أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
استطلاعات رأي لها دلالات سياسية // رجا اغباريه
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 73
 
عدد الزيارات : 68968066
 
عدد الزيارات اليوم : 22290
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
لابيد: الاتفاق بين السعودية وإيران فشل خطير للسياسة الخارجية لإسرائيل وانهيار لجدار الدفاع الإقليمي.

محللون.. رمضان سيجلِب الطوفان.......المُواجهة مع بايدن قريبةً جدًا.. نتنياهو غاضب لعدم دعوته لواشنطن.

هآرتس: ضباط إسرائيليون يهددون برفض الخدمة احتجاجاً على مشروع نتنياهو القضائي

موقع واللا العبري يكشف عن قناة تواصل سرية بين نتنياهو وأبو مازن

رئيس الشاباك: الوضع في "إسرائيل" متفجر ويقترب من نقطة الغليان

خلافات كبيرة بين سموتريتش وغالانت.. حكومة نتنياهو تواجه أزمة داخل الائتلاف ومعضلات أمنية.

الحركة الأسيرة تقرر الشروع بسلسلة خطوات ردًا على إجراءات بن غفير

لماذا كان الزلزال في تركيا وسوريا مُدمرًا إلى هذا الحد؟.. خبراء يكشفون عن المفاجأة الكبيرة والسر

بينيت يكشف أن زيلينسكي كان تحت التهديد لكن بوتين “وعده بعدم قتله”..

تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية

شبح الحرب الأهليّة! رئيس الشاباك: المُستثمرون الأجانب يهربون والمظاهرات ممتازة ويجِب تعطيل الدولة.

تقرير أمني يكشف أكبر تهديد استراتيجي تواجهه "إسرائيل" في 2023

عميد الاسرى العرب كريم يونس ينال حريته بعد 40 عاما في الأسر.. بن غفير يطالب بمنع أي احتفالات لاستقباله

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتنياهو ردا على بايدن: "إسرائيل مستقلة وقراراتها وفقا لإرادة مواطنيها"      أبـطـال غـيـبتهم القضـبان المناضل الكبير الأسير محمد عبد الكريم حسن زواهرة (1973م - 2023م) // بقلم:- سامي إبراهيم فودة      محمود العياط / قصيدة فى سماحة السيدة رابعة العدوية      لا تكن قويًا على ضعيف // بقلم معين أبو عبيد      كمال خلف // السعودية الجديدة هل ينهي ابن سلمان اتفاق عبد العزيز روزفيلت بعد 78 عاما      وقاحة وزير إسرائيلي ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      بايدن: أنا قلق على "إسرائيل" ولن أدعو نتنياهو في المستقبل القريب      بمشاركة 3 آلاف عسكري.. روسيا تبدأ مناورات تشمل أنظمة صواريخ "يارس" النووية      اقتحامات واعتقالات بالضفة والقدس واشتباكات بنابلس وجنين.      توقيف باكستانييْن في اليونان خطّطا لضرب "أهداف إسرائيليّة"... الموساد يزعم: "شبكة واسعة تعمل من إيران"      "الحرس الوطني".. عصابات بن غفير المسلحة لإخضاع فلسطينيي الداخل..      هيئة شؤون الأسرى والمحررين..الوضع الصحي للأسير وليد دقة غير مستقر وحالته خطيرة      نتنياهو حول المفاوضات مع المعارضة: "نحن بذروة نقاش هام وسنتغلب عليه"..      بعد تعليق التشريعات القضائية: ترجيح دعوة نتنياهو للبيت الأبيض..      غانتس ولبيد يشكلان فرق للتفاوض عقب إعلان نتنياهو تعليق التشريعات      إيران تعلن أنها ستوجه دعوة رسمية للعاهل السعودي لزيارة طهران وبن سلمان يثني على دور الصين .....      مواجهات واعتقالات بالضفة والقدس واشتباكات قرب جنين.      استطلاعات: الليكود يتراجع... وغانتس "الأنسب لرئاسة الحكومة".      هشام الهبيشان . // هل نجح المشروع الغربي باحتواء الصين !؟".      نتنياهو يعلن عن ارجاء التصويت على قانون التعديلات القضائية: لا نريد حرب أهلية وانقسام في الدولة      حالة توتر أمام مبنى الكنيست.. انصار اليمين يتظاهرون مقابل المعارضة..ترقب لكلمة نتنياهو      نتنياهو وبن غفير يتفقان على تأجيل البحث في التغييرات القضائية لدورة الكنيست القادمة مقابل اقامة حرس وطني.      الموظف المستقيم قصة قصيرة // زياد شليوط      ليبرمان يدعو "الليكود" للاطاحة بنتنياهو وتشكيل ائتلاف جديد      هاليفي يوجه رسالة لقادة الجيش وجنوده: لم نعرف أبدًا مثل هذه الأيام..      إسرائيل.. تصاعد الاحتجاجات والإضرابات وترقب لإعلان نتنياهو      موسكو: لا نتدخل في الشؤون الداخلية لإسرائيل.. وتشك في احتمال تورط واشنطن في الاحتجاجات...      تزايد في عدد المتظاهرين أمام الكنيست الإسرائيلي ..نشطاء اليمين المتطرف يهددون بأعمال عنف.      الهستدروت والمطار ونقابة الأطباء ينضمون إلى الاحتجاجات ويعلنون الإضراب الشامل حتى وقف التشريعات القضائية.      نتنياهو يؤجل خطابه بعد تهديد بن غفير بإسقاط الحكومة     
مواضيع مميزة 
 

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

2019-06-26
 

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.. البيرة اللبنانيّة واستفزاز مُقاومي التطبيع

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

بدون سخريةٍ وتهكمٍ، هكذا افتتحت مُوفدة صحيفة (هآرتس) إلى البحرين تقريرها اليوم الأربعاء من المنامة، حيثُ أكّدت أنْ “نجم الورشة”، غاريد كوشنير، كبير مُستشاري الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب وصهره، أكّدت أنّه في الخطاب الذي ألقاه حاوَل أنْ يتوجّه إلى الشعب العربيّ الفلسطينيّ من فوق رؤوس القيادة الفلسطينيّة الرسميّة ليُبلِغهم بأنّ ترامب لم ينسَ فِلسطين.

وتابعت المُراسِلة السياسيّة، نوعا لانداو، تابعت قائلةً إنّ وزير خارجيّة البحرين يلتقي علنًا خلال “ورشة المنامة”، مع المدير العّام لمُستشفى “شيبا” الإسرائيليّ، البروفيسور يتسحاق كرايس، حيث سيجتمعان اليوم مرّة أخرى. كرايس قال لصحيفة (هآرتس)، العبريّة، كما أكّدت موفدتها إلى البحرين: تفاجئنا جدًا من الاستقبال الحّار والبنّاء من قبل السلطات الرسميّة في البحرين، التي تبحث عن تحدّياتٍ مُشتركةٍ، ووجدنا أنّ الطرف الثاني، أيْ مملكة البحرين، على استعدادٍ تامٍّ للمشاريع المُشتركة بين الطرفين الإسرائيليّ والبحرينيّ في المُستقبل المنظور، على حدّ تعبيره.

لانداو نقلت الأجواء من هناك: البحرين استعدت جيدًا لاستقبال الإسرائيليين الذين يزورونها بـ”صورةٍ طارئةٍ” بمناسبة انعقاد الورشة الأمريكّية. لانداو بدت مستاءةً، رغم ترحاب المضيفين البحرينيين بها وبزملائها، والسبب أنّ المشاركين الذين ولدوا في القدس كُتب على تأشيرات الدخول أنّهم ولدوا في فلسطين، أمّا مسقط رأس الإسرائيليين الآخرين، فحُذف حرصًا أمنيًا زائدًا، على حدّ قولها، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ الأمريكيين الذين نظّموا المؤتمر أعّدوا بطاقات تعريف بالمؤتمرين، أشارت إلى إسرائيل باللغة الإنجليزية من دون تأتأةٍ أوْ مواربةٍ على حدّ قولها.

الورشة، كما تراها لنداو، هي تقديم رؤية طوباويّة إلى الفلسطينيين تعرِض عالمًا أفضل، بشرط أنْ يقبلوا الاقتراح السياسيّ الذي يعتزم الأمريكيون تقديمه إلى الطرفين بعد انتخابات الكنيست المقررة في أيلول (سبتمبر) المقبل. وأضافت أنّه في المؤتمر الذي بدأ مساء أمس في فندق “فور سيزنوز”، لا يوجد ممثلون رسميون من الجانبين اللذين يفترض أن يتوصلا إلى اتفاق السلام، كما أكّدت “هآرتس” العبريّة، مُضيفةً أنّ واشنطن فضلّت بعد إعلان السلطة الفلسطينية رفضها المشاركة أنّه من الأفضل ألا تمثّلَ إسرائيل بشكلٍ رسميٍّ، خاصّةً بعد قرار إعادة الانتخاب الذي يجعل من الصعب على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المدعوم من شركائه في اليمين أنْ يُعبّر عن دعمه لتسويةٍ سياسيّةٍ، على حدّ تعبيرها.

وجبة عشاء مع الملك: من ناحيتهما عبرّا مُوفدا التلفزيون الإسرائيليّ شبه الرسميّ (كان) موآف فاردي وغيلي كوهين، عن سعادتهما من الضيافة البحرينيّة، وأكّدا على أنّ سيارة من طراز “مرسيدس” تنتظِر خارِج الفندق، حيثُ ينعقِد المؤتمر، لتنقل كلّ مُشاركٍ إلى وجهته. ولفتا الاثنان في تقريرٍ لهما من المنامة إلى أنّها شاركا، مع بقية الصحافيين الإسرائيليين، مساء أمس الثلاثاء في مأدبة عشاءٍ ملكيّةٍ نظّمها العاهِل البحريني، حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، على شرف المُشارِكين في “ورشة البحرين”.

صورة على خلفية مناهضة التطبيع: وبدون الصلف والوقاحة الإسرائيليتين لا يُمكِن للأمور أنْ تسير كما يشتهي الإعلام العبريّ، الذي يعكِس آراء وأفكر صُنّاع القرار في كيان الاحتلال، فقد قام مُوفد صحيفة (يسرائيل هايوم)، أرئيل كهانا، بالتقاط صورةٍ لنفسه على خلفية مقّر “الجمعيّة البحرينيّة لمُقاومة التطبيع مع العدوّ الصهيونيّ” في المنامة، وهو يُشهِر جواز سفره الإسرائيليّ، في مُحاولةٍ خبيثةٍ منه لاستفزاز مشاعر الشعب العربيّ البحرينيّ، الذي يرفض رفضًا قاطِعًا التطبيع مع كيان الاحتلال.

بيرة لبنانيّة في المنامة: “مع بيرة لبنانية في البحرين. شرق أوسط جديد”، هذا ما أُرفق بصورة شاركها الصحافي الإسرائيليّ، باراك رافيد، من القناة الـ13 بالتلفزيون العبريّ على صفحته في “تويتر”، وهو يحمل زجاجة “Almaza” بيده. أمّا المكان، فهو فندق “فور سيزنز” في المنامة، حيث تُعقد ورشة “السلام من أجل الرخاء”. وعلى الرغم من أنّ “الجنازة حامية والميّت كلب”، يبدو رافيد، الأكثر تفاؤلاً وحماسةً بين كلّ المشاركين “المحبطين” في “ورشة المنامة”. هو ليس كذلك، لأنّ الورشة تمثّل من وجهة نظره ولو شُعاعًا ضئيلاً في نهاية “النفق السياسيّ” المغلق منذ زمن بعيد، بل بسبب الرحلة “الشيّقة”، بل لأنه يُسافر لأوّل مرّةٍ إلى البحرين، فساعةً يلتقط بعض المشاهد من فوق صحراء الجزيرة، وأخرى من فوق الخليج العربيّ، ومرّةً من قاعة الاستقبال في مطار المنامة، وأخرى في بهو الفندق، وليس أخيراً توثيق سكرته بعد شربه البيرة اللبنانية (Almaza)، حالمًا بـ”شرق أوسط جديد”، وهو المُصطلح الذي أرسته وزيرة الخارجيّة الأمريكيّة، كوندوليسا رايس.

وأخيرًا، برغم حملة العلاقات العامّة الإسرائيليّة، إلّا أنّ كبار الخبراء والمُعلّقين والمُحلِّلين في تل أبيب أكّدوا على أنّ “ورشة البحرين” لن تنجح، لأنّ الفلسطينيين لن يُوافِقوا على مُقايضة طموحاتهم الوطنيّة بدولةٍ وعاصمتها القدس العربيّة بعددٍ من مليارات الدولارات، على حدّ تعبيرهم.

 
تعليقات