أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 41157423
 
عدد الزيارات اليوم : 1723
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   1,549 اصابة جديدة ..وزير الصحة : لا مفر من فرض اغلاق | بحث إمكانية فرض اغلاق كل نهاية الأسبوع وساعات الليل      إسرائيل:رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي مستعدون لأي سيناريو عسكري بعد إتمام خطة “الضم” يتجاوز حدود الضفة الغربية      مئات المتظاهرين يحاولون اقتحام مقر إقامة نتنياهو في القدس المحتلة تنديدا بالفساد الحكومي والأوضاع الاقتصادية المتردية      صحيفة عبرية: أسوأ كوابيس نتنياهو “المتحايل” تكاد تتحول إلى حقيقة وهو محاصر من “الضم وكورونا” ودعوته لانتخابات جديدة وضعت مصالحه السياسية الخاصة فوق مصالح إسرائيل      إسرائيل تتوقع هجوما من الحوثيين ردا على استهداف إيران      فاضَ جُرحي بقلم : شاكر فريد حسن      هُوَ شاعرٌ وأنا كذلك فراس حج محمد/ فلسطين       الاثنين ..1668 مصابا جديدا بالكورونا أمس ..الكورونا يتفشّى : الناصرة في قائمة الخطر الى جانب 4 بلدات عربية اخرى | اليكم القائمة      انفجار جديد في إيران يؤدي الى حريق هائل في مصنع للمكثفات الغازية - ومصادر تؤكد: هجمات سايبر ممنهجة      رسالة جوابية خطية من الرئيس بشار الاسد إلى الرئيس محمود عباس...      وزارة الصحة إلاسرائيلية تحذر : الفيروس ينتشر في السجون ومراكز الاعتقال      الائتلاف الدولي لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      مفهوم الاعتدال في الوعي العربي عبد الستار قاسم      مستشرقٌ إسرائيليٌّ: واشنطن قررت تحييد حزب الله كجزءٍ من سياسة كبح النفوذ الإيرانيّ حتى بثمن دمار لبنان وصندوق النقد الدوليّ بإملاءٍ أمريكيٍّ وضع شروطًا قاسيةً لبيروت      حرب التجويع.. أو الصلح مع إسرائيل! // طلال سلمان      في مديح النهد فراس حج محمد/ فلسطين      53 عام من النضال والمستمرة مستمرة بقلم: محمد علوش *      إبراهيم ابراش للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة      طبيعة الاشتباك مع الاحتلال الاسرائيلي في زمن الضم د. هاني العقاد      اصابة أسير فلسطيني بفيروس كورونا في سجون الاحتلال      سوريا ...المضادات الأرضية تتصدى لأهداف معادية حاولت الاقتراب من محيط قاعدة حميميم بريف اللاذقية      بسبب الوضع الاقتصادي ..مظاهرات ومواجهات عنيفة في قلب تل ابيب: 19 معتقلا بعد المظاهرة      هل تقترب نهاية كورونا؟ - روسيا تعلن نجاح التجارب السريرية لأول لقاح مضاد في العالم      صحيفة اسرائيلية تزعم: هروب قائد عسكري في "القسام" من غزة بعد تعاونه مع اسرائيل      هنية: نحن أمام تحول خطير في مسار الصراع مع العدو.. وضربات المقاومة ستكون موجعة!!      ردود فعل عالمية منددة ..أردوغان يرد : قررنا تحويل آيا صوفيا لمسجد دون الاكتراث لما يقوله الآخرون!!!      بحث اسرائيلي: إسرائيل والسعوديّة والإمارات تؤيّد سياسة “أقصى العقوبات” الأمريكيّة ضدّ إيران ولكن المشكلة أنّ هذه السياسة لم تُحقَّق شيئًا بعد عامين من انطلاقها      انقسام في مجلس الأمن بشأن إدخال المساعدات الانسانية إلى سوريا      "نيويورك تايمز" تكشف: استراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: القضيّة الفلسطينيّة لم تعُد مطروحةً على أجندة نظام السيسي وخياراته للردّ على الضمّ محدودة جدًا     
مواضيع مميزة 
 

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

2019-06-26
 

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.. البيرة اللبنانيّة واستفزاز مُقاومي التطبيع

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

بدون سخريةٍ وتهكمٍ، هكذا افتتحت مُوفدة صحيفة (هآرتس) إلى البحرين تقريرها اليوم الأربعاء من المنامة، حيثُ أكّدت أنْ “نجم الورشة”، غاريد كوشنير، كبير مُستشاري الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب وصهره، أكّدت أنّه في الخطاب الذي ألقاه حاوَل أنْ يتوجّه إلى الشعب العربيّ الفلسطينيّ من فوق رؤوس القيادة الفلسطينيّة الرسميّة ليُبلِغهم بأنّ ترامب لم ينسَ فِلسطين.

وتابعت المُراسِلة السياسيّة، نوعا لانداو، تابعت قائلةً إنّ وزير خارجيّة البحرين يلتقي علنًا خلال “ورشة المنامة”، مع المدير العّام لمُستشفى “شيبا” الإسرائيليّ، البروفيسور يتسحاق كرايس، حيث سيجتمعان اليوم مرّة أخرى. كرايس قال لصحيفة (هآرتس)، العبريّة، كما أكّدت موفدتها إلى البحرين: تفاجئنا جدًا من الاستقبال الحّار والبنّاء من قبل السلطات الرسميّة في البحرين، التي تبحث عن تحدّياتٍ مُشتركةٍ، ووجدنا أنّ الطرف الثاني، أيْ مملكة البحرين، على استعدادٍ تامٍّ للمشاريع المُشتركة بين الطرفين الإسرائيليّ والبحرينيّ في المُستقبل المنظور، على حدّ تعبيره.

لانداو نقلت الأجواء من هناك: البحرين استعدت جيدًا لاستقبال الإسرائيليين الذين يزورونها بـ”صورةٍ طارئةٍ” بمناسبة انعقاد الورشة الأمريكّية. لانداو بدت مستاءةً، رغم ترحاب المضيفين البحرينيين بها وبزملائها، والسبب أنّ المشاركين الذين ولدوا في القدس كُتب على تأشيرات الدخول أنّهم ولدوا في فلسطين، أمّا مسقط رأس الإسرائيليين الآخرين، فحُذف حرصًا أمنيًا زائدًا، على حدّ قولها، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ الأمريكيين الذين نظّموا المؤتمر أعّدوا بطاقات تعريف بالمؤتمرين، أشارت إلى إسرائيل باللغة الإنجليزية من دون تأتأةٍ أوْ مواربةٍ على حدّ قولها.

الورشة، كما تراها لنداو، هي تقديم رؤية طوباويّة إلى الفلسطينيين تعرِض عالمًا أفضل، بشرط أنْ يقبلوا الاقتراح السياسيّ الذي يعتزم الأمريكيون تقديمه إلى الطرفين بعد انتخابات الكنيست المقررة في أيلول (سبتمبر) المقبل. وأضافت أنّه في المؤتمر الذي بدأ مساء أمس في فندق “فور سيزنوز”، لا يوجد ممثلون رسميون من الجانبين اللذين يفترض أن يتوصلا إلى اتفاق السلام، كما أكّدت “هآرتس” العبريّة، مُضيفةً أنّ واشنطن فضلّت بعد إعلان السلطة الفلسطينية رفضها المشاركة أنّه من الأفضل ألا تمثّلَ إسرائيل بشكلٍ رسميٍّ، خاصّةً بعد قرار إعادة الانتخاب الذي يجعل من الصعب على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المدعوم من شركائه في اليمين أنْ يُعبّر عن دعمه لتسويةٍ سياسيّةٍ، على حدّ تعبيرها.

وجبة عشاء مع الملك: من ناحيتهما عبرّا مُوفدا التلفزيون الإسرائيليّ شبه الرسميّ (كان) موآف فاردي وغيلي كوهين، عن سعادتهما من الضيافة البحرينيّة، وأكّدا على أنّ سيارة من طراز “مرسيدس” تنتظِر خارِج الفندق، حيثُ ينعقِد المؤتمر، لتنقل كلّ مُشاركٍ إلى وجهته. ولفتا الاثنان في تقريرٍ لهما من المنامة إلى أنّها شاركا، مع بقية الصحافيين الإسرائيليين، مساء أمس الثلاثاء في مأدبة عشاءٍ ملكيّةٍ نظّمها العاهِل البحريني، حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، على شرف المُشارِكين في “ورشة البحرين”.

صورة على خلفية مناهضة التطبيع: وبدون الصلف والوقاحة الإسرائيليتين لا يُمكِن للأمور أنْ تسير كما يشتهي الإعلام العبريّ، الذي يعكِس آراء وأفكر صُنّاع القرار في كيان الاحتلال، فقد قام مُوفد صحيفة (يسرائيل هايوم)، أرئيل كهانا، بالتقاط صورةٍ لنفسه على خلفية مقّر “الجمعيّة البحرينيّة لمُقاومة التطبيع مع العدوّ الصهيونيّ” في المنامة، وهو يُشهِر جواز سفره الإسرائيليّ، في مُحاولةٍ خبيثةٍ منه لاستفزاز مشاعر الشعب العربيّ البحرينيّ، الذي يرفض رفضًا قاطِعًا التطبيع مع كيان الاحتلال.

بيرة لبنانيّة في المنامة: “مع بيرة لبنانية في البحرين. شرق أوسط جديد”، هذا ما أُرفق بصورة شاركها الصحافي الإسرائيليّ، باراك رافيد، من القناة الـ13 بالتلفزيون العبريّ على صفحته في “تويتر”، وهو يحمل زجاجة “Almaza” بيده. أمّا المكان، فهو فندق “فور سيزنز” في المنامة، حيث تُعقد ورشة “السلام من أجل الرخاء”. وعلى الرغم من أنّ “الجنازة حامية والميّت كلب”، يبدو رافيد، الأكثر تفاؤلاً وحماسةً بين كلّ المشاركين “المحبطين” في “ورشة المنامة”. هو ليس كذلك، لأنّ الورشة تمثّل من وجهة نظره ولو شُعاعًا ضئيلاً في نهاية “النفق السياسيّ” المغلق منذ زمن بعيد، بل بسبب الرحلة “الشيّقة”، بل لأنه يُسافر لأوّل مرّةٍ إلى البحرين، فساعةً يلتقط بعض المشاهد من فوق صحراء الجزيرة، وأخرى من فوق الخليج العربيّ، ومرّةً من قاعة الاستقبال في مطار المنامة، وأخرى في بهو الفندق، وليس أخيراً توثيق سكرته بعد شربه البيرة اللبنانية (Almaza)، حالمًا بـ”شرق أوسط جديد”، وهو المُصطلح الذي أرسته وزيرة الخارجيّة الأمريكيّة، كوندوليسا رايس.

وأخيرًا، برغم حملة العلاقات العامّة الإسرائيليّة، إلّا أنّ كبار الخبراء والمُعلّقين والمُحلِّلين في تل أبيب أكّدوا على أنّ “ورشة البحرين” لن تنجح، لأنّ الفلسطينيين لن يُوافِقوا على مُقايضة طموحاتهم الوطنيّة بدولةٍ وعاصمتها القدس العربيّة بعددٍ من مليارات الدولارات، على حدّ تعبيرهم.

 
تعليقات