أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 43
 
عدد الزيارات : 46829098
 
عدد الزيارات اليوم : 21117
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اليوم | الجماهير الفلسطينية في البلاد تحيي ذكرى النكبة والاسرائيليون يحتفلون بالإستقلال      "أنصار الله": هاجمنا أرامكو ومنصات الباتريوت وأهدافا حساسة في مدينة جازان السعودية      واشنطن وطهران.. مقاربات نووية وحلول قد ترى النور الدكتور حسن مرهج      73 عامًأ.. وما زالت النكبة مستمرّة.. الانتقال من الأسرلة إلى الصهينة! هل القيادة تقود أمْ مجرورة من قبل الرأي العام في مناطق الـ48؟ ولماذا لا يوجد طيار درزي واحد في سلاح الجو الاسرائيلي؟ زهير أندراوس      المواقف الأمريكية من دعم السلام وحقوق الشعب الفلسطيني بقلم : سري القدوة      عبد الرحيم جاموس //ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل ..!      رؤية سياسية للواقع العربي في اسرائيل: افلاس الأحزاب يفرض البدء بتنظيم مجتمع مدني !! نبيل عودة      ضابط إسرائيلي يكشف مجريات المفاوضات مع حماس، بشأن عقد صفقة تبادل أسرى جديدة      مدير "سي إن إن": أنتجنا دعايات مضللة للإطاحة بترامب في الانتخابات      القدوة:سألتقي حماس والجهاد.. ومروان البرغوثي سيترشح للرئاسة الفلسطينية      "مزيف ومفبرك"... سوريا تندد بتقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سراقب      بايدن يعلن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان ومدير المخابرات يحذر من “خطر كبير”.. والبرلمان الأفغاني يحذر من حرب أهلية طاحنة      روحاني يكشف عن رد إيران على “جريمة نظنز”: رفع تخصيب اليورانيوم حتى 60% وتركيب أجهزة طرد من الجيل السادس.. إسرائيل وصلها الرد الأولي       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن       هل ينجح نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة ..؟! بقلم: شاكر فريد حسن      عروشُ المهازل عبد الله ضراب الجزائري      دار الشروق تصدر أول أعمال الأسير أيمن الشرباتي      نمر سعدي وشعريَّة المجاز الطائر محمد علي شمس الدين      المدينة المقدسة تواجه صراع وجود ومصير وتخوض اشتباكات يومية متنقلة من حي لحي ومن زقاق لزقاق...! // *نواف الزرو      مسؤول إسرائيلي لـ"نيويورك تايمز": لا ننوي الرد على مهاجمة إيران للسفينة      مشروع قانون لسحب الجنسية الإسرائيلية ممن أدين بـ"الإرهاب"      تفاصيل جديدة... سر زيارة الوفد السعودي العاجلة بعد أزمة ملك الأردن وأخيه      استهداف سفينة إسرائيلية بالقرب من إمارة الفجيرة.. ومسؤولون اسرائيليون يتهمون إيران ووكالة ايرانية تؤكد الخبر      روحاني يحذر من "أمر خطير" في منطقة الخليج بعد تخريب منشأة نووية      عبد الباري عطوان //ماذا يعني الانتِقام الإيراني السّريع بقصف سفينة إسرائيليّة قُبالة الفجيرة في بحر عُمان؟      أزمة تشكيل الحكومة: نتنياهو يصعّد ضد إيران واليمين يطالبه بالتنحي      جائحة كورونا| ما هي التسهيلات الجديدة المرتقبة وما هي القيود المستمرة معنا؟ إليكم التفاصيل      رئيس الموساد والسفير الأسبق إفراييم هاليفي يتهّم نتنياهو باستغلال عمليات الجهاز ضدّ إيران لتحقيق مآربه الشخصيّة والسياسيّة      مقتل شخص وإصابة شرطي في واقعة إطلاق نار بمدرسة ثانوية في ولاية تنيسي       إبراهيم أمين مؤمن// الاتجاه المعاكس «من رواية قنابل الثقوب السوداء»     
تقارير دراسات  
 

حاتم جوعية شاعر مخلوقٌ بالحبِّ ومكوَّنٌ من الحب ، ومصَمَّمٌ للحب من خلال قصيدته « ما أرْوعَك « . // بقلم : الدكتور منير توما

2021-04-07
 

حاتم جوعية شاعر مخلوقٌ بالحبِّ ومكوَّنٌ من الحب ، ومصَمَّمٌ للحب من خلال قصيدته « ما أرْوعَك «                                                   .                                                                                                                     

 

بقلم : الدكتور منير توما                                                                

-  كفر ياسيف -  الجليل – فلسطين -

 

 

 

  ( الدكتور منير توما  )      (  الشاعر الدكتور حاتم جوعيه )

 

 

    ينطلقُ الشاعرُ العربي الفلسطيني الدكتور حاتم جوعية محلِّقًا في قصيدته «ما أرْوَعَك «  في فضاء الحبِّ بلغة عِشْقيّة على لسان الحبيبة العاشقة  له التي تكلَّم  بإسمها في القصيدة  متوجهةً إليهِ بروح المُتيّمة في هواهُ ، مُغدِقةً الأوصاف الشاملة على شخصهِ من حيث  حُسْنهِ وهيامها  بمفاتنهِ وشجاعتهِ  وشاعريته الفائقة الجمال والإتقان ناعتةً إياه  بشاعرالشعراء .  وفي كل هذه  الأوصاف يطغى الحسّ النرجسي على الشاعر الذي يضعهُ  بكلمات  ينسبها الى الحبيبة التي يعتبرها بأنها ترى فيه  مثالها الأعلى  وفارس أحلامها  .  وفي هذه المعاني يقول على لسانها :

 

                  يا ابنَ الأكارم أنت أروعُ شاعر

                                         جعل الحروفَ شموسنا .. ما أَبْرَعَك

                  يا أبن الاشاوس أنتَ أعظمُ شاعرٍ

                                         كتبَ الحروف  بنزفهِ .. ما أ َشجعَكْ

                  يا شاعرَ الشعراءِ أنتَ منارةٌ

                                          أرسُمْ  لنا  ما   تبتغي   كي   نَتبَعَكْ

 

        إنَّ الشاعر يجعل حبيبته في هذه القصيدة عاشقةً تُعَرِّف حبها له بكونِ هذا الحب تجربة هائلة ، وشاملة وسامية .  فالحب عندها يتدفق في حياتها ، فيفتح قلبها وعيونها ، فتزهر كالزهرة في شمس الربيع  .   إنّ حبَّها للشاعر هو حب كبير،إنّه حالة داخلية من الحب النقي الذي لا يعتمد على الأشخاص الآخرين ، أو العوامل الخارجية ، أو الظروف .. انّه حب تعيشه من الداخل الى الخارج ، وفي ذلك يقول شاعرنا بوصف الحبيبة له :

                    أنتَ الحبيبُ  شغافُ  قلبي  والمُنى

                                          يا  نورَ عيني  آه  ما .. ما أروعَكْ

                    مهما ابتعدت فانت تسكُنُ أضلعي

                                           كيفَ اتجهتَ فمهجتي تخطو مَعَكْ

 

                          أنتَ البهيُّ وبالسناءِ مُسَربلٌ

                                          طولَ المدى ..  وردُ الجنائنِ شَيَّعَكْ

                          الناسُ مِن طينٍ وأنتَ من الضيا

                                           ءِ  أتيتَ ..  من  نورٍ إلهي  أبْدَعكْ

   وفي هذه الأبيات نلحظ ظاهرة الغلو في توصيف الشاعر لنفسهِ من خلال كلمات وتعابير الحبيبة في القصيدة ، وقصد الشاعر من ذلك يمكن أن نسميهِ «ذروة تجارب الحب» التي تترك بصماتهاعلى العُشّاق، والتي لا تنسى أبدًا ، فهذه الصفات يختبرها المُحبّ من الداخل الى الخارج – في اقصى حالات الحب والعشق، وهذا ما يبغي إليهِ الشاعر هنا .

    ومن اللافت في قصيدة شاعرنا هذه أنّه ينقل من أعماق عاطفتهِ  وقلبه ما يراه من مشاعر وإخلاص الحبيبة له عندما  يتحدث مباشرةً من مكان الحبِّ غير المشروط  الموجود في داخلها ، فالشاعر يلمسُ الحبَّ  نفسه  في الناس الذين  يتحدث عنهم واليهم :

                          الغيدُ هامت من  حديثك  تنتشي

                                             والفجرُ يغفو حين تبتغي مَهحَعَكْ

                          أنتَ الحبيبُ تبثُ في روحي المُنى

                                              ما طابَ عيشٌ لي اذا لن يجمعكْ

                           فسقيتُ من عينيكَ خمري والهوى

                                             ورحيقُ زهر من حبيبي جرَّعكْ؟

وهذه المعاني التي يوردها الشاعرُ في هذه الأبيات هي مثال ساطع على قوة الكلمة المحبّة .

   تخاطبُ المحبوبةُ شاعرها المعشوق بحديثٍ عن الجمال الفني في شعره ، وهي لا تتحدث  عن الحسن  الجمالي فقط  .  بل  تقصد  الجمال  في المعنى الأعمق للكلمة .   وهذا المعنى  يتجسّد في  قول الشاعر عن  لسان المحبوبة المنبهرة بجمالية شاعريته:

                           في  قمةِ  الابداع  شعرُك رونقًا

                                               الفنُ   والابداعُ   حُسنًا   لمَّعَكْ

                            ملكُ القريضِ مدى الدهورِ متَوَّجٌ

                                                الكلُّ يهرعُ اذا تحركَ اصبعكْ

     وفي ختام هذه الدراسة التحليلية الموجزة لقصيدة  «ما أروعَكْ» للشاعر الدكتورحاتم جوعية نرى أنّ هذه القصيدة هي انفتاح على الشعر الشخصي، فالشعرهنا خافقٌ بأشجى العواطف الانسانية الذاتية، واسماها، وأشدها تأثيرًا في النفوس، لاسيما وأنّ الشعر في هذه القصيدة يرافقه موسيقى ناعمة سلسة ، فلا حرج  أن  نعدّها  من  القصائد الوجدانية المتينة  لغةً وأُسلوبًا ، وتمتاز بتدفّق العاطفة واندفاعها مع كل أثر من تأثيرات الاعتزاز بالذات ، ومع كل حُلم بالسعادة والمكان المرموق في الشعر الفاخر لفظًا ومعنىً وذلك بانفجار الموهبة الحقيقية  للشاعر الشاب الذي  ينساقُ وراء عاطفته  وأحلامه ، كما ينساق وراء أفكاره الزاهية أدبيًا ورومانسيًا واجتماعيًا وانسانيًا كما تواردت إليهِ  وما  تجمّع  فيها من معطيات الشخصية  الشاعرة ، ولما تجلّى فيها من ذاتية الشاعر العميقة .

         فللشاعرالعزيز الدكتور حاتم جوعية أطيب التمنيات بموفور الصحة والمزيد من التوفيق والابداع والعطاء .

 

 

  بقلم  : الدكتور منير توما  -  كفر ياسيف  - الجليل 

 

 

 
تعليقات