أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 38903079
 
عدد الزيارات اليوم : 3185
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتائج أولية تشير إلى تقدم حلفاء المرشد الاعلى قائمة المرشحين المحافظين المنتمين للحرس الثوري الإيراني في انتخابات البرلمان      تصعيد إسرائيلي جديد بعد طرح “صفقة القرن”.. بينيت يقرر حظر البناء الفلسطيني داخل مناطق B في الضفة الغربية      خطة واحدة ستنتصر هي خطة الشعب الفلسطيني بقلم : سري القدوة      بوتين يؤكّد ضرورة اتخاذ إجراءات فعّالة لتحييد الخطر الإرهابي في سوريا      “صفقة القرن”: الفلسطينيون “نُـجـاةُ الــنـكـبـة”! أ. د. مكرم خُوريْ – مَخُّول      كمال خلف // أكتب لكم من طهران مدينة التغيرات المستمرة.. ماذا يقول الإيرانيون عن التصعيد مع أمريكا وإسرائيل وعن خطط مهاجمتها؟.      انصار الله يعلنون مهاجمة أهدافا لشركة أرامكو وأخرى حساسة في مدينة ينبع المطلة على البحر الأحمر باستخدام طائرات مسيرة وصواريخ باليستية      نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن” الأمريكية ويحذر من الوقوع بـ”المصيبة” في حال شُكلت حكومة ضعيفة      صحيفة عبرية تتحدث عن مواجهة مستقبلية بين تل أبيب وواشنطن      النقد الأدبي كمعيار فكري وابداعي وفلسفي نبيل عودة      التحالف السعودي: الرياض اعترضت صواريخ بالستية أُطلقت من اليمن      حفتر: عصابات ومرتزقة إردوغان والسراج تستمر في خرق الهدنة      4 سنوات على الغياب سلمان ناطور حكاية فلسطينية لا ولن تنتهي بقلم : شاكر فريد حسن      إبراهيم ابراش هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي ؟      اسراطينيات // جواد بولس      الأسير محمود الشرحة يصارع المرض بعد إصابته بسرطان الحنجرة في سجون الاحتلال// بقلم :- سامي إبراهيم فودة      ابراهيم بوعتيله// العودة حق طريقه الكفاح المسلح      القوات الجوية الروسية تدمر آليات تابعة للإرهابيين مزودة بأسلحة ذات عيارات ثقيلة في إدلب      مصادر الميادين تنفي أي تقدم للمجموعات المسلحة والقوات التركية في ريف إدلب      قِصص أبي جلال - خضوع وأجرُه بجانبه Abū Ğalāl’s Stories - Surrender and its Wage is Included ترجمة ب. حسيب شحادة      الكشف عن تحقيق إسرائيلي بشأن إمكانية تورط غانتس بقضية فساد      محافل أمنيّة رفيعة جدًا بالكيان: الوضع الأمنيّ تردّى جدًا بالعقد الأخير خلافًا لتصريحات الساسة وبالحرب ضدّ إيران لن يقدِر الجيش على فعل أيّ شيءٍ      تركيا: لم نتوصل للنتيجة المرجوة في محادثاتنا مع روسيا بشأن سوريا والمباحثات مستمرة      الحرس الثوري الإيراني يعلن مقتل 120 جنديا أمريكيا في "ضربة صاروخية مؤلمة"      بينيت : أنا لا أؤمن بالتهدئة الطويلة ويعلن عن إعادة التجارة مع السلطة الفلسطينية      مصدر أمني فلسطيني: أمريكا وإسرائيل تجهزان "قيادة بديلة" لعباس       لماذا تأجل الضم ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      عن جديد إنعكاس الأزمة اللبنانية على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان// علي هويدي*      الناتو.. وأزمة العلاقات بين ضفّتيْ الأطلسي صبحي غندور*      بينت: أريد تجنّب حرب لبنان الثالثة "لكن قد لا يكون هناك مفر"     
تقارير دراسات  
 

روايات التهجير الفلسطيني عام 1948: أمينة العيسوي: «بدنا نفكِّر في التحرير بشكل منظّم» فيحاء عبد الهادي

2019-02-12
 

ابنة يافا المخلصة؛ تربوية قديرة، ومعلمة مبدعة، قوية الشخصية، وصاحبة مبدأ، ولها وجهة نظر نقدية، في السياسة وفي المجتمع.  صممت منهاجاً تربوياً بالموازاة مع المنهاج المقرر من وكالة الغوث، حين عملت مدرِّسة، ثم مديرة، في مخيم بلاطة في نابلس، بعد التهجير؛ عام 1948. أسَّست نادي الوحدات، وأصبحت أول رئيسة له، في عمان – الأردن، عام 1956. والتحقت بجمعية إنعاش الأسرة، في فلسطين، منذ تأسيسها عام 1965. آمنت بوجود طرق متعددة للدفاع عن الوطن، وآمنت بالوحدة طريقاً للخلاص. 
عملت خبيرة للأغذية والزراعة في اليونيسكو، بداية الستينيات؛ لكنها لبت نداء الواجب، حين استدعتها منظمة التحرير الفلسطينية للعمل معها، غير آبهة بالمركز المرموق، أو الوظيفة المجزية مادياً: «التحقتُ في المنظمة لما استدعتني. قلت إنه بدنا نفكّر في التحرير بشكل منظم، وفكرت انّه هي الطريق اللي بدها توصّلنا للتحرير والرجوع إلى الجذور. أصحابي وأصدقائي اعتبروني مجنونة انه أترك هذا الشغل وهذا المعاش، وأشتغل مع منظمة التحرير متبرعة، قلت لهم: إيش يعني؟ نستورد ناس يحرِّروا لنا الأرض؟!
*****
روت الراحلة ذكرياتها عن أيام التهجير المرعبة، وعن رحلة الحياة بعدها، ثم عن عملها التربوي والسياسي والتنظيمي؛ الأمر الذي ساهم في التأريخ للأدوار المتعددة للمرأة الفلسطينية منذ الأربعينيات: 
«إحنا كنا ساكنين في ضواحي في البيارات، في يافا، وقعدنا فيها لغاية ما تفتحت كل البيوت علينا، وتهدَّمت بعض أجزاء من شدة القنابل، فدخلنا ليافا لجوّه واستأجرنا بيت، لكن بتذكَّر ضرب رصاص مثل زخّ المطر، وجميع الناس توجّهوا إلى البحر، وجاء الجيش الإسرائيلي، وحصلت المجازر، فمنهم من ركب، وكان الرجال يبعثوا النساء والأطفال بالمراكب، والمراكب تمشي على هوا الريح، فالعائلة الواحدة انقسمت إلى قسمين، جزء منها راح على لبنان وجزء على غزة ومصر، وفيه منهم قعدوا سنوات ضايعين عن بعض. إحنا تعبنا كثير، لأنه السنة اللي اشتغلنا فيها بعد الحرب العالمية الثانية شرينا فيها قطعة أرض، بـ 49 ألف جنيه، وهي كلها سبع دونمات، والباقي سدَّدنا ديون الخمس سنين المتراكمة. كان هذا مكلف، السنة اللي اشتغلت فيها  راح سداد ديون لهذه المواد، والجزء الثاني شرينا فيه الأرض، وطلعنا خاويين الوفاض. مَكَنش معنا إلاّ الذهب اللي بإيدين الستات، عشنا حوالي سنتين نبيع الذهب، ونستأجر دور ونعيش. 
بعد 48 النضال كان بأشكال عدة؛ بدأت أعمل مدرِّسة مع الوكالة، وكنت أعيل عشرين نفر، لغاية ما كبر واحد من أولاد أعمامي، وعلّمته لثالث إعدادي، وعلّمناه محاسبة، ودّيناه على السعودية، واشتغل، وصار يبعث لأهله شوي وأنا شوي. 
اعتبرت التعليم طريق إلى النضال، فاستلمت 300 طالبة في مخيم بلاطة، ما كانوش يروحوا على المدارس. صنّفت سبع سنين مع بعض، وثمن سنين وتسع سنين مع بعض، السبع سنين درَّستها المنهاج العادي، أما ثمن وتسع سنين؛ عملت لحالي منهاج. هذا لم يرض المفتشين، واشتكوني إلى المدير العام في القدس، كنت مديرة، أتى ووجد في الإدارة تبعتي خمسة عشر بنت، فقال لي: مين هدول؟ هدول اللي قلتوا: أطردوهم؛ لأنهم غابوا عن المدرسة 15 يوم. هم غابوا بسبب السعي لكسب الرزق، اللي كانوا يحصدوا بطاطا، أو عدس، أو حمص. وين بدهم يدشّروهم أهاليهم؟ فكانوا ياخذوهم معهم، فأنا كنت بجمع هدول البنات وبسأل: وين كنتِ واصلة؟ وبلحقها لصفها. قلت للمدير العام: أنا بعتبر قراركم جائر، ومش ممكن أنفّذه؛ فهو انبسط من هذا الإجراء، وقال لي: عندك إنسانية اكثر منا.
لليوم أنادي بمقاطعة البضائع الإسرائيلية، مش السلاح هو بس الوسيلة للدفاع عن الحقوق؛ لأ فيه هناك وسائل أخرى ممكن الإنسان الفلسطيني والعربي يصل إلى هدفه فيها، لو نظرنا إلى غاندي؛ حقق استقلال بلاده بطرق سلمية، وإحنا ممكن ندرس ثورات العالم كلها ونستفيد، لماذا هم يطالبوا بتغيير الميثاق ولا نطالبهم بتغيير البروتوكولات تبعتهم؟ اللي هي مليئة بأشياء عجيبة ما يقبلهاش أي عقل متحضر؟  طالما نحن ندرك أن التمزيق مش حيوصلنا، وأن الوحدة هي التي توصلنا؛ على الأقل نتحد في النضال لتخليص الأرض من الأعداء.
عملت أيضاً في الكويت، واستلمت مديرة شؤون الموظفات في شركة نفط الكويت، وكان عددهم 450 موظفة من مختلف الجنسيات. أصدرت حكومة الكويت قراراً: لا يجوز لأبناء فلسطين الدراسة في مدارسها. وكان الحل انّه بعد أن ينتهوا الكويتيين من الدراسة في المدرسة يذهب الفلسطيني في المساء للدراسة. وكان هذا أمرا صعباً وشاقاً على الطفل الفلسطيني الذي يعيش في بلد حار. لم أسكت. وكانت نتيجته إني ترمّجت وروّحت؛ ولكني لا أندم على كلمة الحق؛ حتى لو كان على قطع رزقي. بعدها عملت في ليبيا.
في حرب الـ 67 صابني ردة فعل شنيعة، كنت في القاهرة. توجهت إلى تأهيل نفسي، فذهبت وحضرت دورة إسعاف متقدمة في القصر العيني، وبعدين أخذت دورة جودو، ودورة عسكرية؛ إطلاق نار وزحف على البطون، وإحنا حاملين السلاح، قلت: هيك لازم نستعد. 
بعدها التحقت بالمنظمة، وفي اتحاد المرأة الفلسطينية. بلّشنا نشتغل وبشكل منتظم، وكنت مسؤولة عن التنظيم الشعبي، في منظمة التحرير، كنا ننادي نحن المسؤولين، إنّه جميع الأطر الفلسطينية تدخل في المنظمة، وتشكل قيادة موحدة لدفع النضال الفلسطيني إلى الأمام. العدو بشتغل بنتعلم منه ونردّ له. هذا كان رأيي.
ما استمريتش؛ لأنه وجدت المنظمة حكي وكلام، فش تغيير كوادر لدفع العمل! أنا ما ركبش على عقلي هذا الحكي، وقلت لهم: لا يجوز، لازم ناس ثانيين، كل إنسان عنده حدّ معين للعطاء. فيه نظام في العالم خمس سنين بتغيّر الرئيس، وإحنا ليش يظله مخلد؟!».
*****
أمينة العيسوي،
عملتِ طيلة حياتك لخدمة العائلة والوطن، باقتدار وحب ومسؤولية، جهرت برأيك في كل موقع شغلته، غير آبهة بالعواقب، ومارست النضال وفق رؤيتك لأشكال النضال المتعددة. عشت حرّة، ورحلت حرة، ولن يرضى أبناؤك وأحفادك بغير الحرية بديلاً؛ حرية الوطن وحرية الإنسان.

faihaab@gmail.com

 
تعليقات