أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 54
 
عدد الزيارات : 43409554
 
عدد الزيارات اليوم : 3723
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   منفذ العملية الارهابية في نيس تونسي جاء من ايطاليا      فرنسا ترفع درجة التأهب الأمني بعد مقتل ثلاثة بينهم امرأة مقطوع رأسها في هجوم بسكين قرب كنيسة بمدينة “نيس” واعتقال المنفذ تونسي الأصل..      فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية      ماكرون.. سؤال من مسيحي عربي: ماذا مع إرهابكم المُنظّم؟ زهير أندراوس      الصحة العالمية: تسجيل أكثر من مليوني إصابة بـ"كورونا" خلال أسبوع واحد      كوفيد يجتاح أوروبا..ألمانيا وفرنسا تستعدان لإغلاق عام جديد الشهر المقبل وانخفاض حاد في الأسواق المالية وسط مخاوف من التكاليف الاقتصادية المحتملة      لأسير/ جهاد أبو هنية يصارع المرض ويعاني من فقدان الذاكرة في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      وزيرة الصحة الفلسطينية: تسجيل 8 وفيات و450 إصابة بفيروس كورونا و612 حالة تعافٍ      عمان قررت البقاء في المحور الاماراتي السعودي.. مليارات الدولارات من السعودية والامارات تمطر على الاردن فجأة !!      أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة      إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر      كورونا في اسرائيل| 12768 اصابة فعالة و2483 حالة وفاة      جولة ثانية من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل تنطلق اليوم وغانتس يتحدث عن إبرام صفقات سلام جديدة في المنطقة      معطيات مُقلقة : حوالي 30% من مجمل المصابين بالكورونا في البلاد منذ بداية الأسبوع - عرب      ترامب يوضح موعد استئناف مسار التطبيع.. ويقول: هناك 10 دول أخرى تود توقيع اتفاقات مع إسرائيل      اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن      صدر حديثا : كتاب الإعاقة وتقبل الاخر في أدب الأطفال ، للأديب سهيل إبراهيم عيساوي      احتجاجات عنيفة في فيلادلفيا بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة الأمريكية قيل إنه كان يحمل سكينا واصابة أربعة من رجال الامن      السجن فندق لإيداع الإرهابيين... خبيرة تكشف أين تبخر إرهابيو "داعش" بعد مرورعام على مقتل البغدادي      وزير الاستخبارات الإسرائيلي يكشف أسماء الدول الخليجية والإفريقية التي ستطبع علاقاتها رسميًا مع إسرائيل الفترة المقبلة      واشنطن تعلن وفاة مبادرة ملك السعودية السابق عبد الله بن عبد العزيز...المبادرة العربية للسلام      الرئيس عباس يُحدد بداية العام المقبل موعدًا لعقد المؤتمر الدولي للسلام للتباحث في حل الدولتين وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية      قناة عبرية : مصر تعمل على التوسط لصفقة تبادل أسرى وطلبت من حماس عدم إدخال تركيا بالأمر      المطران حنّا: نُدين التطاول على إخوتنا المسلمين جملةً ونرفض أيّ مساسٍ بالرموز الدينيّة الإسلاميّة ومَنْ يتطاولون على الأديان لا يُمثلون أيّة قيمةٍ إنسانيّةٍ      مراقب الدولة الاسرائيلي يكشف عن إخقاقات كبيرة خلال أزمة كورونا     
مواضيع مميزة 
 

ليبرمان من كيشينيف إلى حارس نادٍ ليليّ حتى وزارة الأمن: الرجل الذي بنى شعبيته على كره العرب وهدّدّ بقصف سدّ أسوان وأكّد أنّ عرفات وعبّاس يكرهان اليهود ويدعمان الإرهاب

2016-06-16
 

استجلبت الحركة الصهيونيّة أفيغدور ليبرمان (58 عامًا) في أواخر السبعينيات من القرن الماضي، الشاب الروسيّ الأصل، إلى الدولة العبريّة، وسُرعان ما كشف عن عنصريته عندما كان طالبًا في الجامعة العبريّة، إذْ قام والعديد من أصدقائه بالاعتداء على الطلاب من فلسطينيي الداخل داخل الحرم الجامعيّ، وكان يعمل حارسًا في أحد النوادي الليليّة في القدس الغربيّة.

وأحد التصريحات العالقة في الذاكرة لزعيم حزب “إسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان هو قوله إنّ إسرائيل يُمكن أنْ تقصف سد أسوان في حال نشوب حرب مع مصر، لاقى هذا التصريح إدانات لا تُحصى من مسؤولين مصريين وإسرائيليين على حدّ سواء، وساهم في طبع صورته كسياسي متطرف يشكل خطرًا على السلام الإقليميّ، فيما أعلنت القاهرة أنّه شخصيّة غيرُ مرغوبة بها في مصر. بالإضافة إلى ذلك، قال ليبرمان، في تصريحات أوردتها الإذاعة الإسرائيلية، إنّه لا فرق بين أبو مازن وعرفات، إذ أنّ كليهما يكرهان اليهود، ويؤمنان بالإرهاب، ويعملان على تشجيعه، على حدّ تعبيره.

وأضاف: أنّ الفرق الوحيد هو حقيقة كون أبو مازن أخطر من عرفات، لأنّه يُخفي وجهه الحقيقي بصورة أفضل، على حد قوله. وقال ليبرمان أيضًا: توجد فوضى في السلطة، وعباس يعرقل الآخرين فقط، لقد صار عباس خارج الزمن، وليكشف للفلسطينيين عن حساباته البنكية، وعن حسابات أبنائه، وأضاف: أنا أقيم علاقات مع محافل فلسطينية تحذر أمامي من مخططات حماس للاستيلاء على السلطة، يوجد اليوم في السلطة ما يكفي من البدائل التي هي ليست حماس، وعلى إسرائيل أن توقف التنفس الصناعي لعباس، لأنّه يمنع نمو قيادة جديدة، ويزيد خطر سيطرة حماس على الضفة الغربية، كما قال.

بناءً على ما تقدّم، ليس صعبًا العثور على تصريحات متطرفة لليبرمان، من طلبه تنفيذ حكم الإعدام في إسرائيل بمنفذي العمليات، والذي وافق عليه رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، في المفاوضات التي جرت في الأيّام الماضيّة لضمّ ليبرمان إلى الحكومة، حتى الأقوال القاسية بحق المواطنين العرب في إسرائيل وبحقّ اليسار الإسرائيلي، لكن يوجد بَين المقربين منه مَن يدعي أنّه أحد السياسيين الأكثر براغماتية في إسرائيل، والذي لا يلتزم بإستراتيجية يمينية متصلبة.

طرح ليبرمان في الماضي خطة سياسية جريئة من وجهة نظر إسرائيلية، تشمل إقامة دولة فلسطينية ونقل أحياء في القدس الشرقية إلى السيادة الفلسطينية. أمّا الأكثر إثارة للجدل فيها نقل مُدن في إسرائيل ذات أكثرية فلسطينية إلى فلسطين مقابل ضمّ مستوطنات إلى إسرائيل (أي أنْ يفقد المواطنون العرب في إسرائيل جنسيتهم الإسرائيلية ويحصلوا على الجنسية الفلسطينية). وحدّدّ ليبرمان مدينة أم الفحم، الواقعة داخل ما يُطلق عليه بالخّط الأخضر، لنقلها إلى “فلسطين”، الأمر الذي أثار حفيظة أهالي المدينة بشكلٍ خاصٍ، وفلسطينيي الداخل بشكلّ عامٍ. وُلد أفيغدور (إيفيت) ليبرمان قبل 58 سنة لأسرة يهودية في كيشيناو، مولدوفا (التي كانت آنذاك جزءًا من الاتحاد السوفيتي)، انتقل إلى إسرائيل في العشرين من عمره، درس العبريّة، تزوج، وانتقل إلى العمل في الميدان العام والسياسي. بعد ذلك ببضع سنوات، تعرف إلى بنيامين نتنياهو، وأصبح الشابان مقربيْن جدًا، وعمل ليبرمان رئيسًا لمكتب نتنياهو لدى انتخابه لرئاسة الحكومة للمرّة الأولى. منذ ذلك الحين، ساءت العلاقات بينهما، حتى أنّ ليبرمان استخدم مؤخرًا كلمات قاسية جدًا بحق نتنياهو (كاذب، مخادع، ومحتال)، لكن يبدو أنّ مصلحة نتنياهو السياسية ورغبته في الحفاظ على كرسي رئاسة الحكومة دفعتاه في نهاية المطاف إلى التغاضي عن تلك الأقوال. الأمر الأكثر إقلاقًا حول ليبرمان بالنسبة لإسرائيليين كثيرين هو إدانته بالفساد في عدد من الحالات، بما في ذلك إنشاء شرِكة على اسم ابنته ميخال (21 عامًا) نُقلت إليها ملايين الدولارات من أصحاب رؤوس الأموال. كما يُعرف ليبرمان بأنه رجل يحب المتعة، يقدّر السيجار الباهظ الثمن، المطاعم الفاخرة، والخمر ذات النوعية الجيدة، ما لا يترك انطباعًا حسنًا عنه لدى الرأي العام الإسرائيلي، الذي يفضل قادة أكثر تواضعًا.

أمّا الفلسطينيون فتقلقهم مواقفه حول الصراع، يدعم ليبرمان تنفيذ حُكم الإعدام في منفذي العمليات، ظنًا منه بأن الأمر سيردع المنفذين المستقبليين. وخلال الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة قبل نحو عامين، انتقد ليبرمان بقسوة سلوك نتنياهو ووزير دفاعه يعلون، داعيًا إلى اغتيال قيادة حركة حماس وإنهاء حُكم الحركة في غزة، وهناك مَن يقول إنه صديق لمحمد دحلان، خصم أبي مازن، وانه سيساعده على تولي الرئاسة.

علاوة على ذلك، هدّدّ بتحويل قطاع غزّة بواسطة الآلة العسكريّة لجيش الاحتلال إلى ملعب كرة قدم. يعزو الكثيرون تعزيز ليبرمان لقوته السياسية مؤخرًا إلى الانتفاضة الفلسطينية، التي جعلت الإسرائيليين يخافون على أمنهم الشخصي ويبحثون عن حلول متطرفة، يبقى السؤال: هل يُعرب ليبرمان كوزير للأمن عن المسؤولية والنضج أمْ أنّه بلغ هذا المنصب لينفذ سياسة مثيرة للجدل؟

يُشار إلى أنّ ليبرمان يسكن في مستوطنة نوكديم، الواقعة في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، وفي المعارك الانتخابيّة الأخيرة ركزّ دعايته على كراهية العرب، وألمح أكثر من مرّةٍ إلى ضرورة نقل المثلث إلى سيادة السلطة الفلسطينيّة.

 
تعليقات