أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على إعادة العلاقات الفلسطينية- الإسرائيلية بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 44021613
 
عدد الزيارات اليوم : 10754
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   سـَيـْبـَويـه لـم يــَكـُـن عـَـربـيـَّاً..! // الدكتور عـبدالقادرحسين ياسـين      جريس بولس //تفاصيل المؤامرة الكونيّة- مؤامرة كورونا--      طقس فلسطين: أجواء باردة وأمطار متفرقة      نتنياهو عاد من نيوم خائبًا.. لماذا تراجع بن سلمان؟      اغتيال عالم نووي إيراني ينذر بمواجهة مع قرب نهاية ولاية ترامب.. و “سي إن إن” عن مسؤول في البنتاغون: تحريك حاملة الطائرات “يو إس إس نيميتز” إلى منطقة الخليج مع سفن حربية أخرى      الإعلام الصهيوني وتزييف الوعي العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      إيران توجه رسالة للأمم المتحدة وتحذر من هجوم اميركي اسرائيلي قادم      قد يتسبب في حرب اقليمية مدير السي اي ايه السابق "بريان" : اغتيال زاده عمل اجرامي وانصح طهران بالتريث في ردها      إيران تتهم إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز وتتوعد بالانتقام.. المستشار العسكري لخامنئي متعهدا بمهاجمة القتلة: “سنضرب مثل البرق قتلة هذا الشهيد وسنجعلهم يندمون على فعلتهم”..      دور المجتمع الدولي في حماية الحقوق الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ماهر الأخرس بصموده وعنفوانه انتصر ونال الحرية بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إبراهيم ابراش هوامش على إشكالية المصالحة الفلسطينية      هل نعى ترامب مادونا بدلا من مارادونا؟      فرض الاغلاق على يافة الناصرة وأم الفحم وتمديده في مجد الكروم وكفرمندا وعرابة      بوغدانوف: بايدن قد يتخلى عن "صفقة القرن" ..ولا مجال الا حل الدولتين والتعايش السلمي بين اطراف الصراع      حذر منه نتنياهو...اليوم الجمعة أنباء متضاربة عن اغتيال أكبر عالم إيراني متخصص بالصواريخ النووية..مسؤول البرنامج النووي فخري زادة..      اسرائيل: اتصالات بين الليكود و"كاحول لافان" خلف الكواليس لمنع الانتخابات      جواد بولس //النائب عن الحركة الاسلامية، منصور عباس، ولافتة قف      ترامب: ساغادر البيت الأبيض إذا صدق المجمع الانتخابي على فوز بايدن وتسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل      بدءًا من الأحد: السماح بعودة طلاب الثانويات في البلدات الخضراء والصفراء      مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، نحمان إش... "خطر كورونا قائم لعام إضافي على الأقل وإمكانية الإغلاق حاضرة"      نتنياهو: للأسف ذاهبون إلى انتخابات جديدة اذا لم يغير كحول لفان نهجه ويتعاون مع الحكومة      مع "همسات وتغاريد" الكاتبة والشاعرة عدلة شدّاد خشيبون بقلم: شاكر فريد حسن      اطلاق نار على فروع بنوك في الرامة ، نحف ، دير حنا وعرابة ومحلات في ‘ بيج ‘ كرميئيل      كورونا: معدل وفيات قياسي بأميركا وتحذير من موجة ثالثة بأوروبا      ترامب يدعو أنصاره إلى “قلب” نتيجة الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن فوزه في سائر الولايات المتأرجحة.. وبايدن يقول إنّ الأميركيين “لن يسمحوا” بعدم احترام النتائج الانتخابية      الحرس الثوري يرد على احتمالات تنفيذ أمريكا عملا عسكريا ضد إيران: الحرب العسكرية خارجة عن خيارات الجيش الأمريكي.. والجيش الإيراني يكشف عن قدرات صواريخ بلاده البحرية      9422 اصابة نشطة بفيروس كورونا في اسرائيل - 2826 حالة وفاة      خاض الإضراب عن الطعام "نيابةً عن شعبنا وأسرانا" شاهد.. الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر الاخرس      إشكالية التطور والخوف من الحداثة والتحديث ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس     
تقارير دراسات  
 

مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا " // بقلم: سامي منصور

2020-10-25
 

مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا "                  

بقلم: سامي منصور

            الإهداء: "إلى كل من يحمل في قلبه نور المحبة "

رائعة أخرى من روائع الأديب الإعلامي الشاعر الإنسان فهيم أبو ركن، وسنحاول أن نقف، بقدر فهمنا المتواضع، على بعض ما جاء فيها من إبداع جادت به كالعادة قريحة الشاعر الفذ. ولطول الإبحار في الديوان سنجعل تحليلنا البسيط على دفعتين، إذ لا يمكن المرور على المضامين مرّ الكرام علّنا نستطيع إيفاء الشاعر والشعر بعض الحق.

وقد تناولنا بعض الفقرات من بعض القصائد لنثْبتَ أن فهيما يستل حسامه ليس ليقتل، بل كي يرش العطر إذ أن سيفه مصنوع وردا.

قسّم شاعرنا الديوان إلى ثلاثة مواضيع: وطنيّات، وجدانيات ومراثٍ. ونبدأ بالعنوان الثانوي وفيه نرى لمن يهدي فهيم ديوانه، وبالنسبة للعنوان الرئيسي فيقال: استل فلان سيفه بقصد المحاربة كما يقال سلّ الشعرة من العجين. وفهيم بعمله هذا يحاول أن يحارب ليس بالسيف بل بالعطر، رغم غضبه وثورته أحيانا لأن الإنسان فهيما ينكر العنف، وهو يحارب الظلم والإجحاف ويحارب تخاذل الأمة العربية، التي نسيَت أمجادها على مر التاريخ، ويظهر الفهيم كالبحر فتراه ثائرا مرة ورائقا مرة أخرى، ففي الوطنيات يوجّه الشاعر اللوم للأمة العربية والشعب العربي، ويُبدي أحيانا غضبه وخيبة أمله من الفساد والتعصب الأعمى، مع دعوته الصمود والصبر والإيمان.

ونبدأ مشوارنا مع "الوطنيات" ففي قصيدةٍ تحكي حال العرب "الركض نحو النا" يجري شاعرنا نحو مطلقي النار، غير عابئ بالموت فحتى لو مات الجسد تبقى الروح سرمدية أبدية, ونرى فيها صمود الصخر وثبات الأشجار ورقّة الورد: "أنا على التلال صخر وموج في البحار، أنا شجر على السفوح, أنا زهر بحوض الدار"، وفيها دعوة للشعب المتخاذل "كي يرتفع المجد هتافا كالزئير".

وفي قصيدة "أمة العرب" لوم وتقريع وعتاب بعد أن أطاح "الربيع العربي" بآمال الشعوب: "يا امة العرب المجد مات في دمشق في اليمن في بغداد وقُتِل في حلب، كيف جاء الذل وبسوطه ضرب, ماذا سيقول الأبناء كيف هذا التاريخ انكتب" ... " هل نحن أمة الكسل هل نحن شعب الفشل، نُفسد نعمة الله وما وهب... نحن شعب الأُووووف والموال، نحن شعب الخيال ....".

في قصيدة "شام يا شام" يندب فهيم حظ هذا البلد الذي طغت عليه الأحقاد، فحلّ الحزن محل الفرح: "أبكيك يا شآم.. بركان حزنك اغتال الفرح.. ويبقى الطفل مرميا على شاطئ الأحزان، صدى صوته ينادي أمي ينادي أبي.... (إشارة إلى الطفل اللاجئ الذي هزّت صورة جثته ضمائر العالم).

أما في قصيدة "اصرخ أيها الخير" فيتردد الشاعر أثناء جلوسه مع نفسه بين الأمل واليأس: "اعرف أن اللؤم شرّ بلا قيود والتطرف إن أفلت ليس له حدود، وأتساءل هل الخير موجود؟ الشمس تسعى تضيء الفضاء والنحلة تجني العسل لنقطفه بلسما ودواء فيه العطر والشفاء لا أتساءل وأعرف أن الخير موجود ... الخير موجود لكنه صامت، اصرخ أيها الخير يكفي السكوت الحق يجب ألّا يموت ".

يا للروعة! في قصيدة "مستعمر الأرض" هناك وصية من الشاعر بالتشبث بها والدفاع عنها، فالأرض لنا ورثناها عن أجدادنا "واحرص على تربة الوادي لأن بها مجدا به الحرف سيف والدواة دم".

وقد مارس الشاعر أسلوب التناص موظفا بعض كلمات من بيت من قصيدة أبي الطيب المتنبي واستقى منه بعض الألفاظ: "إذا رأيتَ نيوب الذئب بارزة فليس عند ذئابٍ للسلام فم" و "الخيل والليل والأشجار تعرفنا والتل والبحر والإعصار والنّسم", وهذا أسلوب متبع بين الشعراء إذ نجد الشاعرين العملاقين طرفة وامرؤ القيس يتناولان بيتين في كل شيء؛ الوزن والقافية إلا الكلمة الأخيرة، قال امرؤ القيس:

وقوفا بها صحبي علي مطيهم     يقولون لا تهلك أسى وتجمل.

وقال طرفة:

وقوفا بها صحبي علي مطيهم     يقولون لا تهلك أسى وتجلد

والمتنبي قال:
الخيل والليل والبيداء تعرفني *** والسيف والرمح والقرطاس والقلم.
والمعنى نفسه قاله جاهليًا عروة بن الورد:
الخيل والليل والهيجاء تعرفني *** لم تعرف البيد مثلي فارسًا نجبا.

إذا هذا أسلوب مستعمل ومحبذ لتعميق الشعور التراثي والانتمائي، الجمالي والإبداعي.

ويختتم فهيم هذه القصيدة بحزم وصرامة: "الحق ننزعه ونأخذ الظّلَمَة بما جنوه علينا حيث لا ندم".

في قصيدة "يا عقل" هناك دعوة من الشاعر للتخلي عن "مسح الجوخ" والتملق والعاطفة المزيفة، ونداء لتحكيم العقل وللفخر والتحلي بالشجاعة ونزع الخيال من العيش: يا عقل اصح كفى تلميع أحذية، ليس السراب براوٍ ذلك البدن... يا عقل اصحَ كفى توبيخ أفئدة، ليس العظيم بمرتاعٍ من المحن...

وهنا نقول: لقد استل فهيم سيفا وطنيا ينثر العطور ليدحر روائح التخاذل والتقاعس واللامبالاة في العالم العربي. فإلى لقاء قريب مع "الوجدانيات" و "المراثي" إن شاء الله.

 

 

 
تعليقات