أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 42478096
 
عدد الزيارات اليوم : 2749
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   كورونا ..بسبب الضغط في المستشفيات| غانتس يأمر الجيش بالاستعداد لافتتاح مستشفى ميداني      القدرة: الفترة المقبلة حساسة وحرجة.. وهناك مخاوف مستمرة من تفشي الفيروسات في غزة      كورونا في إسرائيل: عدد الإصابات النشطة حاليًا 51209..مدير عام وزارة الصحة لمديري المستشفيات : نحن في حالة طوارئ – اوقفوا كل الاجراءات غير المستعجلة.      مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية تتعقد ورئيس الوزراء يحث على تسهيل المهمة وعون يحذر: لا يبدو في الأفق حل قريب للأزمة      ضاحي خلفان يعرض مبادرة “غريبة” لحل نهائي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني: اندماج الشعبين بكيان دولة واحدة      الكشف عن مضاعفات غير عادية لدى المتعافين من مرض "كوفيد-19"      غانتس يطير لواشنطن لبحث ملفات سياسية حساسة أبرزها إيران وغزة وضمان التفوق العسكري النوعي الإسرائيلي في المنطقة      رئيس الوزراء الفلسطيني: ترامب قطع عنا المساعدات ومنع الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها لابتزازنا وإجبارنا على مقايضة الحقوق وواشنطن تحاصرنا سياسيًا واقتصاديًا وماليًا      الصحة : 9 حالات وفاة و تسجيل 611 اصابة بفيروس كورونا في فلسطين      رانية مرجية // باقات من الورد والمحبة والاحترام لمرنمة الرب ايناس(نانسي) اميل      تحقيقٌ استقصائيٌّ بالتلفزيون العبريّ: (الموساد) رَصَدَ الجنرال سليماني مع مغنيّة لدى اغتيال الأخير بدمشق وكان بإمكانه قتل الاثنيْن “عصفوريْن بحجر” ولكنّ بوش رفض السماح لأولمرت بالتنفيذ!      إعلام: القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم      لا أمن ولا استقرار ولا سلام دون إنهاء الاحتلال بقلم : سري القدوة       بورتريه بقلم : شاكر فريد حسن      نائب رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابِق: ابن سلمان يأمر الإعلام بتغطية السلام الإماراتيّ والبحرينيّ بشكلٍ إيجابيٍّ وبارزٍ      20 غارة مدمرة للطيران السوري على مواقع استراتيجية لـ”القاعدة” في إدلب      بومبيو: العقوبات الأممية ضد إيران تدخل حيز التنفيذ مرة أخرى مهددا الدول التي لن تنفذ العقوبات بـ "عواقب"      ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين وإعادة فرض واشنطن عقوبات أممية على إيران “ادعاء باطلا”      يديعوت أحرونوت: ملياردير إسرائيلي يكشف لأول مرة تفاصيل لقاءات سرية مع بن سلمان وابن زايد والسيسي      مسؤول فلسطيني يكشف: الرئيس تعرض لضغوط عربية و دولية غير مسبوقة للتحاور مع واشنطن وسنواصل لقاءاتنا مع حماس      كيف سيغير التطبيع مع اسرائيل وجه الشرق الاوسط..؟ د. هاني العقاد      برغم الاغلاق ..الكورونا يستفحل في بلادنا : في يوم واحد أكثر من 5300 اصابة .. 600 حالة خطرة 30 وفية جديدة      سوريا في بيان شديد اللهجة: الحكومة الهولندية “تابع ذليل” للولايات المتحدة وتستخدم محكمة العدل الدولية لخدمة أجندات “سيدها” السياسية.      سبعون شمعة ووردة لأبي إبراهيم مفيد صيداوي في يوم ميلاده بقلم : شاكر فريد حسن      قناة عبرية: عملية عبد الباسط عوده كانت نقطة التحول و ”ياسر عرفات كان إرهابياً من الدرجة الأولى”      ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات      بوتين: روسيا مضطرة لتطوير الصواريخ فرط صوتية بعد انسحاب واشنطن من اتفاقية الدفاع الجوي      حسن العاصي//الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات      سفيرة واشنطن السابِقة في أبو ظبي: الإمارات تسعى لعلاقةٍ دفاعيّةٍ-أمنيّةٍ مع القوة العظمى بالمنطقة إسرائيل لإيمان قادتها بأنّ حقبة أمريكا بالمنطقة شارفت على الانتهاء      وزيرة الصحة : 5 حالات وفاة و726 إصابة جديدة بفيروس كورونا و296 حالة تعافٍ     
تقارير دراسات  
 

ظاهرة فلسطينية روايات النساء حول التهجير العام 1948: فاطمة الدرهلي/ ابنة يافا فيحاء عبد الهادي

2020-05-20
 

ظاهرة فلسطينية روايات النساء حول التهجير العام 1948: فاطمة الدرهلي/ ابنة يافا

فيحاء عبد الهادي

2020-05-17

"أنا فاطمة حسيب الدرهلي، مواليد يافا، سنة 1924. طلَّعونا سنة 1948، رحنا على الخليل، وبعدين على سورية، وبعدها على مصر، (ومن يومها إحنا في مصر).
حضرت إضراب 36: كان السوق قافل ومفيش محلات. تعاملت المرأة مع الإضراب بكل قوة، كانوا يوقفوا ضد الإنجليز، وصاروا يعملوا محلات في البيوت، عملوا 6 شهور، وبعدين فَكّوا. ما كُنّاش نشتري أي حاجة من تل أبيب؛ كنا نشتري من يافا. كل جهازي كان من يافا.
باذكُر مرَّة بعد الـ 1936، كان فيه واحد من الثوار، رمى قنبلة على عربية جنود إنجليز؛ شافوه؛ احتمى في بيتنا - كنت طفلة ونايمة - ما شفت إلاّ الإنجليز هجموا علينا؛ ستة، سبعة، فزّيت؛ لقيت واحد قاعد في أوضة النوم عندنا، ولابس بيجامة، دخّلتُه ماما. قال لها: خَبّيني خَبّيني..الإنجليز ورايا، قالت: ولا يهِمَّك! إقلع هدومك، وجابت له بيجاما، عقبال ما وصلوا؛ كان قلع وحَطّ هدومُه بين المرتبتين، وقعد على كرسي.
دخلوا الإنجليز، لَفّوا لَفّوا لَقوه قاعد، قالوا لها: هو دَه؟ قالت لهم: لأ، دَه ضيف عندنا موجود من زمان، قالوا لها: دَه عرقان شَكلُه خايف، قالت لهم: إحنا بِنخاف منكم، لأنكم مِرعِبينّا. أنا كمان عرقانِة، وخايفة منكم.
قالوا لها: إحنا شُفناه دخل بيتكم، قالت لهم: يمكن دخل وطلع، شوف، فيه شباك، مِنُّه ممكن ينُطّ ويطلع على الشارع، قالوا لها: مضبوط كلامك، ومِشيوا.
قبل الموضوع دَه كان أبوي عِندُه خيل، وبِيعَلِّم ركوب الخيل، وكان الإنجليز يِركَبوا عنده، طبعاً بالفلوس. كانوا الثوار مفتكرين إنُّه أبويا لُه يد مع الإنجليز. كانوا ماخدين لنا خمس أحصنة انتقام منُّه. لما عملت ماما العمل دَه، وشافوا إنُّه إحنا عندنا وطنية؛ تاني يوم رجّعوا الخمس أحصنة.
اتعلّمت في المدارس الإنجليزية، وأتقنت اللغة الإنجليزية والفرنسية، وأنا صغيرة شاركت في المرشدات، وده اللي خلاّني أحمل مسؤولية لما كبرت.
اتجوَّزت سنة 1948، وهاجرنا في السنة ذاتها، في الطرق كان ناس تمرّ، وناس يقتلوهم وإحنا رايحين؛ بس إحنا مَرّينا، وقعدنا شهور، وبعدين صار فيه عدوان من المستعمرة جنب الخليل؛ سِبناها وجينا سورية، وقعدت 4 سنين، وبعدين جيت مصر، من سنة 1952.
بيقولوا: ليه طلعتوا؟ ما كانوش يحِسّوا اللي إحنا حَسّيناه! من المغرب بس تظلم الدنيا، كانوا يضربوا مدافع في الهواء عشان يرعبونا، طول الليل، كل نصف ساعة يضربوا قنابل، وأصوات مزعجة، مش قادرين نحتمل، وبعدين فجَّروا قنبلة في السرايا اللي بيافا، ونسفوها؛ كان فيها شؤون اجتماعية، كذا شباب راحت، والمحلات اللي هناك، وكل حاجة، فالناس ما استَحمَلَتش وطلعت، طلعنا على أساس نهَدّي أعصابنا 10، 15 يوم، وبعدين (احتلوا) فلسطين، وإحنا بقينا بالخليل، وسِبنا عفشنا وبيوتنا وكل حاجة.
وبعدين ييجوا يضربوا قنابل، وفي أي مكان الناس تموت، بعدين طفشوا من كثر الضرب، والناس عزّل!!
أول ما طلعنا؛ طلعنا على الخليل في العربيات؛ لكن بعدين الناس راحوا البحر، من كثر الضرب؛ ركبوا المراكب وطلعوا بيروت، وكثير منهم وقعوا بالبحر، وكثير ماتوا، كان البحر هايج قوي، بيِرموا حاجاتهم في البحر، مرّة واحدة منهم إجت ترمي مخدة؛ طلع ابنها رَمتُه.
فيه كان قصص وحكايات مالهاش أول من آخر، وبعدين فيه إشي راح لبنان، وإشي راح سورية، وإشي إجا مصر؛ اتشرَّدوا. الشعب الفلسطيني اللي شافُه؛ ما حَدِّش شافُه، وفي نفس الوقت الحمد لله صامد.
كنت بيافا عضوة برابطة اسمها "جمعية التضامن النسائي"؛ كانت رئيستها "سارة جار الله"، و"رفقة جار الله"، و"سامية جار الله"، كانوا ثلاث خوات، من القدس؛ بس كانوا يشتغلوا بيافا، فيه من بيت صلاح برضه، وفيه من بيت الصباغ، وكثيرات.
علَّمونا خياطة. دور الجمعية اجتماعي أكتر؛ لكن ضمن الاجتماعي بِيخُشّوا في السياسة شوية. وبعدين هاجرنا سنة 1948، ما كمّلوش، وكان لهم صلة في جمعية "هدى هانم شعراوي"، في مصر.
بيافا كنا نساعد المقاتلين اللي بيروحوا حدود تل أبيب، وكنا نعمل لهم أكل، كان عندي 17 سنة، وأشارك مع الستات الكبار، ونشتغل ونوَدّيلهُم، كان فيه بعض السيدات بيقاتلوا مع لشباب منهم "مهيبة خورشيد"، دي كانت 20 أو 18 سنة؛ لكن كانت تروح تقاتل، ولأول مرَّة البنات بيلبسوا بنطلونات بفلسطين.
وحصل غدر من كل الدول، كان فيه خيانات، هي اللي تسبَّبت في اللي حصل.
طلعنا بشوية فلوس الحقيقة، بس عندي إخوتي كانوا بيتعلموا، واحد قدر يشتغل، وكان لنا شوية فلوس بالبنوك أخدناها، واشتغلوا. أهل جوزي كانوا تجار قماش، ماخدين بضاعتهم، مطلّعينها لَغَزة؛ نِفعَتهُم.
الشعب الفلسطيني شعب شاطر؛ كل واحد اتصرَّف، قَدّ ما يِقدَر اشتغل، واللي سافر، واللي راحوا البلاد العربية، وكانوا يسمحوا لهم هاداك الوقت، في أي بلد بيقَدِّم فلسطيني كانوا ياخدوه.
في مصر؛ سنة الـ 1963؛ اشتركت في رابطة المرأة الفلسطينية (اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة منذ 1965)، وكنا نعمل أعمال اجتماعية وسياسية، وكنت عضوة إدارية لغاية سنة 1970.
كنا نشتغل بجميع المجالات؛ لنصرة المرأة ونصرة القضية؛ فتحنا فصول دراسية، وخياطة وتطريز، وشؤون اجتماعية، معارض، حفلات، اجتماعات، ندوات في البيوت، ومساعدة للفدائيين والفدائيات في الأرض المحتلة. وقت الحرب 1967، جمعنا من بعض، وزرنا "جمال عبد الناصر"، وقدّمنا لُه مبلغ للمجهود الحربي.
عملنا مؤتمر سنة 1957؛ مؤتمر المرأة العالمي للسلام، في مصر، ورحت شاركت – بشكل شخصي - في مؤتمر ستة 1977، في ألمانيا.
وقت ما صارت عملية ميونيخ؛ رحنا لسفارة النمسا واعترضنا، وقلنا: إحنا مش بِنحارِب، إحنا بِندافِع عن أنفسنا، ودَه عمل مشروع؛ مش إرهاب.
أسرتي كانت مشجّعاني، كنت أروح الصبح، أرجع 11 بالليل، حب الوطن فوق الزوج والأولاد. زوجي، الله يرحمه؛ كان يلاقيني مبسوطه بهادا العمل؛ (شجَّعني). الرجل؛ هو شريك وصديق وكل حاجة.
العمل السياسي بِدُّه يوصل للعمل الإنساني؛ عشان يِدّي كل ذي حق حقه. إن شاء الله شوي شوي هاتعود الأرض لأهلها، ومفيش حق بيضيع وراه مطالب".

Faihaab@gmail.com
www.faihaab.com

 
تعليقات