أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 35216735
 
عدد الزيارات اليوم : 25340
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
تقارير دراسات  
 

أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ

2018-08-14
 

أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ

August 14, 2018

 

 

 

 

الناصرة -“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

 

رأت المُستشرقة الإسرائيليّة، شيمريت مئير، أنّه ما مِنْ شكٍ بأنّ الرئيس التركيّ، رجب طيّب أردوغان ذهب أبعد من المتوقع عندما عمل ضدّ نظيره الأمريكيّ ترامب، الرئيس غير المُتوقّع الذي لا يتردد في استخدام القوة الاقتصاديّة الأمريكيّة الهائلة لمعاقبة الدول المتمردّة.

 

وكما هو معلوم، طلبت الإدارة الأمريكيّة إطلاق سراح مُواطنها الكاهن المسجون في تركيا بتهمة الأعمال الإرهابيّة والمشاركة في الانقلاب الفاشل ضدّ أردوغان في عام 2016، وعندما فشلت الجهود الدبلوماسيّة، أعلنت الإدارة الأمريكيّة فرض العقوبات، ومنذ فرضها، تدهورت قيمة العملة التركية سريعًا، على حدّ تعبيرها.

 

أمّا المُحلّلة دفناه ماؤور من الصحيفة الاقتصادية THE MARKER، التابعة لمجموعة (هآرتس) الإسرائيليّة فكتبت أنّ أردوغان انتُخب في العام 2003 رئيسًا للحكومة التركيّة، ومنذ ذلك الحين شهد الاقتصاد التركيّ تطورًا وازدادت الديون التي أضرّت بالعملة التركية، لافتةً إلى أنّه تعزز الأموال الساخنة الطلب وزيادة التضخم الماليّ.

 

في هذه الحالة، تابعت ماؤور، يجب زيادة الفائدة لاعتراض الطلب وتعزيز قيمة العملة، ولكن خلافًا للمنطق الاقتصاديّ وخبرة الاقتصادات الكثيرة، يدّعي أردوغان أنّ رفع الفائدة يُعزز التضخم الماليّ، لهذا طلب من المصرف المركزيّ عدم زيادة الفائدة، مُضيفةً: يُشكّل الإضرار بحريّة عمل المصرف المركزيّ إحدى الخطايا الكبيرة في الاقتصادات المفتوحة التي تحتاج إلى ثروةٍ أجنبيّةٍ للاستثمار، على حدّ تعبيرها.

 

من ناحيته، قال المحلل نداف إيال، في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، إنّ أردوغان ردّ بالطريقة الأسوأ، وتابع: كان خطابه يوم الجمعة الماضي مثالاً على ماذا يُحظر قوله عندما تتعرّض العملة لأزمة، وتثير أقوال مثل “إذا كان لديهم الدولار، فنحن لدينا شعبنا وربنا الله”، إحباطًا كبيرًا لدى الأتراك: يُفضّل الكثير منهم الدولار.

 

وأوضح إيال، وهو مُحلّل الشؤون الخارجيّة في القناة العاشرة بالتلفزيون العبريّ، أنّه غالبًا، على الرئيس التركيّ أنْ يعرف أنّه يُحظر عليه أنْ يعرّض الأفراد أمام خيار بين كسب الرزق وبين الإيمان، وقد وصلت أقواله الذروة، عندما ناشد متأثرًا وغاضبًا بيع الدولار والذهب وشراء الليرة التركيّة، كاستعراضٍ فنيٍّ اقتصاديٍّ، والنتيجة كانت أنّ الأتراك باعوا الليرة تحديدًا، لأنّهم أدركوا جيّدًا أنّ زعيمهم بات منفصلاً عن الاعتبارات الواقعية، على حدّ تعبيره.

 

ورغم التقديرات أنّه نظرًا لمصالح مشتركةٍ في حلف الناتو، هناك مَنْ سيسعى إلى حلّ الأزمة بين واشنطن وأنقرة، فوفق تقديرات المُستشرِق الإسرائيليّ، د. تسفي بارئيل في صحيفة “هآرتس” لا تُشكّل التسوية مع الولايات المتحدة بديلاً لبرنامجٍ اقتصاديٍّ تركيٍّ يُمكن أنْ ينقذ الاقتصاد التركيّ من الأزمة.

 

وأضاف بارئيل إنّ أردوغان يتمتع بكامل الصلاحية والدعم السياسيّ الضروريّ للإعلان عن حالة الطوارئ الاقتصاديّة أوْ رفع الفائدة، وفق رغبة المصرف المركزيّ. ولكن، استدرك المُستشرق: السؤال هو إلى أيّ مدى يُمكن أنْ يعتمد أردوغان على الدعم الجماهيريّ في ظلّ نقص الثقة الكبير في الليرة التركيّة، الذي يظهر عدم الثقة بقدرة الحكومة التركية في إنعاش الاقتصاد، لافتًا إلى أنّه “صحيح أنّ تركيا تختلف عن إيران، ولكن يجب أنْ تُقلق المظاهرات في إيران بسبب هبوط الريال الرئيس التركيّ الذي أراد أن يكون ملكًا”.

 

ورأى بارئيل أنّ أردوغان أراد تشجيع الأتراك الخائفين الذين استثمروا في الدولار عندما قال لهم: “إذا كان لديهم (الأمريكيين) دولار فنحن لدينا شعبنا وربنا الله”، ولكن يبدو أن الله كان مشغولا في أمورٍ أخرى.

 

وأردف المُستشرق الإسرائيليّ قائلاً إنّ تركيا أعلنت أنّها ستقوم بشراء صواريخ أرض-جوّ روسيّة من نوع اس400، وحسب تقارير استندت إلى مصادر أمريكيّةٍ وتركيّةٍ، فإنّ أنقرة قد وقّعت على الاتفاق الذي يصل حجمه إلى أكثر من 2.5 مليار دولار، والنظام الأول منها يتوقع تسليمه في 2020.

 

واعتبر بارئيل أنّه أكثر من كون هذا القرار قرارًا استراتيجيًا، فإنّه يُشكّل رسالةً سياسيّةً مهمةً جدًا تقضي بأنّ تركيا، العضو في الناتو، ستكون الدولة الأولى التي ستدخل إلى منظومة قواتها نظام سلاحٍ روسيٍّ، وبذلك من شأنها المسّ بقدرة التنسيق العسكريّ مع باقي دول الناتو.

 

وشدّدّ المُستشرق بارئيل على أنّ الضغط الأمريكيّ على تركيا لإلغاء الصفقة مقابل بيع صواريخ باتريوت لتركيا، لم يساعد حتى الآن، فتركيا التي ترغب في إدارة لعبةٍ مزدوجةٍ غيرُ معنيةٍ بالانسحاب من الناتو، وإنْ كان هذا أيضًا سيناريو محتملاً، بل تطمح إلى الإثبات بأنّها ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى، لا الأمريكيّة ولا الروسيّة، ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ، على حدّ قوله.

 
تعليقات