أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 10
 
عدد الزيارات : 35265539
 
عدد الزيارات اليوم : 22078
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم      لعبة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية،وعرب الداخل الفلسطيني - 48 - بقلم :- راسم عبيدات      اسرائيل تتخوف من الاسلحة الجديدة لحزب الله..تطوير الصواريخ المضادة للدبابات، وتحسين وسائل الدفاع الجوي      واشنطن تدعو الجيش السوداني لتسليم السلطة إلى قيادة مدنية      بعد ساعات من لقائه محمد بن سلمان.. مبعوث بوتين يلتقي الرئيس السوري في دمشق.. والاسد يؤكد ضرورة العمل على تطبيق اتفاق ادلب      مبعوث ترامب: هذا ما نريده من الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن صفقة القرن وسيكون الطرفان راضيان      قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع      مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة      مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على قرار بشأن ليبيا بسبب رفض واشنطن وموسكو تأييد مشروع بريطاني.      بعد نفي موسكو.. إسرائيل تنفي حصول روسيا على رفات إيلي كوهين من سوريا وعودتها إلى موطنه الأصلي      رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة     
تقارير دراسات  
 

روايات التهجير الفلسطيني عام 1948: أمينة العيسوي: «بدنا نفكِّر في التحرير بشكل منظّم» فيحاء عبد الهادي

2019-02-12
 

ابنة يافا المخلصة؛ تربوية قديرة، ومعلمة مبدعة، قوية الشخصية، وصاحبة مبدأ، ولها وجهة نظر نقدية، في السياسة وفي المجتمع.  صممت منهاجاً تربوياً بالموازاة مع المنهاج المقرر من وكالة الغوث، حين عملت مدرِّسة، ثم مديرة، في مخيم بلاطة في نابلس، بعد التهجير؛ عام 1948. أسَّست نادي الوحدات، وأصبحت أول رئيسة له، في عمان – الأردن، عام 1956. والتحقت بجمعية إنعاش الأسرة، في فلسطين، منذ تأسيسها عام 1965. آمنت بوجود طرق متعددة للدفاع عن الوطن، وآمنت بالوحدة طريقاً للخلاص. 
عملت خبيرة للأغذية والزراعة في اليونيسكو، بداية الستينيات؛ لكنها لبت نداء الواجب، حين استدعتها منظمة التحرير الفلسطينية للعمل معها، غير آبهة بالمركز المرموق، أو الوظيفة المجزية مادياً: «التحقتُ في المنظمة لما استدعتني. قلت إنه بدنا نفكّر في التحرير بشكل منظم، وفكرت انّه هي الطريق اللي بدها توصّلنا للتحرير والرجوع إلى الجذور. أصحابي وأصدقائي اعتبروني مجنونة انه أترك هذا الشغل وهذا المعاش، وأشتغل مع منظمة التحرير متبرعة، قلت لهم: إيش يعني؟ نستورد ناس يحرِّروا لنا الأرض؟!
*****
روت الراحلة ذكرياتها عن أيام التهجير المرعبة، وعن رحلة الحياة بعدها، ثم عن عملها التربوي والسياسي والتنظيمي؛ الأمر الذي ساهم في التأريخ للأدوار المتعددة للمرأة الفلسطينية منذ الأربعينيات: 
«إحنا كنا ساكنين في ضواحي في البيارات، في يافا، وقعدنا فيها لغاية ما تفتحت كل البيوت علينا، وتهدَّمت بعض أجزاء من شدة القنابل، فدخلنا ليافا لجوّه واستأجرنا بيت، لكن بتذكَّر ضرب رصاص مثل زخّ المطر، وجميع الناس توجّهوا إلى البحر، وجاء الجيش الإسرائيلي، وحصلت المجازر، فمنهم من ركب، وكان الرجال يبعثوا النساء والأطفال بالمراكب، والمراكب تمشي على هوا الريح، فالعائلة الواحدة انقسمت إلى قسمين، جزء منها راح على لبنان وجزء على غزة ومصر، وفيه منهم قعدوا سنوات ضايعين عن بعض. إحنا تعبنا كثير، لأنه السنة اللي اشتغلنا فيها بعد الحرب العالمية الثانية شرينا فيها قطعة أرض، بـ 49 ألف جنيه، وهي كلها سبع دونمات، والباقي سدَّدنا ديون الخمس سنين المتراكمة. كان هذا مكلف، السنة اللي اشتغلت فيها  راح سداد ديون لهذه المواد، والجزء الثاني شرينا فيه الأرض، وطلعنا خاويين الوفاض. مَكَنش معنا إلاّ الذهب اللي بإيدين الستات، عشنا حوالي سنتين نبيع الذهب، ونستأجر دور ونعيش. 
بعد 48 النضال كان بأشكال عدة؛ بدأت أعمل مدرِّسة مع الوكالة، وكنت أعيل عشرين نفر، لغاية ما كبر واحد من أولاد أعمامي، وعلّمته لثالث إعدادي، وعلّمناه محاسبة، ودّيناه على السعودية، واشتغل، وصار يبعث لأهله شوي وأنا شوي. 
اعتبرت التعليم طريق إلى النضال، فاستلمت 300 طالبة في مخيم بلاطة، ما كانوش يروحوا على المدارس. صنّفت سبع سنين مع بعض، وثمن سنين وتسع سنين مع بعض، السبع سنين درَّستها المنهاج العادي، أما ثمن وتسع سنين؛ عملت لحالي منهاج. هذا لم يرض المفتشين، واشتكوني إلى المدير العام في القدس، كنت مديرة، أتى ووجد في الإدارة تبعتي خمسة عشر بنت، فقال لي: مين هدول؟ هدول اللي قلتوا: أطردوهم؛ لأنهم غابوا عن المدرسة 15 يوم. هم غابوا بسبب السعي لكسب الرزق، اللي كانوا يحصدوا بطاطا، أو عدس، أو حمص. وين بدهم يدشّروهم أهاليهم؟ فكانوا ياخذوهم معهم، فأنا كنت بجمع هدول البنات وبسأل: وين كنتِ واصلة؟ وبلحقها لصفها. قلت للمدير العام: أنا بعتبر قراركم جائر، ومش ممكن أنفّذه؛ فهو انبسط من هذا الإجراء، وقال لي: عندك إنسانية اكثر منا.
لليوم أنادي بمقاطعة البضائع الإسرائيلية، مش السلاح هو بس الوسيلة للدفاع عن الحقوق؛ لأ فيه هناك وسائل أخرى ممكن الإنسان الفلسطيني والعربي يصل إلى هدفه فيها، لو نظرنا إلى غاندي؛ حقق استقلال بلاده بطرق سلمية، وإحنا ممكن ندرس ثورات العالم كلها ونستفيد، لماذا هم يطالبوا بتغيير الميثاق ولا نطالبهم بتغيير البروتوكولات تبعتهم؟ اللي هي مليئة بأشياء عجيبة ما يقبلهاش أي عقل متحضر؟  طالما نحن ندرك أن التمزيق مش حيوصلنا، وأن الوحدة هي التي توصلنا؛ على الأقل نتحد في النضال لتخليص الأرض من الأعداء.
عملت أيضاً في الكويت، واستلمت مديرة شؤون الموظفات في شركة نفط الكويت، وكان عددهم 450 موظفة من مختلف الجنسيات. أصدرت حكومة الكويت قراراً: لا يجوز لأبناء فلسطين الدراسة في مدارسها. وكان الحل انّه بعد أن ينتهوا الكويتيين من الدراسة في المدرسة يذهب الفلسطيني في المساء للدراسة. وكان هذا أمرا صعباً وشاقاً على الطفل الفلسطيني الذي يعيش في بلد حار. لم أسكت. وكانت نتيجته إني ترمّجت وروّحت؛ ولكني لا أندم على كلمة الحق؛ حتى لو كان على قطع رزقي. بعدها عملت في ليبيا.
في حرب الـ 67 صابني ردة فعل شنيعة، كنت في القاهرة. توجهت إلى تأهيل نفسي، فذهبت وحضرت دورة إسعاف متقدمة في القصر العيني، وبعدين أخذت دورة جودو، ودورة عسكرية؛ إطلاق نار وزحف على البطون، وإحنا حاملين السلاح، قلت: هيك لازم نستعد. 
بعدها التحقت بالمنظمة، وفي اتحاد المرأة الفلسطينية. بلّشنا نشتغل وبشكل منتظم، وكنت مسؤولة عن التنظيم الشعبي، في منظمة التحرير، كنا ننادي نحن المسؤولين، إنّه جميع الأطر الفلسطينية تدخل في المنظمة، وتشكل قيادة موحدة لدفع النضال الفلسطيني إلى الأمام. العدو بشتغل بنتعلم منه ونردّ له. هذا كان رأيي.
ما استمريتش؛ لأنه وجدت المنظمة حكي وكلام، فش تغيير كوادر لدفع العمل! أنا ما ركبش على عقلي هذا الحكي، وقلت لهم: لا يجوز، لازم ناس ثانيين، كل إنسان عنده حدّ معين للعطاء. فيه نظام في العالم خمس سنين بتغيّر الرئيس، وإحنا ليش يظله مخلد؟!».
*****
أمينة العيسوي،
عملتِ طيلة حياتك لخدمة العائلة والوطن، باقتدار وحب ومسؤولية، جهرت برأيك في كل موقع شغلته، غير آبهة بالعواقب، ومارست النضال وفق رؤيتك لأشكال النضال المتعددة. عشت حرّة، ورحلت حرة، ولن يرضى أبناؤك وأحفادك بغير الحرية بديلاً؛ حرية الوطن وحرية الإنسان.

faihaab@gmail.com

 
تعليقات