أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 44006419
 
عدد الزيارات اليوم : 11287
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      فصائل المقاومة تؤكد: تجريم أي إجراءات عقابية تنوي السلطة فرضها ضد قطاع غزة      موقع "واللا" الإلكتروني عن مسؤولين إسرائيليين مطلعين اليوم... الحكومة الإسرائيلية للجيش: استعدوا لاحتمال هجوم أميركي قريب في إيران      الشرطة الاسرائيلية تعلن استشهاد فلسطيني بزعم قيامه بعملية دهس قرب حاجز عسكري على مداخل القدس الشرقية المحتلة      عبد الباري عطوان //هل اقتربت الضّربة لإيران بعد إعلان حالة التأهّب القُصوى في صُفوف الجيش الإسرائيلي ووصول القاذفة العِملاقة “B52” إلى الخليج؟      وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا عن عمر ناهز 60 عامًا      بعد تلميح عضو الكنيست منصور عباس عن امكانية خروجه من المشتركة..مطانس شحادة :‘ منصور عباس اختار قناة المستوطنين لإعلان انشقاقه عن المشتركة‘.      الكورونا يتفشى من جديد في البلدات العربية : نسبة الفحوصات الإيجابية 6.2%      وكالة الانباء السورية "سانا" ..طيران الاحتلال الاسرائيلي يقصف جبل المانع قريب دمشق والدفاعات السورية تتصدى للعدوان      “تصفية” محمد بن سلمان .. صحيفة عبرية تفجر مفاجأة عن عودة الأمير محمد بن نايف      مركز الأمن القوميّ: المصالح الإسرائيليّة السعوديّة بعد ترامب هي بطاقة ائتمان بن سلمان بواشنطن والتطبيع ومحاولة وقف الحرب ضدّ اليمن وتسهيلات شكلية في حقوق الإنسان ستُرضي بايدن      بايدن يؤكد أن رئاسته لن تكون ولاية ثالثة لأوباما ويكشف ما سيفعله مع ترامب بعد مغادرة السلطة     
تقارير دراسات  
 

مع الشاعر الفلسطيني الراحل محمد أحمد جاموس بقلم: شاكر فريد حسن

2020-11-21
 

 

المرحوم محمد أحمد جاموس شاعر وطني فلسطيني بامتياز، يفيض شعره حبًّا وعشقًا وشغفًا بالوطن الفلسطيني الجريح وترابه الغالي، ويطرح قضايا شعبه وهمومه اليومية ومعاناته في ظل الاحتلال البغيض، وله قصائد كثيره كتبها وقالها في المناسبات الوطنية والاجتماعية.

ولد جاموس في مدينة نابلس سنة 1928، تعلم فيها وانهى دراسته الابتدائية، ولم يكمل تعليمه بسبب وفاة والده. عاش حياته في الضفة الغربية والأردن والكويت، وعمل في التجارة الحرة بالقدس وأريحا وحيفا والكويت، وأشغل مديرًا للغرفة التجارية في أريحا ما بين السنوات 1975- 1990، وتوفي فيها سنة 2004.

قرض محمد أحمد جاموس الشعر الموزون المقفى بلغة رصينة ومتينة، وكتب المقالة والقصة والمسرحية الشعرية. ونشر قصائده ومقالاته في الصحف والمجلات الفلسطينية أبرزها مجلة " البيادر" الأدبية و" الفجر الأدبي ".

ولجاموس مجموعة من المؤلفات والإصدارات الشعرية، نذكر منها: " همسات النخيل، مختارات شعرية، ابن الشهيد، مأساة لاجئة، لم الشمل، حكايا التسويق الزراعي في أريحا، وثلاث سنوات وأنا أنتظر جارزة".

وله دواوين شعرية وكتب مخطوطة، منها: " وبكى اليراع فجأة، في الغربة، العودة، نقاط على بعض الحروف، الفاجعة، هذه خلاصة قصتي".

والشعر بالنسبة لمحمد أحمد جاموس لم يكن لغوًا، بل كان كلمة مسؤولة وسلاح مرفوع للدفاع عن قضية شعبه الوطنية والتعبير عن الهموم الوطنية والشعبية. وقد مزج أحاسيسه وخياله وأحلامه كلها بالوجع والعذاب الفلسطيني والهم الوطني العام، وبأرض وطنه وهوائه ومائه وسمائه، وعذابات المسحوقين في كل أرض المعمورة. وتجسدت في شعره الروح الفلسطينية الحقيقية، روح التمرد والرفض والتحدي.

وما يميز تجربة جاموس الشعرية الثرية هي اللغة البسيطة البارعة الممتنعة، التي نحس من خلالها بالنداوة والعذوبة والطلاوة.

ولفتت نصوص محمد أحمد جاموس اهتمام الدارسين والباحثين والنقاد الفلسطينيين، وكتب عنه دراسات ومداخلات وإضاءات نقدية، وتم تكريمه، وصدر عنه كتاب بعنوان" شاعر اريحا- محمد أحمد جاموس، للكاتب فتح اللـه الدخيل العوالمة.

ومن قصائد جاموس " سلوا الرؤوم أريحا "، التي يرثي ويؤبن فيها المناضل كريم خلف، رئيس بلدية رام اللـه، وكان قد نشرها في مجلة " البيادر" في عددها الصادر في نيسان وأيار 1985، نقتطف منها:

ريعت فلسطين، واستفاقت بواكيها

                 واغتمت الدار والتاعت غوانيها

فقلت ماذا؟؟ فشد السمع رجع صدى

                 أودى المنون بليث من ضواريها

وقال : ان (كريما) قد قضى ومضى

                     في ذمة الله رأسًا غاظ عاديها

يا أخوة الدار شحت في أخيلة

                        لما لقيت من الدنيا  بلاويها 

غيض البيان وتاهت من على شفتي

                عرائس الشعر واستعصت قوافيها

العذر يا أهل : قد جاوزت في كلمي

               أفنيت عمري حكايا الموت أحكيها

حظى الرثاء، وقول الآه من قدري

                    أما التهاني فلم أخلق لأشدوها

أخي (كريم) وجار الجنب من زمن

               كيف العزاء!!؟ ومن نفسي يعزيها

يا اخوة العهد، ودي أن أصارحكم

                ان البكاء على الأحرار يؤذيها

ليس العزاء بدمع العين نذرفه

                    ولا مراسيم للموتى نؤديها

بل العزاء بأن نمضي الدروب معًا

                 نقتات بالحب والآمال نحميها

نستأصل الشر أيا كان منبته

              وندفع الضيم والأقداس نحميها

نرد كيد عدانا أينما تقفوا

           نستخلص الدار قسرًا من أعياديها

هذي حقيقة ما يعني العزاء لنا

                  أما المشاعر لم نفقد معانيها

محمد أحمد جاموس شاعر استطاع أن يرسم خطًا شعريًا خاصًا به، ويحقق وجوده وحضوره وريادته في التجربة الشعرية الفلسطينية الحديثة تحت حراب الاحتلال، وفي كل حرف وكلمة في قصائده نشم رائحة الوطن وتراب الأرض ودم الشهداء ونعانق الحرية.

 
تعليقات