أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 44
 
عدد الزيارات : 43302603
 
عدد الزيارات اليوم : 8678
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نهائيًا: كابينت كورونا يصادق على تمديد القيود الحالية حتى يوم الأحد المقبل      جيش الاحتلال بدأ أضخم مناورةٍ تُحاكي حربًا مُتعددة الجبهات مع التركيز على حزب الله وسوريّة ورئيس أركان الاحتلال: لا نعرِف متى تبدأ المُواجهة الحقيقيّة      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      صحيفة اسرائيلية: هناك فرصة للتسوية مع السعودية حتى قبل الانتخابات الأمريكية      الكورونا في العالم.. الإصابات نحو 42.4 مليون والوفيات أكثر من مليون      مع فهيم أبو ركن في ديوانه " استل عطرا " // بقلم: سامي منصور      هل أعطى ترامب الضوء الأخضر لتفجير السد الإثيوبي؟ وما دلالة تصريحه المثير قبيل الانتخابات الرئاسية؟ هل تستغل مصر الفرصة الذهبية لإنهاء “الكابوس”      لن ألومَ المطبعين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      من قتل مدرّس التاريخ؟ فراس حج محمد/ فلسطين      حزب إيفو موراليس يفوز بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ البوليفي      بعد إضرابه 90 يومًا عن الطعام من أجل الحرية.. أسير فلسطيني يواجه خطر الموت في السجون الإسرائيلية ومناشدات لإنقاذه      كتابٌ إسرائيليٌّ يكشِف: زوجة قائد وحدة الاغتيالات الـ”سفّاح” مايك هراري كانت بطلة الرسائل المُشفرّة! وهل تُلمِح إسرائيل بأنّ عبد الناصر كان على مسافة طلقةٍ من عملاء الموساد؟      الحاضرُ...وشقاءُ غَدِنا بقلم: فراس ياغي       قتل النساء إلى متى ؟ّ! بقلم : شاكر فريد حسن       إسرائيل قيادةً وشعبًا وإعلامًا تحتفي بالتطبيع مع السودان ثالث دولة عربيّة تنضّم لـ”قطار السلام” خلال شهرين وتنديدٌ فلسطينيٌّ      قناة إسرائيلية تزعم أن قطر هي الدولة التالية على خط التطبيع      الخرطوم تُؤكّد تطبيع العلاقات مع إسرائيل و”إنهاء حالة العداء بينهما” وتصف الاتفاق بـ”التاريخي” وبدء العلاقات الاقتصادية والتجارية      مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع      الصراع العربي الإسرائيلي وإستراتجية قيام الدولة الفلسطينية بقلم : سري القدوة      حنا إبراهيم.. "موسى الفلسطيني" ابن الجيل الطليعي الذي تشبّث بالبقاء زياد شليوط      لا وقت للانتظار/ مصطفى ابراهيم      الكاتب والشاعر شاكر فريد حسن عنوان المنارة وشعلة الثقافة والإبداع // بقلم : مليح نصرة الكوكاني      بعد عام على استقالته تحت ضغط وغضب الشارع .. كيف عاد سعد الحريري بسرعة إلى رئاسة الحكومة اللبنانية من جديد؟      895 إصابة جديدة، وتحذير من انتشار الفيروس في البلدات العربية!      اصابة عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الاحمد ومجدلاني بفيروس كورونا      جيش الاحتلال يزعم : الجهاد تقف خلف اطلاق الصواريخ امس ويكشف عن الاهداف التي قصفها لـ"حماس      الإدارة الأمريكية تتعهد خطياً بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي النوعي في الشرق الأوسط وسط تخوف وقلق إسرائيلي متصاعد من حصول الإمارات على مقاتلات الشبح      رئيس الموساد: السعوديّة ستُهدي التطبيع مع إسرائيل للرئيس الأمريكيّ الذي سيُنتخب.. الخلافات السودانيّة الداخليّة ستؤخِّر الـ”سلام”      يا رئيس الجامعة: انتبه، وافهم، وتدبر! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      جواد بولس // صائب، مفارقات غريبة ومسيرة طويلة     
تقارير دراسات  
 

لماذا عرض التلفزيون التركي لأوّل مرّة بعد عامين مشاهد العُثور على بقايا دماء خاشقجي والفرن والبئر الذي جرى التخلّص من جثّته فيهما؟..

2020-10-03
 

لماذا عرض التلفزيون التركي لأوّل مرّة بعد عامين مشاهد العُثور على بقايا دماء خاشقجي والفرن والبئر الذي جرى التخلّص من جثّته فيهما؟.. ماذا عن مُقاطعة مُنتجات تركيا سعوديّاً بالأثناء ولماذا يعتبرها الأتراك “شائعات”؟.. كيف تكشف الدراما التركيّة عن تغلغل “الراية العثمانيّة” في شاشات الخليجيين وتُترَك المُقاطعة على عاتق كل سعودي؟ (فيديو)

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

فجأةً، وبالتّزامن مع الذكرى الثانية لاغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصليّة بلاده بتركيا، يبث التلفزيون التركي الرسمي الحُكومي (TRT) وورلد، لمشاهد قال إنها تبث لأوّل مرّة، تضمّنت عُثور المُحقّقين الأتراك، على “أدلّة جنائيّة”، تُثبت وقوع جريمة مقتل الصحافي داخل القنصليّة في إسطنبول، وهي أدلّة جرى العثور عليها، بالرغم أنّ السعوديّة أخفت جميع الأدلّة الجنائيّة، لكن بكل الأحوال السلطات السعوديّة أقرّت بوقوع الجريمة.

 

الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان، كان قد رفع سقف التوقّعات وكشف الحقائق حول الجريمة، حين تحدّثت استخباراته عن امتلاكها مقاطع فيديو توثّق مجريات الجريمة مرئيّاً، واطلاعها الأمريكيين على تفاصيل ما جرى، لكن وبعد مُرور عامين على مقتل خاشقجي، بقيت تركيا تُطالب بالمُجرمين، لمُحاكمتهم، وتقديمهم لعدالتها، في حين أن السلطات السعوديّة، أنهت ملف القضيّة، وأفرجت عن الرؤوس الكبيرة في القضيّة، أمثال المستشار سعود القحطاني.

المشاهد التي بثّها التلفزيون الحكومي في هذا التوقيت، والتي تطرح علامات استفهام حول الرسائل من بثها، خاصّةً أنها مشاهد قديمة، وتُعرض للمرّة الأولى، للمُحقّقين الذين دخلوا القنصليّة ومنزل القنصل السعودي، عقب أسبوعين فقط على وقوع الجريمة، وظهر في المقطع الفرن، وبئر المياه المُتواجدان في المنزل، ويتردّد أنه جرى التخلّص من جثّة خاشقجي من خلالهما، فيما لا تزال دعوات توجّه للسعوديّة، لتحديد مكان رفات الصحافي المقتول.

وبحسب المشاهد، فقد عثر المُحقّقون الأتراك على بقايا دماء في أماكن خاصّة، وفي الغرفة التي جرى قتل وتقطيع خاشقجي فيها، وعقب التحليل النووي لتلك الدماء، قال التلفزيون التركي إنّ هذه الدماء تعود بالفِعل لخاشقجي، وهي الدماء التي حاولت المملكة، إخفاءها، للتهرّب فيما يبدو من المُساءلة القانونيّة، ومُحاكمة المسؤولين عن الجريمة، وبالرغم من الإقرار السعودي بوقوعها، فالاتّهامات طالت ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالمسؤوليّة الشخصيّة، وإعطائه الأوامر لتنفيذها، وهي الجريمة التي يقول الأخير إنها جرت بدون معرفته.

 

لا بد أن السلطات التركيّة، لا يزال في جُعبتها الكثير، الذي يُمكنها كشفه أمام العالم، ولعلها تتعمّد الكشف عام بعد عام من وقوع الجريمة رويدًا رويدًا عما تملكه من مقاطع فيديو، فليس عابرًا كما يرى مُعلّقون، تعمّد توثيق وإظهار أنّ سجّاد القنصليّة قد جرى إرسالها لشركة للتنظيف، حيث أظهر الفيديو الجديد، طوابع أسفل السجادات تعود للشركة التي غسلتها بوساطة مساحيق للتخلّص من آثار الدماء.

تظهر هذه المشاهد التي عرضها التلفزيون الحكومي التركي “لأوّل مرّة”، بينما تتوجّه حملة افتراضيّة في السعوديّة، لمُقاطعة البضاعة التركيّة، والدراما، والسياحة، على خلفيّة تصريحات أغضبت السعوديين للرئيس أردوغان حول الخليج.

 

رئيس لجنة العلاقات الاقتصاديّة الخارجيّة التركيّة، نائل أولوباك، قال إنه تلقّى معلومات من أعضاء اللجنة، بمُقاطعة السعوديّة للمُنتجات التركيّة، اعتبارًا من بداية الشهر الجاري أكتوبر/ تشرين الأوّل، لكن أولوباك أكّد أنّ هذه المعلومات تبقى إشاعات، حتى يتم تأكيدها من الشركات التركيّة، أو السلطات الرسميّة السعوديّة، فيما تراجعت صادرات بلاده إلى السعوديّة بنسبة 17 بالمئة، مع مُقارنة العام 2019، وتحسّنت خلال الشهرين الماضيين، وبقيت بحسبه دون المُستوى المأمول.

رسميّاً، لم يصدر بالفِعل عن السلطات السعوديّة، قرار بمُقاطعة بضائع تركيا، وتبدو دعوات المُقاطعة في شكلها غير التتفيذي وأقرب إلى الافتراضي، فحتى رئيس الغرف التجاريّة السعوديّة عجلان العجلان، دعا هو الآخر إلى مُقاطعة المُنتجات التركيّة، وذلك على خلفيّة ما صدر من تصريحات اعتبرها السعوديّون تطاولاً على بلدهم، وقيادتهم، حيث هدّد الرئيس أردوغان دول الخليج قائلاً: “بعض الدول لم تكن موجودةً بالأمس، وربّما لن تكون موجودةً بالمُستقبل”، وأكّد على أنه سيظل يرفع “رايتنا” في هذه المنطقة للأبد.

 

ولا يبدو وفق تصريحات العجلان رئيس مجلس الغرف السعوديّة، أنّ مُقاطعة المُنتجات التركيّة ستكون بقرار منع استيردها رسميّاً، وبالتالي مُقاطعتها، ولكن مُقاطعتها وفق العجلان بحسب تغريدة على حسابه في “تويتر”، متروكة على عاتق كُل سعودي، حين قال إنّ مُقاطعة المُنتجات التركيّة، والتي تشمل الاستيراد، أو الاستثمار، أو السياحة، تعد مسؤوليّة كُل فرد سعودي، كان تاجرًا، أو مُستهلكاً، وهو ما يطرح تساؤلات، حول عدم رغبة السعوديّة بإصدار قرار رسمي، يمنع دخول البضائع التركيّة إليها، والإصرار على حملات يعتبرها البعض تحريضيّةً على تركيا، ولا تأتي بنتائجها المأمولة، فنائل ألوباك رئيس لجنة العلاقات الاقتصاديّة الخارجيّة، يتحدّث عن تحسّن بصادرات تركيا إلى المملكة، وإن كان دون المأمول كما يُشير.

تبدو سياسات السعوديّة تُجاه تركيا، كمن يترك الباب مُوارباً، ويحفظ خطّ الرجعة، لكن الظروف تحتّم عليها فتح الجبهات الافتراضيّة للدعوة للمُقاطعة، فالسلطات التركيّة تملك الكثير فيما يتعلّق بقُدرتها على الإضرار بسُمعة المملكة، بما يخص ضُلوعها ووليّ عهدها بجريمة مقتل خاشقجي، وبكل الأحوال، لا تزال دراما تركيا، والافتتان الشعبي السعودي بنُجومها، وباللغة التركيّة حاضِرًا وبقوّة، فمسلسل السلاجقة العظام الذي بدأ عرضه على شاشات التلفزة التركيّة على سبيل المثال، والذي يحكي جُزءًا من تاريخ العثمانيين ودولتهم، ورايتهم التي تحدّث عنها أردوغان، وأغضبت السعوديين، ستبقى على الأقل ليس فقط في المنطقة فحسب، بل على شاشات السعوديين والخليجيين، فما إنْ بدأ مسلسل تركي جديد، حتى تحولقوا حوله، فأين هي مسؤوليّة الفرد السعودي تجاه المُقاطعة، هذا على الأقل ما تقوله وسوم “تويتر” للمُتجوّلين فيها.

 

 
تعليقات