أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 43341570
 
عدد الزيارات اليوم : 20743
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   معطيات مُقلقة : حوالي 30% من مجمل المصابين بالكورونا في البلاد منذ بداية الأسبوع - عرب      احتجاجات عنيفة في فيلادلفيا بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة الأمريكية قيل إنه كان يحمل سكينا واصابة أربعة من رجال الامن      السجن فندق لإيداع الإرهابيين... خبيرة تكشف أين تبخر إرهابيو "داعش" بعد مرورعام على مقتل البغدادي      وزير الاستخبارات الإسرائيلي يكشف أسماء الدول الخليجية والإفريقية التي ستطبع علاقاتها رسميًا مع إسرائيل الفترة المقبلة      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      واشنطن تعلن وفاة مبادرة ملك السعودية السابق عبد الله بن عبد العزيز...المبادرة العربية للسلام      الرئيس عباس يُحدد بداية العام المقبل موعدًا لعقد المؤتمر الدولي للسلام للتباحث في حل الدولتين وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية      قناة عبرية : مصر تعمل على التوسط لصفقة تبادل أسرى وطلبت من حماس عدم إدخال تركيا بالأمر      المطران حنّا: نُدين التطاول على إخوتنا المسلمين جملةً ونرفض أيّ مساسٍ بالرموز الدينيّة الإسلاميّة ومَنْ يتطاولون على الأديان لا يُمثلون أيّة قيمةٍ إنسانيّةٍ      مراقب الدولة الاسرائيلي يكشف عن إخقاقات كبيرة خلال أزمة كورونا      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      الأسير/ علي محمد حسان يصارع المرض والسجان في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة       رماح يصوبها معين أبو عبيد // شخصيات تتكلم عن الكورونا      جحوش حكام العرب في طريقهم إلى حظيرة التطبيع بقلم:- سامي ابراهيم فودة      أين القدس الشريف في ردود الفعل على الإساءة لمعتقدات المسلمين؟! صبحي غندور*      وفاة عزة إبراهيم الدوري أبرز القادة العراقيين ونائب الرئيس في عهد صدام... ظل صدام حسين يرحل      الحربي السوري يحيد 75 مسلحا من أبرز التنظيمات المصدرة للمرتزقة نحو ليبيا وأذربيجان      سفير إسرائيلي سابق: فوز ترامب سيزيد من تهديد حزب الله لـ"إسرائيل"      مستشفى هداسا يعتزم انشاء فرع في دبي      ترامب وبايدن يبدآن أسبوع الدعاية الانتخابية الأخير.. منافسة شرسة وسط اتهامات وفضائح تُعكر الأجواء و”كورونا” التحدي الأصعب      ذهول وقلق في فرنسا بعد انخراط دول مُعتدلة مثل المغرب والأردن والكويت في انتقاد تصريحات ماكرون حول الرسومات المُسيئة للرسول محمد      الكرملين يهاجم بايدن بشدة ويتهمه بنشر الكراهية ضد روسيا بعد وصفه موسكو بأنها “أكبر تهديد عالمي” للولايات المتحدة.. “نشعر بالأسف وتقييم خاطئ ويعزز شعور الكراهية”      وزيرة الصحة: تسجيل 6 وفيات و 542 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وتعافي 655 حالة      كورونا في اسرائيل| 13911 اصابة فعالة و2397 حالة وفاة      ما العمل؟ المشروع الوطني التحرري والرواية التاريخية فيحاء عبد الهادي      عاطف ابو بكر // [لأنيسة الروح في الغربة] (ابو فرح في رثاء زوجته)      نافذتي اليوم : تطويع - تطبيع - تدفيع ثمن بقلم : محـمد علوش      إبراهيم أبراش ليس هكذا يتم الدفاع عن الإسلام وحمايته      السلام مع الفلسطينيين ليس من ضرورات اسرائيل القومية ..! د. هاني العقاد      اين الشراكة ووحدة الهدف؟ مصطفى ابراهيم     
مواضيع مميزة 
 

دنيس روس: على واشنطن ضرب الرئيس الأسد أخيرًا لأنّه وبوتين وروحاني يؤمنون خلافًا لأمريكا بوجود حلٍّ عسكريّ للأزمة السوريّة

2016-08-06
 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

في دراسةٍ جديدة قال دنيس روس، المُستشار السابق للرئيس الأمريكيّ، باراك أوباما، إنّ الإدارة الحاليّة تُريد تريد سحق التنظيمات الجهادية في سوريّة، ولهذا السبب يروّج البيت الأبيض حاليًا لخطةٍ تتمثل بتعاون واشنطن مع الجيش الروسي في سوريّة، عبر تبادل المعلومات الاستخباراتية وتنسيق الضربات الجوية ضدّ “داعش” و “جبهة النصرة” التي تدور في فلك تنظيم “القاعدة”.

وفي المقابل، تابع روس، الذي نشر دراسته على موقع معهد واشنطن، تقوم روسيا بإرغام حكومة الرئيس السوريّ على التوقف عن استخدام البراميل المتفجرة وشنّ ضربات جوية على المناطق التي تخلو من عناصر كلا التنظيمين.

وبرأيه، لا يُخفى أنّ القضاء على التنظيمات الإرهابية في سوريّة يعتبر هدفًا مهمًا، إلّا أنّ الخطة التي تطرحها إدارة أوباما والتي يعارضها الكثيرون في “وكالة الاستخبارات المركزية” ووزارتي الخارجية والدفاع هي خطة شائبة، فهي لن تكتفي بتحصين الحصار الذي تفرضه حكومة الأسد على مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة، بل ستدفع كذلك التنظيمات الإرهابية واللاجئين إلى تركيا المجاورة، وعوضًا عن ذلك، يجدر بواشنطن استغلال هذه الفرصة لاتخاذ موقفٍ أكثر صرامة من الأسد وحلفائه.

ويأمل وزير الخارجية جون كيري أنْ يسهم هذا التفاهم مع روسيا في تحقيق تقدم في مسائل أخرى، من بينها استئناف الهدنة الجزئية لـ “وقف الأعمال العدائية” والعودة إلى المفاوضات بشأن عملية الانتقال السياسي. وهذه الأهداف منطقية، وقد كرّسها أيضًا قرار مجلس الأمن الدوليّ، بحسب روس.

إلّا أن النص المسرّب من الاتفاقية المقترحة مع روسيا، أضاف، يُظهر أنها حافلة بالثغرات الخطيرة. فالممثلون من الجانبين الأمريكي والروسي يعملون حاليًا على رسم حدود المناطق التي يعتبر فيها وجود “جبهة النصرة” “كثيفًا” أوْ “ملحوظًا”، والمناطق التي تُهيمن عليها جماعات المعارضة الأخرى، مع “بعض الوجود المحتمل لـجبهة النصرة”.

وبذلك سيبقى الأسد وداعموه الإيرانيون والروس قادرين على ضرب المعارضة من غير “جبهة النصرة” في تلك المناطق، فضلاً عن إحكام قبضة الحكومة السورية على السلطة. ولكن ما هو أكثر مدعاة للقلق أنّ حكومة الأسد تفتقر إلى القوة البشرية اللازمة للسيطرة على المناطق السنية الريفية وبالتالي ستعتمد على “حزب الله” والميليشيات الشيعية الأخرى للقيام بذلك.

ومن المرجح أنْ تقوم هذه الجماعات الطائفية الوحشية بإجبار “جبهة النصرة” وغيرها من المتمردين السنة على الارتحال إلى تركيا حيث سيصبحون، ومعهم خطر العنف المتشدد، أقرب من الغرب. وبالمثل، سيؤدي القتال إلى نزوح المدنيين السنة، وبالتالي سيُحاول المزيد منهم شقّ طريقه نحو أوروبا. وأضاف: قد تكون مبادرة الإدارة الأمريكية مع روسيا وليدة أمل أوْ يأس، ولكنّها بالتأكيد ليست وليدة خبرة، فخلال الهدنة الجزئية، استغلت روسيا ثغراتٍ مماثلة سمحت لها ولحكومة الأسد بمواصلة قتال الجماعات المعارضة من غير ” النصرة” و”داعش”، وقد أتاحت هذه الانتهاكات للأسد وحلفائه كسب الأراضي ومحاصرة حلب، قال روس.

ويبدو أنّ إدارة أوباما تعتقد أنّ بوتين يبحث عن وسيلة للحدّ من انخراط روسيا في الحرب الأهلية السوريّة. ولكننا نشك في ذلك. فبوتين أكثر اهتمامًا في إثبات أنّ روسيا وأصدقاءها ينتصرون في سوريّة وأمريكا تخسر. وهو لن يغيّر نهجه إلّا إذا اقتنع أنّ منهجيته أصبحت مكلّفة للغاية. ولكن، أوضح روس، بما أنّ بوتين يعلم أنّ أمريكا لن تتخذ أيّ إجراءٍ بحقّ روسيا عقابًا على للأسد، فمن المرجح أنْ يتعامل هو والأسد مع هذا الاتفاق الناشئ بطريقة لا تختلف عن تعاملهما مع سابقاته. غير أنّ هناك بديلاً آخر، برأي روس، وهو معاقبة الحكومة السورية على انتهاكها الهدنة عبر استخدام الطائرات بدون طيار والصواريخ الجوالة لضرب مطارات وقواعد الجيش السوريّ ومواقعه المدفعية التي ينعدم فيها وجود القوات الروسيّة.

وبحسبه، يقول معارضو هذه الأنواع من الضربات المحدودة أنّها ستحث روسيا على تصعيد النزاع وإقحام واشنطن بشكل أعمق في سوريّة. إلّا أنّ هذه الضربات لن تنفَّذ إلا إذا تَبيّن أنّ حكومة الأسد خرقت الهدنة نفسها التي تعلن روسيا التزامها بها. ولعلّ إخطار روسيا بهذا الرد يمكن أنْ يردع أي انتهاكات مماثلة للهدنة وللاتفاق العسكري المقترح مع موسكو.

وعلى أي حال، سيشير للرئيس بوتين أنّ حليفه السوري سيدفع الثمن إذا لم يلتزم بالاتفاق. وبرأيه، إذا كانت روسيا ترغب في الحدّ من دورها في سوريّة، يفترض أنّ التهديد بتوجيه ضربات محدودة سيقنعها على إجبار الأسد على إحسان التصرف. وعلى العكس من ذلك، إذا صحّ قول المتشككين إنّ الرئيس بوتين لن يتعامل بجدية مع أيّ حلٍّ سياسي إلا إذا وجد أنّ تكاليف دعم الحكومة السورية تتعاظم، فمن المرجح أنْ يشكل التهديد بهذه الضربات السبيل الوحيد لبدء عملية سياسية لإنهاء الحرب.

ولطالما قال الرئيس أوباما ووزير الخارجية كيري إنّه لا يوجد حل عسكري للصراع في سوريّة، ولكن للأسف يبدو أنّ روسيا وإيران تؤمنان بوجود هذا الحل، أوْ تؤمنان على الأقل بأنّه لا يمكن التوصل إلى أي نتيجة سياسية مقبولة دون تقليص عدد المتمردين وتقوية الحكومة السورية، ولذلك حان الوقت لكي تتحدث واشنطن بلغةٍ يفهمها كلٌّ من الأسد وبوتين، على حدّ تعبير روس

 
تعليقات