أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة طوارئ كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 40424852
 
عدد الزيارات اليوم : 12143
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   واشنطن والضفة الغربية وهروب ترامب تحت الارض بسام ابو شريف      الأسير فتحي محمد محمود النجار يصارع المرض في سجون الاحتلال بقلم :- سامي إبراهيم فودة      قناة عبرية : إسرائيل تعلق الأمر العسكري ضد البنوك الفلسطينية      سهيل ذياب // لماذا تصنف واشنطن علاقة إسرائيل مع الصين في خانة " ألأمن ألقومي ألأمريكي"*** ؟      فوضى الكورونا بالمدارس ...‘فوضى وكل واحد يفعل ما يريد‘ - منظمتا المعلمين تطالبان نتنياهو بإعادة التعليم عن بعد      هل مصير عبّاس سيكون مثل عرفات؟ إسرائيل تُلمِّح لمنعه من مغادرة رام الله بدون التنسيق معها وتطرح أسماء شخصياتٍ لوراثته      مسؤول رفيع في البيت الأبيض: لا تجميد للاستيطان بالضفة الغربية بموجب "صفقة القرن"      بلير : العلاقات الإسرائيلية الخليجية أهم متغير بالشرق الأوسط      إبراهيم ابراش// جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية      الإعلام الصهيوني وتأثيراته الخطيرة في الوسط العربي ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      هموم المقدسيين تكبر كل يوم بقلم :- راسم عبيدات      تنامي العنصرية في أمريكا !! بقلم : محمد علوش *       أقـَلّ من كـَلـب...! الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل الزاوية في ريف إدلب لطرد الجماعات المسلحة جنوبي الطريق الدولي ام 4..      الأمن الإسرائيلي يناقش اليوم "السيناريو المتطرف": قطع العلاقات مع الأردن والفلسطينيين      المرشد الإيراني: وضع الولايات المتحدة “متزلزل” وتعاملها مع المواطن فلويد تطبقه في سوريا وغيرها من البلدان      اشتية: إسرائيل بدأت بتنفيذ خطط الضم وأزالت اللوحات التي تشير إلى أنها أراض فلسطينية في الأغوار       صيرورة القصة القصيرة الفلسطينية بقلم : شاكر فريد حسن      كيف سيبدو العالم بعد اختفاء وباء كورونا // عبده حقي      الطيراوي يوجه تحذيراً شديد اللهجة للمالكي : "حان وقت ذهابك إلى المنزل لمقابلة نفسك "      هشام الهبيشان ." التاريخ لن ينسى ... ماذا عن تفاصيل المذبحة الأرمنية !؟"       ماذا يحدث في أمريكا ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      حكايةُ زيدٍ الصيادِ والبحر د. أسامة مصاروه *      جريس بولس // -المحافظون الجدد وإسرائيل العظمى-      "بعد اختبائه تحت الأرض"... صور تظهر ترامب يترجل أمام البيت الأبيض      أرقام جديدة : اليكم عدد الاصابات بالكورونا في البلدات العربية      إضراب في فيسبوك بسبب "تهاون زوكيربرغ مع ترامب"      خمسة عناصر في الإنتفاضة الشعبية الأميركية صبحي غندور*      والا العبري: الجيش الإسرائيلي يستعد لاندلاع انتفاضة ثالثة بعد الضم      لليوم السادس على التوالي.. الاحتجاجات والصدامات تتصاعد في الولايات المتحدة رغم حظر التجول وترامب يختبئ في قبو مُحصن     
تقارير دراسات  
 

رماح // يصوبها معين أبو عبيد // لا معنى للمعنى

2020-04-04
 

    رماح                                                                             يصوبها معين أبو عبيد

                                                   لا معنى للمعنى

 

بعد أن أبحرت في تأملات لاميتافيزيقية في أسفار في معنى الوجود والحياة وعزفت على أوتار بيان الفردوس المحتمل؛ لم أستطع السيطرة على قلمي المتهور، فقررت الإبحار في بيان الوجود والحياة بين المعنى والعدم للكاتب الشفاعمري عبد عنبتاوي الذي يؤمن بكل إصرار وقناعة، لا ينتظر الشهادات، ولا يتوقع التقدير، مع ذلك أكتب تعليقي المتواضع هذا تقديرا ووفاء لمن علمنا كيف يولد المعنى وتموت العبارة، وأقول لولا وجود عكس المعنى فلا معنى للمعنى.

أكتب لا بحبر القلم وإنما بدماء القلب، فإذا ظهرت بعض الجراح على السطور فالمعذرة من القارئ والعنبتاوي. وأقول بهذا الصدد الكاتب الحقيقي الخلاق الذي يتحلّى بسمات وخصائص ومعايير فنية جمالية وأخلاقية يلتزم بها والكتابة عملية تفكير لا تكفير، ابتكار لا تقليد.

أقرأ بلهفة وأتمعن بالكلمات، أتوقف برهة، أخرج عن التركيز، أرحل إلى عالم آخر، عالم جديد عجيب مليء بالتناقضات الفلسفية تذكرنا بالأساطير الفلسفية اليونانية، ومن يغوص فيها يبحر عميقا ويغرق في محيط من المعادلات المركبة والمعقدة والمبهمة ويصل إلى طريق مسدود ليدخل في متاهات فلسفية مجهولة لا حدَّ ولا حدود لها.

نعم عندما يكون العمل متعة تكون الحياة مبهجة، أما إذا كان واجبا فتكون عبودية تفقد الحياة معناها في اللحظة التي نفقد فيها وهم كوننا خالدين، فنحن مجانين إذا لم نستطع أن نفكر، ومتعصبون إذا لم نود أن نفكر، وعبيد إذا لم نجرؤ أن نفكر، فالطريقة الوحيدة لاكتشاف حدود الممكن هي تخطي هذه الحياة، هي تخطي هذه الحدود قليلا إلى المستحيل، فالفجر لا يحول أبدا دون ارتكاب الخطيئة، ولكنه يمنعك من الاستمتاع بها.

"إن الصراحة لا تخلو من القسوة والقسوة يتخللها غالبا بعض الصدمات العنيفة والمفاجئة لكن هذه الصدمات تبقى ضرورية بل ضرورة لا بد منها لعلاج العديد من الأمراض المزمنة، كما تؤكد جميع مدارس علم النفس، وإذا كانت الفلسفة وليدة الأزمات، وهي كذلك فعلا، فلا شك أننا نحيى في ظلال أحلك الأزمات وأكثرها تركيبا وتعقيدا دون أن تكون عصية على الفهم والإدراك، فلا يمكن للحياة أن ترى وأن تتدفق بغير الفلسفة، فالفلسفة هي البصيرة التي ترى خلالها الوجود والحياة، وبالتالي المعنى والماهية ولا قيمة لها إذا لم تكن في خدمة الارتقاء في ممارسة الحياة بعد إدراكها. ومن يخشى الفلسفة إنما يخشى أن يعي وأن يدرك وأن يرتقي؛ ولذلك إن هذه المادة كامتداد وارتقاء لما سبق من تأملات في شذرات بعد نحو عقد من الكتابات المتباعدة في هذا الاتجاه"

نعم الفلسفة ضرورية لأن كل شيء له معانٍ مخيفة يجب علينا معرفتها وقلنا قبل إنها وليدة الأزمات وقد تكون نمط حياة غموض الواقع خلف الأشياء، ومنهجًا فكريًّا تفسيريًّا وتأمليًّا.

"ليس كل ما تعتقد أنك تعرفه هو حقيقة موجودة بالضرورة وما لا تعرفه لا يعني أنه غير موجود. غالبا ما تبحث عن الحقيقة أو أهدابها في المكان الخطأ وعبر الوسيلة الخطأ، ونادرا ما ندرك ذلك ونعترف به وربما أيضا لأننا نخشى من الحقيقة"

النفاق يجعل الناس سعداء والحقيقة تجعلهم يشعرون بالحزن وأفضل الخدع وأسلمها هي الحقيقة البحتة، ونحن لا نقترب من الحقيقة إلّا بقدر ما تبتعد عن الدنيا،  ومعرفة نصف الحقيقة شرٌ من الجهل بها.

في وقت الخداع العالمي يصبح قول الحقيقة عملا ثوريا.

" الديانات بمثابة ضرورة بشرية للذين وعدوا بالحلول السهلة والسريعة والنتائج المضمونة"

الدين الاستسلام والتسليم للباري بالموحدين وأفراده للعبادة قولا وفعلا ولا توجد جماعة بلا دين وقوة الدين قوة خارقة.

"سعادة المؤمن هي سعادة وهمية؛ لأنه يراوح في مستنقع الإجابات، بينما سعادة الملحد حقيقية لأنه يجتهد ويسبح ويشقى مستمتعا في مهر التساؤلات."

أبواب الخير تملأ الأرض كما النجوم في السماء لا يهتدي بها إلا العلماء، وأن تعيش كل يوم وبأمل جديد وأن تعيش حياتك دون أن تنظر للوراء، وأن تضحك دون حواجز، وأن تحب بعفوية.

"لولا الموسيقى لأنتشر الضجيج في كل أزقة حياتنا"

"الموسيقى هي آخر ما تبقى لنا من معاني "

"ليس ثمة ما هو أكثر صفاء وترميما ونقاء وتعقيدا قوة ونعومة من موسيقى وأنغام بتهوفين"

حين تنصهر الأفكار على مذبح الموسيقى تتجدد الحياة.

يتوقف خفقان قلب الحياة حين تتوقف الحياة عن الموسيقى.. هذا ما لم يقله بتهوفين.

بيان الفردوس المحتمل.

"الخطأ هو الصواب الممكن أما الصواب فهو الخطأ المحتمل"

"إذا كان مصدر العقيدة هو الاعتقاد فإن كل اعتقاد يجب أن يوضع على مذبح الشك"       

لا أمة بدون أخلاق، ولا أخلاق بدون عقيدة، ولا عقيدة بدون فهم.

تحرير الإنسان من العبودية، والعقل من الخرافات والاوهام، والحث على التفكير في الكون، وغرس الاستقامة وبالتالي الحياة عقيدة وجهاد.

هذه المادة النادرة، عبارة عن منهج سقراطي وأسلوب مليء بالتناقضات اللغوية والفكرية، ذات رموز ومعادلات مبهمة ومركبة تُشبه الخيال بعمق معانيها، دقّة وروعة صياغتها تدل على كاتب مميز متمكن، كلّما ابحر في الكتابة ارتقى.

تقديري ومودّتي للكاتب مزيدًا من العطاء ...

 

 

 

 

 
تعليقات