أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لبنان يَنتقل من أزمة “البَلطجة” المَحليّة إلى “البَلطجة الإسرائيليّة” الأخطر.. ليبرمان يُشعِل فَتيل حَرب النِّفط والغاز.. و”حزب الله” يَتوعّد بالتصدّي الحازِم..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 29
 
عدد الزيارات : 31876369
 
عدد الزيارات اليوم : 5500
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مُحلّل عسكريّ إسرائيليّ يُشكّك برواية الجيش حول مهاجمته مواقع إيرانيّة بعد إسقاط الطائرة وليبرمان: الجولة المُباشرة المُقبلة ضدّ إيران مسألة وقت      خطاب الرئيس عباس ....ما الجديد ...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو الفاسد الى الاستقالة والسجن..ابرز معاونيه يشهد ضده بتهمة الخيانة والغش      شهداء في دمشق والجيش السوري يقصف مسلحي الغوطة      خشية خسارة الجولان لصالح الجيش السوريّ: إسرائيل تدعم سبع منظمات مُسلحَّة مُعارضِة بالأسلحة والأموال      د/ إبراهيم أبراش المشكلة لا تكمن فقط في آلية التسوية ورعايتها      آمال عوّاد رضوان شاعرةُ الرّقّةِ والجَمالِ والأُنوثةِ وسِحرِ الكلمات! بقلم: شاكر فريد حسن       عريقات: ليبرمان هو الرئيس الفلسطيني والسلطة ستختفي قريباً والحمد الله منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية..      لافروف يدعو واشنطن إلى الكف عن اللعب بالنار في سوريا      جميل السلحوت ميسون أسدي تعي ما تقول      قائد الجيش اللبناني: سنتصدى لأي عدوان إسرائيلي دفاعا عن سيادة لبنان       رسالة من المنفى..قصة قصيرة// ابراهيم الأمين      لماذا أصيب نتنياهو بالسُعّار في ميونخ...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      الجيش السوري يعلن دخول “قوات شعبية” تابعة له إلى عفرين خلال ساعات.. وأنقرة تهدد وتحذر من مواجهات مع قواتها وتقصف جميع الطريق المؤدية      الجولاني يستنفر مقاتليه ..والمحيسني يشير إلى حرب ستأكل الأخضر واليابس      بـالـمـصـالـحة أو بـالحـسـم الـعسـكـري مـلـف الـغوطـة الـشرقـية إلـى الـطـيّ .      مسؤول كردي يؤكد ان الجيش السوري سيدخل عفرين في غضون يومين والقوات الشعبية السورية للقتال إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردي فور تلقيها الأوامر من دمشق      المقاومة تحذّر الاحتلال...وتفاصيل مثيرة عن إصابة الجنود الإسرائيليين      سقوط صاروخ في "شاعر هنيغف"و طائرات الاحتلال تقصف بشكل عنيف غزة      لجنة احياء مئوية ميلاد القائد: جمال عبد الناصر      بناء يسار عربي جديد..ضرورة تاريخية وموضوعية بقلم:شاكر فريد حسن      أدوات معادلة الردع الإسرائيلية الجديدة لن تصل لعدوان رابع على غزة د. عبير عبد الرحمن ثابت      بالاسماء.. الشاباك يزعم : احباط محاولة لاغتيال أفيغدور ليبرمان      إسقاط طائرة استطلاع للتحالف السعودي بعد ساعات من مجزرة صعدة      سلام لأهل السلام ..!!// د. عبدالرحيم جاموس      ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      أبومازن.. بين طلاق ترامب وعناق بوتين..هل وجد ضالته.!؟ منذرارشيد_      العثور على شهيدين إثر القصف المدفعي شرق رفح والطائرات الاسرائيلية تجدد قصفها فجر اليوم      تصعيد اسرائيلي والطيران يقصف 3 مواقع عسكرية لـ”القسام” بعد إصابة 4 جنود إسرائيليين بينهم اثنان في حالة خطرة إثر انفجار عبوة ناسفة ضد دورية عسكرية      اتفاق بوساطة روسية على دخول قوات شعبية سورية عفرين لدعم الاكراد.. والجيش السوري يحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من الأراضي اللبنانية إلى ريف حمص     
مقالات وافكار 
 

مـاسـح الأحـذيـة الـذي أنـقـذ الـمـلايـيـن مـن الـفـقـر الـمـدقـع // الـدكـتـور عـبـد القـادر حـسـين يـاسـيـن

2017-06-18
 

 

مـاسـح الأحـذيـة الـذي أنـقـذ الـمـلايـيـن مـن الـفـقـر الـمـدقـع

 

الـدكـتـور عـبـد القـادر حـسـين يـاسـيـن

 

 

لا أعرف مـا إذا كـان لـدى "الـيـونـيـسـكـو"

أو"البـرنامح الإنـمـائي للأمـم المـتـحـدة" معايير لتقـييم الحكام،

على غـرار تقـييم المدن والدول:

طوكيو، المدينة الأكثر غلاء،

كندا ، البلد الأكثر هـناء،

الـقـاهـرة ، الأكـثـر ضـجـيـجـاُ،

سـوريـا الأكثر وحشية وهمجية!

 

لديّ مقياس واحد:

مدى ما يحقـقه الحاكم من أجل شعـبه،

ومدى حرصه على التفويض والأمانة التي أعطيت له؛

لم يسرقها، لم ينهبها،

ولم ينكل برقاب الناس وكرامتهم البشرية.

 

قبل أسبوعـين بـعـث إليَّ  قارئ كريم برسـالة،

يـعـتـرض فـيـهـا على مـقـال كـتبته عـن نيكوس كازنتزاكيس.

" من هـو كازونـشـاكوس هـذا[كــذا....!!]؟

 ما لـنا ولـلـيونان؟

ماذا يأخذك إلى اليونان؟

هل من قـلة المواضيع والقـضايا في عالمنا العـربي...؟!"

 

عـفـواً، أخي الـكـريم ،  

لكن قضايا الناس واحدة غالبا..

عـذابات الأمم واحدة ومتشابهة مهما تفاوتت،

كذلك منجزاتها.

 

في كانـون الـثاني المـاضي بـعـثت صـحـيـفـة  The Independent البـريطانـيـة،

بـثـلاثـة مـن ألـمع مراسـلـيـها لإعـداد سـلـسـلـة مـقـالات عـن جـنـوب الـسـودان :

[تـُـرى ، كـم صـحـيـفـة عـربيـة أو مـحـطـة فـضـائـيـة قـامـت بـالـمـثـل..؟!]

في الـمـقـالات التي أتـيـحـت لي فـرصـة الإطلاع عـليـهـا،

يـروي مـارتـن إنـالـز حكاية شاب في الحادية والعشرين يدعى بول لوريم،

نال منحة للدراسة في جامعة Yale "يـيـل"الأمـريكـيـة .

 

 

أين بدأ؟

كان طفلا في الجنوب عـندما أصيب بالسـّـل،

فحمله والداه إلى معسكر لاجئين في كـينيا حيث يمكن معالجته،

وعادا إلى القـرية، حيث توفـيا وبقي هو حياً،

يرعاه لاجئون أكبر منه بقليل.

 

أرغـمه رعاته على الذهاب إلى المدرسة ،

لأنها طريقه الوحيد خارج اليـتـم والـفـقـر الـمـدقـع.

كان صفـّه مؤلفاً من 300 تلميذ يجـلسون تحت شجرة.

 

وبما أنه لم يكن يملك قلماً ودفتراً،

راح يكتب أمامه على الرمل،

فاحتل المرتبة الثانية بين أقـرانه في جميع شمال كينيا.

فـفـاز بمنحة دراسـيـة إلى نيروبي،

ثم فاز بمنحة أخرى إلى أكاديمية القـياديين في جنوب إفـريقـيا.

ومن هناك إلى "ييل" ، إحدى أهم الجامعات الأمـريكية.

 

لم يعـد يخطر للكثيرين أنه يمكن لعـشرات الملايين ،

أن تعـيش دون كهرباء وماء ودواء وطرق.

أو أن يخطر لأحد أن الأب والأم ،

ينقلان ولدهما البكر إلى معسكر لاجئين ،

لأن فيه فـرصته الوحيدة للـعـلاج،

ثم يعـودان ليموتا من الـفـقـر،

في "قرية تبعـد أياماً عـدة عن أقـرب طريق".

 

وقبل أيـام ، قـرأتُ مـقـالا في صحيفةSüddeutsche Zeitung   الألـمـانيـة،

عن الرئيس البرازيلي الأسبـقLuiz Inácio "Lula" da Silva  "لـولا"،

 

هذا رجل بـدأ حـيـاتـه مـاسـحـاً للأحـذيـة ،

ثـم عـمـل ميكانيكياً في ورشة لـتـصـليح السيارات،

كـان يعمل في التنك وأصبح رئيسا من ذهـب..

 

هـذا رئيس انتقـل في عهده ثـلاثـون (30) مليون برازيلي ،

من حالة الـفـقـر الـمـدقـع إلى فـئة الطبقة المتوسطة.

ثـلاثـون مليون رجل وطفل وامرأة، تركوا خلفهم البيوت،

التي لا سقوف لها ، ولا كهرباء فيها ،

ولا مياه شفة ، ولا منتفعات صحية،

إلى بيوت فيها كل شيء.

وأطفال هذه البيوت خرجوا من الشوارع إلى المدارس.

 

أعطى هذا الرجل صورة أخرى لليسار في أمـريكا اللاتينية،

فـبينما كـان الـعـسـكـر يلقـون الـخـطـب ويدمرون الاقـتصاد،

بلغـت البرازيل مع "لولا"، الصبي ماسح الأحذية،

ازدهاراً لم تعرفه من قبل..

 

أعطى الفقراء وعـداً قطع به عهدا..

لم يكـذب عليهم ولم يركب على أكتافهم..

لم ينس يوماً أنه فـقـد أصبعه في مصنع للنحاس،

هذا الرجل الذي سوف يصبح رئيساً من ذهـب وماس..

هذا الطفل الذي جاء من قـريته مع أمه ،

إلى ريو دو جانيرو في شاحنة مكشوفة.

كم استغـرقـت الرحلة؟

 13 يوماً في شاحنة مكشوفة في حرّ الشمس.

 

كان يحكم البرازيل جـنرال بعـد آخر،

مثلها مثل أي "جمهورية موز".

وقـرَّر "لولا أن يناضل ضد الديكتاتورية العسكرية السائدة في القارة.

وبينما يقـبض الجنرالات على السلطة ، ويعـدلون القانون للبقاء إلى الأبد،

مشى "لولا" في اليوم الأخير لولايته.

 

هذا المـُصلح الاقـتصادي لم يأت من هارفارد،

فـهو لم يتعـلم القراءة إلا في العاشرة من عـمره ،

ولم يـَبقَ في المدرسة بعـد الصف الرابع ابتدائي،

ولكن معه تحوَّلـت شبه القارة البرازيلية ،

إلى دولة ربمـا لم تدخل "كتاب غـينيس للأرقـام الـقـيـاسية"،

وإنما دولـة وَدَّع فـيـهـا 30 مليون إنسان الـفـقـر والصفـيح في 8 سنوات.

 

وبـعـد ؛

 

لـقـد آن الأوان لكي نتوقف عن استجداء احترامنا…

وكرامتنا... وحقوقـنا ... وشرعـتنا الإنسانية .

علينا أن نفرض احترام تلك الشرعة بوعي ويقـظة ،

وليرفع كل إنسان منا صوته عاليا ،

بأنه إنسان بكل ما يحمله ذلك من معان ،

في مواجهة الجميع ،حكاما ومحكومين.

 
تعليقات