أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 29
 
عدد الزيارات : 35216636
 
عدد الزيارات اليوم : 25241
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
مواضيع مميزة 
 

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

2018-02-01
 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

أجمع المعلّقون للشؤون الأمنيّة والعسكريّة في إسرائيل على أنّ الاحتجاجات التي عمّت الأراضي الفلسطينيّة المُحتلّة منذ إعلان الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب الشهر قبل الماضي عن القدس عاصمةً لإسرائيل، لم ترتقِ إلى مُستوى الحدث، وفي هذا السياق، نقلت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة عن مصادر وصفتها بأنّها رفيعة جدًا في تل أبيب، قولها إنّ السبب في ذلك يعود إلى التنسيق الأمنيّ المُكثّف بين الجيش الإسرائيليّ والأذرع الأمنيّة المُختلفة وبين الأجهزة الأمنيّة التابعة للسلطة الفلسطينيّة.

وساقت المصادر عينها قائلةً إنّه خلال أحداث الأقصى، عندما أقدمت إسرائيل على وضع البوابات على مدخل المسجد الأقصى المبارك، لم يكُن هناك أيّ نوعٍ من التنسيق الأمنيّ مع السلطة الفلسطينيّة، الأمر الذي أدّى إلى تعاظم التظاهرات والاحتجاجات، والتي أدّت بدورها إلى تراجع إسرائيل وإزالة البوابات نظرًا للضغط الجماهيريّ الشديد من قبل المُحتّجين الفلسطينيين، على حدّ تعبيرها.

علاوةً على ذلك، وبالرغم من البطش والوحشيّة في تعامل قوّات الأمن الإسرائيليّة مع المُحتجّين الفلسطينيين، إلّا أنّ المصادر في تل أبيب زعمت أنّ الجيش كان مُنضبطًا للغاية، وامتنع عن إطلاق الذخيرة الحيّة بهدف الامتناع عن سقوط شهداء، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ سقوط الشهداء، وإجراء مراسم التشييع بعد ذلك، ستؤدّي بطبيعة الحال إلى ارتفاع منسوب الـ”عنف” لدى الفلسطينيين.

وعلى الرغم من التفاؤل الحذر الذي أبدته المؤسسة الأمنيّة الإسرائيليّة، فقد استمرّت المواجهات في كافة مناطق التماس بالقدس والضفة المحتلتين وقطاع غزة، تزامنًا مع فعاليات تضامنيّة في عواصم عربيّةٍ وغربيّةٍ، رفضًا للقرار الأمريكي الظالم بشأن القدس.

مُضافًا إلى ذلك، يستمّر الإعلام العبريّ الاهتمام بنجاح الأجهزة الأمنيّة التابعة للسلطة الفلسطينيّة في العثور على عبوات ناسفة جانبية زُرعت على طرق يسلكها جيش الاحتلال في الضفة الغربية وتفكيكها. وقد امتدحت وسائل الإعلام عينها نجاح أمن السلطة في تفكيك عدد من العبوات الجانبية التي تم زرعها، أواخر الأسبوع الماضي، على طرق يسلكها جيش الاحتلال شمال مدينة طولكرم.

وفي هذا السياق، لفتت إذاعة جيش الاحتلال إلى أنّ النجاحات التي حققتها الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة حالت دون استنساخ الفلسطينيين أنماط العمل التي كان يعتمدها “حزب الله” أثناء فترة الاحتلال الإسرائيليّ لجنوب لبنان، مُشدّدّةً على أنّ العبوات الجانبية التي كان يزرعها “حزب الله” أدّت إلى مقتل عددٍ كبيرٍ من جنود الاحتلال.

إلى ذلك، كشفت صحيفة “هآرتس″ العبريّة النقاب عن أنّ المؤسسة الأمنية في تل أبيب حذّرت صنّاع القرار من المُستوى السياسيّ في كيان الاحتلال من التداعيات الخطيرة لأيّ قرارٍ يتخذّّه ترامب، بقطع المساعدات المالية عن السلطة الفلسطينية أوْ تقليصها.

وأكّدت الصحيفة، أنّ قادة الجيش والأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، قالوا للمستوى السياسيّ، إنّ تقليص المساعدات الأمريكيّة أوْ وقفها سيؤدّي إلى تهديد قدرة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية على مواصلة التعاون أمنيًا مع إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن مصدرٍ أمنيٍّ لرفيع في تل أبيب قوله إنّ قادة الجيش والاستخبارات في الدولة العبريّة يرون في التعاون الأمنيّ مع السلطة الفلسطينية لبنةً مهمّةً في الإستراتيجيّة الهادفة إلى منع تنفيذ عمليات ضدّ الأهداف الإسرائيليّة، مُوضحًا أنّ الهدوء النسبيّ الذي تشهده الضفّة الغربية حاليًا يعود بشكلٍ أساسيٍّ إلى التعاون الأمنيّ، بحسب تعبيره.

وحذّر المصدر عينه، كما أكّدت الصحيفة العبريّة، من أنّ جولة جديدة من القتال قد تندلع بين إسرائيل وغزة، بسبب قرار ترامب تقليص المساعدات المالية المخصصة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وتابع قائلاً إنّ وقف المساعدات الأمريكيّة يزيد من خطر انفجار الأوضاع الاجتماعية والأمنية بشكلٍ سيفضي إلى تهيئة الظروف أمام اندلاع مواجهة جديدة، على حدّ قوله.

على صلةٍ بما سلف، قال الجنرال احتياط عاموس غلعاد، الذي تولى منصب منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، إنّ غياب رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عباس، عن مشهد الأحداث، سيُؤدّي حتمًا إلى المسّ بالتعاون الأمني القائم بين إسرائيل والسلطة، وأضاف أنّه لولا إيمان عباس بضرورة تواصل التعاون الأمنيّ، لما استفادت إسرائيل من عوائد التعاون الأمني مع أجهزة السلطة، مُشدّدًا على أنّ الهدوء الأمنيّ في الضفة مردّه المفصليّ يكمن في مواقف عباس.

ولفت غلعاد إلى أنّ انفجار الأوضاع في الضفّة، بسبب توقّف التعاون الأمنيّ، لن يضرّ بالأمن الإسرائيليّ فقط، بل إنّه سيؤدّي إلى تقليص قدرة تل أبيب على الاستفادة من تعاون الدول العربيّة في المواجهة ضدّ إيران، مُشيرًا إلى أنّه سيكون من الصعب جدًا على الدول العربيّة التعاون بشكلٍ موسّعٍ مع إسرائيل، على خلفية انفجار الأوضاع الأمنيّة في الضفة الغربية وقطاع غزة، بحسب أقواله للتلفزيون العبريّ.

 
تعليقات