أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 43163124
 
عدد الزيارات اليوم : 3623
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   هل تستغل “داعش” حالة “الاستفزاز التطبيعي الخليجي” مع إسرائيل؟ وتصدّر “خطابها الدموي” بعد دعواتها ضرب نفط السعوديّة واستهداف الرّعايا الغربيين ومُهاجمتها الإمارات وقطر؟      هيئة الأسرى: مخابرات وإدارة سجون الاحتلال تحاول إنهاء إضراب الأسير الأخرس بأي وسيلة      رام الله...وزيرة الصحة : تسجيل 8 وفيات و 513 إصابة جديدة بفيروس كورونا      هل يقبل العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم الضفة الغربية؟ د. فايز أبو شمالة      آمال أمريكا بسقوط الاستقلاليين خائبة ومضحكة د. عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش الوجه الخفي والخطير لتدهور العلاقات الرسمية الفلسطينية العربية      وزارة الصحة الاسرائيلية: 1479 اصابة جديدة بالكورونا خلال اليوم الاخير والوفيات 2268..3.7% من الفحوصات ايجابية      تضارب الأنباء حول حالة عريقات الصحية.. عائلة عريقات: الوضع الصحي للدكتور صائب مستقر وما زال في العناية المكثفة      محلل إسرائيلي: مصر تعاقب حماس لتقاربها لفتح، وعباس ينتظر بايدن      نتنياهو في ورطة.. غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط الحكومة وتوجه لتشكيل حكومة دون مشاركة “الليكود” والحركات الدينية      في أول زيارة رسمية.. وفد إماراتي رفيع المستوى يصل إسرائيل للقاء نتنياهو وتنفيذ اتفاق “التطبيع” وواشنطن تؤكد أن البحرين ودولة الاحتلال دخلوا مرحلة جديدة بإقامة علاقات دبلوماسية      ترامب يبدي استعداده لشطب السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب بعد أن تدفع تعويضات لـ”ضحايا الإرهاب”.. والبرهان يعبر عن تقديره للرئيس الأمريكى..      الأسير/ نصري عايد عاصي يصارع المرض في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      86 يومًا على معركة الأسير الأخرس      راشد حـُسين والـقـتـال بالـكـلـمـات الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين      تشخيص 892 اصابة كورونا جديدة في اليوم الاخير      المرشح الاشتراكي المقرب لموراليس يكتسح الانتخابات البوليفية ويهزم مشروع الانقلاب الفاشي      أوروبا والقضية الفلسطينية وبيانات الإدانة بقلم : سري القدوة      الاستيطان الاستعماري في فلسطين عقبة كأداء أمام الشرعية الدولية وأمام المجتمع الدولي بقلم : حكم طالب *      رئيس الموساد يُلمّح لوجود صراعاتٍ داخل الأسرة الحاكمة بالسعوديّة: بن سلمان ليس قادِرًا على التطبيع لأنّ “الأمر بالمملكة مُعقّد جدًا” واتفاقيات السلام تُعطي إسرائيل عمقًا استراتيجيًا بالغ الأهمية      وول ستريت جورنال: مسؤول بالبيت الأبيض زار دمشق لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعيا للإفراج عن مواطنين أمريكيين      وسط تأهب إسرائيلي... موقع عبري: "نصر الله" يحاول استهداف جنودنا       رماح - معين أبو عبيد// وحوش بهيئة بشر      سوريا تطالب الأمم المتحدة بإخضاع اسرائيل لمراقبة دولية على نشاطها النووي      انخفاض حاد باصابات الكورونا في البلاد ..تشخيص 395 مصابا بالكورونا منذ الامس..وبدء المرحلة الاولى من فك الغلاق      اكثر من 400 الف اصابة خلال يوم واحد ....إجراءات صارمة في أوروبا لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19.. مَنع التجمّع في لندن وحظر التجوّل في فرنسا وإغلاق المدارس في بولندا      رسام فلسطيني يتحدى الإعاقة بريشة الرسم      عن الانتخابات الفلسطينية والقائمة المشتركة بقلم : شاكر فريد حسن      عذرًا يا أبا إبراهيم لروح حنّا إبراهيم الذي ترجل عن صهوة القصيدة والحياة بقلم : شاكر فريد حسن     
تقارير دراسات  
 

شاعر الجنوب شوقي بزيع المفتون بجماليات الأنثى والريف والسياسة// بقلم : شاكر فريد حسن

2020-09-04
 

شاعر الجنوب شوقي بزيع  المفتون بجماليات الأنثى والريف والسياسة   

بقلم : شاكر فريد حسن  

شوقي بزيع شاعر لبناني جميل راقٍ وناعم، أتى من الجنوب إلى الجنوب، فتح عينيه على هزيمة حزيران، وصحا على مذابح أيلول حد السكين، ولامس محاصرًا عذابات تل الزعتر. لا يكتب الشعر فحسب، بل هو ناثر بامتياز، ونثره لا يقل جمالًا وعذوبة ورقة عن شعره، يكتب بشفافية عن الأوطان والإنسان، وتمتزج في شعره المعاني الشفيفة والغنائية الرقيقة والشاعرية، بفتنة الأنوثة والوله العاطفي والعشق المشبع بالحسرات، وتبدو الكلمة لديه حية وخصبة في موقعها النسقي وإشعاعها الجمالي. 

شوقي بزيع متأثر جدًا بالريف الذي نشأ فيه، وشعره غناء صامت، وصمته غناء في حناجر مندهشة، يحاكي الطبيعة والأشجار والمياه والوديان.  

صدر له العديد من المجاميع الشعرية، أولها " عناوين سريعة لوطن مقتول "، و" الرحيل إلى شمس يثرب " ثم توالت مجموعاته الشعرية بالصدور، وهي " أغنية حب على نهر الليطاني، وردة الندم، مرثية الغبار، كأني غريبك بين النساء، قمصان يوسف، شهوات مبكرة ، فراديس الوحشة، جبل الباروك، سراب المثنى، ملكوت العزلة، صراخ الأشجار، لا شيء من كل هذا، كل مجدي أنني حاولت، فراشات لابتسامة بوذا، إلى أين تأخذني أيها الشعر، الحياة كما لم تحدث، ومدن الآخرين ".  

شوقي بزيع يتهادى مع  الشعر الذي يصعد إليه من نبع الروح، يرسم بالكلمات والحروف، وبكل ألوان الموسيقى يلون كلامه، ويتعانق في نصوصه العمودي مع التفعيلي مع النثر المسبوك على آهاته الشاعرية الدفينة. وكما يقول د. خليل أحمد خليل :" إنه المسكوب من بئر الحب، إلى نهر الليطاني، الفنان بجماليات المرأة والأرض والسياسة، المبدع بلا ضفاف، الخطيب المعتق الذي يستهلُّ من حُزن اليراعات ما يطرب له الحبر الأخضر. ساحر، فاتن ومفتون، يضج شعره بالوطنية والعروبة، بالإنسانية وبالحُبّ، بلا استسهال للشعر، ولا استرخاص للكلام، شعره مثل قريته وأهله، شجر المقاومة الصامتة في الأرض، والناطق في جراح أغانيه ". 

شوقي بزيع شاعر حقيقي مدهش، متجذر في أديم الأنوثة وخميرة الجمال، وفي الأمكنة والرثائيات وملاحم العشق التي تلازم قصائده وسرده، وهو الشاعر الذي كتب كثيرًا عن الحُبّ والأنثى، وكان يبحث في وجوه النساء وأجسادهن عن وجه مريم وساقيها. ومريم هي الفتاة التي شغفته حبًا وهو طفل صغير، لكنها ارتبطت بشخص آخر.  

وفي عدد من قصائده يطرح الأسئلة الوجودية المتعلقة بالكينونة والزمن والحياة والموت. 

ينتقي شوقي بزيع ألفاظه بدقة متناهية ورهافة وشفافية وحس موسيقي، وجملته الشعرية شفافة كالماء ولينة تدغدغ عواطفنا وتوقظ ما هجع من أحلامنا الخضراء. فلنسمعه يقول في هذه القصيدة التي تحمل عنوان " كم أنت أجملُ في الحنين إليك " :  

آن تقترب القصيدة من نهايتها 

وتشتبه الظّلال على المساءِ 

الآن يبدأ ذلك الألقُ المراوغُ للحقيقةِ 

عدّه العكسيّ، 

للآلام ما يكفي من الشبهات 

والشرفاتُ أضيقُ من حلول الذكرياتِ 

على الشتاءِ 

لا أرض تُرجع هذه الفوضى 

على أعقابها 

لأشمّ كامرأة على قبر 

قميص لهاثكِ الملقى على جزع السرير 

ولا تمائم كي أروِّض بالكلام الصِّرف 

أحصنة الدماءِ 

لا شيء يوقفني على قدَمَيْ رحيلكِ 

أو يحالفني مع الضجر الملبّد بالخسارةِ 

في فناء البيت، 

محضُ يدينِ فارغتين في أبدية ثكلى 

يدايَ، 

وإذ تداهمني عواصفُ نأيكِ الهوجاءُ 

تنشبُ حيرتي أظفارها كالقطة العمياءِ 

في الغبشِ المرائي 

كم أنت أجملُ في الحنينِ إليكِ، 

كم ذكرى النساءِ أشدّ سحراً 

في حساب العاشقينَ 

من النساءِ 

كم أنتِ بالغة الخفاء، 

كأنما تتجاوزين هشاشة الأجسامِ 

كي تتصالحي مع رغبة الفانينَ 

في ترميم ما خسروهُ 

من حلم البقاءِ 

الآن تقترب القصيدةُ من نهايتها 

تضيء يمامتا ذكراكِ 

في غبشِ الظهيرةِ 

كالنجومِ المستعادةِ من صراخ الليلِ 

والنسيانُ يرفع ذلك الاسم الخماسيّ 

المبالغ في تهدّجهِ 

على خشب الشحوبِ 

لا بدّ من هذا الفراق إذن 

فأدرك أنني أعمى بدونكِ، 

أنني النصفُ الضريرُ من التماعكِ 

في الحصى الغافي 

وحصة حاجبيكِ من انحناءِ الشمسِ 

في قوس الغروبِ 

لو كانت الأحلامُ أصدقَ من حنين الحالمينَ 

لو القصائدُ لا تخون مؤلفيها 

حين ينقلب الغناء على المغنّي 

لاختلطتُ على أنينكِ 

في فم القيعانِ 

كالوتر الكذوبِ 

صفراءُ ريحكِ في يباس الفقدِ، 

أصفرُ ذلك الخفر المغطّى بالبثورِ 

على ملامحكِ المطلةِ 

من غبار الأمس، 

أيتها الشبيهة بانبلاج يد ملوِّحة 

على غرق الكتابة، 

والتظاهرة الأخيرةُ للوداعةِ 

في تفتحها على الآلام 

كيف أُجيد تهجئة الروائحِ دون عطركِ؟ 

كيف أُفلح في احتساب الوقت؟ 

كيف أعيد تهدئة الأسرّةِ والوسائدِ، 

أو أعدّ على الأصابعِ 

ما تناثر من هبوبكِ 

فوق صفصاف الجنوبِ؟ 

صدئٌ نحاسُ الوقتِ، 

فحميّ صدى الأجراس، 

مذبوحٌ شعاع الشمس فوق 

أريكة الماضي، 

الشتاءُ بلا يديكِ الطفلتينِ 

يخرّ كالسحب القتيلة 

عند أقدام الجبالِ 

والبيتُ تنخرهُ الملوحةُ، 

حيث لا قدماكِ في أرجائهِ 

تتبادلانِ مهمة الطيرانِ 

فوق رتابة الساعات، 

لا كفّاك تنزلقانِ عن كتف الصباحِ 

كرغوة الصابون، 

لا عيناكِ تقتسمان بُنّهما المحيّر 

مع ملائكة الأعالي  

شوقي بزيع مبدع يتألق على ضفتي نهر الكتابة الشعرية والنثرية، ينسج بحبر أحلامه آفاقًا رحبة لأيامه ولقرائه، ويصوغ تعابيره بسلاسة وانسيابية تتدفق كشلال جارف، ويرسم قصيدته بكلمات ونبضات القلب وارتعاشات الروح.

 
تعليقات