أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 34635647
 
عدد الزيارات اليوم : 1221
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد      رحلت إلى أقاصيك البعيدة ( إلى صبحي شحروري ) // محمد علوش      هل إكتمل " تتويج" نتنياهو زعيماً للناتو العربي في وارسو ...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      مادورو يقترح خطة لنشر الجيش في فنزويلا للتصدي لأي عدوان محتمل      أردوغان يعلن إمكانية قيام روسيا وتركيا وإيران بعمليات مشتركة في سوريا      سر اجتماع الملك سلمان مع تركي الفيصل قبل لقائه مع قناة إسرائيلية      لننشئ حلفا جديدا يبادر بملاحقة المستعمرين ومجرمي الحرب وقنبلة اسرائيل النووية بسام ابو شريف      تعليق مثير من حمد بن جاسم بشأن الوزراء الحاضرين في مؤتمر وارسو      قمة سوتشي: ضرورة بذل الجهود لتطبيق اتفاق إدلب وروحاني مستعد للتوسط بين تركيا وسوريا      نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا      الجنرال غلعاد: الهجمات ضدّ إيران بسوريّة فشِلَت إستراتيجيًا وسيَبْقَون هناك وروسيا غيرُ قادرةٍ على إبعادهم واحتمال انقلابها على إسرائيل وارِد جدًا      جواد بولس // القائمة المشتركة، نهاية مغامرة      تل أبيب: حرب صلاحيات حماية الجبهة الداخليّة تَكشِفها وتُعرِّيها لخطرٍ شديدٍ من صواريخ حزب الله وحماس وما يجري خلف الكواليس فضيحةً      ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة      الحريق الكبير.. المهمشون قادمون// حسن العاصي       إليها في عيد الحب بقلم: شاكر فريد حسن      مجلس النواب الأميركي يقر نصّاً يدعو لسحب الجنود المشاركين في حرب اليمن ما لم يوافق الكونغرس رسمياً على بقائهم      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      الجيش الإسرائيليّ الذي (لا) يُقهَر.. “مقهور” من حزب الله.. وجاهزيته القتالية في تدهور زهير أندراوس      العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته بقلم :- راسم عبيدات      مركز اللقاء في الجليل يحيي الذكرى السنوية الثالثة لرحيل مؤسسه الدكتور جريس سعد خوري      أ-د/ إبراهيم ابراش // نعم لرفع الحصار عن غزة ،ولكن ليس بأي ثمن      "والا" تكشف:"إسرائيل" تخشى من حرب صاروخية مع حزب الله وحماس      بدون سابق انذار بلدية الإحتلال في القدس تهدم منزل المواطنة فريال جعابيص      ملفات الشرق الأوسط كما تراها واشنطن”: إنحسار الأزمة السورية وترتيب أوراق العراق ومخاوف “تفعيل” الجغرافيا الاردنية بالتزامن مع ضغوطات سياسية ودبلوماسية ضد إيران بعد إنتهاء “العقوبات     
تقارير دراسات  
 

حول كتاب"ثقافة الهبل وتقديس الجهل"للكاتب الفلسطيني جميل السلحوت// بقلم:شاكر فريد حسن

2018-03-12
 

 

حول كتاب"ثقافة الهبل وتقديس الجهل"للكاتب الفلسطيني جميل السلحوت
بقلم:شاكر فريد حسن
"ثقافة الهبل وتقديس الجهل"كتاب ثقافي وفكري بامتياز، للكاتب الفلسطيني المقدسي جميل السلحوت، صادر عن مكتبة "كل شيء"في حيفا، لصاحبها الناشر صالح عباسي، ويقع في ١٨٠صفحة من الحجم المتوسط، وصمم لوحة الغلاف الفنان التشكيلي جمال بدوان، وقدم له الأستاذ خضر محجر.
عرفت جميل السلحوت منذ اربعة عقود ونيف، من خلال كتاباته وأعماله المتنوعة، التي كان قد نشرها في الصحف والمجلات الثقافية والأدبية الفلسطينية في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.
عرفناه مهتماً بالتراث الشعبي الفلسطيني، وكاتب مقالة ساخرة في صحيفة"الطليعة"المقدسية ، وأول كتبه تمحورت حول الأدب الشعبي، ومنذ العام٢٠٠٧شرع يكتب وينشر قصصًا وروايات للأطفال، وفي العام ٢٠١٠أصدر روايته الأولى.
ومن الطريف ان جميل السلحوت لم ينشر أي رواية للكبار قبل بلوغه الستين عامًا.
وفي السنوات الأخيرة دأب على نشر المقالات السياسية والفكرية والأدبية والنقدية، وقد قرأنا له الكثير من الكتابات في المواقع الالكترونية المختلفة. وهو يتصف بغزارة الكتابة والنشر .
ما يميز جميل السلحوت هو قناعاته الفكرية وانفتاحه على الآخر، وايمانه بالعقل والعقلانية وجرأة الطرح وشجاعة المواقف، فهو مثقف نقدي مستنير، يدعو الى التسامح وحرية التعبير والدولة المدنية، ويذود عن الديمقراطية والثقافة الانسانية التقدمية.
جاءت فكرة كتاب جميل السلحوت"ثقافة الهبل وتقديس الجهل" حول موضوعة الاسلام السياسي وممارسات المجموعات الاصولية السلفية التكفيرية، جاهدًا في وصف حالة الفوضى السائدة في الوطن العربي التي تراوح مكانها.
ويحتوي الكتاب بين غلافيه ٦٠عنواًنًا فرعيًا يتناول الجهل مغموسًا وممزوجًا بالهبل في شتى مناحي الحياة على المستوى السياسي والثقافي والاجتماعي الانساني، مبينًا اساليب استهبال الشعوب العربية بفعل غسيل العقول والجهل والتخلف والايمان بالشعوذات والمعتقدات البالية التي غرست فيهم.
ويطرق جميل السلحوت في كتابه مواضيع جريئة، بشجاعة المثقف النقدي الواثق المؤمن بأهمية دوره الطليعي والريادي المعرفي، ويلقي الأضواء على ظاهرة تدمر الشعوب والمجتمعات العربية وشطبها عن خريطة الثقافة والابداع.
ويتناول السلحوت بداية المفاهيم والمصطلحات التي وردت في عنوان كتابه، وهي الثقافة والهبل والتقديس والجهل، ويفرد لكل مصطلح مساحة وافرة، ويتوقف عند ظاهرة تنمية الجهل وتسويقه وتعطيل العقل.
كما يتناول الدولة القومية والاسلامية واستحالة بناء امبراطورية اسلامية تجمع الشعوب العربية الاسلامية كافة، لأن الدولة الدينية لا تعترف بالقوميات، رغم أن الفكر القومي لا يتناقض مع الدين.
ويتطرق الى الفتن الطائفية والدينية المذهبية التي تسببت بحروب أهلية، كان لها انعكاس كبير على التعايش والسلم الأهلي.
ولا ينسى جميل السلحوت فضائيات الهبل والجهل، التي تبث فتاوى غريبة لبعض المتأسلمين، من وعاظ السلاطين، والدين منهم براء.
ويتعرض الى المسألة النسوية الدونية والذكورية ضدها، ومحاولات سلب حقوقها، والتعامل معها على أساس أنها أداة للمتعة والجنس والجسد وألة"تفريخ" والمطبخ ليس الا، وكائن لا يستحق الحياة، ويستشهد بالعديد من الأمثال الشعبية التي ترسخ هذه النظرية المجتمعية السلبية الدونية للمرأة، موضحًا ان الدين الاسلامي أوصى بالمرأة خيرًا، ولكن المرأة في المجتمعات الاسلامية لا تلقى لا المعروف ولا الاحسان من زوجها، لافتًا النظر ان البعض نسي أن مفهوم الشرف لا يقتصر على المراة، وانما على الرحيل أيضًا وعلى سلوكياته.
ويعرض كذلك في كتابه الثقافة بكل مجالاتها، كثقافة المطالعة. وثقافة العفاريت وعبادة العجول وتحريم الحلال، وثقافة القبيلة والعشيرة والتعصب القبلي، وثقافة المفرقعات والطوش، والانبهار بالأجنبي، والتكفير والتخوين، وثقافة تدمير الذات، وثقافة الشعارات الكاذبة.
كتاب جميل السلحوت يحمل الجرأة والشجاعة في نقد المقدس وثقافة الهزيمة السائدة، ومعالجة المسائل والقضايا الشائكة، بالعلم والمنطق والعقل والاقناع، بأسلوب راق من الطرح والمعالجة الشفافة الواضحة، بلغة سهلة ومفهومة ومتداولة.
وهو يلخص أسباب تراجع الأمتين العربية والاسلامية وتخلفها عن ركب التقدم والحضارة.
انه كتاب ثري بموضوعاته ومداخلاته وطروحاته الفكرية العلمية ومواقفه السياسية، ويشكل اضافة نوعية وجزلة للكتب الفكرية في المكتبة الفلسطينية.
نشد على أيدي الصديق الكاتب جميل السلحوت ، مع التمنيات له بالعطاء والوهج الفكري، وانتصار القضايا التي يدافع عنها.
 
تعليقات