أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 45143570
 
عدد الزيارات اليوم : 7671
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   8628 إصابة جديدة بكورونا..وزارة الصحة توصي بتمديد الإغلاق لمدة اسبوع اضافي واغلاق المطار لأسبوعين..      مجلس الشيوخ الأمريكي يتسلم تشريع عزل ترامب ويقر بأغلبية ساحقة تعيين جانيت يلين أول وزيرة للخزانة واللجنة المختصة تصادق على تسمية بلينكن وزيرا للخارجية       نتنياهو يعمل على إقناع الملك المغربيّ بزيارة الكيان قبل الانتخابات لاستخدامه في حملته لإقناع اليهود من “أصولٍ مغربيّةٍ” بالتصويت له      اكتشاف آثار جانبية للّقاح لم تكن معروفة لشركة فايزر      الرئيس عباس يسعى لترشيح البرغوثي على رأس قائمة فتح وهذه شروطه ..       اعادة الذاكرة لتراحيل الأرمن بقلم: زياد جيوسي       حرب البيانات بقلم: شاكر فريد حسن      الحرب المعلنة على القدس والأقصى ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هبةُ اللهِ ربِ الناسِ للرئيسِ محمود عباس// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي       كتاب "عيلبون – التاريخ المنسي والمفقود" من تأليف عيسى زهير حايك بقلم: نبيل عودة      إضاءة على كواليس انقلاب الجيش المصري على مبارك      التجمع: عباس رفض الالتزام بعدم دعم نتنياهو وقرار الاغلبية- الجبهة: لا نقبل نهج المقايضة والصفقات الجانبية      أزمة أمريكا.. تسريب خطط ترامب لمواجهة المحاكمة وملف متكامل بشأن اقتحام الكونغرس وتحذير جمهوري شديد اللهجة وتهديد بالانتقام      اجتماع لعدة ساعات بين مركبات القائمة المشتركة دون التوصل الى اتفاق او احراز اي تقدم      لإنتخابات ورفع عقوبات السلطة عن غزة/ مصطفى إبراهيم      الخارجية الإيرانية: طهران مستمرة في تقليص تعهداتها ما لم ترفع العقوبات بشكل كامل      الطفرة البريطانية تقلب حسابات نتنياهو: الخطة الاقتصادية "رشوة انتخابية"..40 – 50 بالمئة من المرضى أصيبوا بالطفرة البريطانية      مخاوف من نشوء ‘ طفرة اسرائيلية ‘ للكورونا عصية على اللقاح - خبراء يؤكدون : ‘ كل شيء مُحتمل ‘      إسرائيل ستبلغ إدارة بادين بأن الخيار العسكري ضد إيران قائم      الصحة الإسرائيلية: 58 وفاة منذ أمس و4868 إصابة جديدة بكورونا بنسبة 9.3 بالمائة       الأحزاب الصهيونية والصوت العربي ..!! بقلم: شاكر فريد حسن      عن دور مصر الذي لم يعد بعد ثورة يناير صبحي غندور*      مبادرة "أسرى يكتبون" تناقش "رسائل إلى قمر"      إدارة الرئيس بايدن ودعم حل الدولتين بقلم : سري القدوة      دعوة الحِوار بين دول الخليج وإيران لماذا في هذا التّوقيت؟ هل هي مبادرة قطرية أم بالتنسيق مع إدارة الرئيس بايدن..      محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي      أميركا تنصب "القبة الحديدية" الإسرائيلية في دول عربية بالخليج باتفاق مع اسرائيل وبمصادقتها      الصحة الإسرائيلية: إصابة 51218 طالبا بكورونا منذ مطلع الشهر الجاري      مع إقتراب الأجل أيها الرئيس..سأقول الحقيقة على عَجَل.!؟ منذر ارشيد      إبراهيم ابراش / تساؤلات حول الانتخابات الفلسطينية     
مواضيع مميزة 
 

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

2020-05-28
 

جنرالٌ إسرائيليٌّ: حزب الله فرض معادلةً تكتيكيّة القيود على استغلال سيادة الجيش الإسرائيليّ وكبح مبادراته الهجوميّة وأكّد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

رأى الجنرال غرشون هكوهين، الباحِث في مركز بيغن-السادات للدراسات الإستراتيجيّة في تل أبيب، رأى أنّه بعد مرور عشرين عامًا على مغادرة لبنان، يتعيَّن فحص الأسئلة الأساسية (مثل ما كان هناك، وماذا كانت إسرائيل تقاتل من أجله، وكيف أجبرت على الانسحاب)، وهذه العوامل أثرّت سلبًا على سنواتٍ من القتال في لبنان في حملةٍ لم تسعَ للنصر.

وتابع أنّه على عكس حرب يوم الغفران 1973، كانت هناك فجوات في الثقة بين القيادة العليا والمستويات الميدانية، وفي جميع أنحاء قطاع الأمن، مُضيفًا: صحيح أنّه كان هناك قتال ضدّ تنظيم ينتهِج حرب عصابات، ولكن قبل كل شيء، تم الكشف عن شيء لا يقاوم بين الغرض الأساسي من السيطرة على الهدف الأمنيّ القاضي بحماية المستوطنات الشمالية وضرورة هزيمة حزب الله.

ولفت إلى أنّ الجيش الإسرائيليّ نفسه في حالة توتر بين ثلاثة أهداف: الأول، الذي تم الاعتراف به على أنّه الأكثر أهمية، أمن المستوطنات الشمالية، والثاني، استمرار وجود جيش جنوب لبنان للمحافظة على أمن السكان المدنيين في المنطقة الأمنيّة، وثالثًا: إلحاق الضرر بقوات حزب الله وتقليل قدراته القتالية، مُشيرًا إلى أنّ حزب الله حدد التوتر بين الأهداف الثلاثة وعمل على تحقيق الإمكانات الإستراتيجيّة الكامنة في تكثيف هذا التوتر.

وشدّدّ على أنّه منذ بداية التسعينات، ومع هيمنة حزب الله على جنوب لبنان، حدث تغيير هام، وعمِل حزب الله  من أجل هدف جديد، الذي في بعده المُعلن، عملت المنظمة من أجل “تحرير الوطن”، وفي البعد السري، الذي كان أكثر جوهرية وصاغه التوجيه الإيرانيّ، سعى حزب الله إلى استغلال الوجود الإسرائيليّ في جنوب لبنان لهزيمة صورة التفوق العسكريّ الإسرائيليّ من خلال عدم قدرة الجيش على الفوز والدفاع عن نقاط ضعفه الكاملة، وبعد مرور أكثر من سنتين، ردّ حزب الله بعُنفٍ شديدٍ على قيام إسرائيل باغتيال أمينه العام، الشهيد عبّاس موسوي، حيث فجرّ مبنى الجالية في بوينس آيريس.

وأضاف: صحيح أنّ المنظمات “الإرهابيّة” الفلسطينية نفذت هجمات إرهابيّة وراء البحر ضدّ أهداف إسرائيلية، مثل قتل الرياضيين في ميونيخ، ولكن حزب الله قام بتطوير وترقية هذه الظاهرة بشكلٍ استراتيجيٍّ من خلال ربط الهجمات الإرهابيّة الخارجيّة بالتطورّات والمُستجدّات في حربه ضدّ إسرائيل في الجنوب اللبنانيّ.

عُلاوةً على ذلك، قال الجنرال هكوهين، الذي شارك في حرب لبنان الأولى: “كان استخدام حزب الله للأسلحة الصاروخية ضد الجبهة الداخلية الإسرائيليّة مختلفًا أيضًا عن استخدام المنظمات الفلسطينية بنفس الأسلحة، لافتًا إلى أنّه يبدو أنّ الهدف من وراء إطلاق الصواريخ بقي كما كان: كريات شمونة ونهاريا، كما أنّ هدف حزب الله كان أيضًا بثّ الرعب في الجبهة الإسرائيلية. ومع ذلك ، كان الارتباط الاستراتيجي لإطلاق الصواريخ أكثر تعقيدًا وكان الغرض منه إثارة الشكوك في إسرائيل حول فعالية الحزام الأمنيّ في جنوب لبنان: نظرًا لأنه إذا كان القتال في جنوب لبنان هو الذي تسبب في إطلاق الصواريخ ، فما الذي سيفعله بقاء الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان لتأمين المجتمعات الشمالية؟ وأقّر الجنرال بأنّ حزب الله فرض معادلةً تكتيكيّة القيود على استغلال سيادة الجيش الإسرائيليّ وكبح مبادرته الهجومية.

 وأشار الجنرال هكوهين إلى أنّه منذ إقامة الحزام الأمنيّ في جنوب لبنان، تعامل المُستوى السياسيّ والأمنيّ مع المنطقة على أنّها ساحة ثانوية في جميع جهود هيئة الأركان العامّة للجيش الإسرائيليّ، والتي ركزت جهودها على قمع الانتفاضة الفلسطينيّة الأولى منذ العام 1987 واستمرّت هذه السياسة لانشغال الجيش في تطبيق اتفاق أوسلو، الذي تمّ التوقيع عليه بين دولة إسرائيل وبين منظمة التحرير الفلسطينيّة، بالإضافة إلى التحضير لحربٍ مُحتملةٍ ضدّ سوريّة، التي عارضت بقوّةٍ وبشدّةٍ هذه الاتفاقات. وأوضح أنّ هذه المسألة تتطلّب توضيحًا واضحًا لقدرة هيئة الأركان العامة والدفاع على معالجة العديد من التحديات التكتيكيّة والإستراتيجيّة في نفس الوقت.

وخلُص إلى القول إنّه لسنواتٍ، يُزعَم أنّ الجيش الإسرائيليّ تخلّى عن الرغبة في الانتصار، على الرغم من أنّ عبارة “دع الجيش ينتصر” تصف الواقع بطريقة بسيطة تمنع فهم الأعماق التي خلقت هذه الظاهرة، مُشيرًا إلى أنّ نظرة متجددة للقتال في قطاع الأمن هي درس أساسي في فهم تغيير حزب الله في أنماط الحرب ضد إسرائيل، وبالتالي تُشكِّل السنوات اللبنانية الأخيرة مختبرًا لرصد ظهور فخٍّ استراتيجيٍّ، كنقطة مرجعية ضرورية لصياغة مفهوم أمنيّ إسرائيليٍّ ملتزم بالنصر

 
تعليقات