أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 32523055
 
عدد الزيارات اليوم : 3583
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   تقرير اسرائيلي يرشح 6 شخصيات لخلافة الرئيس عباس ويستبعد دحلان والبرغوثي      طهران: لا أحد يستطيع إجبارنا على الخروج من سوريا فوجودنا شرعي      دمشق ومحيطها مناطق آمنة بعد تحرير الغوطتين من داعش      بِرْفِيرُ غُرُوبِكِ! آمال عوّاد رضوان      حالة الرئيس الفلسطينى الصحية ... والسيناريو القادم د. عبير عبد الرحمن ثابت      مادورو يفوز بانتخابات الرئاسة في فنزويلا      الافراج عن 12 من معتقلي حيفا.. وفرح: جنود الاحتلال ضربوني على باب المحكمة      تل أبيب تكشف: “مُنسّق أعمال الحكومة” زار سرًا معظم العواصم العربيّة وكان وراء اختطاف قيادات حماس وتربطه علاقات وطيدة جدًا مع قيادة السلطة      القناة 10 تزعم : الرئيس عباس يعاني من التهاب رئوي حاد.. عريقات: الرئيس يخضع لفحوصات      موقع إسرائيلي يكشف عن اتفاق بين زعماء دول خليجية ومصر ونتنياهو على خطة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والاعلان بعد عيد الفطر رغم رفض الفلسطينيين لها وأردوغان رفض حضور اجتماع لمناقشة الخطة      عرب فلسطين 1948 بين الصديق الجاهل والعدو القاتل (3) عبدالله حموده      مصادر سورية للميادين: الموقف المنسوب لبوتين حول انسحاب القوات الإيرانية من سوريا غير صحيح      باحِث مُستقبليّات أُردني شَهير يُذكِّر محمد بن سلمان بمَقولة ماوتسي تونغ “ليس مُهِمًّا لون القِط بَل صَيدُ الفِئران”.. مَشروع السَّادات انتهى بمَقتَلِه وغورباتشوف بـ”تفكيك” 15 جمهوريّة..      متى ترتقي قرارات القمم العربية والإسلامية الى مستوى الجريمة..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      الناطق العسكريّ الإسرائيليّ سابقًا يُقّر: الاحتلال يقوم بتطبيق “عقيدة الضاحية”-استعمال النيران الكثيفة والقاتلة في غزّة والجولان استعدادًا للمُواجهة الكبرى      المخابرات التركية تتلقى معلومات عن محاولة لاغتيال أردوغان      نمر سعدي // غزو الشمس      د/ إبراهيم ابراش الأمم المتحدة شاهد زور      واشنطن بصدد طرح “صفقة القرن” في شهر حزيران وتطلق مشاورات مع “الحلفاء والشركاء المختارين”.. والفلسطينيون مهددون بالحرمان من مزيد من الدعم      نضال السبع: إسرائيل تتهم إيران بقصفها لأن المجتمع أعطى سوريا "مشروعية" تحرير أرضها      دبات إسرائيلية تقصف مواقع لـ”حزب الله” في القنيطرة جنوبي سوريا ودوي انفجارات في مطار “دير الزور” العسكري شرقي سوريا      غزة: حصيلة شهداء مجزرة العودة الكبرى ترتفع إلى 64      دلالات مشاركة الملك عبدالله الثاني في قمة إسطنبول بقلم :- راسم عبيدات      ملاحظات أوّلية حول مسيرة عودة لم تبدأ جواد بولس      غـونـثـر فـالـراف والتقـمص لــفـضح الـظلـم الدكتور عـبدالقادر حسين ياسين      روسيا تدعو لخروج القوات الأجنبية من سوريا يجب أن يتم هذا بشكل شامل بما فيها حزب الله والقوات الايرانية      فلسطينيون يتوافدون نحو مخيمات العودة على طول السياج بين غزة وإسرائيل للمشاركة بمسيرة العودة.. ومشروع قرار في الامم المتحدة يدعو الى “بعثة حماية دولية” في القطاع      أحمد فال داي// ما هي صفقة القرن؟      اجراءات امنية مشددة في القدس الاحتلال يستعد لقمع مواجهات "جمعة الوفاء" و الجمعة الأولى لرمضان      الإتحاد الأوروبي سيتخذ إجراءات للتصدي للعقوبات الأميركية على إيران     
تقارير دراسات  
 

حول كتاب"ثقافة الهبل وتقديس الجهل"للكاتب الفلسطيني جميل السلحوت// بقلم:شاكر فريد حسن

2018-03-12
 

 

حول كتاب"ثقافة الهبل وتقديس الجهل"للكاتب الفلسطيني جميل السلحوت
بقلم:شاكر فريد حسن
"ثقافة الهبل وتقديس الجهل"كتاب ثقافي وفكري بامتياز، للكاتب الفلسطيني المقدسي جميل السلحوت، صادر عن مكتبة "كل شيء"في حيفا، لصاحبها الناشر صالح عباسي، ويقع في ١٨٠صفحة من الحجم المتوسط، وصمم لوحة الغلاف الفنان التشكيلي جمال بدوان، وقدم له الأستاذ خضر محجر.
عرفت جميل السلحوت منذ اربعة عقود ونيف، من خلال كتاباته وأعماله المتنوعة، التي كان قد نشرها في الصحف والمجلات الثقافية والأدبية الفلسطينية في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.
عرفناه مهتماً بالتراث الشعبي الفلسطيني، وكاتب مقالة ساخرة في صحيفة"الطليعة"المقدسية ، وأول كتبه تمحورت حول الأدب الشعبي، ومنذ العام٢٠٠٧شرع يكتب وينشر قصصًا وروايات للأطفال، وفي العام ٢٠١٠أصدر روايته الأولى.
ومن الطريف ان جميل السلحوت لم ينشر أي رواية للكبار قبل بلوغه الستين عامًا.
وفي السنوات الأخيرة دأب على نشر المقالات السياسية والفكرية والأدبية والنقدية، وقد قرأنا له الكثير من الكتابات في المواقع الالكترونية المختلفة. وهو يتصف بغزارة الكتابة والنشر .
ما يميز جميل السلحوت هو قناعاته الفكرية وانفتاحه على الآخر، وايمانه بالعقل والعقلانية وجرأة الطرح وشجاعة المواقف، فهو مثقف نقدي مستنير، يدعو الى التسامح وحرية التعبير والدولة المدنية، ويذود عن الديمقراطية والثقافة الانسانية التقدمية.
جاءت فكرة كتاب جميل السلحوت"ثقافة الهبل وتقديس الجهل" حول موضوعة الاسلام السياسي وممارسات المجموعات الاصولية السلفية التكفيرية، جاهدًا في وصف حالة الفوضى السائدة في الوطن العربي التي تراوح مكانها.
ويحتوي الكتاب بين غلافيه ٦٠عنواًنًا فرعيًا يتناول الجهل مغموسًا وممزوجًا بالهبل في شتى مناحي الحياة على المستوى السياسي والثقافي والاجتماعي الانساني، مبينًا اساليب استهبال الشعوب العربية بفعل غسيل العقول والجهل والتخلف والايمان بالشعوذات والمعتقدات البالية التي غرست فيهم.
ويطرق جميل السلحوت في كتابه مواضيع جريئة، بشجاعة المثقف النقدي الواثق المؤمن بأهمية دوره الطليعي والريادي المعرفي، ويلقي الأضواء على ظاهرة تدمر الشعوب والمجتمعات العربية وشطبها عن خريطة الثقافة والابداع.
ويتناول السلحوت بداية المفاهيم والمصطلحات التي وردت في عنوان كتابه، وهي الثقافة والهبل والتقديس والجهل، ويفرد لكل مصطلح مساحة وافرة، ويتوقف عند ظاهرة تنمية الجهل وتسويقه وتعطيل العقل.
كما يتناول الدولة القومية والاسلامية واستحالة بناء امبراطورية اسلامية تجمع الشعوب العربية الاسلامية كافة، لأن الدولة الدينية لا تعترف بالقوميات، رغم أن الفكر القومي لا يتناقض مع الدين.
ويتطرق الى الفتن الطائفية والدينية المذهبية التي تسببت بحروب أهلية، كان لها انعكاس كبير على التعايش والسلم الأهلي.
ولا ينسى جميل السلحوت فضائيات الهبل والجهل، التي تبث فتاوى غريبة لبعض المتأسلمين، من وعاظ السلاطين، والدين منهم براء.
ويتعرض الى المسألة النسوية الدونية والذكورية ضدها، ومحاولات سلب حقوقها، والتعامل معها على أساس أنها أداة للمتعة والجنس والجسد وألة"تفريخ" والمطبخ ليس الا، وكائن لا يستحق الحياة، ويستشهد بالعديد من الأمثال الشعبية التي ترسخ هذه النظرية المجتمعية السلبية الدونية للمرأة، موضحًا ان الدين الاسلامي أوصى بالمرأة خيرًا، ولكن المرأة في المجتمعات الاسلامية لا تلقى لا المعروف ولا الاحسان من زوجها، لافتًا النظر ان البعض نسي أن مفهوم الشرف لا يقتصر على المراة، وانما على الرحيل أيضًا وعلى سلوكياته.
ويعرض كذلك في كتابه الثقافة بكل مجالاتها، كثقافة المطالعة. وثقافة العفاريت وعبادة العجول وتحريم الحلال، وثقافة القبيلة والعشيرة والتعصب القبلي، وثقافة المفرقعات والطوش، والانبهار بالأجنبي، والتكفير والتخوين، وثقافة تدمير الذات، وثقافة الشعارات الكاذبة.
كتاب جميل السلحوت يحمل الجرأة والشجاعة في نقد المقدس وثقافة الهزيمة السائدة، ومعالجة المسائل والقضايا الشائكة، بالعلم والمنطق والعقل والاقناع، بأسلوب راق من الطرح والمعالجة الشفافة الواضحة، بلغة سهلة ومفهومة ومتداولة.
وهو يلخص أسباب تراجع الأمتين العربية والاسلامية وتخلفها عن ركب التقدم والحضارة.
انه كتاب ثري بموضوعاته ومداخلاته وطروحاته الفكرية العلمية ومواقفه السياسية، ويشكل اضافة نوعية وجزلة للكتب الفكرية في المكتبة الفلسطينية.
نشد على أيدي الصديق الكاتب جميل السلحوت ، مع التمنيات له بالعطاء والوهج الفكري، وانتصار القضايا التي يدافع عنها.
 
تعليقات