أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على فوز نتنياهو في انتخابات حزبه الداخلية كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 38503534
 
عدد الزيارات اليوم : 4234
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   {{للأسيرة المقدسيّة المجاهدة:إسراء جعابيصْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      ترامب يكشف في تسجيل مسرب عن سبب اغتيال سليماني وهذا ما قاله ..       غانتس يشن هجوما حادا على رئيس الوزراء وحزب "الليكود" اليميني بنيامين نتنياهو: نتنياهو لا يصلح لرئاسة حكومة إسرائيل      مخاطباً الشعوب العربية بلغتها..الامام الخامنئي: مصير المنطقة يتوقف على التحرر من الهيمنة الاميركية وتحرير فلسطين      قبل إعلان الحكومة اللبنانية.. واشنطن تكشف مواقفها: لا مساعدات بدون إصلاحات ولا نتمسك بشخصية محددة لرئاسة الحكومة      بعد تدشين متحف يهودي جديد.. الرئيس الإسرائيلي يوجه رسالة للعاهل المغربي: “نشكركم، وتابعنا بفرح وغبطه مراسم الافتتاح”      جنرال إسرائيلي : استراتيجيتنا هي استمرار الفصل بين غزة والضفة      راسم عبيدات// هل صلوات الفجر في الأقصى...ستكون"بروفا" لهبة جماهيرية قادمة      أسلمة إسرائيل وصهينة العرب عبد الستار قاسم      خامنئي بأول خطبة جمعة منذ سنوات: أمريكا تلقت الصفعة الأكبر والرد الصاروخي كسر شوكتها وفيلق القدس مقاتلون بلا حدود      طقس اليوم.. اجواء غائمة وباردة وامطار مصحوبة بعواصف رعدية      صـَرخـة تـحـذيـر الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      لماذا صار الأردن العربي عنواناً في الصحف العبرية؟ د. فايز أبو شمالة      تل أبيب: خشية إسرائيل من تعرّض الجبهة الداخليّة لأضرارٍ جسيمةٍ خلال الحرب ستدفع الجيش لاستخدام جميع الوسائل والأسلحة لوقف الهجوم خشية انهيار مُواطني الكيان.      شرطة الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين بوحشية      الولايات المتحدة الأمريكية تقر رسميًا بإصابة 11 من جنودها في هجوم إيران الصاروخي على قاعدة “عين الأسد” العراقية      ترامب وقائمة الاغتيالات بعد سليماني.. متى التنفيذ؟ وكيف الرد؟ بسام ابو شريف      التمسك بالحقوق والثوابت النضالية الفلسطينية بقلم : سري القدوة      ستبقى حيّاً في ذاكرة العرب يا ناصر صبحي غندور*       يحاكمون الدكتور عادل سمارة بقلم : شاكر فريد حسن      المشكلة هي في ترامب نفسه! صبحي غندور*      الأسرى : سلطات الاحتلال مارست العنف والارهاب بعملية نقل الأطفال إلى الدامون      الاستخبارات العسكريّة: ردود الفعل على الهجمات الإسرائيليّة بسوريّة والعراق ولبنان ستؤدي للتصعيد وحماس مردوعة والضفّة الغربيّة الهادئة ستنفجِر بعد “اختفاء” عبّاس وحزب الله الأكثر خطرًا      ما بعد اغتيال سلماني....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      غارات اسرائيلية على عدة مواقع في قطاع غزة      إبراهيم أبراش (دولة) خارج سياق الزمان والمكان      اسرائيل : 4 صواريخ اطلقت من غزة صوب مستوطنات الغلاف مساء اليوم      وزير الخارجية الإيراني : ترامب أمر بقتل سليماني منذ 7 أشهر      مقرب من مقتدى الصدر: سنتظاهر تنديداً بالاحتلال وانتهاكاته للسيادة العراقية      جنرالٌ إسرائيليٌّ: الكيان عاجزٌ عن إبعاد إيران من سوريّة وفي الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواريخ دقيقةٍ تُصيب كلّ بُقعةٍ بالدولة العبريّة     
تقارير دراسات  
 

في تجربة زينة فاهوم الكتابة للأطفال بقلم : شاكر فريد حسن

2019-11-06
 

 

الكتابة للطفل من أصعب أنواع الكتابة، وتتطلب الالمام بعلم التربية وعلم النفس وعلم الاجتماع لفهم نفسية الصغار ومستوى تفكيرهم، ولها أثر كبير وعميق على الطفل وصقل شخصيته وبلورة قيمه وسلوكه، وتنمية ذكائه ومواهبه، وتعزيز انتمائه للهوية والوطن، وهي رسالة إنسانية هامة وسامية قبل كل شيء.

وفي الأعوام الأخيرة نشهد اهتمامًا واسعًا بأدب الأطفال والفتيان، وصدر كم هائل من القصص في هذا المجال، وظهرت أسماء وأقلام كثيرة، منها ذات أهداف تجارية، وأخرى تحمل في طياتها رسائل انسانية وتربوية للطفل والمجتمع معًا.

وفي خضم وغمرة هذا النتاج الكمي تأتي تجربة الصديقة الكاتبة زينة فخري فاهوم النوعية، ابنة مدينة الناصرة، والمربية المتقاعدة، التي تخوض غمار الكتابة للصغار بموهبتها الابداعية وثقافتها الشمولية المتنوعة وفكرها المستنير المشرق الواعي، حيث صدر لها قبل السنتين عن دار الهدى للطباعة والنشر كريم – كفر قرع، قصة " الظَّبْيُ المَسْحُور "وهي أول محاولة لها في هذا المضمار، وجاءت بلغة جميلة سلسة واضحة ومبسطة محببة وقريبة إلى الطفل، وتتناول قضية الخير والشر، وانتصار الخير على الشر، والقيم الانسانية الرفيعة الجميلة على القبح والزيف والسلبية والشيطان في داخل الإنسان.

وقبل أيام صدر لها عملان قصصيان عن دار الهدى كريم ايضًا، الأول قصة " النعجة والحذاء "، موجهة للأطفال في جيل مبكر، ووقعت في 23 صفحة من الورق الصقيل والغلاف السميك المقوى، ورسوماتها للفنانة منار الهرم نعيرات، والتدقيق اللغوي للينا عثامنة، وتحكي عن التقليد الاعمى والشعور بالغيرة، من خلال اصرار النعجة التشبه والتقليد بانتعال حذاء الحصان، الذي كان يحمل الأثقال ويمشي على الأماكن الصلبة فتمزقت حوافر قدميه، وسالت الدماء منه، فعولج من قبل الطبيب البيطري حتى شفي تمامًا ونصحه بانتعال حذاء يحمي حوافره من التمزق، ولم تنجح كل المحاولات لثني النعجة العنيدة الغيورة مهيوبة من انتعال حذاء الحصان، لحين شعرت ووجدت نفسها غير قادرة على تحريك قوائمها، فحضر المزارع وأقنعها أن سبب الآلام التي تعاني منها هو الحذاء الذي لا يناسبها، وطلب منها أن تعطيه إياه لحصانه، فما كان منها سوى الموافقة على طلبه، فقام بنزعه عن قوائمها، وحينئذ شعرت بالراحة وامتلأ قلبها فرحًا وحبورًا، وعادت لتأكل وتشرب ولكن مع بعض الأوجاع الخفيفة.

أما القصة الثانية فهي بعنوان " اَلْيَعَاقِيبُ " وجاءت كذلك في 23 صفحة وبالمواصفات السابقة نفسها  وهي مخصصة وموجهة للفتيان، وصاغتها بلغة أدبية وشاعرية جميلة، وحس إنساني مرهف، وتتمحور حول الصراع بين الغربان المهاجرة وبين طيور الحجل " اليعاقيب "، حيث استوطنت الغربان سهولًا وجبالًا ليست ملكها، وأنبتت اعشاشًا على أشجار غيرها حتى خرجت فرخها لنور الحياة، وصارت تعتدي على طيور الحجل، التي ضاقت بها الدنيا وارغمتها على رحلة عذاب وتهجير قسري لمكان يحميها، مع نهاية مفتوحة للقارئ.

ومن يتابع أحداث هذه القصة يشعر ويحس كأنها تروي الحكاية الفلسطينية ومأساة الترحيل والتهجير والصراع بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وأمل النازحين بالعودة إلى ديارهم وقراهم المهجرة.

وتتفاوت قصص زينة فاهوم فيما بينها من ناحية الصياغة والتراكيب والجودة والاسترسال في السرد والاحداث، ولكن تجمعها المواقف الإنسانية القيمية، التي تجذب لمتابعة أحداثها، والرسالة التي تحملها وهي تذويت قيم الخير وحب الحياة والسلوكيات السليمة القويمة والجميلة، وتزخر بالأحداث المشوقة، بأسلوب سردي لطيف خفيف ظريف بسيط وجذاب يغري الطفل، واعتماد لغة قصصية سهلة وواضحة، وعرض أحداثها بأوصاف جميلة واستعارات واضحة تناسب الفتيان والصغار.

أما الرسومات في القصص فهي تعبيرية وتضفي عليها متعة وحيوية، وتلفت انتباه الأطفال وتشدهم لقراءتها ومتابعة أحداثها.

وفي الإجمال يمكن القول، أن زينة فخري فاهوم نجحت في تقديم قصصًا واقعية وتربوية هادفة، ذات أبعاد قيمية اجتماعية وتعليمية، مستلهمة من حياتنا العامة وواقعنا، لا تخلو من قيمة وفنية، ستغني بلا شك مكتبة الطفل في بلادنا، وبدوري أشد على يديها لمواصلة هذا الدرب الشائك المليء بالمصاعب، وكلي ثقة تامة بأنها قادرة على تقديم ما هو أفضل دائمًا، وسوف تنتصر القيم الإنسانية التي تؤمن بها وتذود عنها، وسنتمسك بحب الخير والحياة رغم الغيوم والسحب الحالكة التي تغطي سماء حياتنا، وإلى الامام .

 
تعليقات