أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 40990176
 
عدد الزيارات اليوم : 4530
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   المصادقة رسميًا: بدءًا من الغد سيسمح بتواجد 50 شخصًا فقط في الأعراس..تقييدات اخرى في المستقبل      الخارجية الفلسطينية: 167 حالة وفاة و3329 إصابة في صفوف جالياتنا      وكالة إيرانية: تأجيل الإعلان عن أسباب حادث نطنز النووية يُمهّد لاتخاذ قرارات استراتيجية للحيلولة دون تِكرار الحادث      وزير الخارجية الإسرائيلي يُحذّر من تضرّر العلاقات مع دول أوروبية في حال نفّذت إسرائيل مخطّط الضّمّ ويدعو إلى “تقييم الأوضاع قبل اتّخاذ القرارات”      رئيس "الشاباك" السابق: علينا التعلم من أخطائنا في غزة.. وخطة ترامب سلعة إسرائيلية كما أوسلو!       منظمة التحرير ...... المظلة الجامعة بقلم :- ا. حكم طالب      التوتر في بحر الصين الجنوبي عبد الستار قاسم      قـاع الأمـّيـَّة العـَمـيـق في العـالم العـَرَبي الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      إبراهيم أبراش العروبة ليست تهمة -أنا عربي وأفتخر بعروبتي-      العرب.. وذكرى الثورة الأميركية! صبحي غندور*      بعد هجوم نطنز النووية.. وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تلوح مهددة بضرب مواقع نووية إسرائيلية وتحذر من التداعيات      عبد الباري عطوان ..ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟      شخصيات قومية عربية تعمل على تأسيس " الهيئة العربية لنصرة الشعب اليمني "      القناة 12تزعم : السلطة اعطت حماس ضوءا اخضرا لاعادة تنظيم صفوفها بالضفة.      هل تراجعت اسرائيل عن الضم ..؟ د. هاني العقاد      ما مستقبل الروبوت الصحافي: عبده حقي      واليومَ تُنْجِبُ مِنْ جديدٍ مريمُ]// شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح      5 سنوات على رحيل الكاتب الناقد والأكاديمي د. حبيب بولس بقلم : شاكر فريد حسن      إيران تلمح إلى هجوم إسرائيلي وراء سلسلة الحوادث الأخيرة التي أصابت قطاع الطاقة وتتوعد بالرد واتخاذ إجراءات متبادلة ضد أي دولة تتسبب في هجمات إلكترونية على المنشآت النووية      "شَرعَنة" الاستعمار - منَ الإعتراف إلى "الضَم" *محمد أبو أسعد كناعنة      الأول من تموز.. تأجل تنفيذ قرار الضم.. ماذا سيحصل بعد ذلك؟.. وما هي خيارات الشعب العربي الفلسطيني؟ بسام ابو شريف      مخاطر تنفيذ الضم والسكوت عليه وفشل حل الدولتين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      1107..أعلى عدد اصابات الكورونا خلال يوم:افحصوا الوضع في بلدكم      1107 اصابة جديدة بالكورونا خلال أمس الخميس | ابتداء من اليوم : تقليص التجمّع لـ 50 شخصا      تل أبيب: السنوار سجّل نصرًا إضافيًا بالحرب النفسيّة ضدّ إسرائيل حقق لحماس إنجازات غير مسبوقة باستخدام أدواتٍ من العصر الحجريّ ويجِب اغتيال قادة الحركة واحتلال غزّة      نتنياهو: الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد للتعامل مع جميع السيناريوهات “بقوة هجومية كبيرة جدا” ومن سيحاول مهاجمة إسرائيل سنوجه له بـ”ضربة قاضية”      خلال اليوم الاخير .. “كورونا”.. 53 ألف إصابة بأمريكا و9 آلاف أخرى بجنوب إفريقيا وفيات جديدة بالإكوادور والبيرو وكوريا والصين تدخلان بالخطر      الضفة ...تسجيل 102 إصابة جديدة بفيروس كورونا معظمها بالخليل ترفع حصيلة اليوم إلى 322      الانتصار حليف الشعب الفلسطيني لا محالة بقلم : سري القدوة      جواد بولس //صوت التاريخ يجب ان يسمع     
تقارير دراسات  
 

جولة في الإپونيمات (ث) ب. حسيب شحادة

2020-01-13
 

جولة في الإپونيمات  (ث)

ب. حسيب شحادة

جامعة هلسنكي

 

 

* جُمْبو/ضخم جدّا- jumbo

 

هذه الكلمة/الصفة الأجنبية مستعملة في لغات أوروبية كثيرة كالألمانية والإسبانية والهولندية والإيطالية واللاتينية والإيطالية والسويدية والفنلندية وترد لوصف شيء هائل وضخم جدّا. في الواقع أصل هذه اللفظة هو اسم فيل إفريقي وزنه اثنان وستون طنًا، عُرض في حديقة الحيوانات اللندنية في الأعوام ١٨٦٥-١٨٨٢. مُخرج الاستعراض المسرحي الأمريكي P. T. Barnum ابتاع جمبو من فرنسا ويقال إنه ألقي القبض عليه في الحبشة وهو حديث السن، بالرغم من احتجاج الملكة ڤكتوريا عام ١٨٨١. وفي أمريكا عاش ذلك الفيل ثلاث سنوات ونصف السنة، وقُدّر عدد الذين امتطوا ظهره بمليون من الأولاد. وفي ١٥ أيلول عام ١٨٨٥ صدمه قطار شحن فقتله. من النظريات حول أصل الاسم هنالك من يقول إنّ الكلمة تنحدر من لغة في غرب إفريقيا ، ففي الكونغو يقولون نْزَمْبا بالعامية وتعني ”أخرق ثقيل“،  ورأي آخر يذهب إلى أنّ أصل jumbo هو mumbo-jumbo وآخر يقول إن الأصل اللفظة السواحيلية jumbe التي تعني ”رئيس“ وآخر يذهب إلى أن الأصل هما اللفظتان gullab jamba ومعناهما ”فيل“. مهما كان التأثيل الصائب فإنّ بارنوم بعروضه لهذا الحيوان الضخم جدا قد أفلح في إدخال كلمة جديدة في اللغة وفي أيّامنا نجدها كثيرا مثلًا في العبارة jumbo jet.

 

* يونيو/حَزيران؛ جميل بشكل جليل وملكي - June; Junoseque

 

ينحدر اسم الشهر السادس بصيغه المتنوعة مثل: June, junio, juuni, giugno, loúnios, junho, iunie, juun, iyun  إلخ. من الاسم Junius  وهو اسم العائلة الرومانية التي انتمى إليها قتلة يوليوس قيصر. ولكن هناك بعض المصادر التي تقول إنّ الأصل يعود إلى إلهة القمر والنساء والزواج  Juno، وعيدها يحُِلّ في هذا الشهر. إنّها كانت زوجة جوبيتر وأخته في الآن ذاته. وصيغة الصفة Junoesque مستمدّة من الاسم  Juno والمعنى ”جميل على نحو جليل وملكي“.

 

 

* لاروس/مُعجم- Larouse

 

تحمل معاجم لاروس الفرنسية الشهيرة اسم اللغوي والمعجمي والموسوعي الفرنسي Pierre Athanase Larousse, 1817-1875 وهو ابن حدّاد وأقام شركة نشر كتب مرجعية حملت اسم العائلة في العام ١٨٥٢. ومن المعروف أنّ أهم عمل له هو:

Grand dictionnaire  universal du XIXe siècle, 1866-1876؛ قاموس عالمي كبير من القرن التاسع عشر ويضم خمسة عشر مجلدا.

 

* لوبيليا - lobelia

 

اسم جنس من الزهور ذات شكل الشفتين وألوانها الأزرق والأحمر والأصفر والأبيض. وهذا الاسم يحمل اسم عالم النبات والطبيب الفلمنكي Matthias de Lobel, 1538-1616 الذي عمل طبيبًا لدى الملك جيمس الأول، ١٦٠٣-١٦٢٥ملكا وعاش من ١٥٦٦-١٦٢٥. 

 

لوثري Lutheran

 

هذه الطائفة المسيحية البروتستانتية تحمل اسم مؤسّسها المصلح  والموسيقي الألماني Martin Luther 1483-1546، الذي كان راهبًا كاثوليكيًا وحاول إجراء إصلاحات في الكنيسة الكاثوليكية ولم ينجح فانفصل عنها. ويتبع كنيسته الإنجيلية البروتستانتية الآن قرابة السبعين مليون نسمة لا سيّما في ألمانيا مسقط رأسه والدول الإسكندناڤية. يقول لوثر إنّ الخلاص هو هبة من الله فلا يستطيع الإنسان الحصول عليه بنفسه مهما آمن وعمل خيرا. ومن أقوال لوثر الشهيرة ”الإيمان فقط، النعمة فقط، الكتاب المقدّس فقط“. واللوثرية تعترف بسرّين فقط هما سرّ المعمودية وعَشاء الربّ وبشفيع واحد وحيد بين الألوهة والبشر وهو المسيح.

 

 

* مِعطف واق من المطر/ماكنتوش - mackintosh, mac, macintosh

 

نوع من معاطف واقية من المطر، مصنوع من قماش مطّاطي، يحمل اسم الكيميائي الأسكتلندي Charles Macintosh,  1760-1843. في الواقع كان الأسكتلندي James Syme, 1799-1870، هو الذي اخترع عملية صنع قماش المعطف المذكور في العام ١٨٢٣، وبعد ذلك بعدّة أشهر سجّلت براءة الاختراع على اسم ماكنتوش الذي أسّس شركة في غلاسكو، التي أنتجت المعاطف المذكورة الأولى في العام ١٨٣٠. قماش المعطف أنتج بإلصاق طبقتين من القماش معًا بواسطة مطاط مذاب بالنفط. في الوقت الراهن لفظة ماكنتوش تعني أي معطف عازل للماء.

 

* المجدلية - magdalen/magdalene

 

هذه اللفظة بالإنجليزية معناها ”عاهرة تمّ إصلاحها“ أو ”بيت ملجأ“ أو ”بيت إصلاح البغايا“ وهي منحدرة من الاسم مريم المجدلية، تلك المرأة التي خلّصها يسوع المسيح من الأرواح الشرّيرة، وينظر في إنجيل البشير لوقا ٨: ٢ وهي كانت أوّل شخص ظهر لها يسوع إثر قيامه من الموت، يوحنا ٢٠: ١-١٨. وأحيانًا ينسبها التقليد إلى تلك المرأة الآثمة المذكورة في لوقا ٧: ٣٦-٥٠ واعتبرت عاهرة، عادت إلى الصواب وطريق الرشد إلا أن النصّ الإنجيلي لا يسوّغ هذا الاستنتاج.

 

* جيّاش العاطفة - maudlin

 

تُستعمل هذه الكلمة الأجنبية  أحيانًا لوصف شخص جيّاش العاطفة لحدّ ذرف الدموع أو ثمِل غبيّ. والكلمة تنحدر من اسم مريم المجدلية التي تصوّر تقليديًا في اللوحات كتائبة باكية. ويحكي العهد الجديد أن مريم تبكي عندما تكتشف أن القبر خالٍ بعد قيامة يسوع المسيح، يوحنا ٢٠: ١-١٨.

 

* مارس/آذار - March

 

اسم الشهر الثالث في السنة مستمدّ من اسم الإله الروماني Maritius/Mars، إله الحرب. وقبل زمن يوليوس قيصر كانت السنة الرومانية تبدأ بهذا الشهر واعتبر الموسم الجديد لشنّ الحرب أيضا. يسميه العرب في المشرق ”آذار“ وأصل اللفظة ”آدارو“ بمعنى إصدار صوت قويّ عاصفي.

 

 

* متوشيلح/عمره كعمر متوشيلح/في قديم الزمان، طاعن في السنّ-  Methuselah - as old as Methuselah

 

يعود أصل هذه العبارة بهذا المعنى إلى ما ورد في سفر التكوين ٥: ٢١، ٢٢، ٢٥، ٢٦، ٢٧ والمرّة السادسة في الكتاب المقدّس في سفر أخبار الأيام الأوّل ١: ٣. وعلى ضوء ما ورد في سفر التكوين، نعلم أنّ متوشيلح هو ابن أخنوخ من نسل شيث وأبو لامك وجدّ نوح وعاش ٩٦٩ عامًا (سفر التكوين ٥: ١٢-٢٧) وقد ذكر في نسب المسيح (لوقا ٣: ٣٧).

 

* مِنْت/مكان سكّ النقود - mint

 

هذه الكلمة بهذه الدلالة مشتقّة من اللفظة اللاتينية moneta أي النقود، المال. كان الرومان يسكّون نقودهم في هيكل الإلهة الرومانية Juno التي كانت معروفة باللقب moneta اللائمة الناصحة وهكذا سمّي باسمها كلّ من النقود ومكان سكّها.

 

*  إذا لم يأت محمدٌ إلى الجبل فليذهب الجبلُ إلى محمد - If the mountain will not come to Mohammed, Mohammed must go to the mountain

 

معنى هذا القول المأثور بالعامية الفلسطينية ”إلّي بجيش معك تعال معه“ أي إذا كان شخص ما أو ظروف ما لا تتبدّل لتناسب رغباتِ القائل ومصلحته فعليه هو تغيير موقفه ليتمشّى مع الموجود لا المنشود. وأصل هذا القول مأخوذ من  حياة النبي محمّد (570-632). يُحكى أنّه حينما جاء محمّد برسالة الإسلام للعرب طلبوا منه أعجوبة تُثبت دعواه. عندها أمر محمّد جبل الصفا أن يأتي نحوه، وبعد أن أخفق في ذلك فسّر بأنّ الله رحيم رؤوف: فلو تحرّك الجبل لسقط عليهم وقضى عليهم، لذلك اقترح محمّد أنّه بدل ذلك سيذهب هو إلى الجبل ليشكر الله على رحمته ورأفته.

 

* منهج مونتيسوري -Montessori method

 

منهج تربوي يرمي إلى تطوير القُدُرات الإبداعية لدى جيل الثلاث سنوات وحتّى الثماني عشرة سنة عن طريق مراقبة التلاميذ وكيفية التفاعل مع الطبيعة. ومن أهمّ ركائر هذا المنهج: منح الطفل استقلالية وحرية ضمن حدود معيّنة؛ احترام النمو النفسي الطبيعي للطفل؛ الطالب يختار ما يفضّل من نشاطات محدّدة؛ التفاعل مع الطبيعة؛التجريد؛ النظام والدقّة. والفرد وَفق هذا المنهج يتقدّم وفق قدرته عن طريق اللعب الحرّ الممنهج. هذا المنهج يحمل اسم واضعته الطبيبة والمربية الإيطالية Maria Montessori, 1870-1952، المنحدرة من أسرة نبلاء وكانت أوّل طبيبة في إيطاليا عند تخرّجها من جامعة روما عام ١٨٩٦. عملت مع أولاد متخلّفين ثمّ فتحت في العام ١٩٠٧ مدرسة للأولاد ذوي نسبة ذكاء عادية في حيّ فقير في روما. والنجاح الذي أحرزه هذا المنهج أدّى إلى فتح مدارس مشابهة في أوروبا وآسيا. وباختصار يمكن القول إنّ أفكار مونتيسوري وما طرأ عليها من تعديلات وتحسينات قد أثّرت تأثيرًا هامًّا على تربية الأحداث الحديثة.

 

فُسيسفاء - mosaic

 

الفسيفساء عبارة عن تصميم مزخرف، أو صورة يتمّ تكوينها بترصيع قطع ملّونة مختلفة من الموادّ خاصّة الزجاج أو الحجر. والكلمة mosaic جاءت من الفرنسية والإيطالية، mosaiique, mosaico وهما وغيرهما من اللغات اقترضت هذه الكلمة من لاتينية العصور الوسطى mosaicus وهي مشتقّة من اللفظة اليونانية Mousa أي Muse أي عروس الشعر، مصدر روحي. وفي الميثولوجيا اليونانية Muses كنّ تسع أخوات إلاهات وكن راعيات الفنون والعلوم. والجدير بالذكر أنّ الكلمتين الإنجيلزيتين museum, music مشتقّتان من الكلمة اليونانية ذاتها a Muse.

 

 

سلّة موسى - Moses basket

 

سرير محمول من القشّ للطفل يدعى أحيانًا باسم ”سلّة موسى“ وتشير هذه العبارة إلى السرير من البردي الذي 

خُبّىء فيه الطفل موسى بين قصب نهر النيل كما ورد في سفر الخروج ٢: ٣.

 

نانسي -  Nancy

 

اسم شخصي للبنت وقد يكون مأخوذًا من Ancy  صيغة تصغير للفظة Ann/Annis/Agnes في الإنجليزية الوسطى. وعند ورود اللفظة كصفة يكون معناها ”مخنّث“ بالنسبة للذكور منذ العام ١٩٠٤. ويذكر أنّ هذا الاسم كان في الفترة الواقعة ما بين ١٩٣٥-١٩٥٥ في أمريكا ضمن عشرة الأسماء الأكثر انتشارا. وهنالك رأي يقول إنّ الاسم Ann مشتقّ من חן العبرية التي تعني ”طلاوة“. ويُذكر أن  a nanny goat  ”مِعزاة“ مستمدّة من Nancy أمّا  a billy goat أي التيس/ذكر الماعز فقد أخذ هذا الاسم Billy وهو كنية لـ William.

 

النرجسية - Narcissism

 

يُعرف الاهتمام الشديد بالنفس أو حبّها بالنرجسية. وتنحدر هذه اللفظة من Narcissus اسم ذلك الشاب الوسيم في الميثولوجيا الإغريقية، الذي بعد رفضه بازدراء كلّ عروض الحبّ بما فيها الحورية Echo قد لاقى العقاب، وهو وقوعه في حبّ صورته المنعكسة في مياه النافورة ظانًّا أنّّا حورية. وقد باءت محاولاته للاقتراب من ذلك الكائن الجميل بالفشل. استولى عليه اليأس وهزَل وتحوّل في آخر المطاف إلى الزهرة الي تحمل اسمه ”نرجس“. ويذكر  أن اللفظة بالإنجليزية التي يعود استعمالها إلى العام ١٩٠٥ مستمدة من الألمانية Narzissismus التي استعملت أولًا عام ١٨٩٩ في كتاب ”الانحرافات الجنسية“ بقلم الطبيب النفسي الألماني Paul Näcke, 1851-1913 وأصل اللفظة التي اقترضتها لغات كثيرة من اللغة اليونانية.

 

* السيّد - nestor

 

النِسْتور هو الشخص المسنّ الحكيم، ونستور كان ملك مدينة بيلوس Πύλος في اليونان وَفق الأسطورة اليونانية. وتصفه الإلياذة بالأكبر سنًّا، حوالي السبعين عامًا وبأنّه صاحب أكبر تجربة حول قادة حرب/حصار طِروادة، الذي نصح القادة الإغريق المتخاصمين بالتحلّي بالاعتدال والتريّث. وكان نستور شهيرًا بنصيحته الحكيمة وسرد أفعاله في ما مضى بالرغم من إطنابه في الوصف.

 

* النيكوتين - nicotine

 

إنّه المركّب الكيميائي الموجود في التبغ، والاسم مأخوذ من اسم الديبلوماسي الفرنسي Jean Nicot, 1530-1600 الذي كان سفيرًا في لشبونة، في نفس الوقت الذي كان المكتشفون البرتغاليون يجلبون معهم من أمريكا المكتشفة حديثًا بذور التبغ. وقد تسلّم Nicot عام ١٥٦٠ نبتة من فلوريدا وغرسها، ثم بعث ببذورها إلى طبقة النبلاء في فرنسا. وعند عودته إلى مسقط رأسه عام ١٥٦١ أخذ معه حمولة من التبغ. وسُرعان ما ذاع هذا المسحوق ودُعيت نبتة التبغ باسم الدبلوماسي- وفي بدايات القرن التاسع عشر عُزل سائل النيكوتين ودعي باسم Nicot.

 

 

* نمرود - Nimrod

 

يستعمل هذا الاسم أحيانًا ليدلّ على صيّاد عظيم وبارع. يعود هذا الاستعمال إلى المحارب أو بطل بابل، نمرود بن كوش حفيد حام، في الكتاب المقدس. وجاء في سفر التكوين ١٠: ٩ ”وكان صيادًا جبّارً أمام الربّ، ولذلك يقال: كنِمْرود، صيّاد جبّار أمامَ الربّ“. ونمرود أسّس المدينتين، نينوى وكالا في بلاد أشور.

 

* صندوق “ پَنْدورا- Pandora’s box

هذا الصندوق إذا فُتح سيكون مصدر مشاكل عظيمة. وهذه العبارة منحدرة من قصة في الميثولوجيا الإغريقية للپندورا، المرأة الأولى. أُعطي لپندورا هذه صندوق فيه كافّة القِوى التي ستؤدّي في آخر المطاف إلى سقوط الجنس البشري. وكان من المفروض أن يُعطى هذا الصندوق لزوج پندورا. ثمّة نهايات متعدّدة للقصة. منها أنّ زوجها Epimetheus فتح الصندوق خلافًا لنصيحتها  فانطلقت كلّ المصائب لتطال الجنس البشري. ورأي آخرُ يذهب إلى أن پندورا نفسها قد فتحت الصندوق حبًّا للاستطلاع، وهكذا سمحت لكلّ العلل بأن تحلّ بالبشرية مبقية في الداخل الأمل فقط.

 

* الهلع - panic

 

هذه اللفظة بمعنى الرعب والهلع مشتقّة من الاسم Pan وهو اسم إلاه إغريقي للغابات والرعاة والقطعان. ويوصف هذا الإله بأنّه ذو جسم بشري وأذنين وقرنين وقوائم عنزة. ويظهر أن پان اشتهر بالقيام بخدعة مؤذية فينطلق على حين غِرّة من بين الأشجار المتشابكة، ليُدخل الرعب والذعر بقلوب المارّين. كما نُسب لهذا الإله إطلاق أصوات غريبة عجيبة تسمع في الغابات ليلًا فترعب التائهين الضالّين.

 

* مرض پاركنسون/الشلل الارتعاشي - Parkinson’s disease

 

من عوارض هذا المرض رجفة في الأعضاء، وهن في العضلات ومشية غريبة ويدعى أيضا بالاسم اللاتيني paralysis agitans أي الشلل الرُّعاش، ودعي هذا المرض على اسم الطبيب الجراح البريطاني James Parkinson, 1755-1824 الذي وصفة لأوّل مرّة عام ١٨١٧. كما اهتم باركنسون بعلم المتحجّرات (palaeontology) وألّف فية عدّة كتب.

 

* عَلاقة أفلاطونية - platonic

 

إنّها علاقة حميمية بين الرجُل والمرأة بدون ممارسة الجنس. مثل هذا الحب الأفلاطوني، الروحي أو الفكري المناقض للحبّ الجسدي كان قد وصفه الفيلسوف اليوناني أفلاطون (c. 427-347 BC) لأوّل مرّة في ندوته Symposium، حيث تطرّق إلى الحبّ الصافي العفيف الذي أبداه معلّمه سقراط حيال الشباب. وأفلاطون ولد لعائلة أثينية ثرية وعرف عنه أنّه شاعر ورياضي قبل أن يتبع سقراط. بعد موت سقراط أكثر أفلاطون من السفر ثم عاد إلى أثينا ليؤسّس أكاديميته حوالي العام ٣٥٨ ق.م. حيث درّس الفلسفة، الرياضيات والحكم. وقد حفظ الكثير من كتاباته التي يبحث فيها مسائل أخلاقية وفلسفية.

 
تعليقات