أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية // الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا........
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 14
 
عدد الزيارات : 31134948
 
عدد الزيارات اليوم : 270
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   اللمسات الأخيرة على "صفقة القرن"..هذا ما قاله بن سلمان لعبّاس      سعد الحريري يتراجع عن استقالته من رئاسة الحكومة      د/ إبراهيم ابراش إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة      إيران تعلن سقوط "شجرة داعش الملعونة" في سوريا والعراق      روحاني: قمة سوتشي يجب أن تلبي وجهات نظر الشعب السوري      د لقاء الأسد بوتين.. باراك: فشل ذريع لسياسة إسرائيل الخارجية وعلى نتنياهو الاستقالة      الجامعة العربية .....لا هي جامعة ولا هي عربية بقلم :- راسم عبيدات      في ظاهرة غريبة تلفت الانظار.. الصورة السيئة عن الأمراء السعوديين المعتقلين من تبذير وإسراف تحول دون تضامن عربي ودولي معهم.. وجمال خاشقجي من بين القلائل المدافعين عنهم      في أول ردة فعل منه على الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب.. روحاني يصف الجامعة العربية بالمتعفنة والمترهلة والقديمة وعديمة الأثر      السيد نصر الله: أُطلبوا من السعوديّة وَقْف القَتل الجَماعي وَسحْق الأطفال في اليمن أوّلاً ثم ابحثوا عن حلٍّ سياسي.. لم نُرسل أسلحةً أو صواريخ باليستيّة أو أسلحة مُتطوّرة إلى أيِّ بَلدٍ عربي..      إيران تعلن سقوط "شجرة داعش الخبيثة" في سوريا والعراق      في معركته الأخيرة.. داعش ينتهي ومحور المقاومة في الصدارة      هآرتس: يمكننا تخيل وجود خط هاتف بين الرياض والقدس      اجتماع القاهرة: لن نعلن الحرب على ايران في المرحلة الحالية والهدف هو مناشدة الدول وإدانة تصرفاتها      هل يوجد خّط ساخن بين الرياض وتل أبيب؟ توجّه الجامعة العربيّة لمجلس الأمن ضدّ إيران وحزب الله يؤكّد بأنّ إسرائيل والسعوديّة في حالة تعاونٍ وتنسيقٍ عاليّ المُستوى      الجامعة العربية تحمل حزب الله “مسؤولية دعم الجماعات الارهابية في الدول العربية” والرياض تشن هجوما شديد اللهجة على طهران       يقرعون طبول الحرب في لبنان تحت قبة الجامعة العربية وان اجلوا.. وهل يلعب صاروخ الرياض الحوثي دور اسلحة الدمار الشامل العراقية؟      “قمة جبل الثلج” بين برلين والرياض أزمة الحريري وما خفي أعمق: تغريدة للخارجية الالمانية تطالب بفك الحصار عن قطر.. وجدل في البرلمان حول “أخلاقية” تسليح السعودية مع حرب اليمن..      الحريري: أمامنا مسؤوليات كبيرة.. وأتطلع إلى الاستفادة من الشعور الوطني العابر للانقسامات      نحن مع إغلاق مكتب مُنظّمة التحرير في واشنطن بأسرعِ وَقتٍ مُمكن.. والتّحذير السعودي للرئيس عباس يَجب أن يُرفض دون تَردّد.. وهذهِ هي مُرافعتنا      ليبرمان يدعو الزعماء العرب لزيارة القدس والتلفزيون يكشف عن خطّة ترامب: دولة فلسطينيّة بدون إخلاء المُستوطنات ودور رئيسيّ للسعوديّة وعبّاس لن يجرؤ على رفضها      أحمد بدارنة// طوّل علينا الليل      شَعِبْ عِزَة ...!! نص / د. عبد الرحيم جاموس      الحريري يؤكد عقب لقائه الرئيس الفرنسى فى باريس استقالته من الحكومة وسيعلن موقفه السياسى قريبا.       السعوديّة تُطلق وعد بلفور العربيّ زهير أندراوس      جواد بولس // أعذارهم سيئة كذنوبهم      اجتماع القاهرة ....وما هو الملطوب ..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      احمد بدارنة الخربوش.. عرابة البطوف بلدي      ”صفقة الخروج الآمن” بين الرياض والأمراء المعتقلين... التنازل عن 70 بالمائة من ثرواتهم      "الصحة العالمية": 150 ألف طفل يمنيّ قد يموتون خلال أشهر     
تقارير دراسات  
 

الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين

2017-11-12
 

الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة


الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين

 

حينما صدر هذا الكتاب عن دار Granta  غـرانتا ، تحول الفضول إلى اهتمام حقيقي بالكتاب، على امتداد العالم . لم يأت هذا الفضول والاهتمام من فراغ، ولا نبعاً من المجهول، وإنما كان رد الفعل الطبيعي لحشد من المفاجآت أثارها الكتاب.

 

المفاجأة الأولى هي أن الكتاب ليست ثمرة جهود حشد من الباحثين، وإنما هو النتيجة المباشرة لدأب مؤلفته، فرانسيس ستونور سوندرز، التي تعد اسماً جديداً في دنيا الكتاب، وعلى الرغم من خبرتها في عالم التوثيق إلا أن هذا الكتاب يعد الإطلالة الأولى من نوعها لها.

 

فمن هي مؤلفة الكتاب?

وكيف أتيح لها أن تضع يدها على هذا الحشد الرهيب من الأسرار والحقائق والأرقام والوقائع والصفقات والمؤامرات وعمليات التلاعب والخداع? وما هي الوثائق والمقابلات والأصول والأساليب التي أتاحت لها أن تخرج على العالم بكتاب على هذا القدر من الجرأة والجسارة؟

 

تخرجت فرانسيس ستونور سوندرز من جامعة أكسفورد عام 1987 وعملت منتجة مستقلة للأفلام الوثائقية. ومن أبرز الأعمال التي أنجزتها فيلم وثائقي يعرض في شكل سلسلة تستغرق أربع سنوات بعنوان: "أيد خفية: تاريخ مختلف للحداثة"، وهي تقيم في لندن غير أن نشاطاتها تمتد عبر شاطئ الأطلسي، وتتركز حول التوثيق.

 

وهي تطلعنا على جانب من الصعوبات التي واجهتها قبل أن يرى كتابها النور، فتوضح أن تأليف الكتاب كان في جوهره رحلة تشرد هائلة، انطلقت فيها ، ومعها ملفاتها وصناديقها الحافلة بالوثائق، من مكان إلى آخر ... وعلى الرغم من القائمة الممتدة لمن ساعـدوها في جهدها ، والذين تدرجهم في صدر الكتاب، فإنها توضح أنها عـندما بدأت في توثيق وقائع الحرب الباردة الثقافية كانت تعلق آمالاً كباراً على الاستفادة من قانون "حرية المعلومات الأمريكي". غير أنها سرعان ما اصطدمت بحائط الواقع الصلد.

 

وثائق باهظة الثمن

 

ربما كان مصدر هذه الآمال الكبار أن العديد من الوثائق الحكومية الأمريكية التي كانت محظورة في السابق قد كشف النقاب عنها، إعمالاً لهذا القانون، وتم تسليمها للباحثين، ونتج عن هذا إثراء العديد من الدراسات الحديثة التي تدور حول "مكتب التحقيقات الإتـحـادي" الأمريكي إلى حد كبير.

وتوضح سوندرز أن الحصول على الوثائق من وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة أمر مختلف تمام الاختلاف، حيث تقدمت لهذا الجهاز بطلب رسمي للحصول على وثائق ينطبق عليها قانون"حرية الإعلام الأمريكي" وذلك في عام ... 1992 وحتى صدور الكتاب لم تكن قد حصلت على ما طلبته من وثائق. وأقر مسئولو الجهاز بتلقي طلب رسمي لاحق منها، ولكنهم حذروها من أن تقديم الوثائق المطلوبة سيكلـفها مبلغاً إجمالياً يصل إلى ثلاثين ألف دولار، وأوضح لها منسق المعلومات والخصوصية في الجهاز الأمريكي أن فرص الحصول على الوثائق من وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة مـعـدومة.

 

وهكذا، لم يكن أمام المؤلفة من بديل إلا اللجوء إلى الوثائق الموجودة في المجموعات الخاصة، حيث إن إدارات أمريكية متتابعة مدَّت تعاونها إلى القطاع الخاص، وفي مرحلة الحرب الباردة بصفة خاصة شاركت مع الخارجية الأمريكية في صنع مقومات السياسة الخارجية الأمريكية مجموعة من المؤسسات والشخصيات شبه الحكومية، وقد أدى هذا إلى توفير إمكان التدقيق في العديد من العمليات، بما في ذلك العمليات السرية.

 

وساعد في عمليات التدقيق هذه وجود أرشيفات ومكتبات تقدم ثروة حقيقية للباحثين، منها مكتبة جوزيف ريجنشتاين في شيكاغو، دوايت أيزنهاور في إبيلين، الأرشيف الوطني في واشنطن، بتلر في جامعة كولومبيا، مركز جورج ميني في واشنطن، مكتبة جون كـنيدي في بوسطن، فضلاً عن مكتب السجلات العامة في لندن. ولكن ما هو جوهر ما تقدمه المؤلفة ؟

 

الجبهة الثقافية

في الـمقدمة تلقي المؤلفة الضوء على الأطروحة الرئيسية للكتاب ، وخاتمة تؤكد فيها على الخلاصات الأساسية التي توصلت إليها من عملية جمع المعلومات. وبين المقدمة والخاتمة يمتد ستة وعشرون فصلاً يلقي كل منها الضوء على جانب محدد من جوانب الحملة المكثفة والمتصاعدة التي شنتها وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة على الجبهة الثقافية في إطار الحرب الباردة.

 

تـقـول الـمـؤلفـة إنه خلال الحرب الباردة وجد العـديد من الكتّاب والأدباء والفنانين والمبدعين أنفسهم في مواجهة تحد هائل، فـفي الاتحاد السوفـيـيـتي والدول الدائرة في فـلكه كان من المتوقع منهم أن يـقـدموا أعمالاً "تمجد النزعة الكفاحية والنضال والتفاؤل المطلق" ، وفي الغرب جرى التباهي بحرية التعبير باعتبارها "الجوهرة الأثيرة في تاج الديموقراطية الليبرالية"، ولكن مثل هذه الحرية يمكن أن تكبّد من يحظون بها ثمناً باهظاً.

يقدم الكتاب، بالوثائق والمقابلات والتدقيق في المصادر،  بانوراما هائلة للحملة السرية التي شنتها وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة ، والتي لم تتردد في إطارها في تحويل عـدد من أبرز أنصار حرية الثقافة والفكر إلى أدوات يجري التلاعـب بها من جانب جهاز المخابرات الأمريكي العـتيد، سواء بعـلمهم أو من وراء ظهورهم، وسواء أحبوا ذلك أم كرهوه.

 

وتوضح فرانسيس ستونور سوندرز كيف تسللت وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة إلى كل ركن في المعمار الثقافي العالمي، وكيف قامت المنظمات والمؤسسات "الخيرية" التي تتخذها واجهة لنشاطها في هذا المجال ـ والتي تحولت إلى قـنوات تـتـدفـق أموالها عبرها ـ قامت بعـقـد المؤتمرات،  وتنظيم المعارض ، والإشراف على الحفلات الفـنية ، ونقـل فـرق الأوركسترا في مختلف أرجاء العالم، وتصدت لرعاية الـفـن التجريدي كرد على الواقعـية الاشتراكية، ودعـمت مشروعات باهظة التكلفة للنشر والترجمة، ودفعـت بعناصر تابعة لها إلى دعم صحف ومجلات في أوروبا وغيرها من أرجاء العالم وإلى تغطية خسائرها.

 

وبوضوح، وبلا مواربة، وبالدليل المقنع ، تقدم المؤلفة: آرثر كوستلر، ملفين لاسكي، توم برادن، نيكولاس نابوكوف ومايكل جوسيلسون باعتبارهم في مقـدمة حشد هائل من نظرائهم الذين أداروا هذه الحملة، وقاموا بإغـواء المساهمين فيها من فنانين وكتّاب ومحررين وأدباء.

ويـقـدم الكتاب سيرة حياة جماعية ونقـدية لهذه المجموعة التي انغمست في هذه الحملة. وكان بعضهم ممن يكنون حباً حقيقياً للقيم الغربية، بينما كان هناك آخرون تدفعهم حماسة منبعثة من أهواء أخرى.

في عام 1947، بدأت وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة في بناء ما يمكن وصفه بأنه "كونسرتيوم" هائل له مهمة مزدوجة تتفـرع إلى عشرات المهام، حيث يتعـين عـليه تطعيم العالم ضد عـدوى الشيوعـية ، وتسهيل تمرير مصالح السياسة الخارجية الأمريكية في الخارج... وحشدت لهذا الغرض موارد مالية وبشرية كبيرة، وكانت النتيجة شبكة محكمة من الناس تعمل جنباً إلى جنب مع ذراع الجاسوسية الأمريكية على الترويج لفكرة محددة، وهي أن العالم بحاجة إلى "سلام أمريكي"، وإلى "عصر تنوير جديد".

 

ونفذت الحكومة الأمريكية برنامجاً سرياً قوامه الدعاية الثقافية ، الذي أداره العميل مايكل جوسيلسون في الفترة من 1950 إلى 1967،... وفي أوج نشاطه قام بتشغيل العشرات من الكوادر، وأصدر ما يزيد على عشرين مجلة بارزة ، وأقام العديد من المعارض والحفلات الفـنـية، ونظّم مؤتمرات دولية بارزة، وقـدَّم المنح، والجوائز للموسيقيين والفنانين، بالإضافة إلى فرص العرض والأداء. وشكل هذا كله السلاح السري لأمريكا في الحرب الباردة، وكانت له آثار بالغة الخطورة ربما لا تزال تمتد حتى اليوم، فـقـلـة محدودة من الكتّاب والشعراء والفنانين والمؤرخين والعلماء والنقاد في أوروبا ما بعد الحرب العالمية هي التي لم ترتبط أسماؤها بشكل أو بآخر ـ وسواء علمت أو لم تعلم وأرادت أو لم ترد ـ بهذه الحملة السرية المكثفة والممتدة.

 

الفكر المقيد

 

يظل المدى الذي ذهبت إليه وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة في التغلغل في الشئون الثقافية لحلفائها الغربيين، بما في ذلك تحريك المثقفين والأدباء والفنانين كقطع الشطرنج والتلاعـب بمقومات نطاق عريض من الأنشطة الإبداعـية، يظل واحداً من أكثر جوانب الحرب الباردة إثارة للخلاف والجدل. والدفاع التقـليدي الذي يطرحه بعض المنتمين إلى هذه المرحلة عـند وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة قوامه الزعم بأن الاستثمار المالي الهائل الذي حشدته ذراع التجسس الأمريكية لم يرتبط بخيوط محددة للتحرك في اتجاهات بعـينها من جانب من صبت هذه الاستثمارات في جيوبهم، وإن وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة كانت مهتمة بمد نطاق إمكانات التعبير الثقافي والديموقراطي الحر.

 

ويقول بعضهم : "إنما أردنا مساعدة الناس على أن يقولوا ما كانوا سيقولونه على أي حال". ويمضي هؤلاء إلى القول إنه إذا كان المستـفـيدون من أموال وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة يجهلون حقيقة مصدرها، وبالتالي فإن سلوكهم لم يتغير، فإنه يترتب على هذا أن استقلالهم كمفكرين نقـديين وكمبدعـين مستقـلين لا يمكن أن يكون قد تأثر.

 

غير أن الوثائق الرسمية المتعلقة بالحرب الباردة الثقافية تضع بصورة مؤكدة حداً لأسطورة الإيثار هـذه، ذلك أنه وفقاً لما توضحه هذ الوثائق فإن هؤلاء الأشخاص كان يتوقع منهم أن يشكل أداؤهم جـزءاً من حملة إقـناع واسعة النطاق، من حرب دعائية تعرف الدعاية في إطارها بأنها "أي جهد منظم أو حركة منظمة لنشر معلومات أو مذهـب معيّن عن طريق الأخبار أو الحجج الخاصة أو النداءات المعدة للتأثير على أفكار أي مجموعة معينة أو تصرفاتها".

ومن هـذه  المكونات الحرب النفسية باعتبارها "الاستخدام المخطط من قبل أمة ما للدعاية والأنشطة الأخرى التي توصل الأفكار والمعلومات المقصود بها التأثير في الآراء والمواقف والمشاعر والسلوك الخاص بالجماعات الأجنبية بطرق تؤيد تحقيق الأهداف القومية".

 

أي نوع من الحرية؟

 

يثير ما تكشف عـنه الوثائق مجموعة بالغة الخطورة من الأسئلة وعلامات الاستفهام المتعلقة بأنشطة وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة على الجبهة الثقافية في مرحلة الحرب الباردة. فمن الواضح أن ذراع التجسس الأمريكية قد تحركت، في غمار قيامها بتمويه استثماراتها في القطاع الثقافي، على أساس افـتراض أن ما تـقدمه سيتم رفـضه إذا عـرض صراحة وبلا تمويه، والسؤال المطروح هـنا هو: أي نوع من الحرية هذا الذي يجري ترسيخه وتكريسه بمثل هذا الخداع؟ هل كان هناك أي تبرير حقيقي لافتراض أن مبادئ الديموقراطية الغربية لا يمكن إحياؤها في أوروبا ما بعد الحرب العالمية الثانية وفقاً لآلية داخلية من نوع ما؟ إلى أي حد كان ما يمكن السماح به أن تقوم الولايات المتحدة بالتدخل سراً في العمليات الأساسية المتعلقة بالنمو الثقافي العضوي أو النقاش الحر والتدفق الذي لا تلاعب فيه للأفكار في أوروبا؟

 

والأسئلة حول خوض وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة لغمار الحرب الثقافية لا تـقـتـصر على ذلك، وإنما تمتد إلى المزيد والمزيد من علامات الاستفهام. فهل أدى الدعم المالي الأمريكي إلى تشويه العملية التي بمقـتضاها يتطور المثـقـفـون والأفكار التي يعملون على تطويرها؟ هل كان الناس يختارون لمواقفهم وليس على أساس ما يتمتعون به من مزايا فكرية؟ كم من الكتّاب والمفكرين والفنانين الذين حققوا شهرة عالمية في تلك المرحلة هم في حقيقة الأمر رجال ونساء متواضعو المواهب؟

 

ما كان يمكن لحملة وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة على الجبهة الثقافية أن تستمر إلى الأبد، ربما لأنها استنـفـذت جانباً ليس بالقليل من أغـراضها، وربما لأن العديد من أساليبها أصبحت تنتمي إلى مرحلة آذنت شمسها بالمغيب، وربما لأن أنشطتها بحكم طبيعتها لا يمكن أن تظل سراً إلى الأبد.

 

في عام 1966 نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" سلسلة من المقالات كشفـت فيها النقاب عن نطاق عـريض من العمل السري الذي يقوم به مجتمع المخابرات الأمريكي، وهكذا طغـت على السطح وقائع محاولات الانقلابات وعمليات الاغـتـيال السياسي... ووسط هذا كله تسربت تفاصيل عن عمل وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة على الجبهة الثقافية.

 

أدى الطرح القائل إن العديد من المثقفين والأدباء والفنانين كانوا يتصرفون بتعليمات من صانعي السياسات الأمريكية وليس انطلاقاً من معاييرهم المستقلة إلى إثارة موجات من التقـزز والاستياء على مستوى لا يستهان به، والأمر الأكثر خطورة هو أن السلطة المعـنوية والأخلاقية التي تمتعـت بها النخبة الثقافية خلال مرحلة الذروة من الحرب الباردة تعرضت للاهتزاز بشدة، بل غـدت موضع سخرية واستهزاء من جانب البعض.

 

لعله من قبيل المفارقة الجديرة بالاهتمام حقاً أن الظروف التي جعـلـت من الممكن الكشف عن الحملة الأمريكية السرية على الجبهة الثقافية هي نفـسها التي أسهـمت في إضفاء الغموض على المغزى الحقيقي لهذه الحملة، فمع انطلاق الحملة الأمريكية الاستحواذية المعادية لـلـشـيوعـية في فـيتنام ، وما تركته على الساحة الداخلية الأمريكية من انقـسامات ونزاعات،  ومع ما أعـقـب ذلك من فضائح من مستوى "ووترغـيت" و "أوراق البنتاغـون"، غدا من الصعب أن يتواصل الاهـتمام، دع جانباً الغضب والحنق، حيال الحملة الاستخبارية الأمريكية على الجبهة الثقافية.

وعلى الرغم من الاهتمام الكبير الذي حظي به هذا الكتاب في العديد من مناطق العالم، ، فإن المرء لا يملك إلا التوقف عـنـد عـدد من الملاحظات:

 

الملاحظة الأولى تدور حول أنه في الكتاب الأول لإعلامية مهنتها التوثيق، وفي كتاب مهمته الأولى التوثيق لوقائع حملة سرية استمرت قـرابة عـقـدين من الزمان، ومع التـقـدير للجهد الذي بذلته المؤلفة في مطاردة المصادر والمراجع، فإن من المـثيـر للدهـشة أن ملاحق الكتاب لا تتضمن وثيقـة واحدة ، ولا شهادة ، ولا بياناً ، ولا جزءاً من تفريغ لمقابلة أجرتها المؤلفة، ولست أشك في أن الكثير من الباحثين المهتمين بموضوع الكتاب والراغبين في المزيد من التعمق في موضوعه سيتوقـفـون بدورهم عـنـد هذه الملاحظة الببلـيـوغـرافـيـة.

 

يـبـدوأن الكتاب قد تم تأليفه من منظور أوروبي محض، فالمؤلفة تهتم بوقائع الحملة السرية الأمريكية التي شهدتها أوروبا، وهذا أمر طبيعي ومنطقي ومفهوم، ولكن ما ليس مفهوماً أن وقائع هـذه الحملة السرية التي تحدث خارج أوروبا لا تحظى إلا بإشارات عابرة، تصل في حالة الوقائع التي تجري في العالم الثالث إلى حد التهميش. والكتاب لا يمكن إلا أن يكون مخيباً للآمال من منظور القارئ العربي، حيث لم يتطرق إلى وقائع الحملة السرية الأمريكية التي شهـدها الـعالم العربي، وهي عـديدة، وبعضها معروف منذ زمن ليس بالقـصير، وعلى سبيل المثال  لا الحـصـر، فإن إصدار "مؤتمر الحرية الثقافية" لمجلة "حوار" باللغـة العربية، وهو الموضوع الذي يرد في صفحة 334 من الكتاب ، لا يستغرق من المؤلفة أكثر من أربعة عشر سطراً.

 

تـتـحـدث المؤلفـة  عن تمويل وكـالـة الـمـخـابـرات الـمـركـزيـة الأمـريـكـيـة لأكثر من عشرين مجلة بارزة على امتداد العالم ، إلا أننا لا نحصل على قائمة بهذه المجلات العشرين أبداً، وفي صفحة 245 من الكتاب تـتـحدث عن ضلوع الوكـالـة في تمويل نشر ألف كتاب ، إلا أننا لا نحصل على قائمة بهذه الكتب الألف، ولا نعرف إلا عـناوين عـدد جد محدود منها، مثل كتاب لاسكي "الثورة المجرية"، وترجمات لـ "الأرض اليباب" لإليوت، و"دكتور جيفاغـو" لبوريس باسترناك، و"التاريخ والأمل" لكوت جيلنسكي.

 

ويمكن للقارئ أن يغــفـر هـذه الملاحـظـات ، غير أن الأمر الذي لا يمكن اغتفاره للمؤلفة هو أنها وضعت صيغة عـنوان كتابها في الماضي فجعـلته "مـن الذي دفـع لـلـزمـَّـار؟" في إشارة للحكاية الشعـبية الأوروبية الشهيرة عن الزمـَّـار الذي خلص البلدة من الجـراد ، والعمدة الشره الذي أراد أن يسلبه أجره. بينما ، في حقيقة الأمر ،  كان ينبغي أن تجعـل العـنوان "من الذي يدفع للزمـَّأر؟"

 

هذا الـتـفـضـيل لصـــيغـة المضارع في العـنوان مرده أن الكثيرين على امتداد العالم تساورهم شكوك عـميقة حول أن العـديد من الزمـَّـارين لا يـزالون يـتـلـقـون مدفـوعاتهم من لانجـــلي في زمن العـــولمة ، للقـــيام بأدوار لا تخـتـــلف كثيراً عن تلك التي قــــام بها نظـــــراؤهم تحـــت ســـقـف الحرب الباردة.

 

وفي الفصل الأخير من الكتاب تـلخص المؤلفة نقدهـا لوكالة المخابرات المركزيـة، فـتـقـول: "إن الوكالة تتبع سياسة خارجية خاصة بها، وأنها ـ على الرغم من كل توصيات لجان التحقيق التي شكلها الكونغرس ـ  تقوم بأعمالها "بعيداً عن رقابة الرئيس والكونغرس"، و أنها تشوه المعلومات الأمنية السرية التي تحصل عليها لتبرير العمليات التي تقوم بها".

 

وثـمة مشكلات متراكمة تنطوي عليها العلاقات التي تربط وكالة المخابرات المركزية بالرئيس الأمـريكي. فهو "لا يستطيع أن يعالجها بشكل عـلني، ولا يستطيع أن يخضعها للأجهزة  السياسة المتاحة له، ولا يمكنه أن يتخطى رؤساء أجهزة المخابرات ليتحدث بشأنها إلى الشعب الأمريكي وهو (الرئيس) يدرك جيداً، في الوقت نفسه، أن بوسع الأعضاء الساخطين في الوكالة أن يضايقوه، وذلك بأن يُطلعوا رجال الكونغرس والصحافة على ما يريدون إفـشاءه من أسرار"!!

 

وعلى الرغم من أن المؤلفة تـدين وكالة المخابرات المركزية وعملياتها القذرة، إلا أنها تطالب الوكالة بالامتناع عن القيام بمثل هذه العمليات "إلا بعد أن يكون الرئيس قد قام بدراستها في هدوء وروية مستطلعاً رأي الخبراء" (كـــذا....!!).

 

والمؤلفة، وإن لم تـطالب الوكالة بالكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول العالم الثالث، فإنهـا تـطالبها "باطلاع السفراء الأمريكيين على نشاطها في الدول التي يعملون فيها". وتـخـتم المؤلفة كتابها بدعوة الجامعات الأمريكية لأن "تعيد النظر في علاقاتها بوكالة المخابرات المـركزية، حتى لا تـفـقـد مصداقيتها وما هي جديرة به من حرية لنقد الحكم والمجتمع".

 

وتـطالب المؤلفة بالمزيد من الإشراف والرقابة من قبل الحكومة الأمريكية والكونغرس والصحافة على وكالة المخابرات،  وتـسـتـشـهد بقول الرئيس الأمريكي الأسبق توماس جيفرسون:

 "إن وجود أية قوة مستغـلة (بكسر الغـين) في أية حكومة يجعلها قوة مطلقة".

 

 
تعليقات