أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 29
 
عدد الزيارات : 34635586
 
عدد الزيارات اليوم : 1160
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد      رحلت إلى أقاصيك البعيدة ( إلى صبحي شحروري ) // محمد علوش      هل إكتمل " تتويج" نتنياهو زعيماً للناتو العربي في وارسو ...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      مادورو يقترح خطة لنشر الجيش في فنزويلا للتصدي لأي عدوان محتمل      أردوغان يعلن إمكانية قيام روسيا وتركيا وإيران بعمليات مشتركة في سوريا      سر اجتماع الملك سلمان مع تركي الفيصل قبل لقائه مع قناة إسرائيلية      لننشئ حلفا جديدا يبادر بملاحقة المستعمرين ومجرمي الحرب وقنبلة اسرائيل النووية بسام ابو شريف      تعليق مثير من حمد بن جاسم بشأن الوزراء الحاضرين في مؤتمر وارسو      قمة سوتشي: ضرورة بذل الجهود لتطبيق اتفاق إدلب وروحاني مستعد للتوسط بين تركيا وسوريا      نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا      الجنرال غلعاد: الهجمات ضدّ إيران بسوريّة فشِلَت إستراتيجيًا وسيَبْقَون هناك وروسيا غيرُ قادرةٍ على إبعادهم واحتمال انقلابها على إسرائيل وارِد جدًا      جواد بولس // القائمة المشتركة، نهاية مغامرة      تل أبيب: حرب صلاحيات حماية الجبهة الداخليّة تَكشِفها وتُعرِّيها لخطرٍ شديدٍ من صواريخ حزب الله وحماس وما يجري خلف الكواليس فضيحةً      ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة      الحريق الكبير.. المهمشون قادمون// حسن العاصي       إليها في عيد الحب بقلم: شاكر فريد حسن      مجلس النواب الأميركي يقر نصّاً يدعو لسحب الجنود المشاركين في حرب اليمن ما لم يوافق الكونغرس رسمياً على بقائهم      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      الجيش الإسرائيليّ الذي (لا) يُقهَر.. “مقهور” من حزب الله.. وجاهزيته القتالية في تدهور زهير أندراوس      العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته بقلم :- راسم عبيدات      مركز اللقاء في الجليل يحيي الذكرى السنوية الثالثة لرحيل مؤسسه الدكتور جريس سعد خوري      أ-د/ إبراهيم ابراش // نعم لرفع الحصار عن غزة ،ولكن ليس بأي ثمن      "والا" تكشف:"إسرائيل" تخشى من حرب صاروخية مع حزب الله وحماس      بدون سابق انذار بلدية الإحتلال في القدس تهدم منزل المواطنة فريال جعابيص      ملفات الشرق الأوسط كما تراها واشنطن”: إنحسار الأزمة السورية وترتيب أوراق العراق ومخاوف “تفعيل” الجغرافيا الاردنية بالتزامن مع ضغوطات سياسية ودبلوماسية ضد إيران بعد إنتهاء “العقوبات     
مواضيع مميزة 
 

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

2017-06-29
 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

مع دخول الأزمة السوريّة عامها السابع، بدأ الغبار ينقشع، ويتبيّن حجم التعاون بين إسرائيل وبين من تُسّمى المُعارضة السوريّة المُسلحّة، فبعدما كان هذا التعاون سريًا، بات اليوم يتّم بشكلٍ علنيٍّ بين الطرفين، وباعترافات من المُعارضة ومن أركان تل أبيب أيضًا.

ذكر موقع “NRG” العبريّ-الإسرائيليّ أنّ هجمات سلاح الجو الإسرائيليّ تشجِّع المسلحين السوريين الذين يقاتلون ضد جيش (الرئيس السوري بشار) الأسد، على حدّ تعبير الموقع العبريّ.

وقال منذر أبو عقاب، وهو مقاتل في صفوف المسلحين في منطقة القنيطرة، خلال مقابلة مع الموقع العبري إنّ المسلحين يؤيدون الهجمات الإسرائيليّة في سوريّة، وحتى أنهم يترقبون أنشطة أكثر أهمية من جانب الدولة العبريّة. وتابع أبو عقاب قائلاً إنّه على العالم وإسرائيل بشكل خاص فهم أننّا نقاتل ضدّ قوات حزب الله وإيران. بينما ليس هناك دور جوهري لقوات بشار الأسد في هذه المعارك، على حد قوله.

وأضاف إذا كنتم، مُوجهًا حديثه لإسرائيل، تريدون الهدوء على حدودكم عليكم بالتدخل في الحرب بسوريّة. ليس من أجل الشعب السوري إنما من أجل أمنكم. أنتم لا ترغبون بأن تجلس إيران، التي تدعو إلى إبادة دولة إسرائيل، على حدودكم، بحسب تعبيره.

وقال محمد عدنان، وهو ناشط في ما تُسّمى حركة “سوريّة للسلام” ويقطن في تركيا، في حديث مع موقع NRG إنّ الشراكة مع إسرائيل هي واقع قائم. وأضاف: نحن لا نخاف القول بالفم الملآن إنّ هناك مكانًا للشراكة مع إسرائيل، لافتًا إلى أنّهم يعلمون أنّهم يقومون بالأمر الصائب، على حد تعبيره.

وكانت صحيفة “هآرتس″ العبرية نقلت أخيرًا عن صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة قولها إنّ إسرائيل تقوم بتزويد المسلحين السوريين المتواجدين على الحدود، بشكلٍ دائمٍ ومنذ سنوات بالغذاء، والوقود والتجهيزات الطبية.

ووفق تقريرٍ واسعٍ ومُطوّلٍ نشرته الصحيفة الأجنبية فإنّ التعاون السريّ يهدف إلى خلق منطقةٍ عازلةٍ تتواجد فيها قوات صديقة للدولة العبريّة. وبحسب بعض المقاتلين السوريين الذين أجرت معهم الصحيفة لقاءات وأحاديث، فإنّ الجيش الإسرائيليّ على اتصالٍ دائمٍ مع الجماعات المسلحة، وتشمل المساعدات التي يُقدمها للمقاتلين مدفوعات سرية للقادة الذين يمولون رواتب المسلحين وشراء الذخيرة والأسلحة.

ووفق مصدر مطلع على تفاصيل المساعدة الإسرائيليّة، كشفت التقرير الأمريكيّ، فقد أنشأت تل أبيب وحدة عسكرية تُشرف على المساعدات وخُصصت لها ميزانية خاصة. وفي هذا السياق، قال المتحدث بلسان ما تسمى مجموعة “فرسان الجولان”، معتصم الجولاني إنّ إسرائيل وقفت إلى جانبنا في موقفٍ بطوليٍّ. وتابع قائلاً: لم نكن لنصمد لولا مساعدة إسرائيل، ووفقًا لقائده، واسمه “أبو صهيب”، فإنّ مجموعته تتلقى من إسرائيل حوالي 5000 دولار شهريًا، وهذه الجماعة لا ترتبط بما يُسمى “الجيش السوري الحر”، الذي يتلقّى الدعم من الغرب، ولا يتلقى تمويلاً أوْ أسلحة غربية.

ولفت مسلحون في المجموعة إلى أنّهم تواصلوا مع إسرائيل للمرّة الأولى في العام 2013، وبعد فترة قصيرة بدأت بإرسال أموال ومساعدات إضافية لهم، فيما أكّد مصدر مطلع على تفاصيل المساعدات للصحيفة الأمريكيّة على أنّ الأموال يتّم نقلها خلف الحدود السورية، بحسب أقواله.

وقالت الصحيفة في سياق تقريرها أيضًا إنّه وبحسب معطيات الجيش الإسرائيليّ، فقد وصل إلى الدولة العبريّة أكثر من 3000 جريح من سوريّة منذ عام 2013، حوالي 20 بالمائة منهم أطفال و 10 بالمائة نساء. وهؤلاء الجرحى يتم نقلهم في الأغلب إلى مستشفيات نهاريا وزيف في صفد، في شمال الدولة العبريّة.

وبحسب المعلومات قرّرت إدارة المركز الطبيّ للجليل الغربيّ في نهاريا إقامة قسم خاص لمعالجة الجرحى السوريين، لمنع احتكاكهم بالمرضى الآخرين، خصوصًا أنّ أغلبية المرضى الذين يُعالجون في المركز نفسه هم من العرب الفلسطينيين.علاوة على ذلك، يبدو أنّ تكاليف الحراسة المشدّدة على الجرحى باتت تقض مضاجع دوائر صنع القرار في الجيش الإسرائيليّ. إذ بحسب المصادر عينها، يحرس جنود من جيش الاحتلال الغرف التي يُعالج فيها الجرحى السوريون على مدار الساعة، ويمنعون أيّ شخص من الاقتراب إلى الغرفة سوى الطاقم الطبيّ.

وكان الدكتور كمال اللبواني المعارض السوريّ، الذي زار إسرائيل عدّة مرات بشكلٍ علنيٍّ قد طرح مبادرة للحوار والتوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، وطالب تل أبيب بالتدخل العسكري المباشر لدعم المعارضة السورية لإسقاط النظام، وإقامة منطقة حظر جوي في جنوب سورية.

وتساءل: لماذا لا نبيع قضية الجولان في التفاوض فذلك أفضل من أنْ نخسرها ونخسر معها سورية إلى الابد، وقال عندما اطرح موضوع الجولان فأنا أبيع ما هو ذاهب سلفًا، قضية الجولان سنخسرها مع الزمن لو استمرت الأمور بهذا الشكل، ولو تقسّمت سورية، لعشر سنوات قادمة فلن تجد أحدًا يطالب بالجولان، على حدّ قوله

 
تعليقات
 
1.
فلسطيني 26-06-2018 08:06