحاصرون الشعب الفلسطيني ثم يظهرون بمظهر الحملان الوديعة ، لهو الحفرة التي سقطت بها ، وان الأمم المتحدة التي هي سفيرتها ، الجميع يعرف أن أمريكا وإسرائيل تقودان أجنحة خداعها وانحيازها ، وما أغصان السلام التي تحملها ما هي الا هي العصي التي تقطعها من أشجار الاحتلال  ، لقد شاهدنا في قاعات الأمم المتحدة  القبور الجماعية لأصواتنا ووجوهنا وشهداؤنا ومصادرة أراضينا  ، شاهدنا قبور أحلامنا وعودة لاجئنا وتآمر ضد القضية الفلسطينية وكيف تم لحس القرارات الدولية .

لقد جئت حاملة قصتك الى إسرائيل ، ولم تمتلكي الجرأة لزيارة القرى والمدن الفلسطينية أو الأسرى أو قبور الشهداء  أو تهتمي لسماع ما يجري من أحداث في المسجد الأقصى .

لقد استمعت الى حكايات الهولوكست وجرائم النازية ، ولم تشاهدي  من نافذة السيارة المستوطنات المزروعة بعناية مزارع الظلم ، حتى وأنت تغادرين لم تهتمي بقانون بلدك الذي يمنع زيارة إسرائيل ، لقد صغرت قصتك أمام قصة تخاذلك .

 
تعليقات