أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 36595729
 
عدد الزيارات اليوم : 1557
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   عبد الملك الحوثي يؤكد ان عملية سلاح الجو المسير اليوم التي نفذت على منشآت حيوية سعودية هي أكبر عملية تستهدف تحالف العدوان      كتابة القصيدة الشعريّة -الأنشودة- في أدب الأطفال المحليّ أحمد كامل ناصر      سـْـفِـن ـ إريـك لـيـدْمـان: الـرائد الـذي جـَمَـعَ فـأوعـى // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      نتنياهو يحدد شخصا وريثا له لقيادة إسرائيل .. فمن هو ؟      العمليات الفردية تحرج الفصائل وتؤلم اسرائيل د. هاني العقاد      إبراهيم أبراش القانون لا يقل أهمية عن الدين      سماحة السيد حسن نصر الله في ذكرى نصر تموز توعد الإسرائيليين بحضور بث مباشر لتدمير ألويتهم العسكرية إذا دخلت لبنان      محلل: غرفة عمليات مشتركة بين إسرائيل ودول عربية في الحرب القادمة      غارات إسرائيلية على ثلاثة أهداف في قطاع غزة من دون وقوع اصابات بعد إطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل      أنبيــــاء و دجالــــين بقلم:فراس ياغي      ما الذي يدفع اطفالنا للشهادة...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إصابة مستوطنين بعملية دهس قرب "غوش عتصيون" واستشهاد المنفذ      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لصاروخ قادماً من شمال لبنان باتجاه مدينة مصياف وتدمره      وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة       اصابة جندي اسرائيلي في عملية طعن بالقدس واستشهاد المنفذ واصابة اخر بجراح خطيرة      قوات الجيش السوري تسيطر على قرى في شمال غرب سوريا فيما تواصل تقدمها باتجاه مدينة خان شيخون الاستراتيجية كبرى بلدات محافظة إدلب      حرب تموز 2006 … انقلاب موازين القوى محمد منصور      الاحتلال: حماس تخطط لخطوة استباقية قبل الانتخابات الإسرائيلية      المرشد يتصدى: ايران وصفقة القرن بسام ابو شريف      تل أبيب: تردّد ترامب وخوفه من الحرب ضدّ إيران دفع قادة الخليج إلى تغيير مواقفهم وانسحاب الإمارات أوّل الغيث والسعوديّة فشِلت باليمن وإيران انتصرت      السلطات في جبل طارق أفرجت عن الناقلة الإيرانية رغم طلب الولايات المتحدة مصادرتها      عندما أبكت المخابرات السورية ثكنة المرتزقة "اسرائيل".// المحامي محمد احمد الروسان*       الأحزاب الصهيونية سياسة واحدة ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      التاريخ لا يعيد نفسه.. لكن العرب يفعلون! صبحي غندور*      حسن العاصي/ ضاق الشرق بالحياة      خريطة إسرائيل الكبرى// عبد الستار قاسم      اللاجئون الفلسطينيون فى لبنان .. رحلة الألم والشقاء سمير الشريف      في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هديٍ من "بنت من شاتيلا" فراس حج محمد/ فلسطين      كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي (١٨٩٩-١٩٨٧) حسيب شحادة      الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين: لقاء عبّاس مع وفدٍ إسرائيليٍّ برام الله استمرارٌ بالنهج التدميريّ ذاته وتسويق للأوهام     
تقارير دراسات  
 

رواية "وزر النوايا": بين الممكن والمستحيل في التخيّل الأدبي د. كوثر جابر قسّوم

2019-07-28
 

رواية "وزر النوايا": بين الممكن والمستحيل في التخيّل الأدبي

د. كوثر جابر قسّوم

أود التنويه بداية إلى أن تأملاتي في هذه الرواية ليست نظرية ولا أكاديميّةبحتة؛وإنما كُتبت من موقع القارئ في المقام الأول، وهي لا تخلو من انطباعات وانفعالات ذاتية. وأعترف أيضًا أن الرواية قد أدهشتني وحرّضتني وألهمتني!

الاستهلال:

أن تقرأ وزر النوايا للكاتبة نسرين طبري، يعني أن تقع على كتاب غير متوقّع، يقودك إلى دهشة غير مسبوقة، إلى اضطراب وريبة وتعب فكري ونفسي، إلى عالم فاتن من الأوزار والصور والنبوءات.  بحثت طويلًا عن الخيط الذي شدّني إلى أسرار هذا العمل، وكنت قد قرأتها أكثر من مرة، حتى عدت واهتديت في النهاية إلى الأسطر الأولى.

الاستهلال، أو البداية... الأسطر الأولى، برأيي، هي القوة التي حدّدت مسار هذا المنجز الأدبي كلِّه.

يقول الناقد العراقي الفذّ ياسين النصير في دراسته الهامّة “الاستهلال: فن البدايات في النص الأدبي" (1993):

"الاستهلال من أصعب الصفحات في أي عمل فني يراد له أن يكون جيدًا، ويتطلب بناؤه عناية خاصة. [...] الاستهلال هو الحاضنة لبنى وأفكار الفصول اللاحقة في الرواية. [...] والمبدع لا يختار إلا الكلام الذي يُشحَن بمناخ النص كلّه، ولذلك فكل كلمة من كلمات الاستهلال خميرة لما تولّده من صور وكلمات وحالات جديدة في النص. ولن يكون المبدع خلّاقًا في الاستهلال إلا إذا كان ذا قدرة فائقة على تلخيص العمل كلّه في جمل أشبه ما تكون بالمعادلة الكيماوية".

وبرأيي أن الكاتبة استطاعت ببراعة أن تشحن مناخ الرواية كله بتداعيات البداية أو الاستهلال:

"أفرغ في جوفه عددًا من الأقداح.تناول ريشته العاقر من فعل هجر الأصباغ لها، وبعينين مغمضتين، أخذ يرسم في الفراغ خطوطًا لا يراها سواه.

تغلغلت في سمعه ذبذبة نداءات تناشده أن يخلّد أثرها قبل أن يحين رحيلها. خال أن الأقداح نالت منه. نفض رأسه كقطّ ينتفض من بلَل، وعاد ليكمل لوحة الفراغ خاصته، غير ان الذبذبات عادت لتحاصره من جديد. ارتعدت فرائصه، انتابته ريبة من مغبّة الاستسلام للهلوسة، فتوسّد التراب. تكوّر محتضنًا رجليه بذراعيه كمن يتحقّق من ثباته،إلا أن الصوت لازمه واتخذ حضورًا واضحًا في مسامعه.

-         ليس باستطاعة أحد سواك أن يحفظ أثري بعد ذهابي، قالت.

-         عفوًا، يبدو أنّه شُبّه لك.

-         بل قصدتُكَ.

-         ضللتِ الطريق.

-         أنتَ الطريق.

-         لا أعرفك وأنت أيضًا تجهلين من أنا. قال وتمتم في سرّه: من أين لك أن تعلمي إذا كنت أنا نفسي لا أعرف الطريق!

-         صادق، نادته باسمه بصوت واثق قطع شكّه باليقين.

ازداد تكوّرًا، أغلق أذنيه بكلتا يديه. "مرّ زمن طويل لم يأت فيه اسمي على لسان أحد. دعةني بالصبيّ، الولد، الغريب، بنيّ.. لكن أحدًا لم يدعني باسمي، سوى جدّتي وجميلة...." (ص11-12).

لقد وضعني بريق السطور الأولى في ورطة قراءة هذه الرواية:شخصية محاصرة بمواقف كابوسية وهلوسة، سكر ومتاهات وهذيان، وذكريات قاسية من عنف وقتل واغتصاب، شخصيّة تقتحم عالم القارئ وتأخذه معها إلى رواية فانتازية مدهشة تتكشف أحداثها تدريجيا وبوتيرة ثقيلة ومركّبة أحيانًا، كان عليّ أن أجهد خلف هذه الأحداث للملمة خيوطها المتشابكة، وأن أجمعأحداثها بنفسي قطعة قطعة وأشكّل هيكل الرواية الهلاميّ.

صادق، فنان يعيش الماضي بكوابيسه وذكرياته المؤلمة بعد أن فقد كل النساء اللواتي أحبهنّ: جميلة، حبه الأول التي حاول أبوه الاعتداء عليها فتهرب،ليعثروا بعد ذلك عليها جثةً متفحمة في بيتها؛ أمه التي قتلها أبوه؛مليكة؛ مراده في هذه الحياة، قضت ليلتها في فراشه وتسللت مع بزوغ الفجر تاركة له حذاء من الجلد البني صنعته خصيصا عله يكمل طريقه بعد رحيلها (ص32).

في القسم الأول من الرواية، تعيشالشخصية المركزية، صادق، حالة من العزلة. والعزلةالإنسانيّة ترتبطبالضرورةبزمان ومكانيبعثانعلىالاغتراب؛حيث ينكفئالإنسانعلىذاتهوينفصلعنالآخرين، ربّما لأنه  إنسان"صادق" كما سمّته الكاتبة، وسط عالم من اختلالات مفزعة.  ولذلك تصبح عزلته شكلًا منأشكالالتعويضعنمأساةالذات. كذلك تعتري صادق حالة من العجز؛وهذاالعجزيتّخذ طابعًامعقّدًا؛ فهو غير قادر على النهوض من آلام ماضيه وتغيير واقعه باسترداد حبيبته مليكة. ولذلك يغدو معنىالاغترابوفقدانالهويّة الذاتيّة أعظم. ويبقى صدى هذا العجز مرافقًا للقارئ الذي يروم منه تغييرًا ما حتى النصف الثاني من الرواية؛حيث يقوم صادق من عجزه ، ويخرجفي رحلة للبحث عن حبيبته مليكة بهدف التغيير والتعويض عن وجعه الروحي.

هكذا تصبح البداية وأبعادها مفاتيح دالّة على أحداث الرواية لاحقًا.

 

الفانتازيا

منالتقنيّاتالمميِّزةللروايةإغراقهافيالجوالأسطوريّالعجائبيّ؛ فالرواية لا تحيل إلى زمان أو مكان محددين، إنما تخلق الكاتبة عالمًا موازيًا للعالم الذي نعيش فيه!  تدعونا نسرين وبجدارة الكتّاب المحدثين، أن نعي أن الواقع ليس فقط ذلك الواقع الخارجي الذي نعيش أحداثه وحقائقه بعقولنا؛ بل هو أيضًا ذلك العالم الغامض الذي يخصّ أرواحناوعذاباتنا. الكاتب الواقعي يهتم أيضًا بوصف أحاسيس الإنسان، وخلجاته الداخلية وعواطفه وأفكاره، والقارئ يهتم، بل هو شغوف بقراءة ما يتعلق بروحه ودواخله.

أشير كذلك إلى أنّالرواياتالتي تجعلموضوعهاالأسطورةغالبًاماتكونذاتطابعانتقاديّيحيلعلى الزمن الوجودي المعيش.

تلجأ الكاتبة إلىتدميرالمرجعيّةالجغرافيّة للمكان، مازجًةبينعالمالواقعوعالمالخيال. فصادق، وسائر شخصيات الرواية، بين تواجدها في القرية أو المدينة، في جهة الشمال أو الجنوب أو الشرق لا نملك أن نسقط عليها أيًا من ملامح المكان التي اعتدنا عليها،  المحلية منها أو الفلسطينية أو حتى العربية.

وعندمايكونالمكانمطلقًافإنّهيكونقادرًا علىتمثيلعددأكبر منالأمكنةفيبعدهالأيديولوجيّ،كماأنّهيجيبعلىالأبعاد النفسيّةللإنسانأينماكان،منحيثفهمسؤالالهويّة واكتشافعلائقالذات مع الوجود.

أشيرأيضًاإلىأنّعدمالتعيينالجغرافيّ الحقيقيّللمكانيتيحللكاتبوللقارئعلىحدّسواءخوضكلّمجالات التخيّلالممكنةوالمستحيلةفيالرواية،وبالتاليينجحالكاتبفيأنيكون المكانفيروايتهمحورًالفضاءاتعامّة،وقابلاً للتواجدفيأيمكانوزمان.

البداءة

ضمن الأجواء الفانتازية، تعرض الكاتبة مشاهد بعيدة، ضاربة في القدم، وكأنها ترحل بنا إلى مرحلة قبلية، إلى البدايات حيث الفطرة والبكارة.في الجزء الثاني والثالث، تكشفالروايةعنمجتمعقبليّرعويّ،حيثتقومالحياةالمعيشيّة فيهعلىأساسبسيط قوامهصيد السمك وتربيةالأغنام.

"كانت الجدة تتقدم القطيع قابضة بيدها على عصا يابسة، اقتطعتها من شجرة سنديان لها من السنين ما يفوق سنيها. أما هي زهرة ابنة مليكة، فكانت تسير في آخر القطيع خلف الأغنام صغيرة السن، قصيرة الخطى، ناعمة الصوف،حليبية الرائحة" (ص94)

كذلك تميل الكاتبةإلىاقتناصماهومشبعبالبدائيّةبالنسبة للشخصيّات،لدرجةأن القارئلايستطيعأنيعتبرهذهالشخصياتعاديّة؛وإنّمايمكناعتبارها بمثابة شخصيّاتملحميّةتجمعمابينالفعلالبشريّوالغيبيّالعجائبيّ. مَثَل ذلك شخصّية مليكةفيروزية العينين:

"لقبها الصيادون بطائر الحظ لكثرة ما كان يتدفق عليهم من خير إذاما استهلوا صباحاتهم بغنائها العذب.ربّما خجلًا، أو لعلّها عفّة ووفاءً لمن تحبّ، كانت تحجب نفسها عن العيون وتتحاشى الاختلاط بالبشر إلّا نادرًا. شاع في البلدة أنها كانت تهوى مجالسة الطحالب وتموّجات الماء التي تخلّفها وراءها قوارب الصيد. ص62. ولكن مليكة ابتلع البحر غناءها ورائحتها،وقذفها كشجرة جفت أغصانها وعثروا عليها قرب الشاطئ (ص61-61).

أو مثل العرّافة التي قالت لجدته يومًا "لا تهدري نقودك عبثُا. لن يتغير لحفيدك حال. سوف يحظى بالحياة على هذه الأرض بعد أن يفارقها فقط" (ص15).

ولعلّ هذه الحياة البدائيّة تشكّل حنينًا لدى الكاتبة في إعادة العلاقة الطبيعيّة الصحيحة بين الإنسان والمكان، وإلى معايشة الأصول البدائيّة الخالصة للحياة الإنسانيّة في هذا الوجود.

اللغةالشعرية 

لا يمكن كذلك أن نتجاوزلغةالروايةوغناهاالشعريّ،بل هيأحيانًالغةغنائيّةإنشاديّةتتّخذمادّتهامنالحلموالخيال؛ كلغة رسالة الجدة لزوجها (ص29)، أوالكلام الذي حفظته زهرة من جدتها عن القمر(ص105). واللغةالشعريّةالحلميّةإحدىخصائص الأسطورةالتيترقىبالمعنىإلىأبعادمجازيّةرمزيّة.وكما يقال: لا توجد رواية عظيمة إن لم تكن شعرًا.

جاء في رسالة الجدة لزوجها:

"اقف في انتظار خطاك خلف الأبواب، رقيقة الوطء حميميّة، تغالب الحبّ عصابًا، فيرشح من ثناياها نبيذّا. يدب الشجن في الأعماق، فتطير فراشًا هائمًا في بساتين متضاربة الألوان زهيّة؟ [...] أدل بدلوك يا القاطن عمق البحر حزينًا وثنيًّا، حميلًا جبليًّا، أمينًا وعتيًّا" (ص29).

 

غموض الرواية

في نهاية المطاف، نستطيع القول إن الرواية تتشكل في موضوع نفسي بالدرجة الأولى، ثم إن هذا الموضوع النفسي قد مُنح طاقة شعرية عالية لغةً. وهذه الطريقة تبدو ثقيلة على القارئ، لانعدام الفاصل بين الواقع والخيال. كما أن الأحداث تقدم بطريقة غير متسلسلة وغير مرتبة بل غير منطقية أحيانًا. ولعل ما يشفع للكاتبة هذا التعقيد، أن رواية اليوم تقوم على مقوّمات أخرى غير التي اعتدنا عليها في رواية القرن العشرين. رواية اليوم هي رواية إنسان في أزمة، هي رواية تعمِل الشك في كل شيء، رواية اليوم تعتزم سبر أغوار الإنسان بشكل أساسي، ولكي تحقق هذا الهدف، ينبغي على الكاتب أن يتناول كل الأدوات التي تمكّنه من ذلك دون أن ينشغل بتقنيّات تقليديّة؛كالترابط والوحدة والوضوح.

أشار الكاتب الأرجنتينيإرنستوساباتو في مقاله "الكاتب وكوابيسه" أن هنالك أسبابًا مختلفة تجعل الرواية في عصرنا أكثر غموضًا، وتقدّم صعوبات أكثر في القراء والفهم عن الرواية في عصور سابقة.

ومن هذه الأسباب التي نجدها في رواية "وزر النوايا":

-         أنه لا يوجد زمن خطّيّ يكون هو الزمن نفسه بالنسبة للجميع، بل أزمنة داخليّة مختلفة.

-         أنهالا تمنح ذلك المنطق الذي كانت تمنحه الرواية القديمة التي كتبت تحت تأثير الروح العقلانية.

-         هجوم اللاشعور واللاوعي والعوالم الغامضة، بامتياز.

(إرنستوساباتو، موقع تكوين)

 

ونسرين طبري كانت على قدر كبير من الذكاء في تطويع هذه الأسباب وجعلهاأدوات مميزة لروايتها، ولذلك جاءت روايتهاذات عمق فلسفيّ.

والحقيقة أن الرواية زاخرة بمحاور كثيرة يجدر بالنقاد والمهتمّين أن يتطرّقوا لها؛ كنموذج الرجل العاجز مقابل نموذج المرأة الفاعلة في الرواية؛ أو أشكال التناص التي تستدعيها الرواية في أذهاننا؛ فلا أستطيع إثبات حالات التناص في هذه العجالة؛ لكن أستطيع القول إن الاستهلال في الرواية ذكّرني بمونودراما "بيت الجنون" (1965) للكاتب توفيق فيّاض، حيث يعيش سامي  حالة هذيان نتيجة فقدانه لحبيبته؛ ومشهد العشق في الرواية (ص57-58) الذي ذكّرني برائعة "كاماسوترا" لمحمود درويش، وكل مشاهد البحر التي ذكرتني بكتابات روائيّ البحر بامتياز حنا مينة، والأجواء العجائبيّة للمكان والشخصيّات التي ذكّرتني بروايات عزّت الغزّاوي.

وبعد،

كانت العرّافة في الرواية قد تنبأت بأن صادق سوف يحظى بالحياة على هذه الأرض بعد أن يفارقها فقط" (ص15). وهذه نبوءة كافية تلزم كاتبتنا نسرين طبريبكتابة الجزء الثاني من "وزر النوايا". والوزر هو الحمل الثقيل المرهق والشاق، فأية أوزار ستحمّلها الكاتبة لذلك الشقي العاشق صادق في الجزء الثاني؟بل أية أوزار ستحمّلنا نحن القراء من أسرارهاالصعبة وإبداعها الغامضولغتها المتوهّجة؟ يا مرحبًا بأوزارها إذا كانت بهذا المستوى. 

 

 
تعليقات